You are on page 1of 28

‫مخ‬ ‫غير‬

‫بمناسبة عيد الجلوس واالحتفاالت الوطنية‬ ‫صص ل‬


‫لبيع‬

‫جابر املبارك يبشر العسكريني‬

‫‪almustagbal‬‬
‫بخبر يثلج صدورهم‬ ‫‪28‬‬
‫صفحة‬
‫طمأن النائب األول لرئيس مجلس ال����وزراء وزي��ر ال��دف��اع الشيخ جابر املبارك‬
‫العسكريني املنتسبني ل���وزارة ال��دف��اع بأنهم سيتلقون مساء اليوم (أم���س) خبرا‬
‫بخصوص العالوات سيثلج صدورهم وسيحصلون على ما يريدونه ‪ ،‬مشيرا الى‬
‫اجتماع مجلس الدفاع األعلى الذي من املقرر أن يناقش هذا املوضوع في مداولته‬ ‫‪100‬‬ ‫كويتية ‪ -‬يومية‪ -‬سياسية ‪ -‬شاملة‬
‫الثانية له‪ .‬تأتي هذه املبادرة الكريمة من النائب األول لرئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫فلس‬
‫ال��دف��اع بمناسبة عيد الجلوس الخامس لحضرة ص��اح��ب السمو األم��ي��ر الشيخ‬
‫صباح األحمد الصباح وتولي سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد والية العهد‬ ‫‪Wednesday‬‬ ‫األربعاء‬
‫واحتفاالت الدولة بأعيادها الوطنية‪.‬‬ ‫الشيخ جابر املبارك‬ ‫‪16 Feb 2011 - issue 29‬‬ ‫‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬

‫رياضة‬ ‫كتاب‬ ‫فنون‬ ‫اقتصاد‬ ‫اليوم في‬


‫األخضر في مهمة صعبة‬ ‫اللوبي اإلسرائيلي‪..‬‬ ‫طارق العلي‪:‬‬ ‫■ إزالة عشيرج بالتعويض مع توفير أراض‬
‫أمام السماوي بالدوري‬ ‫مفتاح السياسة‬ ‫الرقابة في‬ ‫بديلة ألصحاب املنشآت الصناعية‬ ‫محليات قضية‬
‫واألصفر واألبيض مرشحان‬ ‫األميركية في‬ ‫السعودية أهون‬ ‫■ اكبر‪ :‬احتكار الدولة للقطاع النفطي‬ ‫الغرف الخاصة في املستشفيات الحكومية‪..‬‬
‫لتجاوز الساحل والجهراء‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫من الكويت‬ ‫غير مقبول واضاع الفرص امام {الخاص}‬ ‫مطلب وطني بحثا عن الخصوصية‬
‫❚ ‪❚ 23‬‬ ‫❚ ‪❚ 16‬‬ ‫❚ ‪❚ 17‬‬ ‫❚ ‪❚ 13‬‬ ‫❚‪❚7‬‬

‫مركز فهد السالم لحوار الحضارات والدفاع‬ ‫نهج اإلقصاء‪ ..‬هل يستمر أم تغير الحكومة‬ ‫قضية‬
‫عن الحريات يتلقى دعمًا عامليًا غير محدود‬ ‫نظرتها تجاه املشروع الوطني؟‬ ‫التغيير ٍآت‪ٍ ..‬آت‬
‫جمعية العلوم االجتماعية بجامعة الكويت رؤساء دول ومنظمات دولية ورؤساء‬ ‫ل ��م ن �ك��ن ن��رج��م ف ��ي ال �غ �ي��ب‪ ،‬ي� ��وم ت �ص��درت‬
‫ص��رخ �ت �ن��ا‪" ..‬آن أوان ت�غ�ي�ي��ر ال �ن �ه��ج وامل �ن �ه��ج"‬
‫الصفحة األول��ى لعددنا األول م��ن "املستقبل"‪،‬‬

‫تدعو فهد السالم‪ ..‬ومتنفذون يلغون الندوة أحزاب يعتبرونه طريقًا للحريات‬
‫بقدر ما كنا نؤشر وندلل على ضرورة مالقاة‬
‫ري��اح التغيير الساخنة والعاصفة ال�ت��ي اطلت‬
‫برأسها على املنطقة‪ ،‬ونحن ولله الحمد نعيش في دولة‬
‫كريمة حالتها استثنائية كالدرة وسط أمواج وعواصف‬
‫األح��داث العاملية‪ ،‬يجب أن نحافظ على ه��ذه ال��درة تحت‬
‫ظل وراية أميرنا املفدى حفظه الله الشيخ صباح األحمد‪.‬‬
‫ل �ق��د ع��اش��ت ال �ك��وي��ت ف��ي ال �س �ن��وات األخ �ي ��رة أزم ��ات‬
‫ه ��ددت بنيانها االج�ت�م��اع��ي وال��وط �ن��ي‪ ،‬وع��ان��ت والت ��زال‬
‫من بيروقراطية في إدارات�ه��ا وم��ن فساد حكاياته على‬
‫كل شفة ولسان تغطيه تجاوزات للقانون ال حصر لها‬
‫على مستوى املؤسسات والهيئات الحكومية‪ .‬أزمات في‬
‫السياسة واالقتصاد كانت آثارها واضحة عند املواطن‬
‫لتثقل ك��اه�ل��ه وت��زي��د م��ن األع �ب��اء ع�ل�ي��ه‪ ،‬وه��و ال ��ذي ب��ات‬
‫يفتقد الحلم باملستقبل وبإصالح يعيد إليه األمل بالغد‪.‬‬
‫واليوم‪ ،‬ورغم وطأة األزمات‪ ،‬يتلمس املواطنون بشائر‬
‫املستقبل اآلمن والتغيير الهادئ من خالل حكمة راعي‬
‫كريتيان‬ ‫غورباتشوف‬ ‫بيل كلينتون‬ ‫جيمي كارتر‬ ‫د‪.‬عبدالرضا اسيري‬ ‫د‪.‬عبدالرحيم ذياب‬ ‫د‪.‬عبداللطيف البدر‬ ‫الشيخ فهد سالم العلي‬
‫نهضتهم وحامي مستقبلهم سمو األمير الشيخ صباح‬

‫جيمي كارت ��ر‪ ،‬كلينت ��ون‪ ،‬الرئيس الفنلن ��دي‪ ،‬اإلرياني‪،‬‬ ‫األح�م��د‪ ،‬رب��ان السفينة‪ ،‬لقيادتها وس��ط ه��ذه املتغيرات‬
‫وأمواج األحداث العاتية‪.‬‬
‫فمن املكرمة األميرية التي طالت كل مواطن إلى إطالق‬
‫الصادق املهدي‪ ،‬رئيس ورئيسة تشيلي‪ ،‬رئيس حكومة‬ ‫وض �م��ان ح��ري��ة ال ��رأي والتعبير وف�ت��ح األب ��واب ل��زي��ادات‬
‫رواتب املواطنني املدنيني والعسكريني‪ ،‬وإلى ما يتردد عن‬

‫اس ��بانيا اثنار‪ ،‬رئيس ��ا وزراء الس ��ويد والنرويج‪ ،‬رئيس‬ ‫إلغاء لفواتير الكهرباء وامل��اء والهاتف واملروراملتخلفة‪،‬‬
‫واألوام � ��ر ب��دراس��ة قضية ال �ق��روض االس�ت�ه�لاك�ي��ة على‬
‫�وال إل��ى ال�ح��دي��ث امل�ت�ص��اع��د ع��ن تغيير‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وص � ً‬
‫وزراء كندا الس ��ابق كريتيان‪ ،‬رئيس املكسيك السابق‪،‬‬ ‫ش��ام��ل ف��ي ت��رك�ي�ب��ة وع �م��ل ال�ح�ك��وم��ات امل�ق�ب�ل��ة وتمهيد‬
‫الطريق ل��دور أكثر فاعلية للوجوه الجديدة والشابة في‬

‫فودكا رئيس وزراء اليابان‪ ،‬أمني الجميل‪ ،‬غورباتشوف‪،‬‬ ‫ما هدف االستهداف‪ ...‬ومن وراءه‪..‬؟‬ ‫كل ه��ذه املكرمات األميرية‪ ،‬إن دل��ت على ش��يء فهي‬
‫داللة على حكمة ربان السفينة ووعيه ويقظته ملا يدور‬
‫العمل الحكومي‪.‬‬

‫الرئيس التشيكي الس ��ابق‪ ،‬رئيس جمهورية سلوفاكيا‪،‬‬ ‫ندوة هندسة البترول التي سيحاضر بها الشيخ فهد السالم‬
‫حولنا من أح��داث وت�ط��ورات‪ ،‬وقبل كل ش��يء دالل��ة على‬
‫الرغبة السامية في إحداث التغيير املنشود شعبيًا وعلى‬

‫الس ��نيورة‪ ،‬رئيس ��ة س ��يرالنكا الس ��ابقة‪ ......‬وآخرون‬ ‫اخ� �ت� �ب ��ار مل��ص��داق��ي��ة ن��ه��ج ال �ت �غ �ي �ي��ر واالن� �ف� �ت ��اح‬
‫كافة املستويات‪ .‬فهل يدرك ذلك املستشارون حول سمو‬

‫حفظ الله الكويت وشعبها‪ ،‬وحفظ لها أميرها املفدى‪.‬‬


‫رئيس الوزراء؟‬

‫التفاصيل ص ‪5 - 4‬‬ ‫التفاصيل ص‪2‬‬

‫كشفت النقاب عن مجموعة من {األخبار} التي وصلتها‬


‫{الجنايات} تنظر قضية‬
‫املطيري ‪ 8‬مارس املقبل‬ ‫{التنمية واإلصالح} تطالب الحمود‬
‫أح���ال ال��ن��ائ��ب ال��ع��ام قضية تعذيب وق��ت��ل امل��واط��ن محمد غ���زاي امليموني‬
‫(امل���ط���ي���ري) م���ن ج����راء ت��ع��ذي��ب��ه ع��ل��ى ي���د ع���دد م���ن رج����ال م��ب��اح��ث واألم�����ن في‬
‫بالتحقيق في أحداث الصليبخات‬
‫األحمدي الى املحكمة التي حدد ت لها جلسة بتاريخ ‪ 8‬مارس املقبل‪.‬‬ ‫الجريمة ‪ ،‬طالبا التحقيق فيما تردد‬ ‫ب��ح��ادث��ة االع���ت���داء م��ث��ل ص���دور أوام���ر‬ ‫ق����ال ال��ن��ائ��ب ج��م��ع��ان ال��ح��رب��ش إن‬ ‫بدر الشريعان‬ ‫عبدالعزيز العدساني‬
‫وقال النائب العام بالنيابة املستشار ضرار علي العسعوسي ان النيابة‬ ‫ع���ن اج��ت��م��اع ع��ق��د ق��ب��ل ان��ع��ق��اد ن���دوة‬ ‫باستبدال "امل��ط��اع��ات" املصنوعة من‬ ‫كتلة التنمية واإلصالح تطالب نائب‬
‫العامة انتهت من التحقيق في الجناية رقم ‪ 2011/48‬حصر العاصمة (‪18‬‬ ‫ال��ص��ل��ي��ب��خ��ات وت���م خ�لال��ه ال��ط��ل��ب من‬ ‫املطاط وال��رب��ل واملخصصة للتعامل‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية‬
‫أعضاء مجلس األمة يناقشون مشروع االستجواب‬
‫تجاوزات وزارة الكهرباء واملاء‬
‫‪ 2011/‬جنايات املباحث) الخاصة بواقعة تعذيب ووفاة املجني عليه محمد‬ ‫بعض رج���ال ال��ق��وات ال��خ��اص��ة ضرب‬ ‫مع جمهور الندوات بأخرى مصنوعة‬ ‫الشيخ أحمد الحمود بالتحقيق في‬
‫غزاي امليموني‪ ،‬وأحالت القضية الى محكمة الجنايات اليوم ضد ‪ 20‬متهما‪.‬‬ ‫نواب معينني‪.‬‬ ‫من الخشب وتؤدي إلى الكسر‪ ،‬وكذلك‬ ‫األح������داث ال��ت��ي وق��ع��ت ف���ي دي��وان��ي��ت��ه‬
‫وأض��اف العسعوسي في بيان صحافي نقلته وكالة األنباء الكويتية ان‬ ‫كما طالب الحربش وزير الداخلية‬ ‫تزويد العسكري ال��ذي ق��ام باالعتداء‬ ‫بمنطقة الصليبخات بتاريخ الثامن‬
‫من بني ال��ـ ‪ 20‬متهما ‪ 18‬متهما من ضباط وأف���راد الشرطة ومتهمني اثنني‬
‫م��ن غ��ي��ر رج���ال ال��ش��رط��ة‪ ،‬وذل���ك الرت��ك��اب��ه��م ج��رائ��م ت��ع��ذي��ب امل��ي��م��ون��ي لحمله‬
‫على االع��ت��راف بجريمة االت��ج��ار في الخمور‪ ،‬ما افضى ال��ى موته والقبض‬
‫بالتحقيق م��ع ق��ي��ادات ال�����وزارة التي‬
‫زودت وس����ائ����ل اإلع���ل���ام ب��م��ع��ل��وم��ات‬
‫كاذبة حول االح��داث التي تمت خالل‬
‫ع��ل��ى ال���دك���ت���ور ال���وس���م���ي ب���ص���ورة له‬
‫قبل ان��ع��ق��اد ال��ن��دوة حتى يتمكن من‬
‫ال��ت��ع��رف ع��ل��ي��ه‪ ،‬مطالبا بالكشف عن‬
‫وأض���اف ف��ي تصريح للصحافيني‬
‫من ديسمبر املاضي‪.‬‬

‫ف����ي م���ج���ل���س األم�������ة أن ال���ك���ت���ل���ة ت��ري��د‬


‫ثقيلة {ال تحملها البعارين}‬
‫على آخرين واحتجازهم في غير األح��وال وبغير اإلج���راءات املقررة قانونا‬
‫واستعمال القسوة معهم وتحرير محررات رسمية وإكراه شخص عن طريق‬
‫ال�����ن�����دوة األم��������ر ال��������ذي ش������وه وض�����رب‬ ‫الضابط ال��ذي زود ب��ال��ص��ورة وطلب‬ ‫ال�����وق�����وف ع���ل���ى ت����داع����ي����ات وأس����ب����اب‬ ‫■ ‪ 284‬م�ل�ي��ون�ًا م�س�ت�ح�ق��ات ح�ك��وم�ي��ة ضائعة‬
‫ال��ت��ه��دي��د ع��ل��ى ت��ح��ري��ر اق����رار ب��ارت��ك��اب ج��ري��م��ة االت��ج��ار ف��ي ال��خ��م��ور ووض��ع‬
‫مصداقية وزارة الداخلية (ع��ل��ى حد‬
‫وصف النائب)‪ ،‬مؤكدا أن إج��راء مثل‬
‫م����ن ال���ع���س���ك���ري ال����دخ����ول إل�����ى امل���ن���زل‬
‫وإخراج الوسمي منه وضربه‪.‬‬
‫االع����������ت����������داء ال������������ذي ح�����ص�����ل ل����ل����ن����واب‬
‫واملواطنني‪ ،‬عن طبيعة تعامل القوات‬ ‫■ ه � ��در ف���ي امل� � ��ال ال� �ع���ام وت � �ج� ��اوزات‬
‫امضائه وبصمته عليه‪ ،‬فضال عن تهم االش��ت��راك في الجرائم سالفة الذكر‬
‫وعدم اإلبالغ عنها وإخفاء ادلة ارتكابها‪.‬‬
‫هذا التحقيق يعد جزءا من اإلصالح‬
‫ال��ذي أعلن ال��وزي��ر الحمود ع��ن عزمه‬
‫و أكد الحربش أن معلومات وردت‬
‫ل��ل��ك��ت��ل��ة ع����ن م���ك���اف���أة ل���ه���ذا ال��ض��اب��ط‬
‫الخاصة معهم‪.‬‬
‫ك��م��ا ك��ش��ف ال���ح���رب���ش ال���ن���ق���اب عن‬
‫اداري���ة وم��ال�ي��ة ضخمة م��ع ضعف الرقابة‬
‫من جهة ثانية أمرت محكمة الجنايات برئاسة املستشار عادل الهويدي‬ ‫القيام ب��ه‪ ،‬وكاشفا ع��ن عزمه توجيه‬ ‫ت��م��ت بنقله إل���ى مكتب م��دي��ر ال��ق��وات‬ ‫ورود م����ع����ل����وم����ات ل���ك���ت���ل���ة ال��ت��ن��م��ي��ة‬
‫برفع منع السفر عن الكاتب واملحامي محمد عبدالقادر الجاسم‪.‬‬ ‫سؤال برملاني بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫الخاصة وف���رزه‪ ،‬مكافأة له على هذه‬ ‫واإلص�لاح عن بعض األم��ور املتعلقة‬
‫التفاصيل ص‪2‬‬

‫سفارتنا في القاهرة تهيب‬ ‫غدًا يوم عطلة بمناسبة‬ ‫{زين} تتعرض لغرامة عراقية‬ ‫{التمييز} تعيد الفالح‬
‫بعدم السفر إلى مصر‬ ‫املولد النبوي الشريف‬ ‫بـ ‪ 262‬مليون دوالر‬ ‫إلى {الشباب والرياضة}‬
‫فهد خلف‬ ‫أع��ل��ن دي�����وان ال��خ��دم��ة امل��دن��ي��ة أم����س ان ي���وم غد‬
‫أيمن نبيل غانم‬ ‫محمد الضامن‬
‫الخميس سيكون يوم راحة للمؤسسات والوزارات‬ ‫ب��غ��داد ‪ -‬روي��ت��رز‪ :‬ف��رض��ت هيئة اإلع�ل�ام واالت���ص���االت ال��ع��راق��ي��ة غ��رام��ة ق��دره��ا ‪262‬‬
‫ص���رح ق��ن��ص��ل ال��ك��وي��ت ل���دى ج��م��ه��وري��ة م��ص��ر ال��ع��رب��ي��ة م��ش��ع��ل ع��ب��د املحسن‬ ‫الحكومية بمناسبة املولد النبوي الشريف‪.‬‬ ‫مليون دوالر على شركة "زين" الكويتية لالتصاالت بدعوى انتهاك اتفاق الترخيص‪.‬‬ ‫ح��س��م��ت م��ح��ك��م��ة ال��ت��م��ي��ي��ز ص���ب���اح ام����س قضية‬
‫السعيد إنه وبمناسبة قرب إجازة العيد الوطني وعيد التحرير ولرغبة بعض‬ ‫وق����ال ال���دي���وان ف��ي ب��ي��ان ص��ح��اف��ي ب��ث��ت��ه وك��ال��ة‬ ‫وقالت الهيئة في بيان على موقعها على اإلنترنت‪ ،‬إن "فرض هذه الغرامة جاء بسبب‬ ‫منصب مدير ع��ام هيئة الشباب والرياضة نهائيا‬
‫امل��واط��ن�ين ف��ي ق��ض��اء عطلة العيد الوطني ف��ي رب���وع جمهورية مصر العربية‬ ‫األن����ب����اء ال��ك��وي��ت��ي��ة ان ج��م��ي��ع ال���������وزارات وال��ج��ه��ات‬ ‫استخدام شركة زين لخمسة ماليني شريحة دون حصولها على املوافقات القانونية‬ ‫ملصلحة مديرها املحال إلى التقاعد حاليا الدكتور‬
‫لالستمتاع بإجازاتهم ‪ ،‬فإن السفارة تهيب بمواطنيها تأجيل هذه الزيارة إلى‬ ‫الحكومية واملؤسسات العامة ستعطل اعمالها في‬ ‫من الهيئة قبل استخدامها"‪ .‬وأوضح البيان أن الغرامة فرضت على "زين" بتاريخ ‪11‬‬ ‫ف����ؤاد ال���ف�ل�اح‪ ،‬م���ؤي���دة ح��ك��م اول درج����ة ب��إل��غ��اء ق���رار‬
‫وقت الحق وذلك حفاظًا على سالمتهم ‪ ،‬مضيفا أن األوضاع األمنية مازالت غير‬ ‫هذا اليوم‪.‬‬ ‫يناير املاضي على أن يتم دفعها خالل ثالثة أشهر من ذلك املوعد‪ .‬من جانبها اعلنت‬ ‫احالته للتقاعد الصادر في ‪ .2008‬يذكر أن الفالح‬
‫مستقرة وذلك لعدم استعداد األجهزة األمنية لضمان سالمتهم ولعدم اكتمال‬ ‫وب��ال��ن��س��ب��ة ل�لاج��ه��زة وال���ج���ه���ات ذات ال��ط��ب��ي��ع��ة‬ ‫شركة االت��ص��االت املتنقلة (زي���ن) ان��ه ق��د ورد اليها كتاب ع��رض غير ملزم مقدم من‬ ‫ك��ان ق��د رف��ع دع���وى قضائية ض��د ق���رار اح��ال��ت��ه إلى‬
‫جهاز الشرطة بكامل طاقته‪.‬‬ ‫الخاصة فقد ذكر الديوان انه يتم تحديد اجازاتها‬ ‫قبل تحالف سعودي تقوده ‏مجموعة الرياض لشراء كامل حصة شركة االتصاالت‬ ‫ال��ت��ق��اع��د‪ ،‬وت��ع��ي�ين فيصل ال��ج��زاف ب���دال م��ن��ه م��دي��را‬
‫وأضاف‪ :‬سنقوم بإبالغ املواطنني باستقرار األوضاع األمنية للبالد متى ما‬ ‫ب���م���ع���رف���ة ال���ج���ه���ات امل���خ���ت���ص���ة ب���ش���ؤون���ه���ا م����راع����اة‬ ‫املتنقله (زي��ن) البالغة ‪ %25‬في شركة زين السعودية‪ ،‬علما بأنه لم تتمكن "زين"من‬ ‫للهيئة‪ ،‬حيث حكمت املحكمة ملصلحته وع��اد إلى‬
‫شعرنا بذلك وذلك حفاظًا على أمنهم واستقرارهم‪.‬‬ ‫للمصلحة العامة‪.‬‬ ‫خالل دراستها للكتاب من تحديد هوية املشتري ومدى املالءة املالية وجدية العرض‪.‬‏‬ ‫موقعه‪ ،‬قبل أن يحال مجددا إلى التقاعد‪.‬‬
‫محليات‬
‫الدحام يهنئ‬
‫‪2‬‬
‫هنأ املنسق ورئيس اللجنة االعالمية لجمعية تقييم االداء البرملاني فيصل الدحام الكويت‬

‫أخبار‬ ‫ق��ي��ادة وحكومة وشعبا بمناسبة ب��دء احتفاالت الكويت ب��م��رور ‪ 50‬عاما على االستقالل‬
‫ومرور ‪ 20‬عاما على التحرير واالحتفال بمرور ‪ 5‬سنوات على تولي والد الجميع صاحب‬
‫السمو االم��ي��ر الشيخ صباح االح��م��د مسند االم���ارة ‪ ،‬وتمنى ال��دح��ام م��ن ال��ب��اري ع��ز وجل‬
‫بمناسبة احتفاالت‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬
‫ان يحفظ اميرنا وول��ي عهدنا من كل س��وء ومكروه وان يرزقهما الصحة والعافية نظير‬
‫مايقدمانه لهذا الشعب الكبير في حبه واخالصه السرة آل الصباح‪.‬‬
‫الكويت‬

‫ندوة فبراير محك اختبار عن مصداقية نهج التغيير‬


‫املراهنة قائمة على البدر كمستقل في ندوة كلية الهندسة والبترول املقبلة‬
‫ن� �ه ��ج إق � �ص� ��ائ� ��ي وش� �ب� �ك ��ة م� �ص ��ال ��ح وراء م� �ن ��ع ن� � � ��دوة ال� �ش� �ي ��خ ف� �ه ��د ال � �س� ��ال� ��م ف � ��ي ك� �ل� �ي ��ة ال � �ع � �ل� ��وم االج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‬
‫¶ أصحاب املنع لم يراعوا‬
‫أن املتحدث {ابن الكلية}‬
‫وأحد خريجيها‬
‫¶ املصادر الطالبية‬
‫تتهم العميد األسيري‬
‫ومساعده ذياب بتنفيذ‬
‫أجندات خارج الجامعة‬ ‫د‪.‬عبدالرضا اسيري‬ ‫د‪.‬عبدالرحيم ذياب‬ ‫د‪.‬عبداللطيف البدر‬ ‫الشيخ فهد سالم العلي‬

‫قبل موعدها بأسبوع وال��ت��ي ستقام‬ ‫اب�����ن ه�����ذه ال��ك��ل��ي��ة وأح������د خ��ري��ج��ي��ه��ا‪،‬‬ ‫اس���م���اءه���ا الع���ت���ب���ارات ن��ت��ف��ه��م��ه��ا هي‬ ‫ف����ي ال���ث���ام���ن وال���ع���ش���ري���ن م����ن ش��ه��ر‬ ‫نهج اإلقصاء الذي تمارسه أطراف‬
‫بعنون "أرواحنا سورها"‪ ،‬وسيشارك‬ ‫واستمرا بقراريهما املدفوعني اليه من‬ ‫التي رفضت "ورقة طلب اقامة النشاط‬ ‫دي���س���م���ب���ر ت���ل���ق���ى ال���ش���ي���خ ف���ه���د س��ال��م‬ ‫حكومية ن��اف��ذة ف��ي الكويت متوافقة‬
‫ف��ي��ه��ا ال��ش��ي��خ ف��ه��د س��ال��م ال��ع��ل��ي‪ ،‬ه��ذه‬ ‫اشخاص خارج الجامعة بعيدا عن كل‬ ‫من دون أن تذكر اسباب الرفض"‪.‬‬ ‫ال���ع���ل���ي دع��������وة م�����ن ج���م���ع���ي���ة ال���ع���ل���وم‬ ‫عليه في ما بينها العتبارات شخصية‬
‫ال����ن����دوة س���ت���ق���ام ف����ي ك��ل��ي��ة ال��ه��ن��دس��ة‬ ‫االع��ت��ب��ارات األخ���رى‪ ،‬ووف���ق اعتبارات‬ ‫ه���ذا ال���رد امل���ت���وازن م��ن ق��ب��ل جمعية‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة إلل����ق����اء ن������دوة ف����ي ك��ل��ي��ة‬ ‫ذاتية‪ ،‬بعيدا عن مصلحة الوطن‪ ،‬وعن‬
‫وال���ب���ت���رول ي����وم األرب����ع����اء ف���ي ‪ 23‬من‬ ‫تخص مراكز نفوذ خارج الجامعة وأن‬ ‫العلوم االجتماعية التي تمثل الطلبة‬ ‫ال���ع���ل���وم االج��ت��م��اع��ي��ة ب���ع���ن���وان "ك��ي��ف‬ ‫أي مشاريع وطنية تطالب بها فئات‬
‫فبراير الحالي ستكون محك اختبار‬ ‫ش��ب��ه��ات م��ص��ال��ح وارت���ب���اط���ات م��راك��ز‬ ‫وال��ت��ي ال ن��ل��وم��ه��ا دف��ع��ن��ا للبحث عن‬ ‫ت��راه��ا ي��ا ش��ي��خ ف��ه��د"‪ ،‬غ��ي��ر ان ال��ن��دوة‬ ‫امل��ج��ت��م��ع ال��ك��وي��ت��ي‪ ،‬ه���ذه األط�����راف لم‬
‫ح��ق��ي��ق��ي مل��ص��داق��ي��ة وم��ن��ه��ج التغيير‬ ‫استهجن في‬ ‫نفوذ وراء التصرف الذي ُ‬ ‫األس���ب���اب الحقيقية مل��ث��ل ه���ذا ال��ق��رار‪،‬‬ ‫ُمنعت وتم الغاؤها‪ ،‬بحجج واهية ال‬ ‫ت���راع أي اع��ت��ب��ار ل��ل��ت��ح��والت ال��ج��ب��ارة‬
‫وقبول الرأي اآلخر وقبول التصورات‬ ‫حينه من قبل الطلبة‪.‬‬ ‫ف����ك����ان����ت ال���ن���ت���ي���ج���ة م���خ���ي���ب���ة ل��ل�آم����ال‪،‬‬ ‫تقنع عاقال بمبرراتها‪.‬‬ ‫وال��خ��ط��ي��رة ال��ت��ي ت���دور ف��ي منطقتنا‪،‬‬
‫الوطنية التي يصوغها الشباب الذين‬ ‫ان هذه الحادثة تدعونا كمواطنني‬ ‫ألن��ن��ا اكتشفنا ان عميد كلية العلوم‬ ‫ب��ع��ده��ا ت��ل��ق��ى ال��ش��ي��خ ف��ه��د ال��س��ال��م‬ ‫واض������ع������ة ب�����ن�����اء ال������وط������ن وامل������ش������روع‬
‫يشكلون دعائم البناء‪ ،‬أم تبقى النظرة‬ ‫كويتيني للتشكك م��ن ن��ه��ج االن��ف��ت��اح‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة ال����دك����ت����ور ع���ب���دال���رض���ا‬ ‫رس��ال��ة م��ن رئ��ي��س ال��ش��ؤون الطالبية‬ ‫الوطني خلف ظهرها في هذه املرحلة‬
‫اإلق��ص��ائ��ي��ة ه��ي ال��س��ائ��دة واالح���ادي���ة‬ ‫وال��ت��غ��ي��ي��ر ال�����ذي ت���ح���اول أن ت��رس��ي��ه‬ ‫أس�������ي�������ري وع�����م�����ي�����د ش�����������ؤون ال���ط���ل���ب���ة‬ ‫بجمعية ال��ع��ل��وم االج��ت��م��اع��ي��ة "أح��م��د‬ ‫ال���خ���ط���ي���رة وال����ح����س����اس����ة م�����ن ت���اري���خ‬
‫ه���ي امل��ت��ح��ك��م��ة‪ ،‬األوس������اط ال��ج��ام��ع��ي��ة‬ ‫ال���ق���ي���ادات ال��س��ي��اس��ي��ة ب��ك��ل اخ��ل�اص‪،‬‬ ‫ال��دك��ت��ور عبدالرحيم ذي���اب هما وراء‬ ‫ناصر النويب" يشكر فيها اسهامات‬ ‫الوطن‪.‬‬
‫وال����ش����ب����اب����ي����ة ت������راه������ن ع����ل����ى م���وق���ف‬ ‫وال������ذي ت��ع��م��ل اط������راف ع��ل��ى ع��رق��ل��ت��ه‪،‬‬ ‫ق��رار الغاء الندوة التي ك��ان ينتظرها‬ ‫ال��ش��ي��خ ل��ك��ل��ي��ة ال���ع���ل���وم االج��ت��م��اع��ي��ة‪،‬‬ ‫ال��داف��ع لهذا الكالم غير مبني على‬
‫م���دي���ر ال���ج���ام���ع���ة ال���ح���ال���ي امل���وص���وف‬ ‫وإن���ن���ا إذ ن��س��ت��ذك��ر ان م��وع��د ال��ن��دوة‬ ‫ش�����ب�����اب ال����ج����ام����ع����ة ب������ف������ارغ ال���ص���ب���ر‪،‬‬ ‫وي�����ع�����ت�����ذر ف���ي���ه���ا ع������ن ق���������رار ال����رف����ض‬ ‫خ���ي���ال ول���ي���س اف����ت����راء ع��ل��ى أح�����د‪ ،‬هو‬
‫ب���ـ"امل���س���ت���ق���ل" ال����دك����ت����ور ع��ب��دال��ل��ط��ي��ف‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ستقام وال��ت��ي ألغيت في‬ ‫ه����ذا األم����ر دف��ع��ن��ا إل����ى أن ن��ش��ك��ك ب��أن‬ ‫ال���ذي ك���ان ل��ظ��روف خ��ارج��ة ع��ن إرادة‬ ‫واقعة حصلت نعرضها بكل شفافية‬
‫ال��ب��در‪ ،‬أي��ن سيقف وكيف سيتصرف‬ ‫كلية العلوم االجتماعية كانت ستقام‬ ‫ال��دك��ت��وري��ن امل���ذك���وري���ن ي��ع��م�لان وف��ق‬ ‫ال��ج��م��ع��ي��ة‪ ،‬وي��ش��ي��ر ب��ك��ل وض����وح إل��ى‬ ‫لعلنا نجد الرد من املسؤولني عليها‬
‫حيال الندوة املقبلة‪ ....‬يبقى تساؤال‪..‬‬ ‫بزمن وصف بأنه "زمن التأزيم"‪.‬‬ ‫أج���ن���دات خ��ارج��ي��ة ع��ن ال��ج��ام��ع��ة‪ ،‬ول��م‬ ‫أن ال�����ذي ات���خ���ذ ق�����رار ال���رف���ض اإلدارة‬ ‫وم������ن م����س����ؤول����ي امل����س����ؤول��ي�ن ال���ذي���ن‬
‫الجواب عليه بعد أيام‪.‬‬ ‫إن ال��ن��دوة املقبلة التي نعلن عنها‬ ‫يثنيهما ان يكون املتحدث في الندوة‬ ‫الجامعية‪ ،‬وهذه اإلدارة التي لم يحدد‬ ‫دفعوهم لإلقدام عليها‪.‬‬

‫ِّ‬
‫تقارير خطيرة قد تطيح بالوزير واملسؤولني‪ ..‬والرقابة النيابية تسلط الضوء على الفساد‬

‫تجاوزات وزارة الكهرباء واملاء ثقيلة {ال تحملها البعارين}‬


‫¶ ال�� � �ت�� � �ق� � ��ري� � ��ر ي�� � �ق� � ��ر ب� � �ت� � �ض� � �خ � ��م م� � �س� � �ت� � �ح� � �ق � ��ات ال � � � � � � � � ��وزارة‬
‫¶ ت� ��دن� ��ي اإلي� � � � � � � ��رادات امل� �ح� �ص� �ل ��ة ع�� ��ن ب � �ي� ��ع ال � �ت � �ي� ��ار ال� �ك� �ه ��رب ��ائ ��ي‬
‫¶ ع� ��دم ق� �ي ��ام ال� � � ��وزارة ب �م �ح��اس �ب��ة ال��ع��دي��د م ��ن امل �ن �ت �ف �ع�ين ب �خ��دم��ات �ه��ا‬
‫¶ ق� �ص ��ور ف� ��ي ال �ت �خ �ط �ي��ط اإلس� �ت ��رات� �ي� �ج ��ي مل� �ش ��اري ��ع ت ��ول� �ي ��د ال �ط��اق��ة‬
‫ُّ‬
‫¶ ت� ��أخ� ��ر ال � � � � ��وزارة ف� ��ي ت� ��وري� ��د وت���رك� �ي���ب امل � �ف� ��اع �ل�ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬
‫بدر الشريعان‬ ‫عبد العزيز العدساني‬

‫قيام ال���وزارة بموافاة وزارة األش��غ��ال بتقارير لجنة‬


‫السالمة ببلدية الكويت وباملخالفة لقواعد تنفيذ‬
‫دينار كويتي مما ترتب عليه استمرار حدوث أعطال‬
‫رئ��ي��س��ي��ة ل��ت��ل��ك ال���وح���دات وت��ح��م��ي��ل ال��خ��زان��ة ال��ع��ام��ة‬
‫تضخم مستحقاتها والبالغ ما أمكن حصره منها‬
‫م��ا جملته ‪ 713.453‬أل��ف دي��ن��ار ك��وي��ت��ي‪ ،‬ورغ���م طلب‬
‫الكهرباء واملاء قاربت الـ ‪ 200‬مالحظة على الوزارة‪:‬‬
‫• استمرار تضخم مستحقات الوزارة من اإليرادات‬
‫خاص‪ -‬‬
‫امليزانية‪.‬‬ ‫أع��ب��اء م��ال��ي��ة ب��ل��غ م��ا أم��ك��ن ح��ص��ره م��ن��ه��ا م��ا جملته‬ ‫ال��دي��وان اتخاذ ما يلزم من إج���راءات حيال الشيكات‬ ‫غير املحصلة لدى املنتفعني بخدماتها عن الكهرباء‬ ‫تعاني وزارة الكهرباء وامل��اء تجاوزات وه��درا في‬
‫• قيام الوزارة بصرف مستحقات بعض املقاولني‬ ‫‪ 33.349.370‬مليون دينار‪.‬‬ ‫الرفوضة وتحصيل قيمتها من أصحابها للحد من‬ ‫واملياه والتي بلغت جملتها (‪ )284.836.626‬مليون‬ ‫املال العام وتسيبا في القطاعني املالي واالداري كبيرا‬
‫عن العقود املبرمة معهم بالرغم من وجود محاضر‬ ‫• ق���ص���ور ب���رام���ج وإج���������راءات وأن���ظ���م���ة ال��ص��ي��ان��ة‬ ‫تضخم رصيدها من سنة مالية إل��ى أخ��رى وتحري‬ ‫دي��ن��ار كويتي حتى ت��اري��خ ‪ 2010/3/31‬األم���ر ال��ذي‬ ‫جدا الى حد دفع أحد املتابعني الخبار وأح��وال هذه‬
‫حوادث إتالف ملرافقها دون خصمها من مستحقاتهم‬ ‫والتشغيل لوحدات محطات القوى الكهربائية األمر‬ ‫الدقة لدى إستالم الشيكات إال أن الوزارة لم تقم بذلك‬ ‫يعد مخالفا لقواعد تنفيذ امليزانية‪.‬‬ ‫ال����وزارة بوصف ال��ح��ال ب��أن "البعارين ال تحمل ثقل‬
‫عن تلك العقود بلغ ما أمكن حصره منها ما جملته‬ ‫الذي ترتب عليه تحميل ميزانية الوزارة أعباء مالية‬ ‫ال��وزراء من ناحية ووزي��ر الكهرباء من ناحية أخرى‬ ‫• ت���دن���ي اإلي����������رادات امل��ح��ص��ل��ة ع����ن م��ب��ي��ع ال��ت��ي��ار‬ ‫ملفاتها"‪ .‬قائال إن��ه وص��ل ح��ده ف��ي وزارة الكهرباء‬
‫‪ 199.991‬أل���ف دي��ن��ار ك��وي��ت��ي ‪ ،‬ورغ����م ط��ل��ب ال��دي��وان‬ ‫نتيجة ذلك بلغت جملتها ‪ 6.216.806‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫محاوره الهدر والتالعب باملال العام وسوء اإلدارة‪.‬‬ ‫الكهربائي وامل��ي��اه خ�لال السنة امل��ال��ي��ة ‪2010/2009‬‬ ‫وامل������اء ه����ذه ال��������وزارة ال���ت���ي ت��ع��ت��ب��ر م���ن أه����م وزارات‬
‫ات���خ���اذ م���ا ي���ل���زم م���ن إج��������راءات ت��ك��ف��ل ت��ح��ص��ي��ل تلك‬ ‫* م����آخ����ذ ش����اب����ت ت��ن��ف��ي��ذ ع���ق���د أع����م����ال ال��ت��ش��غ��ي��ل‬ ‫* ق��ص��ور ف���ي ال��ت��خ��ط��ي��ط اإلس��ت��رات��ي��ج��ي مل��ش��اري��ع‬ ‫البالغة ‪ 68‬مليون دي��ن��ار وبنسبة ‪ %42.5‬م��ن املقدر‬ ‫ال��خ��دم��ات وه���ي ع��ل��ى ص��ل��ة م��ب��اش��رة ب��امل��واط��ن�ين في‬
‫امل��س��ت��ح��ق��ات ف����ي ال����وق����ت امل���ن���اس���ب وال��ت��ن��س��ي��ق ب�ين‬ ‫والصيانة ملحطات القوى الكهربائية وتقطير املياه‬ ‫توليد الطاقة الكهربائية في ال��زور الجنوبية لعدم‬ ‫بامليزانية والبالغ ‪ 160‬مليون دينار مما يشير إلى‬ ‫أي بلد بالعالم حيث ال حياة من دون كهرباء وماء ‪،‬‬
‫اإلدارات املعنية ب���ال���وزارة ب��ش��أن خ��ص��م مستحقات‬ ‫وم��راف��ق اخ���رى ب���ال���وزارة بقيمة ‪ 5.953.500‬ماليني‬ ‫السعي لتطوير شبكة الضغط العالي بحيث يكون‬ ‫ضعف كفاءة تحصيل مستحقات ال���وزارة املتراكمة‬ ‫وزارة الكهرباء واملاء من أهم وزارات الدولة حيث هي‬
‫الوزارة إال أن املخالفة تكررت أكثر من سنة مالية‪.‬‬ ‫دينار كويتي وملدة ثالث سنوات‪.‬‬ ‫متزامنا مع املشاريع الجديدة البالغ قيمة إنشائها‬ ‫ل���دى امل��ن��ت��ف��ع�ين ب��خ��دم��ات��ه��ا رغ���م ت��ك��رار امل��خ��ال��ف��ة في‬ ‫وزارة الخدمات الحياتية كما تصفها املصادر‪ ،‬كثرت‬
‫* قيام الوزارة بإعفاء عدد (‪ )10442‬منتفع بخدمات‬ ‫• م����آخ����ذ ش����اب����ت ت���ع���اق���د ال������������وزارة م�����ع ش��رك��ت��ي‬ ‫‪ 625.197.276‬مليون دينار كويتي األمر الذي تسبب‬ ‫‪.2009 /2008‬‬ ‫بها التجاوزات والهدر في امل��ال العام والتالعب في‬
‫ال��وزارة من الكهرباء واملياه من سداد مبالغ التأمني‬ ‫االت����ص����االت (زي����ن وال��وط��ن��ي��ة) ب��ش��أن ت��رك��ي��ب أب����راج‬ ‫ف���ي ع���دم ق����درة ش��ب��ك��ة ال��ض��غ��ط ال��ع��ال��ي (‪ )275‬كيلو‬ ‫• عدم قيام الوزارة بمحاسبة العديد من املنتفعني‬ ‫املناقصات إلى جانب تكدس ملفات الفساد اإلداري‬
‫امل��ق��ررة عليهم وال��ت��ي بلغ م��ا أم��ك��ن ح��ص��ره منها ما‬ ‫ات���ص���االت وع����دم ق��ي��ام ال������وزارة ب��م��ط��ال��ب��ة ال��ش��رك��ت�ين‬ ‫فولت على إستقبال كامل الطاقة املركبة ما نتج عنه‬ ‫بخدماتها أوال ب��أول حيث وصلت مديونية أحدهم‬ ‫واملالي واتباع سياسة التنفيع والسماح بالتدخالت‬
‫جملته (‪ )2.083.350‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ب��امل��ب��ال��غ امل��س��ت��ح��ق��ة ع��ل��ي��ه��م��ا م��ق��اب��ل ت��أج��ي��ر أم��اك��ن‬ ‫مواجهة املحطة لقيود التشغيل غير اآلمن‪.‬‬ ‫إل��ى ‪ 28.897‬أل��ف دي��ن��ار كويتي وتركهم مل��دة طويلة‬ ‫من خارج الوزارة من املنتفعني وأصحاب املصالح في‬
‫• ارتفاع عدد العدادات املعطلة من شهر أبريل عام‬ ‫إلنشاء محطات تقوية بمرافق ال��وزارة عن السنوات‬ ‫• ت���أخ���ر ال�������وزارة ف���ي ت���وري���د وت��رك��ي��ب امل��ف��اع�لات‬ ‫دون اتخاذ ما يلزم لتحصيل املستحقات منهم األمر‬ ‫هدر امل��ال العام‪ ،‬وك��أن ال��وزارة أصبحت مثل السوبر‬
‫‪ 2000‬حتى شهر أبريل عام ‪ 2010‬ما جملته (‪)200027‬‬ ‫امل��ال��ي��ة م��ن ‪ 2006/2005‬وح��ت��ى ‪ 2010/2009‬ب��ل��غ ما‬ ‫الكهربائية املتتالية ذات الجهد العالي بمحطة الزور‬ ‫ال��ذي أدى إلى تراكم املديونية عليهم وبلغ ما أمكن‬ ‫ماركت ال مدير له وال دفتر حسابات لديه‪.‬‬
‫ع�����دادا وم���ا يتبعها م���ن ل��ج��وء ال������وزارة إل���ى اس��ل��وب‬ ‫أم��ك��ن ح��ص��ره منها م��ا جملته ‪ 247.988‬أل���ف دي��ن��ار‬ ‫الجنوبية كأحد الحلول الرئيسية الفنية حتى السنة‬ ‫حصره منها ما جملته ‪ 469.531‬ألف دينار‪.‬‬ ‫األداء ال��وزاري في ال��وزارة ضعيف للغاية ووكالء‬
‫التقدير الجزافي لالستهالك ما قد يؤدي إلى ضياع‬ ‫باملخالفة لشروط التعاقد‪.‬‬ ‫املالية ‪ 2011/2010‬بقيمة ‪ 9.499.990‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫• ظهور فروقات بمبلغ ‪ 8.164.225‬ماليني دينار‬ ‫ي�����ص�����درون ق����رارات����ه����م وه�����م ي��ت��م��ت��ع��ون ب���إج���ازات���ه���م‬
‫املستحقات الوزارة‪.‬‬ ‫• ح���رم���ان ال���خ���زان���ة ال���ع���ام���ة م���ن م��ب��ال��غ جملتها‬ ‫• م����آخ����ذ ش����اب����ت ت��ن��ف��ي��ذ ع���ق���د ت����وري����د وت���رك���ي���ب‬ ‫كويتي قيمة متحصالت ال��وزارة عن مبيع الكهرباء‬ ‫ال��س��ن��وي��ة‪ ،‬وق�����رارات ت��غ��ل��ب عليها امل��ص��ال��ح الفئوية‬
‫• ضعف الرقابة حيث أتضح أن الفرق بني كمية‬ ‫‪ 1.671.494‬مليون دينار نتيجة عدم التقيد بالقيمة‬ ‫وتشغيل وصيانة م��ول��دات توربينية غازية بموقع‬ ‫واملياه باملخرجات األلية بمكتب شؤون املستهلكني‬ ‫ومكاتب كبار املسؤولني يتبوأها األقارب وأهل هؤالء‬
‫املياه املصروفة من محطات التناكر والكميات التي‬ ‫اإليجارية املقررة مقابل تركيب أب��راج إتصاالت في‬ ‫ال��زور الجنوبية (ضمن خطة ط��وارئ كهرباء ‪)2008‬‬ ‫بالوزارة مع نظيره بمكتب تحصيل حولي عن الفترة‬ ‫امل���س���ؤول�ي�ن‪ ،‬وم��ج��ل��س وزراء ال ي���راق���ب وال يحاسب‬
‫تمت املحاسبة عليها خ�لال عامي ‪ 2008‬و ‪ 2009‬ما‬ ‫مواقع الوزارة املختلفة لشركتي االتصاالت باملخالفة‬ ‫بقيمة ‪ 278.352.276‬مليون دينار‪.‬‬ ‫من ‪ 2009/4/1‬حتى ‪.2009/12/15‬‬ ‫م��ا ي���رده م��ن ت��ق��اري��ر دي���وان املحاسبة ال��ت��ي يجب أن‬
‫جملته ‪ 2.895.759‬مليون دينار‪ ،‬ولقد ذكرت مصادر‬ ‫لالئحة أسعار إيجارات أمالك الدولة‪.‬‬ ‫• ظ��ه��ور ع��ي��وب فنية ع��دي��دة ف��ي تشغيل وح��دات‬ ‫• اس�����ت�����م�����رار ع�������دم ات�����خ�����اذ ال�������������وزارة اإلج�����������راءات‬ ‫تتحول إلى النائب العام بتهم التالعب باملال العام ‪.‬‬
‫مطلعة أن مجموعة من أعضاء مجلس األمة يحملون‬ ‫• اس��ت��م��رار ت��راك��م امل��ب��ال��غ املستحقة ل���ل���وزارة عن‬ ‫العقد املبرم مع إحدى الشركات بشأن توريد وتركيب‬ ‫القانونية تجاه املستهلكني الذين يقدمون شيكات‬ ‫فلقد وصفت م��ص��ادر مطلعة ف��ي وزارة الكهرباء‬
‫م���ل���ف ت�����ج�����اوزات وزارة ال���ك���ه���رب���اء وامل�������اء ك��م��ش��روع‬ ‫حوادث إتالف مرافقها والبالغ ما أمكن حصره منها‬ ‫ت��ورب��ي��ن��ات غ��ازي��ة ج��دي��دة بمحطة ال����زور الجنوبية‬ ‫س���داد ملستحقات ال����وزارة وي��ت��م رفضها م��ن البنوك‬ ‫وامل����اء ال������وزارة ب���أم ال���ت���ج���اوزات‪ ،‬ف��ع��ل��ى س��ب��ي��ل امل��ث��ال‬
‫لسمو رئيس مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استجواب‬ ‫م��ا جملته ‪ 903.545‬آالف دي��ن��ار كويتي وذل���ك لعدم‬ ‫إلنتاج (‪ )1000‬ميجا وات بمبلغ ‪ 129.970.000‬مليون‬ ‫املسحوبة عليها ألس��ب��اب مختلفة م��ا ت��رت��ب عليها‬ ‫وض��ع دي��وان املحاسبة مالحظات على أعمال وزارة‬
‫محليات‬

‫‪3‬‬
‫أعلنت إدارة الثقافة في وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية تدشينها للبرنامج التوعوي الثقافي الرابع لرعاية‬

‫أخبار‬ ‫الشباب التي تقيمه اليوم وغ��دا‪ ,‬وسيحاضر فيه ضيفا إدارة الثقافة اإلسالمية من اململكة العربية السعودية‬ ‫األوقاف تدشن املشروع‬
‫الداعية سليمان الجبيالن‪ ,‬والشيخ سلطان الدغيلبي‪ ,‬والشاعر مشعل بن شباب العتيبي‪.‬‬
‫وبينت اإلدارة أن االنطالقة سوف تكون مع لقاء توعوي شبابي خاص اليوم عقب صالة املغرب مباشرة بالقاعة‬
‫الوطني لرعاية الشباب‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬
‫الخاصة بمنطقة النسيم واملنطقة الصناعية في محافظة الجهراء‪ ,‬ويأتي هذا اللقاء بالتعاون مع مبرة اإلحسان‬ ‫بالجهراء والوفرة‬
‫الخيرية‪ ،‬تفعيال ملبدأ الشراكة املجتمعية الذي تنادي به إستراتيجية وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‪.‬‬

‫ستطرح كمناقصة في أبريل املقبل‬ ‫املرحلة األولى من املشروع تنتهي في مايو املقبل‬
‫السهالوي لـ {}‪ 60 :‬سيارة إسعاف جديدة‬ ‫املنصور لـ {}‪ :‬ال مشكالت بيئية تعيق إتمام {الدائري األول}‬
‫ع��ل��ى م��واف��ق��ة ب��ل��دي��ة ال��ك��وي��ت ع��ل��ى ت��خ��ص��ي��ص ‪3‬‬ ‫محمد زايد‬ ‫ع��ل��وي��ة ت���رب���ط ال����دائ����ري االول ب���ش���ارع ج���م���ال عبد‬ ‫محمد حسني‬
‫مواقع كمراكز اسعاف على طرق السفر السريعة‬ ‫الناصر وطريق البحر‪،‬‬
‫في الساملي والنويصيب‪.‬‬ ‫ك��ش��ف ال��وك��ي��ل امل��س��اع��د ل��ل��ش��ؤون ال��ف��ن��ي��ة في‬ ‫وم���ن���ه���ا إن���ش���اء ج��س��ر ب���ط���ول ‪ 671‬م���ت���را ي��رب��ط‬ ‫أك��د ال��وك��ي��ل امل��س��اع��د لقطاع هندسة ال��ط��رق في‬
‫وأوض�������ح أن ال����ه����دف م����ن ه�����ذه امل����راك����ز س��رع��ة‬ ‫وزارة الصحة د‪.‬خالد السهالوي عن االنتهاء من‬ ‫ال��دائ��ري االول بطريق ج��م��ال عبد الناصرباتجاه‬ ‫وزارة االشغال املهندس حسني ذي��اب املنصور لـ "‬
‫الوصول الى الحوادث التي تقع في تلك الطرق‪،‬‬ ‫تجهيز مناقصة لجلب ‪ 60‬سيارة إسعاف جديدة‬ ‫طريق الجهراء ‪ ،‬ومجموعة من الجسور املتنوعة‬ ‫املستقبل" ان��ه ال توجد عوائق حالية تمنع تنفيذ‬
‫مشيرا الى انه سيتم تجهيز تلك املراكز بأحدث‬ ‫ض��م��ن م��ي��زان��ي��ة ال��������وزارة ل��ل��ع��ام ‪ ،2011‬ت��م��ه��ي��دا‬ ‫ب��ه��دف تقليل االزدح�����ام امل����روي وت��وف��ي��رط��رق ح��رة‬ ‫املرحلة األول���ى م��ن ال��دائ��ري االول وأن م��ا أثير عن‬
‫سيارات اإلسعاف‪ .‬وأشار السهالوي الى ان وزارة‬ ‫لدخول الخدمة في القريب العاجل‪.‬‬ ‫الحركة وتوزيع الكثافة املرورية على الطرق‪.‬‬ ‫وجود عراقيل تمنع التنفيذ غير صحيح ‪ ،‬الفتا الى‬
‫الصحة قامت باالنتهاء من تجهيز فرقها الطبية‬ ‫وأضاف السهالوي في تصريح لـ"املستقبل" أن‬ ‫وأض���اف أن جميع العوائق املاضية ت��م التغلب‬ ‫أن املشروع يعتبر من املشاريع الضخمة التي تقوم‬
‫ال���ت���ي أع�����دت ل��ل��ق��ي��ام ب���دوره���ا اث���ن���اء االح��ت��ف��االت‬ ‫هذه املناقصة سيتم رفعها إلى لجنة املناقصات‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ج���م���ي���ع���ا‪ ،‬وال ت����وج����د اال ب���ع���ض ال���ع���وائ���ق‬ ‫بها الوزارة وخطوة كبيرة نحو تطوير العاصمة‪.‬‬
‫باالعياد الوطنية‪ ،‬موضحا "أن سيارات اإلسعاف‬ ‫املركزية اعتبارا من مطلع ابريل املقبل‪ ،‬موضحا‬ ‫الطبيعية وامل���وج���ودة على أرض امل��وق��ع مثل نقل‬ ‫وبني املنصور أن كلفة املرحلة األولى االجمالية‬
‫والعيادات مجهزة بكافة املعدات الطبية الالزمة‬ ‫أن ال���ع���ام امل���اض���ي ت���م ش����راء ‪ 35‬س���ي���ارة إس��ع��اف‬ ‫وح��م��اي��ة ال��خ��دم��ات وال��ب��ن��ي ال��ت��ح��ت��ي��ة وال���ت���ي تقع‬ ‫بلغت نحو ‪ 29‬مليون دينار ‪ ،‬وستحول أجزاء من‬
‫والطواقم الفنية"‪.‬‬ ‫ضمن ميزانية ‪ .2010‬وذك���ر أن ال����وزارة حصلت‬ ‫خالد السهالوي‬ ‫ضمن أعمال املشروع‪.‬‬ ‫طريق الجهراء الى انفاق إضافة الى تشييد جسور‬ ‫حسني املنصور‬

‫{املعلمني} تبدأ تسجيل طلبة املرحلتني الثانوية واملتوسطة في دروس التقوية‬


‫أوراق ع��م��ل ي��ت��م م��ن خ�لال��ه��ا ت��دري��س م��ن��ه��ج الفصل‬ ‫ويتم تدريس امل��واد التالية لطالب املرحلة الثانوية‬ ‫علي الفرحان‬
‫كامال وتعتبر أوراق العمل وسيلة‬ ‫ال��دراس��ي الثاني‬ ‫(اللغة العربية‪ ،‬اللغة اإلنجليزية‪ ،‬اللغة الفرنسية‪،‬‬
‫شؤون تربوية‬ ‫ً‬
‫م��ع��ي��ن��ة ل��ل��ط��ال��ب مل���ا ت��ح��ت��وي��ه م���ن ت���دري���ب���ات وأس��ئ��ل��ة‬ ‫الرياضيات‪ ،‬الفيزياء‪ ،‬الكيمياء‪ ،‬االح��ي��اء‪ ،‬االحصاء)‬ ‫يبدأ مركز ارتقاء التابع لجمعية املعلمني‬
‫ون����م����اذج اخ���ت���ب���ارات م��ت��ن��وع��ة وق���ص���ي���رة ك��م��ا ي��ق��وم‬ ‫كما يمكن للطالب التسجيل ب��أي م��ادة يرغب فيها‬ ‫الكويتية اع��ت��ب��ارا م��ن ال��ي��وم اس��ت��ق��ب��ال ط�لاب‬
‫التعليم العام يطالب‬ ‫مستغال أوراق‬‫ً‬ ‫املعلم بشرح املنهج بأسلوب متطور‬
‫العمل لتوضيح املفاهيم األساسية وحل التدريبات‬
‫ويتم التدريس لوحده كدورة خاصة‪.‬‬
‫وأضاف د ‪ .‬الكندري أن الدراسة في مركز ارتقاء‬
‫وط���ال���ب���ات امل��رح��ل��ت�ين امل��ت��وس��ط��ة وال��ث��ان��وي��ة‬
‫الراغبني بالتسجيل وااللتحاق في ال��دورة الدراسية‬
‫املناطق بحصر أعداد‬ ‫ب���واس���ط���ة ج���ه���از ال���دات���اش���و ‪ .‬ف��ي��م��ا ي��ت��خ��ل��ل ال�����دورة‬
‫م��راج��ع��ات ق��ب��ل ك��ل م��ن اخ��ت��ب��ارات ال��ف��ت��رة ال��دراس��ي��ة‬
‫ت��ت��ب��ع ن���ظ���ام امل��ج��م��وع��ات م���ن ط���ال���ب أو ط��ال��ب�ين إل��ى‬
‫ثمانية ط�لاب‪ ,‬وبمعدل م��ن ‪ 20‬إل��ى ‪ 29‬حصة حسب‬
‫للفصل ال���دراس���ي ال��ث��ان��ي ال���ذي س��ت��ب��دأ ال���دراس���ة فيه‬
‫اع���ت���ب���ارا م����ن ‪ 6‬م������ارس امل���ق���ب���ل ح���ت���ى ن���ه���اي���ة ال��ف��ص��ل‬
‫غير املنتظمني في العمل‬ ‫الثالثة بما يتناسب م��ع ج���دول املنطقة التعليمية‬
‫التابع لها الطالب وكذلك مراجعات الختبارات الفترة‬
‫امل��ادة ال��دراس��ي��ة‪ ،‬إل��ى جانب االعتماد على مجموعة‬
‫م���ن رؤس�����اء األق���س���ام وامل��ع��ل��م�ين وامل��وج��ه�ين الفنيني‬
‫ال��دراس��ي الثاني وق��د خصص يوما األح��د والثالثاء‬
‫للطالبات واالثنني واألربعاء للطالب‪.‬‬
‫الدراسية الرابعة املوحدة على مستوى الوزارة‪.‬‬ ‫ذوي ال��خ��ب��رة وال��ك��ف��اءة ع��ال��ي��ة ‪ ,‬وع��ل��ى آل��ي��ة متابعة‬ ‫وذك��ر أم�ين سر الجمعية د ‪ .‬عبدالرحيم الكندري‬
‫علي الفرحان‬ ‫واخ���ت���ت���م د ‪ .‬ال���ك���ن���دري ت��ص��ري��ح��ه م��ش��ي��را ال����ى أن‬ ‫فنية دقيقة لنتائج الطلبة ف��ي م��دارس��ه��م ومستوى‬ ‫أن التسجيل مفتوح لطلبة املرحلتني ‪ ،‬وأنه بامكان‬
‫الجمعية وفرت خصومات خاصة في الرسوم املقررة‬ ‫تحصيلهم ال��ي��وم��ي وإص����دار ب��ط��اق��ة متابعة ترصد‬ ‫الطالب تسجيل ثالث مواد دراسية كحد أقصى وله‬
‫طلبت وكيلة التعليم العام املساعد‬ ‫ألبناء أعضائها وللطالب املسجل في أكثر من مادة‬ ‫مستوى الطالب عقب كل حصة دراس��ي��ة‪ ،‬إل��ى جانب‬ ‫حرية االختيار للمواد التي يرغب بدراستها حيث يتم‬
‫في وزارة التربية منى اللوغاني من‬ ‫دراس��ي��ة أو ل�لأخ��وي��ن وأن���ه ب��اإلم��ك��ان م��راج��ع��ة املركز‬ ‫متابعة أداء املعلمني من قبل مجموعة من املوجهني‬ ‫تدريس كل من املواد التالية لطالب املرحلة املتوسطة‬
‫مديري العموم في املناطق التعليمية‬ ‫بجانب مبنى جمعية املعلمني‪.‬‬ ‫الفنيني وكما أن التدريس ب��ال��دورة يكون عن طريق‬ ‫(اللغة العربية‪ ،‬اللغة اإلنجليزية‪ ،‬الرياضيات‪ ،‬العلوم)‬ ‫عبد الرحيم الكندري‬
‫التعميم على جميع إدارات امل��دارس‪،‬‬
‫حصر أعداد املعلمني الحاصلني على‬
‫اذن خ�����روج‪ ،‬ول����م ي���ب���اش���روا أع��م��ال��ه��م‬

‫مكوناتها تحتوي على نسبة من الكحول‬


‫م���ع ب���داي���ة ال��ف��ص��ل ال����دراس����ي ال��ث��ان��ي‪،‬‬ ‫منى اللوغاني‬
‫للوقوف على الصورة النهائية ألعداد‬
‫املتأخرين وقياس اثر ذلك على ميزانية الكوادر التعليمية‪.‬‬
‫وش�����ددت ال��ل��وغ��ان��ي ع��ل��ى اه��م��ي��ة ال��ت��ن��س��ي��ق م���ع ج��ه��از‬
‫التوجيه الفني ومراقبي املراحل التعليمية إلع��داد قوائم‬
‫مقترحه بأولويات الندب والنقل الخارجي لسد اي نقص‬
‫او ش��واغ��ر ق��د ت��ط��رأ م��ع ب��داي��ة ال��ف��ص��ل ال��ث��ان��ي‪ ،‬م��ع األخ��ذ‬ ‫املسلم‪ :‬إحباط محاولة إدخال ‪ 2500‬لتر‬ ‫األحمدي تتلف ‪ 35‬كيلوغرام‬
‫من املواد الغذائية الفاسدة‬
‫بتحقيق االستثمار االمثل في ق��رارات تحديد مراكز عمل‬
‫امل��ع��ل��م�ين ال���ج���دد م���ن ت��ع��ي��ي��ن��ات ال��ف��ص��ل ال��ث��ان��ي م���ن خ�لال‬
‫توجيه ه��ذه التعيينات ال��ى مواطن الحجة الفعلية التي‬
‫ق��د تطرأ م��ع ب��داي��ة الفصل الثاني‪ ،‬م��ا يعني اهمية الدقة‬
‫لحم فاسد وتحرر ‪ 33‬مخالفة‬
‫وال��ت��ري��ث ف���ي ه���ذا االت���ج���اه م���ع ت��زوي��دن��ا ب��ت��ق��اري��ر دوري���ة‬
‫عن واق��ع ميزانية ال��ك��وادر التعليمية ومكونات املشغول‬ ‫محمد حسني‬
‫الفعلي فور بداية الفصل الدراسي الثاني‪.‬‬
‫وب���ي���ن���ت ال���ل���وغ���ان���ي أن ال���ق���ط���اع ل����دي����ه اح���ت���ي���اط���ي م��ن‬ ‫أع����ل����ن����ت م�����دي�����ر ادارة االغ�����ذي�����ة‬
‫التعيينات الجديدة من الهيئة التعليمية‪ ،‬ومن خريجي‬ ‫امل����س����ت����وردة ب���ب���ل���دي���ة ال���ك���وي���ت م‪.‬‬
‫كليتي التربية والتربية األساسية‪ ،‬اضافة الى التعاقدات‬ ‫اس����ت����ق��ل�ال امل����س����ل����م ت���م���ك���ن ف���ري���ق‬
‫املحلية م��ن املعلمني ال��واف��دي��ن‪ ،‬م��وض��ح��ة أن التعيينات‬ ‫املفتشني بقسم الواردات بميناء الشويخ‬
‫ال����ج����دي����دة ت����م ت���وزي���ع���ه���ا ع���ل���ى ج���م���ي���ع امل���ن���اط���ق ب��ح��س��ب‬ ‫م�����ن اح�����ب�����اط م����ح����اول����ة ادخ����������ال (‪)260‬‬
‫احتياجات املدارس‪.‬‬ ‫ك���رت���ون���ا م���ن ص��ل��ص��ة ال���ص���وي���ا ش���د (‪)6‬‬
‫وأوض�����ح�����ت أن خ���ري���ج���ي ك��ل��ي��ت��ي ال���ت���رب���ي���ة وال���ت���رب���ي���ة‬ ‫ح��ج��م ال���واح���دة (‪ )1.6‬ل��ت��ر‪ ،‬وال��ت��ي تبني‬
‫األس���اس���ي���ة م���ن امل��ع��ل��م�ين‪ ،‬داوم�������وا ي����وم األح������د‪ ،‬ب�����دءا من‬ ‫أن مكوناتها تحتوي على كحول ايثلي‬
‫امل��ن��اط��ق التعليمية‪ ،‬إلن��ج��از م��ع��ام�لات ال��ت��ع��ي�ين‪ ،‬وم���ن ثم‬ ‫بتركيز ‪ %2.9‬فيما تم ضبط ع��دد (‪)10‬‬
‫في امل���دارس‪ .‬وذك��رت أن هذه التعيينات الجديدة‪ ،‬ليست‬ ‫ك��رات�ين م��ن صلصة ال��ل��ح��م امل��ن��ق��وع شد‬
‫بهدف سد النقص‪ ،‬فالقطاع لديه بدءا من العام الدراسي‬ ‫(‪ )12‬حجم الواحدة (‪ )250‬ميللترا‪ ،‬والتي‬
‫ع��دد احتياطي م��ن املعلمني‪ ،‬فيما ت��أت��ي ه��ذه التعيينات‬ ‫تبني أن مكوناتها تحتوي على كحول‬
‫الجديدة‪ ،‬لتعزيز العدد اإلجمالي‪ ،‬وس��د أي عجز متوقع‬
‫ايثلي بتركيز ‪ % 3.1‬ال��ى ج��ان��ب ضبط‬
‫حصوله في أي لحظة‪ ،‬كي تنتظم العملية التربوية بدءا‬ ‫جانب من حمالت التفتيش‬
‫عدد (‪ )20‬كرتونا من شرائح الجنب شد‬
‫من أول يوم من الفصل الدراسي الثاني‪.‬‬
‫(‪ )6‬زن���ة ال���واح���دة (‪ )681‬ج����رام منتهية‬ ‫ص��رح مدير ف��رع بلدية محافظة األح��م��دي م‪.‬ف��ه��د دغيم العتيبي بأن‬
‫عينة من الصلصات‬ ‫استقالل املسلم‬ ‫الصالحية منذ شهر نوفمبر ‪ ، 2010‬وقد‬ ‫مراقبة األغذية واألسواق التابعة إلدارة تدقيق ومتابعة الخدمات البلدية‬
‫وف���ق���ا ل���ل���م���ادة ‪ 19‬م����ن ال����ق����رار ال�������وزاري‬ ‫ب��م��خ��ت��ب��رات وزارة ال��ص��ح��ة ال���ى ج��ان��ب‬ ‫تم التحفظ عليها تحت اشراف الجمارك‬ ‫كثفت جوالتها التفتيشية على املحالت الغذائية والجمعيات التعاونية‬
‫رفع ‪ 93‬سيارة مهملة‬ ‫‪ .2009/301‬وش����ددت امل��س��ل��م ف��ي ختام‬
‫تصريحها الصحافي على أن القانون‬
‫التأكد من تاريخ الصالحية واملكونات‪.‬‬
‫وأوضحت املسلم أنه في حال ظهور‬
‫التخاذ اجراءاتهم بهذا الشأن ‪.‬‬
‫وأشارت املسلم الى أن مفتشي االدارة‬
‫في إطار فعاليات "األحمدي تستاهل"‪.‬‬
‫وفي هذا السياق قال العتيبي إن هذه الجوالت قد أسفرت عن تحرير‬
‫في محافظة الجهراء‬ ‫س��ي��ط��ب��ق ع��ل��ى ال��ج��م��ي��ع دون اس��ت��ث��ن��اء‬
‫في حال ضبط أي مواد غذائية مخالفة‬
‫نتائج الفحص بالصالحية لالستهالك‬
‫اآلدم����ي ي��ت��م االف�����راج أم���ا ف��ي ح��ال��ة ع��دم‬
‫وفريق الكشاف االحترازي لن يتهاونوا‬
‫اط��ل�اق����ا م����ع امل���خ���ال���ف�ي�ن وامل���ت���ج���اوزي���ن‬
‫‪ 14‬مخالفة وتوجيه (‪ )2‬انذار واتالف (‪ )35‬كيلوغراما من اللحوم الفاسدة‬
‫وإقرار إتالف واحد‪ ،‬مشيرًا الى ان ابرز املخالفات التي تم رصدها السكن‬
‫الحكام القوانني واللوائح التي شرعتها‬ ‫ال���ص�ل�اح���ي���ة ف���ت���ت���م اح�����ال�����ة االس����ت����م����ارة‬ ‫خاصة أن االمر يتعلق بصحة وسالمة‬ ‫واملبيت داخل املحل وعدم تزويد العمال بالزي املقرر وتداول مواد غذائية‬
‫البلدية أو التصرف في أي مواد غذائية‬ ‫امل���دون فيها نتيجة الفحص ال��ى فريق‬ ‫امل��واط��ن��ي��ـ��ن وامل��ق��ي��م�ين وش��رع��ي��ة ال��غ��ذاء‬ ‫تالفة والعمل دون الحصول على شهادة صحية وسوء التخزين واغالق‬
‫ل��م تظهر نتائج فحصها املخبرية وأن‬ ‫املتابعة املشكل بالقرار ‪ 2010/14‬حيث‬ ‫املتن ــاول ناهيك عن رصدهم ومتابعتهم‬ ‫ممرات املخازن بالبضائع وعدم فصل التالف من البضائع عن الصالح‬
‫أع�ين مفتشي االدارة تتابع كل مخالف‬ ‫ي����ق����وم ال���ف���ري���ق ب���ال���ت���أك���د م����ن ال��ك��م��ي��ات‬ ‫ال����دائ����م����ة ل���ك���اف���ة امل��������واد ال���غ���ذائ���ي���ة م��ن��ذ‬ ‫منها‪ ،‬الى جانب عدم فصل املطهرات واملنظفات عن املواد الغذائية‪.‬‬
‫وستكشف ك��ل م��ن ي��ح��اول ادخ���ال م��واد‬ ‫واألص���ن���اف امل���دون���ة ف���ي االس���ت���م���ارة ثم‬ ‫لحظة دخولها البالد م��رورا بفحصها‬ ‫وأضاف أن مراقبة األغذية واالسواق قامت بجولة على سيارات املطاعم‬
‫غ���ذائ���ي���ة م��خ��ال��ف��ة ف����ي م��خ��ت��ل��ف امل��ن��اف��ذ‬ ‫ي���ق���وم ب������اج������راءات ال���ف���ح���ص ال��ت��ح��ف��ظ��ي‬ ‫وتخزينها حتى وصولها الى املستهلك‬ ‫واملحاصير التي تقف خارج سور املسلخ التابع للمحافظة بأعداد كبيرة‪،‬‬
‫التي تتبع االدارة سواء كانت البرية أو‬ ‫الف��ت��ة ال���ى ان���ه ي��ت��م تخيير ال��ش��رك��ة بني‬ ‫م��ط��اب��ق��ة ل��ك��اف��ة االش���ت���راط���ات الصحية‬ ‫وأسفرت عن تحرير (‪ )18‬مخالفة عدم وجود ترخيص اعالن مركبة الى‬
‫وذل���������ك م�����ن خ���ل���ال اخ�����ض�����اع ع��ي��ن��ات��ه��ا‬ ‫جانب افتقارها الى االشتراطات الصحية لنقل املادة الغذائية والنظافة‬
‫البحرية أو الجوية ال��ى ج��ان��ب تشديد‬ ‫االت���ل��اف واع�������ادة ال��ت��ص��دي��ر مل����دة ث�لاث��ة‬
‫رفع السيارات املهملة‬ ‫ل��ل��ف��ح��ص ال��ك��ي��م��اوي وال��ب��ك��ت��ري��ول��وج��ي‬ ‫العامة وتشغيل عمال قبل الحصول على شهادة صحية‪ ،‬كما تم توجيه‬
‫الرقابة على كافة املواد الغذائية املخزنة‪.‬‬ ‫وذل��ك من تاريخ ظهور نتيجة الفحص‬
‫انذارات لتلك السيارات بعدم الوقوف امام بوابة املسلخ‪.‬‬
‫ص���رح م��دي��ر ف���رع ب��ل��دي��ة م��ح��اف��ظ��ة ال��ج��ه��راء عبدالله‬ ‫ومن ناحية اخ��رى اش��ار العتيبي أن ادارة النظافة العامة واشغاالت‬
‫ال��ع��ل��ي ب���أن ب��ل��دي��ة امل��ح��اف��ظ��ة ق��ام��ت بتنفيذ ال��ع��دي��د من‬ ‫ال��ط��رق ق��د قامت بحملة تنظيف على منطقة ال��وف��رة‪ ،‬واس��ف��رت ع��ن رفع‬
‫ح��م�لات التنظيف ال��ى ج��ان��ب نقل وت��س��وي��ة ال��رم��ال من‬ ‫ع��دد م��ن دروب النفايات ومخلفات البناء وتنظيف ال��ش��وارع الداخلية‬
‫مقبرة الجهراء املتراكمة على االسوار بمشاركة العديد‬ ‫والخارجية‪ ،‬كما قامت بحملة تنظيف على منطقة الفنطاس الواجهة‬
‫من اآلليات واملعدات التابعة للبلدية‪ ،‬وذلك حرصا منها‬ ‫البحرية الجديدة‪ .‬وتم تزويد الشاطئ بحاويات للقمامة وسالت مهمالت‬
‫على نظافة املكان وإظهاره بأفضل صورة‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ام���ت���داد ال��ش��اط��ئ‪ ،‬وق���د ت��م رف���ع ع���دد (‪ )52‬س��ي��ارة مهملة وس��ك��راب‬
‫وقال العلي في تصريح صحافي إن بلدية املحافظة‬ ‫ومعروضة للبيع وعدد (‪ )12‬سيارة من منطقة الصباحية‪.‬‬
‫حريصة على تنظيف كافة املناطق والساحات العامة‬ ‫بدوره قال مدير إدارة التدقيق واملتابعة الهندسية م‪.‬يوسف مال علي‬
‫وإضفاء املناظر الجمالية لها‪ ،‬مشيرًا الى أن الحمالت‬ ‫إن مفتشي مركز الزور قاموا برصد املخالفات املتمثلة بالتعدي من قبل‬
‫مستمرة بمشاركة جميع االجهزة الرقابية وبمتابعة‬ ‫البعض على امالك الغير‪ ،‬ببناء دورات مياه وفناء غير مسقوف بجدران‬
‫من املسؤولني القائمني على هذه الحمالت‪.‬‬ ‫من الطابوق األسود وعدد (‪ )3‬سيارة كرفان وخيمة على الشاطئ‪ ،‬وقد‬
‫ومن جانبه أوضح مشرف مركزالعبدلي محمد مانع‬ ‫تم اتخاذ كافة اإلجراءات القانونية نحوها من خالل وضع ملصق إنذار‪،‬‬
‫العجمي أن��ه قد تم تنفيذ حملة شاملة استهدفت رفع‬ ‫ومن ثم اإلزالة كما تم رصد مخالفات بالتعدي على امالك الدولة‪ ،‬وذلك‬
‫امل��رك��ب��ات امل��ه��م��ل��ة امل���ت���واج���دة ب��م��داخ��ل وم���خ���ارج منفذ‬ ‫ب��وض��ع غ��رف��ة ح��راس��ة ال���ى ج��ان��ب ت��وج��ي��ه ان�����ذارات للمخالفني بمناطق‬
‫العبدلي‪ ،‬مشيرًا الى انه تم رفع عدد ‪ 93‬سيارة وحجزها‬ ‫السكن الخاص والتي تمثلت ببناء طابق ثالث‪.‬‬
‫بموقع حجز السيارات بمنطقة امغره‪ ،‬ولن يتم االفراج‬ ‫وأه�����اب ي��وس��ف م�ل�ا ع��ل��ي ب��أص��ح��اب ال���ع���ق���ارات بمختلف قطاعاتها‬
‫فريق الحملة بميناء السويخ‬
‫عنها اال بعد دفع الرسوم املقررة‪.‬‬ ‫بضرورة االلتزام بقوانني ولوائح البلدية وعدم التعدي على أمالك الدولة‪.‬‬
‫محليات‬

‫‪almustagbal‬‬
‫‪4‬‬ ‫دعم دولي غير محدود للمركز يصب في مصلحة الكويت حوار الحضارات‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬

‫بعد إشهاره وانضمامه إلى األمم املتحدة‬


‫مركز فهد السالم يتلقى طلبات انضمام من منظمات‬
‫ورؤساء دول وقيادات سياسية‬
‫األوروب��ي��ة وه��و بمنزلة وزي��ر الشؤون‬ ‫ح��ق��وق االن��س��ان وال��ف��س��اد ال���ذي استشرى ف��ي بعض تلك‬ ‫ب��ع��د اإلع���ل��ان ع���ن ت��أس��ي��س م���رك���ز ف��ه��د ال��س��ال��م ل��ح��وار‬
‫الخارجية السويدية منذ العام ‪,2006‬‬
‫ح��ص��ل ع��ل��ى درج���ة ف��خ��ري��ة م��ن جامعة‬ ‫ال���دول ومل��ا تمثله ه��ذه املنظمة ال��ول��ي��دة م��ن اه��ت��م��ام وما‬ ‫الحضارات والدفاع عن الحريات‪ ،‬وبعد أن أصبح منظمة‬
‫س��ان��ت ان����دروز ف��ى اسكتلندا وج��وائ��ز‬ ‫لديها من مشاريع مهمة فى هذا املجال‪ ،‬فقد أعلن العديد‬ ‫معترفا بها دوليا من قبل األم��م املتحدة؛ توالت رسائل‬
‫اخرى كثيرة‪.‬‬
‫م��ن الشخصيات ال��دول��ي��ة االن��ض��م��ام ال���ى امل��رك��ز وتقديم‬ ‫التأييد م��ن قبل رؤس���اء دول ورؤس���اء وزراء وحكومات‬
‫العون له‪.‬‬ ‫وم���ن رؤس����اء م��ن��ظ��م��ات دول��ي��ة ورؤس�����اء أح����زاب ف��ي دول‬
‫جوزيه ماريا اثنار‬
‫فيرناندو انريك كاردوسو‬ ‫فقد أعلن ن��ادي مدريد ال��ذي يضم شخصيات اكثر من‬ ‫غربية وعربية متعددة‪ ،‬كما تلقى املركز طلبات عديدة‬
‫رئيس حكومة اسبانيا (‪)2004-1996‬‬ ‫‪ 90‬شخصية دولية تقلدت العديد من املناصب ولديها‬ ‫م��ن منظمات دول��ي��ة مهتمة ب��ه��ذا ال��ش��أن ل�لان��ض��م��ام ال��ى‬
‫رئيس البرازيل (‪)2003-1995‬‬ ‫وي��ع��م��ل ح��ال��ي��ا ف��ي امل��ج��ل��س نيوز‬ ‫الخبرة الوفيرة فى مجاالت متعددة توقيع اتفاق شراكة‬ ‫املركز والتعاون معه‪ ،‬مبدية بنفس الوقت رغبتها بتوقيع‬
‫رئيس نادي مدريد(‪)2006-2003‬‬ ‫كوربوريشن‪.‬‬
‫بدأ حياته السياسية عندما انتخب‬ ‫ب������دأ ح���ي���ات���ه ال���س���ي���اس���ي���ة ك��ع��ض��و‬
‫م���ع م��رك��ز ف��ه��د ال��س��ال��م ل���ح���وار ال���ح���ض���ارات وال���دف���اع عن‬ ‫ات��ف��اق��ي��ات ش��راك��ة م��ع ه��ذه املنظمة خ��اص��ة بعد األح���داث‬
‫ع����ض����وا مل���ج���ل���س ال����ش����ي����وخ ع�����ن والي�����ة‬ ‫فالديس بركافس‬ ‫للتحالف الشعبي وعقب النجاحات‬ ‫ال���ح���ري���ات‪ ،‬وق���د ت��م��ت دع����وة م��ع��ال��ي ال��ش��ي��خ ف��ه��د ال��س��ال��م‬ ‫االخيرة التي مرت بها املنطقة والثورات التي حدثت في‬
‫س���اوب���اول���و‪ ،‬وك�����ان م���ن ب�ي�ن م��ؤس��س��ي‬ ‫امل����ت����ك����ررة ل���ل���ح���زب ال���ش���ع���ب���ي أص��ب��ح‬ ‫لتوقيع اتفاق شراكة فى مدريد في األي��ام املقبلة‪ ،‬ويذكر‬ ‫مصر وتونس والحراك في بقية الدول نتيجة السياسات‬
‫ل���ج���ن���ة ال����دي����م����ق����راط����ي����ة االج���ت���م���اع���ي���ة‬ ‫رئيس وزراء التيفيا (‪)1994-1993‬‬ ‫ال����س����ي����د أث������ن������ار رئ�����ي�����س ال���ح���ك���وم���ة‬
‫البرازيلية‪ .‬شغل منصب وزي��ر املالية‬ ‫ه���و ش��خ��ص��ي��ة ب�����ارزة خ��ل�ال عملية‬ ‫اإلس�����ب�����ان�����ي�����ة‪ ،‬ق��������اد ع���م���ل���ي���ة ك���ب���ي���رة‬ ‫ان هذا املركز يتكون من اآلتية أسماؤهم‪:‬‬ ‫الخاطئة املتمثلة بقمع ال��ح��ري��ات ال��ع��ام��ة وع���دم اح��ت��رام‬
‫وك�����ان ل���ه ال��ف��ض��ل ف���ي ال��س��ي��ط��رة على‬ ‫ت��ج��دي��د امل����ب����ادئ ال��دي��م��ق��راط��ي��ة داخ���ل‬ ‫لالصالح االقتصادي واالجتماعي‪.‬‬
‫التضخم وتحول االقتصاد البرازيلي‬ ‫اإلدارة ال��ح��ك��وم��ي��ة‪ ,‬وش����ارك ف��ى حركة‬ ‫امل��ع��رك��ة االره��اب��ي��ة أح���د ال��ش��واغ��ل‬
‫عن طريق خطة حقيقية ناجحة‪ .‬حصل‬ ‫ال�����ص�����ح�����وة ال����وط����ن����ي����ة وك���������ان ع���ض���وا‬ ‫ال���رئ���ي���س���ي���ة ل����ج����وزي����ه م�����اري�����ا أث���ن���ار‬
‫أعضاء نادي مدريد‬
‫ع���ل���ى دك�����ت�����وراة ف���خ���ري���ة م����ن ج��ام��ع��ات‬ ‫م��ؤس��س��ا‪ .‬ع��م��ل ك��رئ��ي��س وزراء ملجلس‬ ‫وت�����ع�����زي�����ز ق��������در اك�����ب�����ر م������ن ال����ح����ري����ة‬
‫ال���والي���ات امل��ت��ح��دة وف��ن��زوي�لا وشيلي‪،‬‬ ‫دول ب��ح��ر البلطيق وق���د أدت ج��ه��وده‬ ‫واإلصالحات‪.‬‬
‫اسبانيا‪ ،‬البرتغال‪.‬‬ ‫الى التوقيع على اتفاق التجارة الحرة‬
‫وإن��ش��اء االم��ان��ة ال��ع��ام��ة ملجلس وزراء‬
‫ال��ب��ل��ط��ي��ق‪ .‬ص���اح���ب اك���ث���ر م���ن ‪ 150‬من‬
‫االبحاث االكاديمية معظمها من عمله‬
‫االكاديميى‪ ،‬مع التركيز على املشاكل‬
‫الصادق املهدي‬ ‫ويم كوك ‪ -‬رئيس نادي مدريد‬
‫ف���ي م��ك��اف��ح��ة وم��ن��ع ال��ج��ري��م��ة وال��ع��م��ل‬ ‫وستندورب كارلوس ‪ -‬االمني العام‬
‫على الديمقراطية وحقوق االنسان‪.‬‬ ‫رئيس وزراء السودان ( ‪)1967-1966‬‬ ‫رئيس وزراء هولندا (‪)2002-1994‬‬
‫(‪)1989-1986‬‬ ‫فالدوس ادامكوس‬ ‫ش����غ����ل م���ن���ص���ب رئ����ي����س االت����ح����اد‬
‫ميشيل باتشيليت‬ ‫ب������دأ ح���ي���ات���ه امل���ه���ن���ي���ة ف�����ي م���ج���ال‬ ‫ال��ت��ح��ق ال��س��ي��د ك���ارل���وس بالسلك‬ ‫النقابات األوروبية‬
‫انيبال كافاكو سيلفا‬ ‫السياسة حيث كان يعمل في وزارة‬ ‫رئيس ليتوانيا ( ‪)2003-1998‬‬ ‫ال��دي��ب��ل��وم��اس��ي األس��ب��ان��ي ف��ي ال��ع��ام‬ ‫نائب رئيس املجلس االجتماعي‬
‫رئيسة شيلي (‪)2010-2006‬‬ ‫املالية وأسهم فى سقوط دكتاتورية‬ ‫(‪)2009-2004‬‬ ‫‪1966‬‬ ‫واالق�������ت�������ص�������ادي ورئ�������ي�������س م���م���ث���ل���ي‬
‫رئيس وزراء البرتغال (‪)1995-1985‬‬ ‫تخرجت م��ن كلية ال��ط��ب بجامعة‬ ‫ع��ب��ود واخ��ت��ي��ر امل��ه��دي رئ��ي��س ح��زب‬ ‫يحمل دكتوراه فخرية من جامعة‬ ‫ك��������ان وزي����������ر ال�������دول�������ة اإلس����ب����ان����ي‬ ‫العاملني فى مؤسسة العمل‬
‫رئيس البرتغال (‪)2006‬‬ ‫شيلي متخصصة ف��ى ط��ب االط��ف��ال‬ ‫الجبهة الوطنية امل��وح��دة ف��ي العام‬ ‫ان���دي���ان���ا‪ ،‬وق����د أن��ش��أ ج���ائ���زة س��ن��وي��ة‬ ‫ل�لات��ح��اد االوروب������ي وت����رأس ال��ف��ري��ق‬ ‫ع���ض���و ف�����ي م���ج���ل���س ال������ن������واب ف��ى‬
‫اصبح رئيسا للحزب االشتراكي‬ ‫وال��ص��ح��ة ال��ع��ام��ة‪ ,‬ت��م ان��ت��خ��اب��ه��ا فى‬ ‫‪ .1961‬انتخب رئيسا لحزب االمة في‬ ‫تمنح الخصائيي البيئة‪.‬‬ ‫ال��������ذي ان����ش����ئ إلع����������داد امل����ف����اوض����ات‬ ‫ال������ب������رمل������ان وزع�������ي�������م ح���������زب ال����ع����م����ل‪،‬‬
‫ال���دي���م���ق���راط���ي ف���ي اوائ������ل ع����ام ‪1985‬‬ ‫ي��ن��اي��ر ‪ 2006‬ل��ت��ص��ب��ح ب��ذل��ك رئ��ي��س��ة‬ ‫‪ ,1964‬حجز فى السجون السودانية‬ ‫املتعلقة بمعاهدة التغيير الذي ادى‬ ‫وك����ان م��س��ت��ش��ارا ل��رئ��ي��س امل��ف��وض��ي��ة‬
‫وش�������غ�������ل م�����ن�����ص�����ب رئ�������ي�������س وزراء‬
‫كييل ماغني بونديفيك‬ ‫ش��ي��ل��ي‪ ,‬وع��ي��ن��ت ف���ى م��ن��اص��ب عليا‬ ‫ونفي خارج السودان وأثناء وجوده‬ ‫الى معاهدات امستردام‪.‬‬ ‫االوروبية‬
‫ال��ب��رت��غ��ال ع���ام ‪ ،1985‬ت��ح��ت ق��ي��ادت��ه‬ ‫فى شيلي وفى اآلونة االخيرة عينت‬ ‫ف���ي امل��ن��ف��ى اس���ت���ط���اع ج��ع��ل ال��ج��ب��ه��ة‬ ‫ع�ي�ن وزي������را ل���ل���ش���ؤون ال��خ��ارج��ي��ة‬ ‫رئ���ي���س ال��ف��ري��ق ال��رف��ي��ع امل��س��ت��وى‬
‫اص����ب����ح����ت ال�����ب�����رت�����غ�����ال ع�����ض�����وا ف��ي‬ ‫رئيس وزراء النرويج (‪)2000-1997‬‬ ‫كمدير االمم املتحدة للنساء لتحقيق‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ال��دي��م��ق��راط��ي��ة ت��ت��آل��ف مع‬ ‫وع����م����ل ب����ه����ذه ال���ص���ف���ة ح���ت���ى ن��ه��اي��ة‬ ‫املعني باستراتيجية لشبونة‬
‫االت��ح��اد االوروب����ي‪ .‬اع��ت��زل السياسة‬ ‫(‪)2005-2001‬‬ ‫امل������س������اواة ب��ي�ن ال���ج���ن���س�ي�ن‪ .‬ت��ت��ح��دث‬ ‫ح����زب االم�����ة وال����ح����زب ال��دي��م��ق��راط��ي‬ ‫الحكومة سنة ‪1995‬‬ ‫ال��س��ي��د ك����وك ه���و ال��ج��ه��ة امل��ت��ل��ق��ي��ة‬
‫وه�����و ح���ال���ي���ا اس����ت����اذ ف����ي ال��ج��ام��ع��ة‬ ‫ان��ت��خ��ب رئ��ي��س��ا ل����ل����وزراء ف���ى ال��ع��ام‬ ‫االسبانية واإلنجليزية والبرتغالية‬ ‫وج����م����اع����ة االخ����������وان امل���س���ل���م�ي�ن‪ .‬ه��و‬ ‫عني السفير الدائم إلسبانيا لدى‬ ‫لدرجة فخرية من جامعة نيينرودي‬
‫الكاثوليكية في البرتغال واملستشار‬ ‫‪ 1997‬ف���ى ت��ح��ال��ف ي��ت��أل��ف م���ن ال��ح��زب‬ ‫واالملانية والفرنسية‪.‬‬ ‫املؤلف لعشرات الكتب التي تتناول‬ ‫االمم املتحدة في نيويورك‪.‬‬ ‫ه��ول��ن��دا ودرج����ة ف��خ��ري��ة م��ن جامعة‬
‫االقتصادي في بنك البرتغال‪.‬‬ ‫الديمقراطي املسيحي وح��زب الوسط‬ ‫م��واض��ي��ع مختلفة م��ع التركيز على‬ ‫ع�ي�ن ف���ى م��ن��ص��ب امل��م��ث��ل ال��س��ام��ي‬
‫والحزب الليبرالي وعني رئيسا للوزراء‬ ‫ال����دي����م����ق����راط����ي����ة وح�����ق�����وق االن�����س�����ان‬ ‫اهو ايسكو‬ ‫ل��ل��م��ج��ت��م��ع ال������دول������ي ف�����ي ال���ب���وس���ن���ة‬
‫وليلمس املانيا‪.‬‬
‫م��رة اخ���رى ف��ى ‪ ،2001‬وي���رأس حكومة‬ ‫والتنمية والنهضة االسالمية‪.‬‬ ‫والهرسك‬
‫ائ��ت�لاف��ي��ة ب�ين ح���زب ال��ش��ع��ب املسيحي‬ ‫رئيس وزراء فنلندا ( ‪)1995-199‬‬ ‫وان����ت����خ����ب ع�����ض�����وا ف������ي ال����ب����رمل����ان‬
‫وح��زب املحافظني وال��ح��زب الليبرالي‪.‬‬ ‫السيد إه��و ايسكو أص��غ��ر رئيس‬ ‫االوروب�����ي يمثل ال��ح��زب االش��ت��راك��ي‬
‫ك���ان امل��ب��ع��وث ال��رس��م��ي ل�لام��م املتحدة‬ ‫وزراء في تاريخ فنلندا في سن الـ‪36‬‬ ‫االسباني لعام ‪1999‬‬
‫ال�����ى ال����ق����رن االف����ري����ق����ي‪ ،‬ك���م���ا ع���م���ل ف��ي‬ ‫‪ ,‬ب��دأ فى اصالحات اقتصادية قوية‬ ‫ك�������ان م����ؤس����س ون�����ائ�����ب ال���رئ���ي���س‬
‫مركز اوسلو للسالم وحقوق االنسان‬ ‫في فنلندا‪.‬‬ ‫التنفيذي ملركز توليدو للسالم وهو‬
‫والحوار بني الثقافات واألديان‪ .‬حصل‬
‫بيليسارو بيتانكور‬ ‫اآلن عضو في املجلس‬
‫جواكيم البيرتو شيستو‬ ‫على دك��ت��وراه فخرية ف��ى ال��ق��ان��ون من‬ ‫ع��ي�ن س���ف���ي���را ل����ل����والي����ات امل���ت���ح���دة‬
‫جامعة سافولك فى بوسطن‪ ،‬وحصل‬ ‫رئيس كولومبيا (‪)1986-1982‬‬ ‫الفارو ارزو‬ ‫االميركية حتى العام ‪.2008‬‬
‫سيزار غافيرا ‪ -‬نائب الرئيس‬
‫رئيس موزامبيق (‪)2004-1986‬‬ ‫ايضا على دكتوراه فخرية من جامعة‬ ‫ع������م������ل ب������ي������ت������ان������ك������ور ص����ح����اف����ي����ا‬
‫لعب دورا اساسيا في مفاوضات‬ ‫كيونج فى جمهورية كوريا‪.‬‬ ‫وأس���ت���اذا ط����وال ح��ي��ات��ه ال��س��ي��اس��ي��ة‪،‬‬ ‫رئيس غواتيماال ( ‪)2000-1996‬‬ ‫رئيس كولومبيا ( ‪)1994-1990‬‬
‫ات���ف���اق ل���وس���اك���ا ال�����ذي وق����ع ف���ي ع��ام‬ ‫ك��م��ا ع��م��ل ك��م��م��ث��ل ل��ل��دائ��رة ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫أث��ن��اء ادارت����ه للحكومة تضاعفت‬ ‫ب������دأ ح���ي���ات���ه ال���س���ي���اس���ي���ة ك��ع��ض��و‬
‫‪ 1974‬م�����ع ال���ح���ك���وم���ة ال���ب���رت���غ���ال���ي���ة‬ ‫ل�ل�ادارات‪ ،‬وك��ان عضوا فى الجمعية‬ ‫ال���ن���ف���ق���ات ع���ل���ى ال��ت��ع��ل��ي��م وال���رع���اي���ة‬ ‫م��ج��ل��س امل���دي���ن���ة ل��ل��ح��زب ال��ل��ي��ب��رال��ي‬
‫ب��ش��أن اس��ت��ق�لال م��وزم��ب��ي��ق وق���د عني‬ ‫ال��ت��أس��ي��س��ي��ة ال���وط���ن���ي���ة‪ ،‬ك����ان سفير‬ ‫ال��ص��ح��ي��ة وال��ب��ن��ي��ة ال��ت��ح��ت��ي��ة واألم���ن‬ ‫وانتخب عضو مجلس النواب‬
‫رئ���ي���س وزراء ال��ح��ك��وم��ة االن��ت��ق��ال��ي��ة‬ ‫كولومبيا لدى اسبانيا فى عام ‪1975‬‬ ‫وان���خ���ف���ض���ت ن��س��ب��ة االم����ي����ة وم���ع���دل‬ ‫مارتي أهتيساري‬ ‫ان���ت���خ���ب رئ���ي���س���ا ف����ى م���اي���و ‪1990‬‬
‫ال��ت��ي أدت ال��ى اع�ل�ان االس��ت��ق�لال‪ .‬قام‬ ‫وانتخب رئيسا ع��ام ‪ 1982‬وب��دأ فى‬ ‫ال������وف������ي������ات‪ ,‬ك����م����ا ان����خ����ف����ض م���ع���دل‬ ‫وح��ت��ى ع��ام ‪ 1994‬اث��ن��اء ف��ت��رة ادارت���ه‬
‫ب��اص�لاح��ات اجتماعية واقتصادية‬ ‫االص��ل�اح����ات ال��دي��م��ق��راط��ي��ة وش��ج��ع‬ ‫ال����ج����ري����م����ة وزي�������������ادة ال�����ح�����د االدن�������ى‬ ‫رئيس فنلندا (‪)2000-1994‬‬ ‫ت��ح��ت رع��اي��ت��ه اع�����ادة ادم�����اج ال��ق��وات‬
‫ف��ور تسلمه منصبه كرئيس الدولة‬ ‫ع���ل���ى االس�����ك�����ان امل���ن���خ���ف���ض ال��ت��ك��ل��ف��ة‬ ‫ل�لاج��ور وان��خ��ف��ض م��ع��دل التضخم‪,‬‬ ‫الحائز جائزة نوبل للسالم ‪2008‬‬ ‫املسلحة املتمردة فى املجتمع املدني‬
‫وفتح البلد الى نظام تعدد االحزاب‬ ‫وف��ت��ح ال��ج��ام��ع��ات وب����دأ ح��م��ل��ة ملحو‬ ‫ترك الرئاسة في يناير ‪ 2000‬ويعمل‬ ‫ك���ان ال��ح��اك��م لفنلندا ف��ي مصرف‬ ‫وه����و م���ع���روف ف���ي أم��ي��رك��ا االت��ي��ن��ي��ة‬
‫وح���ري���ة ال���س���وق وت��م��ك��ن ب��ن��ج��اح من‬ ‫غرو هارلم برونتالند‬ ‫االمية وأيد منظمة العفو الضريبي‪.‬‬ ‫اآلن عمدة مدينة غواتيماال‪ .‬منحت‬ ‫ال���ت���ن���م���ي���ة االف����ري����ق����ي‪ ،‬وك�������ان ع��ض��وا‬ ‫كوسيط للصراعات‪.‬‬
‫امل���ف���اوض���ات م���ع ال���ف���ري���ق ال��ع��س��ك��ري‬ ‫ي��ش��غ��ل ح��ال��ي��ا م��ن��ص��ب ن��ائ��ب رئيس‬ ‫ل�����ه ع�������دة اوس�����م�����ة وش�������ه�������ادات ع��ل��ى‬ ‫ف����ى م���ج���ل���س ادارة امل���ع���ه���د ال����دول����ي‬
‫بيل كلينتون ‪ -‬الرئيس الفخري‬
‫يحمل شهادة دكتوراة فخرية من‬
‫السابق لحركة املقاومة الوطنية‪ .‬هو‬ ‫رئيسة وزراء النرويج (‪)1989-1986‬‬ ‫ن���������ادي روم���������ا ألم����ي����رك����ا ال�ل�ات���ي���ن���ي���ة‬ ‫الصعيدين الوطني والدولي‪.‬‬ ‫ل��ل��دي��م��ق��راط��ي��ة وت������رأس ف���ري���ق األم���ن‬ ‫ج��ام��ع��ة ن�����ورث وي��ح��م��ل ال��ع��دي��د من‬
‫حاليا رئيس املنتدى االفريقي‪.‬‬ ‫(‪)1996-1990‬‬ ‫ورئ��ي��س لجنة تقصي ال��ح��ق��ائ��ق فى‬ ‫والسالمة ملوظفي األم��م املتحدة في‬ ‫رئيس الواليات املتحدة ( ‪)2000-1992‬‬ ‫الجوائز الدولية‪.‬‬
‫في سن الـ‪ 41‬عينت رئيسة لوزراء‬ ‫ع��م��ل��ي��ة ال��س��ل��م ال���س���ل���ف���ادوري���ة‪ ،‬وه��و‬ ‫العراق‪ ،‬وعني مبعوثا لألمم املتحدة‬ ‫كانت ان��ج��ازات الرئيس كلينتون‬
‫ال��ن��روي��ج‪ ،‬وشغلت املنصب أكثر من‬ ‫م���ؤل���ف ل��ل��ع��دي��د م���ن ال��ك��ت��ب وح��ص��ل‬ ‫ال����خ����اص ل���ل���ق���رن األف���ري���ق���ي وس���اع���د‬ ‫في البيت االبيض زي��ادة االستثمار‬
‫‪ 10‬س����ن����وات‪ .‬ك���ان���ت ت���ت���رأس ال��ل��ج��ن��ة‬ ‫ع��ل��ى دك���ت���وراه ف��خ��ري��ة م��ن ج��ام��ع��ات‬ ‫السيد اهتيسارى مشروع تقرير عن‬ ‫فى التعليم وتقديم اعفاءات ضريبية‬
‫العاملية املعنية بالبيئة والتنمية‪.‬‬ ‫ك�����ول�����ورادو وج������ورج ت�����اون وج���ائ���زة‬ ‫حقوق االن��س��ان وال��وض��ع السياسي‬ ‫لالسر العاملة ومساعدة املاليني من‬
‫السالم‪.‬‬ ‫كعضو من مجموعة الحكماء الثالثة‬ ‫االميركيني ف��ي الرعاية االجتماعية‬
‫في النمسا‪ ،‬وك��ان السيد اهتيسارى‬ ‫وت�����وس�����ي�����ع ن������ط������اق ال��������وص��������ول ال�����ى‬
‫باتريسيو ايلوين‬ ‫امل����ب����ع����وث ال����خ����اص ل��ل�أم����م امل���ت���ح���دة‬ ‫التكنولوجيا وتشجيع االستثمار‬
‫مل���ح���ادث���ات ال����وض����ع امل��س��ت��ق��ب��ل��ي ف��ي‬ ‫ف�����ي امل���ج���ت���م���ع���ات ال����ت����ى ت���ف���ت���ق���ر ال���ى‬
‫جون كريتيان‬ ‫رئيس شيلي (‪)1994-1990‬‬ ‫كوسوفو‪.‬‬ ‫ال��خ��دم��ات وح��م��اي��ة ال��ب��ي��ئ��ة وت��ع��زي��ز‬
‫ش�������������ارك ف��������ي ت�����أس�����ي�����س ال�����ح�����زب‬ ‫جنيفر ماري شيبلي ‪ -‬نائبة الرئيس‬
‫ال���س�ل�ام وت���ع���زي���ز ال��دي��م��ق��راط��ي��ة في‬
‫رئيس وزراء كندا (‪)2003-1993‬‬ ‫الديمقراطي املسيحي وان��خ��رط فى‬ ‫العالم‪.‬‬
‫تولى العديد من املناصب السياسية‬ ‫ال���ح���ي���اة ال��س��ي��اس��ي��ة ف����ي ع�����ام ‪1945‬‬ ‫رئيس وزراء نيوزلندا (‪)1999-1997‬‬
‫وع���م���ل ف����ي ال���ق���ط���اع ال����خ����اص ك��ع��ض��و‬ ‫كيم كامبل‬ ‫كارل بيلت‬ ‫وكان عضو مجلس الشيوخ ورئيس‬
‫وب���ع���د م���غ���ادرت���ه ال��ب��ي��ت االب��ي��ض‬
‫ح��ص��ل��ت ال��س��ي��دة ش��ي��ب��ل��ي اه��ت��م��ام��ا‬
‫ان��ش��أ بيل كلينتون "مؤسسة وليام‬
‫مجلس ادارة للعديد من الشركات مثل‬ ‫مجلس الشيوخ من العام ‪ .1971‬وفي‬ ‫ج‪ .‬ك���ل���ي���ن���ت���ون" وه������ي م���ن���ظ���م���ة غ��ي��ر‬ ‫ب���ال���س���ي���اس���ة ع���ل���ى م���س���ت���وى امل��ج��ت��م��ع‬
‫شركة الطاقة‪ ،‬شغل منصب السكرتير‬ ‫رئيسة وزراء كندا (‪)1993‬‬ ‫رئيس وزراء السويد (‪)1994-1991‬‬ ‫ال���ع���ام ‪ 1989‬أص��ب��ح امل��ت��ح��دث ب��اس��م‬ ‫ربحية وتهدف لتحويل األفكار الى‬ ‫املحلي ‪ ,‬تم انتخابها للحكومة املحلية‬
‫ال���ب���رمل���ان���ي ل���رئ���ي���س ال���������وزراء واخ��ت��ي��ر‬ ‫ال��س��ي��دة ك��ام��ب��ل ه���ي رئ��ي��س��ة املجلس‬ ‫ع�����م�����ل ك����م����م����ث����ل خ����������اص ل��ل�ات����ح����اد‬ ‫قوات التحالف التى تدعو الى رفض‬ ‫وف�����ازت ب��م��ق��ع��د ف���ى ال���ب���رمل���ان ال��وط��ن��ي‬
‫كوزير االي���رادات الوطنية وعني وزيرا‬ ‫االس����ت����ش����اري ال����دول����ي مل���ؤس���س���ة ال��ح��ك��م‬ ‫االوروبي ليوغوسالفيا السابقة‪ ,‬وكان‬ ‫دك��ت��ات��وري��ة ب��ي��ن��وش��ي��ه ف��ى استفتاء‬ ‫عبدالكريم االرياني‬ ‫عمل وذلك بجمع قادة العالم وطالب‬
‫وب��ع��د االن��ت��خ��اب��ات ال��ع��ام��ة ل��ع��ام ‪1990‬‬
‫ال���ج���ام���ع���ات وامل����واط����ن��ي�ن ال���ع���ادي�ي�ن‬
‫ل���ل���ش���ؤون ال���ه���ن���دي���ة وت��ن��م��ي��ة امل��ن��ط��ق��ة‬ ‫ال����ف����ع����ال ف�����ي ك���ي���ي���ف ورئ����ي����س����ة ال��ل��ج��ن��ة‬ ‫نشطا بشكل خاص في قضايا البلقان‪،‬‬ ‫وط��ن��ي‪ ،‬وب��ع��د االس��ت��ف��ت��اء ش���ارك فى‬ ‫اص��ب��ح��ت وزي����رة ال��رع��اي��ة الجتماعية‬
‫وتنفيد حلول مبتكرة للعالم‪.‬‬
‫الشمالية حتى اصبح رئيسا ملجلس‬ ‫ال����ت����وج����ي����ه����ي����ة وه��������ي وص�����ي�����ة ل���ل���م���رك���ز‬ ‫وك�������ان امل����ب����ع����وث ال�����خ�����اص االوروب���������ي‬ ‫املفاوضات التي أدت الى اصالحات‬ ‫رئيس وزراء اليمن ( ‪)1983-1980‬‬ ‫وش����ؤون امل����رأة وف���ي ع���ام ‪ 1993‬عينت‬
‫ومن أهدافها‪:‬‬
‫الخزانة وشغل منصب وزير الصناعة‬ ‫ال����دول����ي ف����ي دراس�������ة ال���ت���ط���رف وال��ع��ن��ف‬ ‫السامي ف��ى البوسنة‪ .‬وه��و يعمل فى‬ ‫دس��ت��وري��ة مكنت م��ن ان��ت��ق��ال سلمي‬ ‫(‪)2001-1998‬‬ ‫ش��ي��ب��ل��ي وزي������ر ال���ص���ح���ة ‪ ,‬وق�����د ب��ذل��ت‬
‫مكافحة تغير املناخ‬
‫وال������ت������ج������ارة‪ .‬س����ع����ى ال����س����ي����د ج����وزي����ف‬ ‫ال���س���ي���اس���ى وه�����ي ع���ض���وة ف����ي امل��ج��ل��س‬ ‫مجلس ادارة مركز االصالح االوروبي‪،‬‬ ‫للسلطة‪ .‬تلقى السيد ايلوين دكتوراه‬ ‫ك�������ان ال�����دك�����ت�����ور اإلري�������ان�������ي وزي�����ر‬ ‫ج����ه����ودا الص���ل���اح ال����رع����اي����ة ال��ص��ح��ي��ة‬
‫عالج املالريا ونقص املناعة ‪ /‬اإليدز‬
‫ال���ى ق��ي��ادة ال��ح��زب ال��ل��ي��ب��رال��ي ال��ك��ن��دي‬ ‫ال����دول����ي‪ .‬ت��ت��ح��دث ال��س��ي��دة ك��ام��ب��ل على‬ ‫وك���ذل���ك م��ج��ل��س امل��ع��ه��د ال����دول����ي وف��ى‬ ‫ف��خ��ري��ة م���ن ج��ام��ع��ات ف���ى اس��ت��رال��ي��ا‬ ‫التنمية وترأس الكثير من املؤسسات‬ ‫العامة ف��ى نيوزلندا‪ ,‬وعينت ف��ى عام‬
‫مكافحة السمنة لدى االطفال‬
‫وأصبح رئيس الوزراء العشرين لكندا‪.‬‬ ‫ن���ط���اق واس������ع ب���ش���أن امل���س���ائ���ل امل��ت��ع��ل��ق��ة‬ ‫هيئة تحرير مجلة روسيا في الشؤون‬ ‫وكندا وكولومبيا وفرنسا وايطاليا‬ ‫واملنظمات العاملة فى مجال التنمية‬ ‫‪ 1996‬وزي������ر ال����دول����ة ل���خ���دم���ات ال��ن��ق��ل‬
‫تعزيز الفرص االقتصادية‬
‫ع��ض��و ف���خ���ري ف���ي امل���ؤس���س���ة ال��دول��ي��ة‬ ‫ب���ال���س���ي���اس���ات وال�����ص�����راع�����ات ال���دول���ي���ة‬ ‫العاملية في موسكو‪ .‬وقد ت��رأس فريق‬ ‫وال�����ي�����اب�����ان وال����ب����رت����غ����ال وإس���ب���ان���ي���ا‬ ‫ب���م���ا ف����ى ذل�����ك ال����ص����ن����دوق ال��ك��وي��ت��ي‬ ‫واملؤسسات اململوكة للدولة‪ .‬وفي عام‬
‫ملعهد راؤول والتبرغ‪.‬‬ ‫والواليات املتحدة وشيلي‪.‬‬ ‫خلق التنمية في افريقيا‪.‬‬
‫وارساء الديمقراطية والتجارة الدولية‪.‬‬ ‫ال���رج���ال ال��ح��ك��م��اء م���ن وك���ال���ة ال��ف��ض��اء‬ ‫للتنمية االقتصادية العربية‪.‬‬ ‫‪ 1997‬اصبحت شيلي رئيس الوزراء‪.‬‬
‫محليات‬

‫‪5‬‬ ‫املركز خطا نحو العاملية باالنفتاح على الشرق والغرب حوار الحضارات‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬

‫راالعضاء الفخريون‬

‫كوفي عنان‬
‫االمني العام لالمم املتحدة‬
‫(‪)1997-2007‬‬ ‫هان سونغ سو‬
‫فيليب ديمتروف‬
‫لويس البرتو الكالى هيريرا‬ ‫رئيس وزراء كوريا (‪)2009-2008‬‬ ‫فيسينت فوكس‬
‫الفا عمر كونان‬ ‫ح��ال��ي��ا ع��ض��و ف���ي االم����م امل��ت��ح��دة‪،‬‬ ‫رئيس وزراء بلغاريا (‪)1992-1991‬‬
‫رئيس اوروغواي(‪)1995-1990‬‬ ‫ت��ل��ق��ى ال��ع��دي��د م���ن االوس���م���ة املحلية‬
‫فيليب غونزاليس‬ ‫رئيس املكسيك (‪)2006-2000‬‬ ‫اث���ن���اء م���دة رئ��اس��ت��ه ل��ل��ح��ك��وم��ة تم‬
‫ت��ش��ت��ه��ر ادارت���������ه ب��ت��ن��ف��ي��ذ ب���رام���ج‬ ‫رئيس مالي ( ‪)2002-1992‬‬ ‫واالجنبية وجائزة الخدمة املتميزة‬ ‫رش������ح ف�����ي ان����ت����خ����اب����ات ال���رئ���اس���ة‬ ‫ال���ق���ض���اء ع���ل���ى ال����ت����وت����رات ال��ع��رق��ي��ة‬
‫ال������س������وق ال������ح������رة وت�����أس�����ي�����س س����وق‬ ‫ك��������ان وزي�����������را ل����ل����ش����ب����اب وال����ث����ق����اف����ة‬ ‫ال��دول��ي��ة م��ن ص��اح��ب��ة ال��ج�لال��ة امللكة‬ ‫رئيس الحكومة االسبانية‬ ‫وف�������از ب���ن���س���ب���ة ‪ %43‬م�����ن االص�������وات‬ ‫وال������ت������ج������اوزات وت������م اخ������ذ اج���������راءات‬
‫م��ش��ت��رك��ة ب�ي�ن ال���ب���رازي���ل وب����ارغ����واى‬ ‫والرياضة ثم أس��س الجبهه الشعبية‬ ‫ال����ي����زاب����ي����ث ال���ث���ان���ي���ة م���ل���ك���ة امل��م��ل��ك��ة‬ ‫(‪)1996-1982‬‬ ‫وخ����ل���ال ف����ت����رة رئ����اس����ت����ه ع���م���ل ع��ل��ى‬ ‫على اح��ت��رام حقوق االن��س��ان ورك��زت‬
‫واالرج��ن��ت�ين‪ ،‬حصل على ال��دك��ت��واره‬ ‫ال���دي���م���ق���راط���ي���ة ال���وط���ن���ي���ة‪ .‬اول رئ��ي��س‬ ‫امل���ت���ح���دة وم����ن����ح وس�������ام ال���ف���روس���ي���ة‬ ‫ح������ص������ل ال���������ح���������زب االش�������ت�������راك�������ي‬ ‫الكثير م��ن االص�لاح��ات االقتصادية‬ ‫سياسته ال��خ��ارج��ي��ة ع��ل��ى االن��دم��اج‬
‫الفخرية ويحمل جوائز عديدة‪.‬‬ ‫منتخب ديمقراطيا منذ استقالل مالي‬ ‫للسالم‪ ،‬لديه العديد من املنشورات‬ ‫االس��ب��ان��ي ع��ل��ى اغ��ل��ب��ي��ة ف��ي ال��ب��رمل��ان‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ومنذ ان ترك منصبه‬ ‫ف���ي اوروب������ا وال����غ����رب‪ .‬ش��غ��ل منصب‬
‫م��ن فرنسا‪ .‬ك��ان رئ��ي��س لجنة االت��ح��اد‬ ‫في الكورية واالنجليزية‪.‬‬ ‫وان��ت��خ��ب ال��س��ي��د غ��ون��زال��ي��س رئيس‬ ‫ش�����ارك ف���ي ب���ن���اء امل��ك��ت��ب��ة ال��رئ��اس��ي��ة‬ ‫سفير بلغاريا في االم��م املتحدة في‬
‫االفريقي سنة ‪.2008‬‬ ‫ال��ح��ك��وم��ة وت������رأس ح��ك��وم��ت��ه وع��م��ل‬ ‫االولى في املكسيك‪.‬‬ ‫ن���ي���وي���ورك م���ن ‪ 1998-1997‬وس��ف��ي��ر‬
‫على اعادة بناء الصناعة االسبانية‬ ‫ب��ل��غ��اري��ا ف���ي ال����والي����ات امل��ت��ح��دة من‬
‫كانت من اوليات السيد كوفي‬ ‫وت��ح��دي��ث ان��ظ��م��ة التعليم وال��رع��اي��ة‬ ‫‪ 2002-1998‬وف���ي ع���ام ‪ 1999‬منحت‬
‫ع����ن����ان ط������رح ب���رن���ام���ج���ا ش���ام�ل�ا‬ ‫الصحية والضمان االجتماعي وكان‬ ‫جائزة الحرية للسيد فيليب ملا قدمه‬
‫ل�ل�اص�ل�اح ال���رام���ي���ة ال����ى تنشيط‬ ‫امل��م��ث��ل ال���خ���اص ل�لات��ح��اد االوروب�����ي‬ ‫من املساهمة للتغلب على الشيوعية‪.‬‬
‫االم������م امل���ت���ح���دة وج���ع���ل ال��ن��ظ��ام‬ ‫ال�����ى ج���م���ه���وري���ة ي���وغ���وس�ل�اف���ي���ا‪ .‬ف��ي‬
‫الدولي اكثر فعالية وكان نصيرا‬ ‫‪ 2007‬ع��ي��ن��ت��ه ال��ح��ك��وم��ة االس��ب��ان��ي��ة‬
‫ثابتا لحقوق االن��س��ان وسيادة‬ ‫ك��س��ف��ي��ر ف�����وق ال�����ع�����ادة‪ .‬م���ن���ح ج���وائ���ز‬
‫ال����ق����ان����ون ‪ ,‬وس����ع����ى ال������ى ت��ق��رب‬
‫فؤاد السنيورة‬ ‫فاسالف هافيل‬ ‫وطنية ودولية‪.‬‬
‫امل��ن��ظ��م��ة ال���ى ال��ج��م��ه��ور ال��ع��امل��ي‬
‫ب����اق����ام����ة ع��ل��اق�����ات م�����ع امل��ج��ت��م��ع‬ ‫رئيس وزراء لبنان (‪)2008-2005‬‬ ‫ميالن كوتشان‬ ‫رئيس تشيكوسلوفاكيا(‪)1992-1989‬‬ ‫ادواردو فريرويز تاغلي‬
‫املدني والقطاع الخاص‪.‬‬ ‫ف���ؤاد ال��س��ن��ي��ورة ه��و حاليا عضو‬ ‫رئيس الجمهورية التشيكية(‪)2003-1993‬‬
‫في البرملان اللبناني ويمثل دائرته‬ ‫رئيس جمهورية سلوفينيا (‪)2002-1992‬‬ ‫س�����اع�����د ف������ي ت���ن���ظ���ي���م م����ي����ث����اق ‪،77‬‬ ‫الرئيس السابق لشيلي (‪)2000-1994‬‬
‫صيدا‪.‬‬ ‫السيد كوتشان يؤيد فتح الحوار‬ ‫وث���ي���ق���ة ت���دع���و ال�����ى ح���ق���وق االن���س���ان‬ ‫ب���دأ ح��ي��ات��ه ال��س��ي��اس��ي��ة م���ن خ�لال‬

‫جاك ديلور‬ ‫ال����س����ي����اس����ي وت�����وس�����ي�����ع ال����ح����ري����ات‬


‫السياسية وضد انعدام الديمقراطية‬
‫االس���اس���ي���ة ل��ل��م��واط��ن�ين ال��ت��ش��ي��ك��ي�ين‪،‬‬
‫اصبح عضوا في املجلس االوروب��ي‪،‬‬
‫االن��ض��م��ام ال���ى ال��ح��زب الديمقراطي‬
‫امل���س���ي���ح���ي ف����ي ع�����ام ‪ ،1958‬ان��ت��خ��ب‬
‫رئيس املفوضية االوروبية (‬ ‫وض���د ع���دم امل���س���اواة ال��ع��رق��ي��ة وض��د‬ ‫وح��ص��ل على ج��وائ��ز ع��دي��دة وج��ائ��زة‬ ‫ملجلس ال��ش��ي��وخ ح��ي��ث ت���رأس لجان‬
‫ليونيل فيرنانديز‬
‫‪)1985-1995‬‬ ‫ان������ت������ه������اك ح������ق������وق االن���������س���������ان‪ .‬م���ث���ل‬ ‫ايراسموس لعمله االدب��ي واالنشطة‬ ‫امل��ي��زان��ي��ة وامل��ال��ي��ة‪ ،‬وك���ان ع��ض��وا في‬
‫سلوفينيا في مؤتمر السالم‬ ‫امل����دن����ي����ة وال س���ي���م���ا ك���ب���ط���ل ل��ح��ق��وق‬ ‫لجنة االسكان‪ ،‬وخالل فترة رئاسته‬
‫االنسان ودكتوراه فخرية من جامعة‬ ‫ميخائيل غورباتشيف‬ ‫ت��م توقيع معاهدات التجارة الحرة‬ ‫رئيس الجمهورية الدومنيكية‬
‫هيلمت كول‬ ‫كولومبيا‪.‬‬ ‫وت�����ح�����دي�����ث االق������ت������ص������اد ال���ت���ش���ي���ل���ي‬ ‫(‪)2004( )2000-1996‬‬
‫رئيس االتحاد السوفييتي‬ ‫واالندماج في املجتمع الدولي‪.‬‬ ‫ان�����خ�����رط ف����رن����ان����دي����ز ب���ال���س���ي���اس���ة‬
‫مستشار املانيا الغربية واعادة التوحيد‬ ‫(‪)1991-1985‬‬ ‫ف�����ي س�����ن م����ب����ك����رة‪ ،‬ك�������ان ع����ض����وا ف��ي‬
‫خ��ف��ض االن����ف����اق ال��ح��ك��وم��ي وق���دم‬ ‫ح��ائ��ز ع��ل��ى ج���ائ���زة ن��وب��ل للسالم‬ ‫اللجنة املركزية واللجنة السياسية‬
‫دعما ملنظمة حلف شمال االطلسي‪،‬‬ ‫عام ‪.1990‬‬ ‫وال�����س�����ك�����رت�����ي�����ر ال�����ص�����ح�����ف�����ي وام����ي���ن‬
‫ت���ل���ق���ى ج�����ائ�����زة ش������ارمل������ان وال�����وس�����ام‬ ‫انتخب عضو هيئة رئاسة مجلس‬ ‫ال�����ع��ل��اق�����ات ال������دول������ي������ة‪ .‬خ���ل���ال ف���ت���رة‬
‫الرئاسي للحرية‪.‬‬
‫جون اجيكوم كوفور‬ ‫ال��س��وف��ي��ي��ت االع���ل���ى وان��ت��خ��ب اي��ض��ا‬ ‫رئ���اس���ت���ه اع������اد ادراج ال��ج��م��ه��وري��ة‬
‫رئ��ي��س��ا ملجلس ال��رئ��اس��ة‪ ،‬ل��ه الفضل‬ ‫ال���دوم���ن���ي���ك���ي���ة ف�����ي امل�����ج�����ال ال����دول����ي‬
‫رئيس غانا(‪)2009-2001‬‬ ‫ف����ي ج���ل���ب ال���دي���م���ق���راط���ي���ة ل�ل�ات���ح���اد‬ ‫واخرجها من عزلتها التقليدية وبدأ‬
‫رش��ح من الحزب الوطني الجديد‬ ‫اوزفالدو هورتادو‬ ‫السوفييتي السابق واملساعدة على‬
‫أمني الجميل‬ ‫في عمليات التكامل االقليمي وفتح‬
‫للرئاسة وف��از في االنتخابات‪ ،‬وهو‬ ‫ان��ه��اء ال��ح��رب ال���ب���اردة‪ .‬ي���رأس حاليا‬ ‫االس��������واق وال����ع����ومل����ة‪ .‬ح���ال���ي���ا ي��ش��غ��ل‬
‫ش����غ����ل ال����س����ي����د ج�������اك دي����ل����ور‬ ‫االن ع��ض��و ف��ي منظمة دول��ي��ة لبناء‬ ‫رئيس االكوادور( ‪)1984-1981‬‬ ‫مؤسسة غورباتشوف‪.‬‬ ‫رئيس الجمهورية اللبنانية (‪)1988-1982‬‬ ‫م��ن��ص��ب رئ���ي���س ال���ص���ن���دوق ال��ع��امل��ي‬
‫م���ن���ص���ب رئ����ي����س وزراء ف��رن��س��ا‬ ‫السالم ومقرها في جنيف‪.‬‬ ‫ع������ال������ج االزم����������������ات االق�����ت�����ص�����ادي�����ة‬ ‫ن���ش���أ ام���ي��ن ال���ج���م���ي���ل ف�����ي ال���ق���وم���ي���ة‬ ‫للديمقراطية والتنمية ورئيس نادي‬
‫‪ ,‬وك���������ان ع�����ض�����وا ف������ى ال����ب����رمل����ان‬ ‫الم�����ري�����ك�����ا ال��ل�ات����ي����ن����ي����ة واس������ه������م ف��ي‬ ‫ال��ي��م��ي��ن��ي��ة امل���س���ي���ح���ي���ة‪ ،‬وح���ص���ل ع��ل��ى‬ ‫الرؤساء التنفيذي للواليات املتحدة‬
‫وال���رئ���ي���س االق���ت���ص���ادي ووزي����ر‬
‫انطونيو غوتيريس‬ ‫ت����ع����زي����ز ال����دي����م����ق����راط����ي����ة م������ن خ��ل�ال‬ ‫املشاركة السياسية بمحاولة التوفيق‬ ‫في منطقة البحر الكاريبي‪.‬‬
‫االق��ت��ص��اد وامل��ال��ي��ة أش����رف على‬ ‫احترام املؤسسات وسيادة القانون‬ ‫ب�ين االط�����راف امل��ت��ح��ارب��ة اث��ن��اء ال��ح��رب‬
‫اه��م��ي��ة اس��ت��ح��داث س���وق واح���دة‬ ‫رئيس وزراء البرتغال (‪)2001-1995‬‬ ‫وه�������و ي��������رأس ح����ال����ي����ا م���ن���ظ���م���ة غ��ي��ر‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ح���اول ام�ين الجميل العمل‬
‫داخ����������ل ال����ج����م����اع����ة االوروب�������ي�������ة‬ ‫ب���������دأ ح�����ي�����ات�����ه امل����ه����ن����ي����ة ك���رئ���ي���س‬ ‫ربحية ت���درس امل��ش��اك��ل االقتصادية‬ ‫كوسيط بني الرئيس االميركي جورج‬
‫وت����ح����وي����ل ه������ذه ال���ج���م���اع���ة ال���ى‬ ‫ل��ل��ت��خ��ط��ي��ط ال���ص���ن���اع���ي ف����ي م��ج��ل��س‬ ‫واالج�����ت�����م�����اع�����ي�����ة وال����س����ي����اس����ي����ة ف��ي‬ ‫دبليو ب��وش وب�ين الدكتاتور العراقي‬
‫االت���ح���اد االوروب�������ي ال���ت���ى نقلت‬ ‫ال���������������وزراء ورئ������ي������س ل����ج����ن����ة ال����ح����زب‬ ‫االك����وادور‪ .‬كتب العديد م��ن املقاالت‬ ‫ص�����دام ح��س�ين وك�����ان م��رش��ح��ا ل��ت��ول��ي‬
‫االم�����م االوروب����ي����ة ت���ج���اه ال��ع��م��ل��ة‬ ‫االش���ت���راك���ي وش���غ���ل م��ن��ص��ب رئ��ي��س‬
‫فيغديس فينبوغادوتير‬ ‫والعشرات من الكتب‪.‬‬ ‫االمانة العامة لالمم املتحدة بعد كوفي‬
‫االشتراكية الدولية ومستشار لالمم‬
‫اندر كومار غوجرال‬
‫امل����وح����دة وزي��������ادة ال���ت���ع���اون ف��ى‬ ‫عنان اال انها ذهبت الى بان كي مون‪.‬‬
‫مجال الدفاع‪.‬‬ ‫املتحدة لشؤون الالجئني‪.‬‬ ‫رئيسة ايسلندا ( ‪)1996-1980‬‬
‫تم انتخابها رئيسة ايسلندا في عام‬ ‫رئيس وزراء الهند (‪)1998-1997‬‬
‫‪ 1980‬وف��ازت م��رة اخ��رى بالرئاسة في‬ ‫ي��ن��ت��م��ي ال���ى اس����رة م���ن امل��ن��اض��ل�ين‬ ‫خوسيه ماريا فيغيريس اولسن‬
‫جيمي كارتر‬ ‫عام ‪ ،1988‬قامت باصالحات كثيرة في‬
‫ايسلندا ك��اع��ادة التشجير واالراض���ي‬
‫من اجل الحرية‪ ،‬وش��ارك بنشاط في‬
‫النضال من أجل الحرية في البنجاب‬ ‫رئيس كوستاريكا ( ‪)1998-1994‬‬
‫رئيس الواليات املتحدة (‪1977-‬‬ ‫في ايسلندا والتعليم ورعاية الشباب‪.‬‬ ‫وان���ت���خ���ب غ�����وج�����رال ب���ع���د اس���ت���ق�ل�ال‬ ‫ك������ان وزي���������را ل���ل���ت���ج���ارة ال���خ���ارج���ي���ة‬
‫‪)1981‬‬ ‫ف�����ي ع������ام ‪ 1998‬ع���ي���ن���ت ك��س��ف��ي��رة‬ ‫الهند من الحكم البريطاني في عام‬ ‫ووزيرا للزراعة‪ ،‬وقع برنامج التكييف‬
‫للنوايا الحسنة للغات في اليونسكو‬
‫ليونيل جوسبان‬ ‫‪ 1947‬كنائب رئيس في لجنة بلدية‬ ‫ال��ه��ي��ك��ل��ي م���ع ص���ن���دوق ال��ن��ق��د ال��دول��ي‬
‫تشاندريكا باندارانايكا كومارا تونغا‬ ‫وس����ف����ي����رة ل����ل����ن����واي����ا ال���ح���س���ن���ة ض��د‬ ‫نيودلهي‪ .‬انتخب عضوا في مجلس‬ ‫وش����ارك ف��ي امل��ف��اوض��ات م��ع ال��والي��ات‬
‫العنصرية‪ .‬تلقت العديد من الجوائز‬ ‫رئيس وزراء فرنسا (‪)2002-1997‬‬ ‫ال��ش��ي��وخ ال��ه��ن��دي وزي���را لالتصاالت‬ ‫املتحدة القامة منطقة التجارة الحرة‬
‫رئيسة سريالنكا (‪)2005-1994‬‬ ‫للعمل التي قامت ب��ه كتعزيز ثقافة‬ ‫عمل بالحزب االش��ت��راك��ي الفرنسي‬ ‫وال�����������ش�����������ؤون ال������ب������رمل������ان������ي������ة وزي�����������را‬ ‫ياسو فوكودا‬ ‫ل�ل�ام���ي���رك���ت�ي�ن‪ .‬ال���س���ي���د ف��ي��غ��ي��ري��س ه��و‬
‫ف��������از ح����زب����ه����ا ف������ي االن����ت����خ����اب����ات‬ ‫ب����ل����دان ال���ش���م���ال االوروب����������ي وال���ل���غ���ة‬ ‫وتقلد مناصب االمني في ادارة الشؤون‬ ‫ل��ل��م��ع��ل��وم��ات واالذاع������ة واالت���ص���االت‬ ‫امل���م���ث���ل ال����خ����اص ل�ل�ام�ي�ن ال����ع����ام ل�لام��م‬
‫البرملانية وك���ان حكمها يعمل على‬ ‫وال����ق����ي����م وم����ن����ح����ت اي����ض����ا م���ي���دال���ي���ة‬ ‫االقتصادية التابعة لوزراة الخارجية‪،‬‬ ‫ووزي������ر االش���غ���ال واالس����ك����ان ووزي����ر‬ ‫رئيس وزراء اليابان (‪)2008-2007‬‬ ‫امل��ت��ح��دة ل�لات��ص��االت وال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا‪.‬‬
‫ان��ه��اء ال��ف��س��اد واي��ج��اد ح��ل سياسي‬ ‫االم������م امل���ت���ح���دة ل�ل�اغ���ذي���ة وال�����زراع�����ة‬ ‫اصبح السكرتير االول للحزب وشغل‬ ‫االع��ل��ام ووزي�����ر ال��ت��خ��ط��ي��ط‪ .‬وع��ض��وا‬ ‫ك�������ان ال����س����ي����د ف������وك������ودا س��ي��اس��ي��ا‬ ‫حاليا هو املدير التنفيذي لكونكورديا‬
‫عن طريق التفاوض لالزمة العرقية‬ ‫وجائزة الديمقراطية‪ .‬تلقت شهادات‬ ‫م��ن��ص��ب وزي����ر ال���دول���ة ووزي����ر التربية‬ ‫ف�����ي ال���ك���ث���ي���ر م�����ن امل������راك������ز ال���ع���امل���ي���ة‪،‬‬ ‫معتدال وم��رن��ا‪ ،‬وك���ان ل��ه ال��ش��رف في‬ ‫م���ق���ره���ا ف����ي اس���ب���ان���ي���ا م���ك���رس���ة ل��دع��م‬
‫والتنمية االقتصادية للجميع‪ .‬قامت‬ ‫الدكتوراة الفخرية من ‪ 18‬جامعة في‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ان��ت��خ��ب ج���وس���ب���ان ك��رئ��ي��س‬ ‫وتلقى غوجرال العديد من شهادات‬ ‫اس���ت���ض���اف���ة م��ج��م��وع��ة ال���ث���م���ان���ي ف��ي‬ ‫املنظمات التي تشجع التنمية والقيم‬
‫بتنفيذ برامج لتنمية االقتصاد‪.‬‬ ‫امريكا الشمالية‪..‬‬ ‫وزراء فرنسا في عام ‪.1997‬‬ ‫الدكتوراه الفخرية‪ ،‬وجوائز عديدة‪.‬‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫والديمقراطية‪.‬‬
‫األعضاء المؤسسون‬

‫ح����ص����ل ع����ل����ى ج������ائ������زة ن���وب���ل‬ ‫امني السر‬ ‫املدير العام‬ ‫املدير التنفيذي‬
‫للسالم ‪2002‬‬
‫خوسيه‬ ‫جورج ماثيو‬ ‫انتوني جونز‬
‫اونغ سان سو كي‬ ‫مانويل روميرو‬
‫زعيمة املعارضة فى بورما‬ ‫مورينو‬
‫ح���اص���ل ع��ل��ى ل��ي��س��ان��س ف���ى ال��ف��ل��س��ف��ة‬ ‫رج���ل االع���م���ال امل���ع���روف ج���ورج ماثيو‬ ‫ال���دك���ت���ور ج���ون���ز ن���ائ���ب رئ���ي���س وامل���دي���ر‬
‫والفنون ودكتوراة مع مرتبة الشرف فى‬ ‫س��اه��م ف��ى م��ش��اري��ع ع���دي���دة وس��اه��م فى‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي مل��ؤس��س��ة غ��ورب��ات��ش��ي��ف المريكا‬
‫القانون‪.‬‬ ‫تأسيس مشاريع تجارية كثيرة‪.‬‬ ‫ال��ش��م��ال��ي��ة‪ ,‬واس����ت����اذ ع��ل��م االج���ت���م���اع وع��ل��م‬
‫استاذ فى القانون والفلسفة السياسية‬ ‫عضو فى منظمة غورباتشيف المريكا‬ ‫االن��س��ان‪ .‬حاصل على دك��ت��وراة م��ن جامعة‬
‫رئ���ي���س م��ج��ل��س امل���ؤس���س���ة االس��ب��ان��ي��ة‬ ‫ال���ش���م���ال���ي���ة ال����ت����ى اس���س���ه���ا م����ع ال���رئ���ي���س‬ ‫ب��ري��ن��س��ت��ون ف��ى ع��ل��م االج��ت��م��اع وه���و مهتم‬
‫وع���ض���و م��ج��ل��س ام���ن���اء م��ؤس��س��ة ب��ي��درو‬ ‫ال��س��اب��ق ل�لات��ح��اد السوفيتيى ميخائيل‬ ‫بدراسة املجتمعات االشتراكية السابقة‪.‬‬
‫بارى واملستشار القانوني ملؤسسة كاجا‬ ‫غورباتشف ‪.‬‬ ‫زميل فى مركز االبحاث جامعة هارفارد‬
‫دي مدريد‬ ‫الروسي ومحرر ملجالت ويتم بحثه الحالي‬
‫على التعليم والتنمية االقتصادية ‪.‬‬

‫رئيس حكومة‬ ‫رئيسة الحكومة‬ ‫الرئيس‬


‫اب���ن���ة ال���ج���ن���رال ال��ق��وم��ي ال���ذي‬
‫عمدة مدريد‬ ‫اسبانيا ‪2004‬‬ ‫االقليمية‬
‫اغ��ت��ي��ل وه���و اون����ج س����ان‪ ,‬عملت‬
‫ل��ل��ام�����م امل�����ت�����ح�����دة ف������ى امل���ج���ل���س‬
‫فى مدريد (‪)2003‬‬ ‫دييغو هيدالغو‬
‫االس���ت���ش���ارى ل���ل��ادارة وامل��س��ائ��ل‬ ‫البرتو رويز‬ ‫خوسيه لويس‬ ‫اغيري‬
‫امل��ت��ع��ل��ق��ة ب���امل���ي���زان���ي���ة ‪ .‬وض��ع��ت‬ ‫رودريغيز‬ ‫سبارينزا‬
‫عمل السيد هيدالغو فى البنك الدولي وتولى املسؤولية عن مشاريع البنك فى ‪ 45‬بلدا‬
‫جنوب الصحراء الكبرى فى افريقيا وعضو فى مؤسسة تمويل التنمية ومؤسس مؤسسة‬
‫س��وك��ي ت��ح��ت االق���ام���ة ال��ج��ب��ري��ة‬ ‫ثاباتيرو‬ ‫البحوث واالستثمار من اجل التنمية فى افريقيا ‪ .‬السيد هيدالغو من كبار املنتسبني ملركز‬
‫فى رانغون واختارت التضحية‬
‫الدراسات ‪.‬‬
‫ب���ح���ري���ت���ه���ا ح����ت����ى ت���ح���ت���ف���ظ ف��ى‬ ‫ش��ارك فى تأسيس مركز توليدو للسالم ‪ ,‬وعضو مجلس ادارة جامعة الشرق االوسط‬
‫ال���دع���وة ال����ى امل���ق���اوم���ة السلمية‬ ‫شغل منصب مجلس الشيوخ و انتخب‬ ‫اش���غ���ل م��ن��ص��ب االم��ي��ن ال���ع���ام ل��ل��ح��زب‬ ‫شغلت منصب وزير التعليم والثقافة‬ ‫وعضو ومؤسس ملؤسسة غورباتشيف المريكا الشمالية‪ .‬كذلك يعتبر السيد هيدالغو‬
‫وال����غ����ي����ر ع���ن���ي���ف���ة وال�����ح�����ث ع��ل��ى‬ ‫عضو املجلس لقاعة مدينة مدريد ‪.‬‬ ‫االش��ت��راك��ي االسباني ورئ��ي��س املجموعة‬ ‫وت����م ان��ت��خ��اب��ه��ا ع��ض��و م��ج��ل��س ال��ش��ي��وخ‬ ‫عضو نشط فى نادي روما وعضو مجلس مؤسسة املجلس االوروبي للعالقات الخارجية‪.‬‬
‫ال��دي��م��ق��راط��ي��ة ‪ .‬اف�����رج ع��ن��ه��ا فى‬ ‫البرملانية االشتراكية ‪.‬‬ ‫االسباني وتعمل حاليا رئيسة الحكومة‬ ‫حصل على دك��ت��وراة فخرية م��ن جامعة ن���ورث ف��ى بوسطن وم��ي��دال��ي��ة ذهبية لجامعة‬
‫‪. 2010‬‬ ‫االقليمية فى مدريد‬ ‫واكسترمادورا ‪.‬‬
‫محليات‬

‫‪6‬‬ ‫أمن ومحاكم‬


‫تمكن لص مجهول من سرقة بطاقة مواطن وسحب من رصيده ‪ 220‬دينارا ‪ .‬وفي تفاصيل الخبر ذكر مصدر أمني ان مواطنا‬
‫في العقد الثالث من العمر تقدم الى رجال مخفر شرطة الصليبية وسجل بالغا افاد فيه بسرقة بطاقته البنكية ‪ ،‬باالضافة‬ ‫سرق بطاقته‬
‫الى محفظته حيث إنه تفاجأ برسالة من بنكه تفيد بأنه قد تم سحب مبلغ مالي من حسابه ما اضطره الى اللجوء الى البنك‬
‫وايقاف حسابه وابالغ مخفر املنطقة ‪ ،‬وتمت احالة القضية الى النيابة العامة ‪.‬‬ ‫وطار بفلوسه‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬ ‫وسوف تتم مخاطبة البنك ملشاهدة من قام بسرقة البطاقة واجراء عملية سحب مبالغ مالية وتم تسجيل قضية بالواقعة‪.‬‬

‫املختصون يدعون إلى فصل التحقيقات واألدلة الجنائية والطب الشرعي عنها‬
‫وزارة الداخلية ‪ ..‬فيك الخصام وأنت {الخصم و‪ ..‬الحكم}‬
‫سعود العنزي‬
‫ب��دأت أص��وات ع��دد من السياسيني‬
‫باإلضافة إلى مجموعة من الناشطني‬
‫واملحامني باالرتفاع طلبا لفصل عدد‬
‫من االدارات التابعة ل��وزارة الداخلية‬
‫وج���ع���ل���ه���ا ت���اب���ع���ة ل����������وزارة ال����ع����دل أو‬
‫حتى أن تكون إدارات مستقلة بذاتها‬
‫ل��ت��ت��م��ك��ن م���ن أداء ع��م��ل��ه��ا دون تحيز‬
‫ألي طرف في القضايا التي تعالجها‬
‫‪ ،‬ه���ذه امل��ط��ال��ب��ات ط��ف��ت ع��ل��ى السطح‬
‫نتيجة للمستجدات التي ط��رأت على‬
‫ال��س��اح��ة امل��ح��ل��ي��ة وخ��اص��ة ب��ع��د وف��اة‬
‫امل���واط���ن م��ح��م��د غ����زاي امل��ط��ي��ري ج��راء‬
‫ت��ع��ذي��ب��ه ع���ل���ى ي����د ب���ع���ض رج������ال أم���ن‬
‫محمد عويد املطيري‬ ‫فيصل الرشيدي‬ ‫د‪ .‬نواف الحربي‬ ‫د‪ .‬عيسى العنزي‬ ‫د‪ .‬محمد الفيلي‬ ‫ادارة مباحث االح��م��دي‪ ،‬وامل��ح��اوالت‬
‫ال��ت��ي ق���ام ب��ه��ا امل��ت��ه��م��ون ال��رئ��ي��س��ي��ون‬
‫األدل�������ة ال��ج��ن��ائ��ي��ة وال����ط����ب ال��ش��رع��ي‬ ‫وي����ض����ي����ف ال������ع������ن������زي‪ :‬إن م���س���أل���ة‬ ‫في القضية لطمس املعالم االساسية‬
‫والتحقيقات العامة م��ع عمل وزارة‬
‫ال����داخ����ل����ي����ة ي���خ���ش���ى ان ن����ك����ون ام�����ام‬
‫¶ العنزي‪ :‬الحل في اتباع األدلة الجنائية والخبراء‬ ‫¶ الفيلي ‪ :‬ضم هذه اإلدارات إلى وزارة العدل يبعد‬ ‫ال���ت���ش���ك���ي���ك ف������ي ن������زاه������ة اآلخ�������ري�������ن ال‬
‫ي���م���ك���ن ح���ل���ه���ا م�����ن خ���ل��ال ن���ق���ل إدارة‬
‫التي أدت لفضحهم وكشف تورطهم‬
‫ف��ي التسبب ب��وف��اة م��واط��ن ق��د يكون‬
‫شبهة تعارض املصالح وإلزالة هذه‬
‫ال��ش��ب��ه��ة ال ب����د م����ن ف���ص���ل ع���م���ل ت��ل��ك‬
‫لجهة أكاديمية‬ ‫الشبهات عن {الداخلية}‬ ‫ودمجها ب��أخ��رى‪ ،‬فالتشكيك مرض‬
‫نفسي يستوجب ال��ع�لاج ل��دى أنفس‬
‫ب���ري���ئ���ا ‪ ،‬وال وج������ود مل����ا ي���دي���ن���ه‪ .‬ف��ق��د‬
‫اع��ت��دن��ا أن ي��ك��ون امل��ت��ه��م ب��ري��ئ��ا حتى‬
‫اإلدارات عن وزارة الداخلية‪ ,‬كما أن‬ ‫ال��ظ��ل��م ع��ل��ى األف�����راد وح��ت��ى ال ي��ك��ون‬ ‫على مسار قضاياهم خاصة إذا كانت‬ ‫تخضع ملراقبة وزارة الداخلية نظرا‬ ‫وض��ع��ه��ا ف���ي ع�ي�ن االع���ت���ب���ار‪ ،‬أال وه��ي‬ ‫امل���ش���ك���ك�ي�ن‪ .‬وال ش�����ك م�����ن أن ت��ط��وي��ر‬ ‫تثبت ادانته ‪ ،‬باإلضافة إلى محاولة‬
‫دول العالم األخرى تعارضنا في هذا‬ ‫وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة م���س���ؤوال ف���ي م��رم��ى‬ ‫مقدمة ضد وزارة الداخلية ذاتها‪.‬‬ ‫ألن ال���ج���ه���ات امل����س����ؤول����ة ع����ن اص�����دار‬ ‫أن��������ه ال خ��������وف م������ن ق�����ي�����ام ال���ع���ام���ل�ي�ن‬ ‫الوضع املالي وحجم االستقالل الذي‬ ‫ب����ع����ض م�����ن رج��������ال األم��������ن اس���ت���غ�ل�ال‬
‫األس��ل��وب فأغلب دول العالم تفصل‬ ‫س���ه���ام امل��س��ت��ج��وب�ين ب��س��ب��ب وه����ذه‬ ‫أم�������ا ال����ن����اش����ط ال����س����ي����اس����ي م��ح��م��د‬ ‫م��ث��ل ه���ذه ال��ن��ت��ائ��ج م��ا ه��ي اال إدارات‬ ‫بالتحقيقات في التحقيق والتصرف‬ ‫تتمتع ب��ه اإلدارات املعنية ينأى بها‬ ‫مناصبهم ون��ف��وذه��م لتغيير نتائج‬
‫بني عمل إدارة الطب الشرعي واألدلة‬ ‫االدارات ‪.‬‬ ‫ال���ع���وي���د ف��ان��ط��ل��ق م���ن ال��ن��ق��ط��ة ذات��ه��ا‬ ‫تابعة لوزارة الداخلية‪ ،‬ومن املؤكد أن‬ ‫ف���ي ال��ق��ض��اي��ا ال��خ��اض��ع��ة ل���ه���م‪ ،‬وب��ع��د‬ ‫ع����ن االن�����ح�����راف وال���ت���أث���ر ب��ال��ض��غ��وط‬ ‫التقرير الطبي ال��خ��اص ب���ادارة الطب‬
‫ال��ج��ن��ائ��ي��ة ع��ن ع��م��ل وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه ق����ال ال���دك���ت���ور محمد‬ ‫وق��������ال‪ :‬إن ال���ق���ض���اي���ا ال���ش���ائ���ك���ة ال��ت��ي‬ ‫ال����وزارة ل��ن تسمح بتشويه صورتها‬ ‫رف��ع��ه��ا أم�����ام ال��ق��ض��اء وال ي��خ��ش��ى أن‬ ‫الخارجية‪ ،‬إال أن��ه ال يحصنها تمامًا‬ ‫ال���ش���رع���ي ال�������ذي أك������د وف�������اة امل���ط���ي���ري‬
‫مما يؤكد أفضلية الفصل ‪،‬أم��ا فيما‬ ‫الفيلي إن فصل هذه اإلدارات وضمها‬ ‫انتشرت مؤخرا في املجتمع الكويتي‬ ‫في الشارع الكويتي‪ ,‬ويرى الرشيدي‬ ‫يكون ذات املحقق ينظر الدعوى أمام‬ ‫م��ن أسهم الناقدين التي ال يسلم من‬ ‫نتيجة التعذيب الوحشي الذي خضع‬
‫ي��خ��ص اإلدارة ال��ع��ام��ة للتحقيقات‬ ‫ل��ت��ت��ب��ع وزارة ال���ع���دل ب���دال م���ن وزارة‬ ‫وال��ت��ي ك��ان��ت وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ممثلة‬ ‫ض�������رورة ن���ق���ل إدارة ال���ط���ب ال��ش��رع��ي‬ ‫ال��ق��ض��اء ألن جهة التحقيق منفصلة‬ ‫مرماها حتى القضاء والنيابة‪.‬‬ ‫ل��ه في مخفر شرطة االحمدي وال��ذي‬
‫ف��أن ال��دس��ت��ور الكويتي عند وضعه‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة أف��ض��ل إلزال�����ة ال��ش��ب��ه��ات ‪،‬‬ ‫ب��ب��ع��ض رج����االت����ه����ا ط���رف���ا ف��ي��ه��ا ه��ي‬ ‫م�����ن االل�������ت�������زام ب����ن����ص����وص ال����دس����ت����ور‬ ‫عن القضاء التابع لوزارة العدل‪.‬‬ ‫وزاد ‪ :‬أنه وبناء عليه ف��إن البدائل‬ ‫كشف التجاوزات الال قانونية لبعض‬
‫ق����رر ان���ه���ا اس��ت��ث��ن��اء م��رت��ب��ط ب��ظ��رف‬ ‫ألن وزارة الداخلية وظيفتها حفظ‬ ‫السبب األساسي ملثل هذه املطالبات‬ ‫وال����ذي ت��ن��ص امل����ادة ‪ 50‬م��ن��ه ع��ل��ى أن"‬ ‫وك���ذل���ك ب��ال��ن��س��ب��ة مل��م��ث��ل��ي ال��ن��ي��اب��ة‬ ‫امل��ق��ت��رح��ة ل��ل��وض��ع ال��ح��ال��ي ول��ل��وض��ع‬ ‫رجال األمن‪.‬‬
‫زمان ومكان لم يعودا قائمني حيث‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال��ع��ام وال���وص���ول إل���ى تقرير‬ ‫ال�����ت�����ي ت���س���ع���ى ل���ج���ع���ل إدارة ال���ط���ب‬ ‫يقوم نظام الحكم على أس��اس فصل‬ ‫ال����ع����ام����ة ف����م����ن امل���ح���ت���م���ل ‪ ،‬ول�������و ك����ان‬ ‫امل���ق���ت���رح ه���و اس���ت���ق�ل�ال ك���ل م���ن األدل����ة‬ ‫امل����ت����ج����اوزون ات����خ����ذوا م����ن ت��ب��ع��ي��ة‬
‫إن������ه ك������ان ف�����ي ال����س����اب����ق ي���ع���م���ل ع��ل��ى‬ ‫اإلدان����ة بصفتها جهة الضبط ‪ ،‬أما‬ ‫الشرعي واإلدارة العامة للتحقيقات‬ ‫ال��س��ل��ط��ات م��ع ت��ع��اون��ه��ا وف��ق��ا ألح��ك��ام‬ ‫االح���ت���م���ال ض��ع��ي��ف��ا ‪ ،‬أن ي��ت��ول��ى ذات‬ ‫ال��ج��ن��ائ��ي��ة وإدارة ال���خ���ب���راء ال��ت��اب��ع��ة‬ ‫ادارة الطب الشرعي ل��وزارة الداخلية‬
‫إمكانية عدم استيعاب النيابة لكافة‬ ‫األدل��ة الجنائية فوظيفتها تتمحور‬ ‫ج��زءا م��ن وزارة ال��ع��دل ب��دال م��ن وزارة‬ ‫الدستور‪ ،‬وال يجوز ألي سلطة منها‬ ‫وك��ي��ل ال��ن��ي��اب��ة ب��ع��د ترقيته واع��ت�لائ��ه‬ ‫ل��وزارة العدل وإدراجهما تحت مظلة‬ ‫التي تخضع لسيطرتهم مظلة تضمن‬
‫القضايا ف��ي ذل��ك ال��وق��ت ‪ ،‬باإلضافة‬ ‫في تقديم تقرير في صحة وسالمة‬ ‫الداخلية خوفا من أن يكون هناك نوع‬ ‫النزول عن كل أو بعض اختصاصها‬ ‫سلم القضاء النظر ف��ي ذات القضية‬ ‫م���ؤس���س���ات ت��ع��ل��ي��م��ي��ة م��س��ت��ق��ل��ة م��ث��ل‬ ‫ل��ه��م س��ري��ة ت��ج��اوزات��ه��م ومخالفاتهم‬
‫ل����وج����ود ق���ن���اع���ة ف����ي ذل�����ك ال����وق����ت ان‬ ‫الدليل وفي حالة اجتماع الوظيفتني‬ ‫م���ن ال��ت��غ��ي��ي��ر وال��ت��ب��دي��ل ف���ي ال��ح��ق��ائ��ق‬ ‫املنصوص عليه في الدستور"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫التي قام بالتحقيق بها كوكيل نيابة‪.‬‬ ‫ج��ام��ع��ة ال��ك��وي��ت أو م��ؤس��س��ة الكويت‬ ‫امل��ك��ش��وف��ة ل��ل��ق��ان��ون ب��إخ��ض��اع األدل���ة‬
‫ات����ص����ال وزارة ال���داخ���ل���ي���ة ب��م��ش��اك��ل‬ ‫ف��ي ج��ه��ة واح����دة سيفتح ب���اب ال بد‬ ‫واألدل����ة ال��خ��اص��ة بكل قضية لصالح‬ ‫أن ه�����ذا األم������ر ي��ض��م��ن ل���ك���ل ذي ح��ق‬ ‫لذا فاملنطق إذا أال يوصل التسلسل‬ ‫للتقدم العلمي‪ ،‬األمر الذي من شأنه أن‬ ‫ل��ع��م��ل��ي��ات "ت��ج��م��ي��ل��ي��ة" ت��ج��ع��ل م��ن��ه��م‬
‫ال��ن��اس اليومية تعطيها ق���درة اكثر‬ ‫م���ن ت��ج��ن��ب ال���خ���وض ف���ي ت��ف��اص��ي��ل��ه‪,‬‬ ‫وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ع��ل��ى ح��س��اب ال��ط��رف‬ ‫حقه دون ت��ج��اوز للقانون أو تالعب‬ ‫الوظيفي في اإلدارة للتحقيقات إلى‬ ‫يضفي املزيد من االستقاللية ويدفع‬ ‫أبرياء وتضع اللوم على من ال حيلة‬
‫ع��ل��ى ح��ل االش���ك���االت وه����ذه القناعة‬ ‫ف���ال���ف���ص���ل ي��ح��م��ي وزارة ال���داخ���ل���ي���ة‬ ‫اآلخر في القضية ذاتها‪.‬‬ ‫بنصوصه‪.‬‬ ‫سلم القضاء ‪.‬‬ ‫بشكل ال لبس فيه إل��ى تطوير العمل‬ ‫لهم‪.‬‬
‫ال���ي���وم ل���م ت��ع��د م����وج����ودة ‪ ،‬ف��ل��م يعد‬ ‫ذاتها ويحفظ مبدأ الحياد‪ ,‬والنظرة‬ ‫ودعا العويد إلى وجوب التعجل‬ ‫وأك�����د ال���رش���ي���دي أن ه����ذه ال��خ��ط��وة‬ ‫وم��ن جهته فلم يستبعد املحامي‬ ‫ف����ي ه�����ذه اإلدارات امل���ه���م���ة ‪ ،‬م��ض��ي��ف��ا‬ ‫النتيجة ه��ي‪ ,‬أن األس���اس ف��ي هذه‬
‫املجتمع الكويتي منحصرا في فترة‬ ‫التي يجب أن يتم من خاللها دراسة‬ ‫ف��ي ف��ص��ل وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ع��ن عمل‬ ‫ستشعر ك��اف��ة املتخاصمني ب��ال��راح��ة‬ ‫ف��ي��ص��ل ال����رش����ي����دي أن ي���ك���ون ه��ن��اك‬ ‫أن�����ه وب���ال���ن���س���ب���ة إلدارة ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات‬ ‫املشكلة يكمن ف��ي ات��ب��اع ادارة الطب‬
‫ال��س��ت��ي��ن��ي��ات ف���ال���ع���ودة إل�����ى األص����ل‬ ‫املوضوع هي التركيز على موضوع‬ ‫كل من إدارات الطب الشرعي واألدلة‬ ‫ألنهم لن يلمسوا نوعا من التحيز من‬ ‫ت��ل�اع����ب ف����ي ن���ت���ائ���ج ال���ت���ح���ق���ي���ق���ات أو‬ ‫ف�ل�ا ب����أس م���ن دم��ج��ه��ا ب������وزارة ال��ع��دل‬ ‫ال����ش����رع����ي وادارة االدل���������ة ال��ج��ن��ائ��ي��ة‬
‫أولى‪.‬‬ ‫ال���ح���ي���اد ف��ع��ن��د اج���ت���م���اع ع��م��ل إدارة‬ ‫الجنائية و التحقيقات حتى ال يقع‬ ‫إحدى هذه اإلدارات ذات التأثير القوي‬ ‫حتى في بعض التقارير الطبية التي‬ ‫ولكن التحدي األك��ب��ر ه��و العمل على‬ ‫واالدارة ال��ع��ام��ة للتحقيقات ل����وزارة‬
‫وخ�����ت�����م ال����ف����ي����ل����ي ك��ل��ام�����ه ق����ائ��ل�ا"‬ ‫ت��ط��وي��ره��ا واع��ل�اء ش��أن��ه��ا وال��ع��ام��ل�ين‬ ‫الداخلية حيث أن ال��ش��ك��اوى ستكون‬
‫رب ض�������ارة ن����اف����ع����ة" ف���م���ا ح������دث م��ن‬
‫ت���ج���اوزات ك���ان ل��ه ض���رر ب��ال��غ دفعنا‬
‫¶ الرشيدي‪ :‬نقل إدارة الطب الشرعي يكرس‬ ‫¶ العويد‪ :‬ممارسات بعض رجال {الداخلية}‬ ‫ب��ه��ا ب��ش��ك��ل ي��دف��ع ال��ع��ام��ل�ين بالنيابة‬
‫العامة للمطالبة ب��االن��دم��اج ب���اإلدارة‬
‫ض��د وزارة ال��داخ��ل��ي��ة وإل��ي��ه��ا‪ ,‬فتكون‬
‫كما قال املتنبي في قصيدته الشهيره‬
‫ملحاولة تجنب الوقوع في مثل هذه‬
‫التجاوزات مستقبال ‪.‬‬
‫االلتزام بنصوص الدستور‬ ‫هي سبب املطالب بنقل هذه اإلدارات‬ ‫العامة للتحقيقات‪.‬‬
‫وم���س���أل���ة غ���اي���ة ف���ي األه���م���ي���ة يجب‬
‫"فيك الخصام‪..‬وانت الخصم والحكم"‪..‬‬
‫ف��ه��ل ت��ن��ص��ف ال��داخ��ل��ي��ة ب��إدارت��ه��ا من‬
‫يشكوها؟؟ أم ان مسلسل التجاوزات‬
‫م���س���ت���م���ر ف�����ي ال������������وزارة ف�����ي ظ�����ل ه���ذه‬
‫التبعية غير املنطقية ؟؟ هذا ما أجاب‬
‫عليه ع��دد م��ن املتخصصني التقتهم‬
‫"ال���ـ���م���س���ت���ق���ب���ل" ن���ض���ع ت���ف���اص���ي���ل���ه ب�ين‬
‫أيديكم‪.‬‬
‫امل��ح��ط��ة االول�����ى ك��ان��ت م���ع ال��دك��ت��ور‬
‫عيسى العنزي الذي قال‪ :‬يثار التساؤل‬
‫مل����اذا ي��ط��ل��ب ن��ق��ل ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات واألدل����ة‬
‫الجنائية إل��ى العدل؟ ‪ ،‬وال يطلب نقل‬
‫النيابة وإدارة الخبراء إلى الداخلية؟‬
‫أن����ا أع��ت��ق��د وال���ل���ه أع���ل���م أن امل��س��أل��ة‬
‫م���رت���ب���ط���ة ارت����ب����اط����ا وث���ي���ق���ا ب���امل���زاي���ا‬
‫املالية والصالحيات التي يتمتع بها‬
‫العاملون ف��ي ه��ذه الجهات املختلفة‪.‬‬
‫ف���ل���و ت�����م ت���ح���ق���ي���ق امل������س������اواة امل��ط��ل��ق��ة‬
‫ب�ين ال��ع��ام��ل�ين ف��ي ال��ن��ي��اب��ة والعاملني‬
‫بالتحقيقات من الناحية املالية ومن‬
‫ناحية االستقالل ملا طالب من طالب‬
‫ب����ال����ح����اق ال���ت���ح���ق���ي���ق���ات ب����ال����ع����دل‪ .‬وال‬
‫ي��م��ك��ن ل��ك��ائ��ن م���ن ك����ان أن ي��ش��ك��ك في‬
‫نزاهة وأهمية الدور الذي لعبته ادارة‬
‫االدل��ة الجنائية في حسم العديد من‬
‫الجنايات والجنح وبكفاءة ال ينازع‬
‫األدلة الجنائية بني الداخلية والعدل‬ ‫قصر العدل بانتظار ضم األدلة الجنائية‬ ‫أحد بشأنها منازع‪.‬‬

‫إعداد ‪ -‬سعود العنزي‬ ‫سلة أمنية‬


‫لص سطا‬ ‫خطفوها وألقوا بها في البر‬ ‫عمال النقل‬
‫على عطارة الجمعية‬ ‫اغتصبوها باالتناوب وهتكوا عرضها ورموها‬
‫ف����ي م��ن��ط��ق��ة ب���ري���ة ال������ى ان وج����ده����ا امل����واط����ن ف��ي‬
‫شرطة من ميناء عبدالله الى مكان الحادث‪ ،‬وعند‬
‫وص���ول رج���ال االم���ن وج���دوا االندونيسية بحالة‬
‫أق�����دم ث�ل�اث���ة ذئ�����اب ب��ش��ري��ة ع��ل��ى خ��ط��ف ام����رأة‬
‫وت���ن���اوب���وا ع��ل��ي��ه��ا وال���ق���وا ب��ه��ا ف���ي م��ن��ط��ق��ة ب��ري��ة‪،‬‬
‫نظفوا الشقة‬
‫تمكن ل��ص م��ج��ه��ول م��ن ك��س��ر وس��رق��ة أح���د محالت‬ ‫طريقه‪ ،‬وتمت احالتها ال��ى االدارة العامة لألدلة‬ ‫ه��س��ت��ي��ري��ة ي��رث��ى ل��ه��ا وت���م ن��ق��ل��ه��ا ال���ى مستشفى‬ ‫وفي تفاصيل الواقعة روى مصدر امنى ان بالغا‬ ‫ت���ق���دم���ت م���واط���ن���ة ف����ي ال���ع���ق���د ال���ث���ال���ث م����ن ع��م��ره��ا‬
‫جمعية الجهراء وسرقة حصيلة اليوم من املبيعات‪.‬‬ ‫ال��ج��ن��ائ��ي��ة وتسجيل قضية خ��ط��ف وه��ت��ك ع��رض‬ ‫العدان لتلقي العالج‪ ،‬واثناء التحقيق معها أفادت‬ ‫ورد ال��ى غرفة العمليات من اح��د املواطنني يفيد‬ ‫ال���ى رج����ال االم����ن ب��م��ح��اف��ظ��ة ال��ع��اص��م��ة‪ ،‬واب���غ���ت عن‬
‫وف�����ي ال��ت��ف��اص��ي��ل ق�����ال م���ص���در ام����ن����ي ان ب�لاغ��ا‬ ‫بحق املجهولني الثالثة واحالة القضية الى رجال‬ ‫ب��أن��ه��ا ذه��ب��ت ال���ى الجمعية ح��ي��ث غافلها ثالثة‬ ‫بوجود شابة وافدة من جنسية اندونيسية بحالة‬ ‫ت��ع��رض��ه��ا ل��ل��س��رق��ة م��ن ق��ب��ل ع��م��ال ن��ق��ل االث����اث ال��ذي��ن‬
‫ورد ال��ى غرفة العمليات ب��وزارة الداخلية من احد‬ ‫االدارة العامة للمباحث الجنائية وم��ازال البحث‬ ‫ي��رت��دون ال���زي الوطني وارغ��م��وه��ا على الصعود‬ ‫هستيرية غ��رب س��ك��راب منطقة ميناء عبدالله ‪،‬‬ ‫قامت باستئجارهم لنقل اثاث شقتها الى مكان اخر‪.‬‬
‫م��وظ��ف��ي جمعية ال��ج��ه��راء ال��ت��ع��اون��ي��ة ي��ف��ي��د بكسر‬ ‫جاريا عن الذئاب الثالثة‪.‬‬ ‫في مركبتهم واتجهوا بها الي منطقة برية حيث‬ ‫وف����ور ت��س��ل��م االش�����ارة ال��ه��ات��ف��ي��ة ان��ط��ل��ق��ت دوري���ة‬ ‫وف��ي التفاصيل ق��ال مصدر أمني لـ"املستقبل"‪ :‬ان‬
‫ب����اب م��ح��ل ال���ع���ط���ارة ب��آل��ة ح����ادة م���ن ق��ب��ل م��ج��ه��ول‬ ‫ب�لاغ��ا ورد ال��ى غ��رف��ة العمليات م��ن م��واط��ن��ة تسكن‬
‫وك��س��ر م��اك��ي��ن��ة ال��ك��اش��ي��رال��ت��ي ب��داخ��ل��ه واالس��ت��ي�لاء‬
‫على ك��ل االم���وال امل��وج��ودة باملاكينة‪ .‬وف���ور تسلم‬
‫ال��ب�لاغ هرعت دوري��ة شرطة م��ن محافظة الجهراء‬
‫أوهموه بربح ‪ 100‬ألف دوالر‬ ‫بإحدى الشقق في منطقة بنيد القار وتعمل موظفة‬
‫في أحد القطاعات الحساسة بالدولة يفيد بوجود‬
‫عمال نقل تابعني الح��دى شركات نقل االث��اث قاموا‬
‫ال�����ى م���ك���ان ال����ب��ل�اغ ‪ ،‬وت�����م اس���ت���دع���اء ف���ري���ق األدل�����ة‬ ‫يريدون ارسالها له‪ ،‬اال انه يتوجب عليه تحويل مبلغ ‪ 360‬دينارا الستكمال‬ ‫وق��ع واف���د م��ن جنسية آس��ي��وي��ة ف��ى ف��خ ن��ص��اب ات��ص��ل ب��ه ون��ص��ب عليه‬ ‫ب��س��رق��ة س���اع���ات وم���ص���وغ���ات ذه��ب��ي��ة ت��ق��در قيمتها‬
‫الجنائية ملحافظة الجهراء حيث قاموا برفع آثار‬ ‫اج��راءات تحويل مبلغ الجائزة‪ ،‬وبدون تردد قام البنغالي بتحويل املبلغ‬ ‫بمبلغ ‪ 360‬دينارا‪.‬‬ ‫ب���آالف ال��دن��ان��ي��ر‪ ،‬وف���ور ت��س��ل��م ال��ب�لاغ ه��رع��ت دوري���ة‬
‫السارق تمهيدا للتعرف عليه‪ ،‬وتم تسجيل قضية‬ ‫املطلوب منه امال بالحصول وبسرعة على الجائزة الضخمة وعند تحويله‬ ‫وف��ي تفاصيل الحادثة ق��ال مصدر أمني‪ :‬ان واف��دا من جنسية بنغالية‬ ‫شرطة الى مكان البالغ‪ ،‬وكان العمال قد رحلوا مما‬
‫ب��ال��واق��ع��ة واح��ال��ت��ه��ا ال���ى ادارة م��ب��اح��ث ال��ج��ه��راء‬ ‫املبلغ لم يتلق أي اتصال‪ ،‬وحني عاود االتصال على نفس الرقم الذي كان‬ ‫حضر الى رجال أمن محافظة العاصمة وسجل بالغا افاد به عن تعرضه‬ ‫اض��ط��ر امل��واط��ن��ة ال���ذه���اب ال���ى م��خ��ف��ر ش��رط��ة ك��ي��ف��ان‪،‬‬
‫ل��ل��م��زي��د م���ن ال��ب��ح��ث وال���ت���ح���ري وم������ازال ال��ت��ح��ق��ي��ق‬ ‫يستقبل منه املكاملات تبني انه قد تم اغالقه وتم تسجيل قضية بالواقعة‬ ‫للنصب م��ن ق��ب��ل ش��خ��ص ال ي��ع��رف��ه‪ ،‬ح��ي��ث ق���ام امل��ج��ه��ول ب��االت��ص��ال عليه‬ ‫وتسجيل قضية بالحادث وجاري استدعاء موظفي‬
‫جاريا‪.‬‬ ‫واحالتها الى الجهة املختصة‪.‬‬ ‫من خط نقال‪ ،‬وأبلغه ببياناته وأن��ه قد ف��از بمبلغ ‪ 100‬ال��ف دوالر وانهم‬ ‫شركة النقل ملعرفة تفاصيل القضية‪.‬‬
‫محليات‬
‫دورة عن {الطاقة الكونية}‬
‫‪7‬‬ ‫جامعة‬
‫تقيم ع��م��ادة خ��دم��ة املجتمع والتعليم املستمر بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‬
‫برنامج “الطاقة الكونية” مستويات للفصل الربيعي‪ ،‬وذل��ك بكلية ‏الدراسات التجارية وكلية‬
‫التربية األساسية للبنات وفي الفترة من ‪- 4‬‏‏‪ 6‬مارس املقبل‪.‬‬
‫وسيحاضر فيها كل من عبير الجندي وأمل‏املزيني للمستوى األول‪ ،‬ومن جامعة الكويت قسم‬
‫في التطبيقي‬
‫الفيزياء وفاء مهدي للمستوى‏الثاني‪ ،‬علما أن التسجيل للبرنامج سيكون‏في ديوان عام الهيئة‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬ ‫العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالعديلية‪.‬‬

‫جمعية أعضاء هيئة التدريس بالجامعة‬


‫تدعو البدر إلى احترام القوانني‬ ‫بعد فراغ إداري متعمد استمر نحو ‪ 5‬أشهر‬
‫قائمة مهمات طويلة ومعقدة في انتظار مدير الجامعة الجديد‬
‫تنتظر مدير جامعة الكويت الجديد‬
‫د‪.‬ع���ب���د ال��ل��ط��ي��ف ال����ب����در ال���ع���دي���د‏من‬
‫األم������������ور ال����ط��ل�اب����ي����ة واألك�����ادي�����م�����ي�����ة‬
‫واإلداري�������ة ال���ت���ي ي��ج��ب أن ي��ب��ت ‏بها‬
‫س��ري��ع��ا ق��ب��ل أن ت��ت��ف��اق��م األم�����ور في‬
‫ال��ج��ام��ع��ة ف���ي ظ���ل ف����راغ إداري دام ن��ح��و ‪5‬‬
‫شهور‪،‬هذا الفراغ الذي لم يكن له‏أي مبرر في‬
‫ظل اختيار وزيرة التربية والتعليم د‪.‬موضي‬
‫‏الحمود ل��ل��دك��ت��ور ع��ب��د ال��ل��ط��ي��ف ال���ب���در رغ��م‬
‫عواد الظفيري‬ ‫تشكيل لجنة‏ومقابلة أعضاء هيئة التدريس‬
‫أصدرت جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت‬ ‫وتقديم سيرهم الذاتية وكأن‏األمور "تحصيل‬
‫ب��ي��ان��ا ب��ش��أن ت��ع��ي�ين امل���دي���ر ال��ج��دي��د ات��ه��م��ت ف��ي��ه املعنيني‬ ‫حاصل"‪.‬‏‬
‫‏بتغييبها بصورة متعمدة عن التمثيل في ‏لجنة اختيار‬ ‫فاملدير الجديد يواجه العديد من العراقيل‬
‫مدير الجامعة‪.‬‬ ‫والكثير من ‏املشاكل وامللفات العديدة سواء‬
‫وأضافت الجمعية في بيانها أنها تؤكد في الوقت نفسه‬ ‫على الصعيد الطالبي أو‏الصعيد األكاديمي‬
‫على املعايير التي أعلنتها صراحة في ‏بياناتها السابقة‬ ‫أو الصعيد اإلداري‪ ،‬للنهوض بالسياسات‬
‫بأن يقوم مدير الجامعة الجديد باحترام القانون واللوائح‬ ‫‏العامة وال���خ���ط���ط ال��ل�ازم����ة ل��ت��ط��وي��ر ج��ام��ع��ة‬
‫واح���ت���رام آراء أع��ض��اء ‏هيئة ال��ت��دري��س وت��وص��ي��ات اللجان‬ ‫الكويت وجعلها م��ن ‏الصروح العلمية التي‬
‫واألقسام العلمية بشفافية مطلقة‪ ،‬واحترام معايير الكفاءة‬ ‫يشار إليها بالبنان‪.‬‏‬
‫‏والعدالة وتكافؤ الفرص عند اختيار القياديني بالجامعة‬ ‫إن ال��ت��ع��ل��ي��م اآلن ف���ي ال��ك��وي��ت ي��ع��ان��ي ع��دم‬
‫‪ ،‬والعمل على إص�لاح الخلل وال��ض��رر ‏الجسيم ال��ذي لحق‬ ‫االس���ت���ق���رار م���ا ي��س��ت��ل��زم ع��ل��ى ‏املدير ال��ج��دي��د‬
‫بالجامعة من جراء الفراغ اإلداري الذي استمر لعدة أشهر‪.‎‬‬ ‫إبعاده عن السياسة وعدم السماح للواسطة‬
‫كما تطالب الجمعية مدير الجامعة الجديد بالدفاع عن‬ ‫‏واملحسوبية ب���ال���ت���دخ���ل ف����ي ع���م���ل ج��ام��ع��ة‬
‫قضايا أعضاء هيئة التدريس ‪ ،‬وتحقيق ‏العدالة املنشودة‬ ‫الكويت والنأي بها عن‏التيارات والحسابات‬
‫ل��ه��م فيما يتعلق ب��ال��ت��رق��ي��ات والتعيينات ‪ ،‬وإق����رار امل��زاي��ا‬ ‫ال���س���ي���اس���ة‪ ،‬ك��م��ا أن ع��ل��ي��ه أن ي���ق���وم ب���دراس���ة‬
‫الوظيفية ك��م��ا أق��ره��ا ‏مجلس ال��ج��ام��ع��ة وال��ت��ي م��ن شأنها‬ ‫‏متأنية وم��ت��س��ق��ب��ل��ي��ة ل���ح���اج���ة ال�����دول�����ة م��ن‬
‫تحقيق االستقرار الوظيفي واالحتفاظ بالكفاءات من أبناء‬ ‫املؤهالت العليا ‪.‬‏‬
‫‏الوطن وكذلك العمل على استقطاب األكاديميني املتميزين‬
‫عامليًا‪.‎‬‬
‫الصعيد الطالبي‬
‫وف���ي ال��خ��ت��ام ق��ال��ت ال��ج��م��ع��ي��ة ف��ي ب��ي��ان��ه��ا إن��ه��ا ت��م��د يد‬ ‫أم��ا فيما يتعلق بالصعيد الطالبي أب��رزه‬
‫التعاون ملدير الجامعة الدكتور عبد اللطيف البدر ‏متمنني‬ ‫قضية رفع نسب القبول ‏في جامعة الكويت‪،‬‬
‫له التوفيق والنجاح في مهامه مديرا للجامعة‪‎ .‎‬‬ ‫ف��ي ظ��ل ع��دم االك��ت��ف��اء م��ن قبل ات��ح��اد الطلبة‬
‫‪‎‬‬ ‫‏بمشاهدة امل����دي����ر ال���ج���دي���د ب����زي����ادة ال��ن��س��ب‬
‫ورفعها دون ح��راك منه‪ ،‬‏مما يعد أول األمور‬
‫رابطة التدريب بالتطبيقي تهنئ‬ ‫د‪.‬ال��ي��ت��ام��ى ق��ارب��ت ‏على االنتهاء‪.‬‏ م��ن ضمن‬
‫القضايا التي تنتظر املدير الجديد هي قضية‬
‫باإلضافة إلى مطالبات جمعية أعضاء هيئة‬
‫‏التدريس ‪ ،‬ك���ذل���ك ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ب��ال��ب��ت في‬
‫مقترح م��ن قبل النائبة روال دش��ت��ي ‏يقضي‬
‫بإلغاء قانون االختالط ‪.‬‏‬
‫ت��ع��ق��ي��دا واض���ط���راب���ا ف��ي��م��ا ب��ي��ن��ه��م م���ع ب��داي��ة‬
‫‏جديدة ال يمكن أن تستمر ب�ين ال��ط��رف�ين في‬
‫الشعب باالحتفاالت الوطنية‬ ‫التعيينات‏فهناك كثير من املناصب القيادية‬
‫ع���ل���ى م���س���ت���وى إدارة ال���ج���ام���ع���ة ‏أو ع���م���ادات‬
‫قانون الجامعات‏الحكومية‪.‬‏‬
‫إض���اف���ة إل���ى ذل���ك ال��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ف��ع��ي��ل دور‬ ‫الصعيد األكاديمي‬
‫هدوء في مثلما‏قرار كهذا‪.‬‏‬
‫ورف�����ع ن��س��ب ال��ق��ب��ول ف���ي ج��ام��ع��ة ال��ك��وي��ت‬
‫حوراء جودي‬ ‫ال���ك���ل���ي���ات ش����اغ����رة الس���ي���م���ا م���ن���اص���ب ن����واب‬ ‫األقسام العلمية ‏واالهتمام بتطوير األبحاث‬ ‫أم���ا ع��ل��ى ال��ص��ع��ي��د األك���ادي���م���ي ف���ان امل��دي��ر‬ ‫س���ي���واج���ه امل����دي����ر ال���ج���دي���د ف����ي ‏أول اج��ت��م��اع‬
‫العلمية ‪ ،‬وك��ذل��ك التركيز على رف��ع ‏مستوى‬ ‫الجديد يواجه جملة‏من القضايا فيما يتعلق‬ ‫ملجلس الجامعة لكي يتم إق���راره ‪ ،‬وال��س��ؤال‬
‫هنأ املتحدث الرسمي لرابطة أعضاء هيئة التدريب بالهيئة‬ ‫املدير وتتطلب ‏السرعة في التعيني لتخفيف‬
‫ال��ت��ع��ل��ي��م وامل����خ����رج����ات ال���ج���ام���ع���ي���ة ورب��ط��ه��ا‬ ‫بالتعيينات والبعثات والترقيات‏والتظلمات‬ ‫‏املطروح ه���ل ي��ب��ت��دأ امل���دي���ر ال��ج��دي��د م��ش��واره‬
‫ال��ع��ام��ة للتعليم ال��ت��ط��ب��ي��ق��ي وال���ت���دري���ب م��ح��م��د س��ع��د ال��ه��اج��ري‬ ‫الضغط على العمداء وتسهيل العمل ‏وذلك‬
‫بسوق العمل‪.‬‏‬ ‫ال���ج���ام���ع���ي ف����ي إدارة ‏الجامعة ب���رف���ع ن��س��ب‬
‫ال��ش��ع��ب ال��ك��وي��ت��ي ب��م��ن��اس��ب��ة اح��ت��ف��االت دول����ة ال��ك��وي��ت ب��ال��ذك��رى‬ ‫وفق لجان علمية متخصصة‪ ،‬باإلضافة إلي‬ ‫وع����ل����ى امل�����دي�����ر ال����ج����دي����د ع�������دم ال���خ���ض���وع‬ ‫ال��ق��ب��ول ‪ ،‬ف��ي ظ��ل استيعاب الجامعة ألع��داد‬
‫الخمسني لالستقالل ومرور عشرين عاما على التحرير وخمسة‬ ‫تطوير النظام‏اإلداري بالجامعة‪.‬‏‬ ‫ل�ل�أج���ن���دات ال��س��ي��اس��ي��ة ف���ي ‏تعيني امل��ن��اص��ب‬ ‫‏تفوق طاقتها من خالل قبولها العام الحالي‬
‫أعوام على تولي حضرة صاحب السمو أمير البالد حفظه الله‬ ‫يستلزم على مدير الجامعة الجديد البت‬ ‫ال���ق���ي���ادي���ة ف���ي ال��ج��ام��ع��ة وان ت���ك���ون ال��ع��دال��ة‬ ‫ألعداد لم تقبلها ‏من قبل في تاريخ الجامعة‬
‫ورعاه مقاليد الحكم ‪ ،‬مضيفا أن هذه االحتفاالت تعود لتذكرنا‬ ‫والنظر مليا فيما يتعلق ‏بملف املناقصات‬ ‫‏والكفاءة معايير امل��دي��ر ال��ج��دي��د ف��ي اختيار‬ ‫لكي يكون مبررا لها في رفع نسب‏القبول‪.‬‏‬
‫ببهجة شعب الكويت بالحرية ولتجدد والءن��ا وحبنا لوطننا‬ ‫وامل������م������ارس������ات ال�����ت�����ي ت����ت����م ف������ي ال����ج����ام����ع����ة ‪،‬‬ ‫قياديي الجامعة‪.‬‏‬ ‫الكثافة الطالبية في أغلب كليات الجامعة‬
‫الغالي ولتؤكد التفاف أه��ل الكويت ح��ول أميرهم وحكومتهم‬ ‫والعمل على اختيار ن��واب ملدير الجامعة‬
‫ومحاسبة ‏كل م��ن تسبب ف��ي ضياع األم��وال‬ ‫م����ع ال���ن���ق���ص ال����ح����ال����ي ‏للمباني وال����ق����اع����ات‬
‫يدا واح��دة وص��وت واح��د يهتف باسم الكويت وألجلها‪ .‬ها هي‬ ‫بعيدا عن‏الواسطة واملحسوبية واملحاصصة‬
‫العامة للجامعة ‪.‬‏‬ ‫ب����ل وأع����ض����اء ه��ي��ئ��ة ال���ت���دري���س ف����ي م��خ��ت��ل��ف‬
‫الكويت ترتدي ثوب البهجة والفرحة في هذه االحتفاالت في ظل‬
‫كذلك من القضايا الهامة املركزية اإلدارية‬ ‫ي��ك��ون معيارها ال��ك��ف��اءة ‏واالنجاز واالرت��ق��اء‬ ‫‏التخصصات واألق����س����ام ال��ع��ل��م��ي��ة واألدب���ي���ة‬
‫القيادة الحكيمة لسمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد وسمو‬
‫ل��ب��ع��ض ق��ط��اع��ات ‏الجامعة وال����روت��ي�ن ال���ذي‬ ‫بالعمل والدفع إلى تطوير البحث العلمي‪.‬‏‬ ‫وامل��خ��ت��ب��رات العملية ‏باإلضافة إل��ى النقص‬
‫ول���ي ال��ع��ه��د ال��ش��ي��خ ن����واف األح��م��د وال��ت��ف��اف ال��ش��ع��ب ح���ول ه��ذه‬
‫اليسمن واليغني من ج��وع إال ضياع ‏حقوق‬ ‫الحاد في املكمالت للعملية التعليمية فيما‬
‫القيادة الحكيمة لتمضي بسفينة هذا البلد نحو شاطئ األمان‬ ‫الصعيد اإلداري‬ ‫‏يتعلق بالجانب اإلداري والخدماتي وال��ذي‬
‫واالستقرار واالزدهار‪.‬‬ ‫الناس وتأخيرهم من غير ذي جدوى‪.‬‏‬
‫إن ه��ن��اك ال��ع��دي��د م��ن امل��ش��اك��ل اإلداري����ة في‬ ‫تعاني منه الكليات‏على مستوى الجامعة‪.‬‏‬
‫وأضاف‪ :‬إن هذه القيادة الحكيمة تتحمل أعباء حركة التجديد‬ ‫وع��ل��ى امل��دي��ر ال��ج��دي��د ع���دم ت��غ��اف��ل مطالب‬
‫الجامعة على امل��دي��ر ‏الجديد متابعتها لعل‬ ‫قضية الشدادية وتنفيذ ما تم في مشروع‬
‫واإلصالح على أرض الكويت وعلى سبيل املثال ال الحصر دعم‬ ‫امل���وظ���ف�ي�ن واإلداري����ي����ن ‏بالجامعة م���ن خ�لال‬ ‫أب��رزه��ا م��دى ت��ع��اون��ه م��ع أم�ين ع��ام الجامعة‬ ‫ال��ش��دادي��ة ه��و اح��د ‏ابرز م��ا سيواجهه املدير‬
‫سمو أمير البالد ملسيرة النهضة التعليمية في الهيئة العامة‬ ‫االل��ت��ق��اء بممثليهم واالس��ت��م��اع إل��ي وجهات‬ ‫‏د‪.‬أن�����ور ال��ي��ت��ام��ى خ��اص��ة إن ك�لا ال��ط��رف�ين من‬ ‫ال���ج���دي���د خ���اص���ة ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ‏باملالحظات‬
‫للتعليم التطبيقي والتدريب ودعمه املستمر للنهوض بها في‬ ‫‏نظرهم ‪.‬‏‬
‫جميع املجاالت وتوفير كل السبل لتطورها وتقدمها وتتشرف‬ ‫مدرستني فكريتني ‏مختلفتني ‪ ،‬هل سيعطي‬ ‫التي قدمها بعض النواب فيما يتعلق بفصل‬
‫ان ملفات املدير الجديدة يبدو انها كثيرة‬ ‫ه����ذا األم�����ر ت��ف��ه��م��ا وت��ن��اغ��م��ا ف��ي��م��ا ب��ي��ن��ه��م��ا ‪،‬‬ ‫‏االختالط في الكليات وخصوصا فيما يتعلق‬
‫الهيئة باستقبال سمو أمير ال��ب�لاد وتشريفه ورعايته لتخرج‬ ‫عبداللطيف البدر‬
‫كوكبة من أبنائها في يوم االثنني منتصف الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وثقيلة وعليه العمل‏على حلها ‪.‬‏‬ ‫‏أم األم��ر خ�لاف ذل��ك خاصة وان انتهاء فترة‬ ‫باملختبرات الطبية ‏والعملية ‪ ،‬في ظل تقديم‬

‫بعد مالحظات ديوان املحاسبة والخدمة املدنية على {التعليم العالي}‬


‫الحمود تقرر إيقاف الئحة معهد الفنون املسرحية ومحاسبة املسؤول عنها‬
‫احكام ضد ال���وزارة وتحميلها اعباء مالية‪ .‬ولم‬ ‫ي��ت��م دراس����ة وم��ن��اق��ش��ة ال��ل��وائ��ح ب��ط��ري��ق��ة سليمة‬ ‫بضرورة وقف العمل بهذه الالئحة لحني عرض‬ ‫ثامر السليم‬
‫تقم الوزارة بالرد على هذه املالحظة‪.‬‬ ‫وصحيحة بما يتيح في نفس الوقت للقانونيني‬ ‫امل��وض��وع على مجلس الخدمة املدنية واالف���ادة‬
‫ام���ا فيما ي��خ��ص م�لاح��ظ��ات ش���ؤون ال��ت��وظ��ف‪،‬‬ ‫واألكاديميني ف��ي الجامعة والتطبيقي الفرصة‬ ‫ب��م��ا ي��ت��م ف���ي ه����ذا ال����ش����أن‪ ،‬وم��ح��اس��ب��ة م���ن أورد‬ ‫ك��ش��ف دي������وان ال���خ���دم���ة امل���دن���ي���ة ودي�����وان‬
‫ل���ف���ت ال������دي������وان إل������ى ق����ي����ام ال�����������وزارة ب���اح���ت���س���اب‬ ‫ل���ل���إدالء ب���آرائ���ه���م وت���ص���ورات���ه���م ح�����ول ال���ل���وائ���ح‬ ‫ب��أن الالئحة معتمدة م��ن دي���وان الخدمة املدنية‬ ‫امل��ح��اس��ب��ة ف��ي تعليقهما ع��ل��ى ال��ح��س��اب‬
‫روات������ب وب������دالت ت���زي���د ع���ن ال���ح���د االع���ل���ى امل��ق��رر‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫وديوان املحاسبة بما يخالف الواقع‪.‬‬ ‫ال���خ���ت���ام���ي وال������ق������رارات اإلداري����������ة ل������وزارة‬
‫للموظفني املحليني باملكتب الثقافي في القاهرة‬ ‫وكان من ابرز مالحظات تقرير ديوان املحاسبة‬ ‫واف�����ادت ال������وزارة ب��ش��أن ع���دم م��خ��اط��ب��ة جهات‬ ‫التعليم ال��ع��ال��ي ع��ن ال��س��ن��ة ‪٢٠١٠/٢٠٠٩‬‬
‫واالسكندرية باملخالفة للقرار ال��وزاري رقم (‪)45‬‬ ‫هو "مآخذ" شابت شراء مقر اتحاد طلبة الكويت‬ ‫االخ����ت����ص����اص ب����ش����أن االع����ت����م����اد ب���أن���ه���ا س���وف‬ ‫وق��������وع وزارة ال���ت���ع���ل���ي���م ال����ع����ال����ي ف�����ي ع������دد م��ن‬
‫لسنة ‪ 1955‬ب��ش��أن ن��ظ��ام امل��وظ��ف�ين املحليني في‬ ‫فرع االردن بمخالفة احكام املادتني (‪ )١٣‬و (‪)١٤‬‬ ‫��زوال عند رغبة الديوان‬ ‫توقف العمل بالالئحة ن ً‬ ‫التجاوزات اإلدارية‪.‬‬
‫ال��ب��ع��ث��ات ال��ت��م��ث��ي��ل��ي��ة ب���ال���خ���ارج‪ .‬وط��ل��ب ال���دي���وان‬ ‫م��ن ق��ان��ون ان��ش��اء ال��دي��وان رق��م (‪ )٣٠‬لسنة ‪١٩٦٤‬‬ ‫بضرورة وقف العمل بهذه الالئحة لحني عرض‬ ‫في مقدمة املالحظات ب��رز القرار ال���وزاري رقم‬
‫ضرورة التقيد بالقرار الوزاري املشار اليه‪.‬‬ ‫وت��ع��دي�لات��ه‪ ،‬وه����و ع����دم ال��ح��ص��ول ع��ل��ى م��واف��ق��ة‬ ‫امل��وض��وع على مجلس الخدمة املدنية واالف���ادة‬ ‫(‪ )32‬لسنة ‪ 2010‬باعتماد الئحة جديدة للمعهد‬
‫إلى ذلك‪ ،‬كان لديوان املحاسبة مالحظات حول‬ ‫الديوان املسبقة‪ ،‬فضال عن عدم عرض املوضوع‬ ‫ب��م��ا ي��ت��م ف���ي ه����ذا ال����ش����أن‪ ،‬وم��ح��اس��ب��ة م���ن أورد‬ ‫ال���ع���ال���ي ل��ل��ف��ن��ون امل���س���رح���ي���ة اع���ت���ب���ارًا م����ن ال���ع���ام‬
‫ال��رق��اب��ة املسبقة‪ ،‬ورد أوراق بعض املوضوعات‬ ‫على إدارة الفتوى والتشريع باملخالفة الحكام‬ ‫ب��أن الالئحة معتمدة م��ن دي���وان الخدمة املدنية‬ ‫ال��دراس��ي ‪ 2011/2010‬دون ان يتم عرضها على‬
‫كرد أوراق السنة املالية ‪ 2010/2009‬في موضوع‬ ‫املادة الخامسة من املرسوم االميري رقم ‪ ١٢‬لسنة‬ ‫وديوان املحاسبة بما يخالف الواقع‪.‬‬ ‫مجلس الخدمة املدنية باملخالفة للمادة (‪ )19‬من‬
‫العقد املزمع إبرامه بني املكتب الثقافي ـ واشنطن‬ ‫‪ ١٩٦٠‬بانشاء وتنظيم إدارة الفتوى‪.‬‬ ‫وخ��ال��ف ال���دي���وان التعليم ال��ع��ال��ي ل��ع��دم بحث‬ ‫املرسوم بالقانون رقم (‪ )15‬لسنة ‪:1979‬‬
‫وم��ك��ت��ب ل��ل��م��ح��ام��اة وال��������وارد ل���ل���دي���وان ب��ت��اري��خ‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬اخ��ط��ر ال���دي���وان وزارة التعليم العالي‬ ‫ال�لائ��ح��ة ب��ك��ل ت��ب��ع��ات��ه��ا اإلداري������ة وامل��ال��ي��ة داخ���ل‬ ‫وأورد الديوان في بيان ذلك‪ ،‬طلب وقف العمل‬
‫‪ 2009/3/24‬ح��ي��ث ت��ب�ين أن ال��������وزارة ل���م ت��ل��ت��زم‬ ‫بانها حملت الخزانة العامة بقيمة التعويضات‬ ‫أروقة التعليم العالي‪ ،‬منتقدًا مراجعتها على يد‬ ‫بهذه الالئحة لحني عرض املوضوع على مجلس‬
‫ب��أح��ك��ام تعميم دي����وان امل��ح��اس��ب��ة رق���م "‪ "9‬لسنة‬ ‫ال���ص���ادرة ل��ص��ال��ح ب��ع��ض ال��ط��ل��ب��ة ف��ي قضاياهم‬ ‫غير مختصني بالشؤون القانونية واألكاديمية‬ ‫ال��خ��دم��ة امل��دن��ي��ة الت��خ��اذ م��ا ي���راه ب��ش��أن��ه��ا‪ ،‬حتى‬
‫‪ 2005‬بشأن التقيد بدليل إعداد أوراق املناقصات‬ ‫املرفوعة على الوزارة لرفضها معادلة شهاداتهم‪،‬‬ ‫ف��ي وزارة ال��ت��رب��ي��ة‪ ،‬واع��ت��ب��ر اإلج�����راء ت��داخ�لا في‬ ‫ت���ك���ون ال����ق����رارات ال����ص����ادرة ص��ح��ي��ح��ة وم��ط��اب��ق��ة‬
‫موضي الحمود‬
‫وم��ش��روع��ات ال��ع��ق��ود واالرت���ب���اط���ات واالت��ف��اق��ات‬ ‫واورد ال��دي��وان بيان ذل��ك‪ ،‬وطلب ض���رورة اع��ادة‬ ‫االخ��ت��ص��اص��ات م��ع مكتب وك��ي��ل وزارة التعليم‬ ‫الحكام القانون واالفادة بما يتم بهذا الشأن‪.‬‬
‫ال��خ��اض��ع��ة ل��ل��رق��اب��ة املسبقة ق��ب��ل ع��رض��ه��ا عليه‪،‬‬ ‫ال��ن��ظ��ر ف��ي ال���ق���رارات ال���ص���ادرة م��ن ادارة معادلة‬ ‫ض��م��ن ق��ط��اع��ات��ه‪ .‬واع���ت���ب���ر ال����دي����وان أن ال��ل��وائ��ح‬ ‫العالي ‪ -‬الدكتور خالد السعد – إذ ال علم للتعليم‬ ‫واف�����ادت ال������وزارة ب��ش��أن ع���دم م��خ��اط��ب��ة جهات‬
‫وذل���ك ل��ع��دم م��واف��ات��ن��ا ب��ال��رد على االس��ت��ف��س��ارات‬ ‫ال��ش��ه��ادات وخ��ض��وع��ه��ا الس���س وم��ع��اي��ي��ر دقيقة‬ ‫تعتمد حقوق الدولة‪ ،‬واآللية التي تقر بها يجب‬ ‫ال��ع��ال��ي ب��ت��ف��اص��ي��ل اع��ت��م��اد ال�لائ��ح��ة ع��ل��ى ال��رغ��م‬ ‫االخ����ت����ص����اص ب����ش����أن االع����ت����م����اد ب���أن���ه���ا س���وف‬
‫املرسلة بالفاكس بتاريخ ‪.2009/3/25‬‬ ‫لتجنب املشاكل القانونية وما يتبعها من صدور‬ ‫أن تتضمن ع��دم سلق ال��ق��وان�ين‪ ،‬م��ش��ددًا على أن‬ ‫م��ن أن امل��ع��ه��د ال��ع��ال��ي للفنون امل��س��رح��ي��ة الفنية‬ ‫��زوال عند رغبة الديوان‬ ‫توقف العمل بالالئحة ن ً‬
‫محليات‬

‫‪8‬‬
‫الخنفور عن الدوائر‪:‬‬
‫مجلس أمة‬
‫أيد النائب سعد الخنفور الدائرة الواحدة‪ ،‬قائال‪« :‬نحن مع ما يتفق عليه الجميع ملصلحة الكويت سواء كانت دائرة واحدة‬
‫أوخمسا أو عشر دوائر أو خمسا وعشرين‪ ،‬فال فرق‪ ،‬املهم هو العمل من أجل الكويت‪ ،‬وال مشكلة ابدا بعدد الدوائر‪ ،‬فالنائب‬
‫يمثل األمة ويتحدث باسم جميع املواطنني من أي دائرة كان»‪ .‬وردا على سؤال لـ»املستقبل» حول مدى توقعاته للنجاح في‬
‫حال أقرت الدائرة الوحدة‪ ،‬أكد الخنفور أنه ال يضره عدد الدوائر أيا كان وهو مؤهل تمثيل الكويت من أي موقع يعمل به‪،‬‬
‫مع ما يتفق عليه‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬ ‫فكرسي النيابة وسيلة لخدمة الكويت والكويتيني وإيصال صوتهم ومطالبهم وتمثيلهم لدى الحكومة‪.‬‬ ‫الكويتيون‬

‫ّ‬
‫قدمه البراك والدقباسي والطاحوس وجوهر والصيفي‬
‫اقتراح نيابي بزيادة القرض اإلسكاني إلى مائة ألف دينار‬
‫السكنية على أن تستغل هذه االراض��ي من‬
‫قبل املؤسسة العامة للرعاية السكنية ‪.‬‬
‫وق��������ال‪ :‬أم�����ا ال���خ���ام���س ف���ه���و ي������دور ح���ول‬
‫■ سبعة اقتراحات‬ ‫ناصر قديح‬
‫ق ّ���دم خمسة ن���واب ه��م مسلم ال��ب��راك‬
‫تحديد دقيقة واح��دة في ذك��رى الثاني من‬
‫أغ��س��ط��س م��ن ك��ل ع���ام ت��ق��وم ب��ه��ا الحكومة‬ ‫أحدها لحصر‬ ‫وعلي الدقباسي وخالد الطاحوس‬
‫وح���س���ن ج���وه���ر وال���ص���ي���ف���ي م���ب���ارك‬
‫ب����إط��ل�اق ص����اف����رات اإلن��������ذار ووق������ف ج��م��ي��ع‬
‫أن��ش��ط��ت��ه��ا اإلع�لام��ي��ة امل��رئ��ي��ة وك���ذل���ك وق��ف‬
‫ح����رك����ة امل��������رور ح���ت���ى ت����ك����ون ه������ذه ال����ذك����رى‬
‫املدارس غير‬ ‫ال����ص����ي����ف����ي اق�����ت�����راح��ي��ن ب�����ق�����ان�����ون وس���ب���ع���ة‬
‫اقتراحات برغبة‪.‬‬

‫املستخدمة‬
‫وقال النائب مسلم البراك إن االقتراحني‬
‫ترسيخا للوحدة الوطنية وتكون محفورة‬ ‫بقانون األول بشأن الرعاية السكنية بحيث‬
‫في مخيلة الكويتيني وقلوبهم إلى األبد‪.‬‬ ‫يتم اس��ت��ب��دال ال��ف��ق��رة الثانية م��ن امل���ادة ‪28‬‬
‫ورأى‪ :‬أم���ا االق���ت���راح ال��س��ادس ف��ه��و ح��ول‬
‫منح املواطنة الكويتية املطلقة ممن لديها‬
‫أب��ن��اء أو الكويتية غير امل��ت��زوج��ة وت��ج��اوز‬
‫في التربية‬ ‫م��ن ال��ق��ان��ون بالنصوص اآلت��ي��ة «وت��ص��رف‬
‫ق���روض ال��رع��اي��ة السكنية ملستحقيها بال‬
‫فوائد وتحدد قيمة القرض املمنوح لبناء‬
‫ع��م��ره��ا ‪ 41‬س��ن��ة ب���دل إي��ج��ار وف��ق��ا ل��ق��ان��ون‬ ‫س��ك��ن أو ش��رائ��ه ب��م��ائ��ة أل���ف دي��ن��ار كويتي‬
‫ال��رع��اي��ة السكنية وم��ن��ح امل����رأة املطلقة من‬ ‫وي���ج���ور زي����ادت����ه ب���م���رس���وم ب��ع��د أخ����ذ رأي‬
‫زوج كويتي ولديها حكم بحضانة األبناء‬ ‫الصيفي مبارك‬ ‫علي الدقباسي‬ ‫حسن جوهر‬ ‫م��ج��ل��س إدارة ال���ب���ن���ك‪ ،‬وي����راع����ى ك���ل م���ن تم‬
‫س������واء ك���ان���ت م���وظ���ف���ة أو غ���ي���ر ذل�����ك ع��ل�اوة‬ ‫والهيئات الحكومية‪.‬‬ ‫ت��رم��ي��م��ه��ا ل�ل�اس���ت���ف���ادة م��ن��ه��ا ف���ي م��واج��ه��ة‬ ‫ف����األول ي���دور ح���ول تشكيل لجنة مشتركة‬ ‫يعاني اعتالالت دائمة كلية أو جزئية تؤدي‬ ‫منحه قرضا قبل صدور هذا القانون أن يتم‬
‫األبناء‪.‬‬ ‫وأش��ار‪ :‬أما الثالث فهو بشأن منح املرأة‬ ‫الكثافة السكانية‪.‬‬ ‫بني وزارة التربية ووزارة املالية تكون مهمة‬ ‫إل��ى ق��ص��ور ف��ي ق��درات��ه البدنية أو العقلية‬ ‫إق��راض��ه مبلغا تكميليا للترميم بثالثني‬
‫وزاد‪ :‬أم���ا االق���ت���راح ال��س��اب��ع ف��ه��و ب��ش��أن‬ ‫املعاقة املتزوجة أو املطلقة من غير كويتي‬ ‫وأض�������اف‪ :‬أم����ا ال���ث���ان���ي ف��ه��و ب���ش���أن ق��ي��ام‬ ‫اللجنة حصر جميع امل����دارس بمحافظات‬ ‫أو ال��ح��س��ي��ة أو التعليمية أو ال��ن��ف��س��ي��ة قد‬ ‫ألف دينار كويتي» ‪.‬‬
‫إض���اف���ة م�����ادة إل���زام���ي���ة ت�����درس ف���ي امل��رح��ل��ة‬ ‫األول��وي��ة بالرعاية السكنية (ح��ق السكن)‪،‬‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل���رك���زي���ة ل��ل��م��ق��ي��م�ين ب���ص���ورة غير‬ ‫البالد وغير املستخدمة لغرضها وتحديد‬ ‫تمنعه من تأمني مستلزمات حياته للعمل‬ ‫وأض��اف‪ :‬أما االقتراح الثاني فهو بشأن‬
‫الثانوية تسمى (ال��دس��ت��ور) وإض��اف��ة م��ادة‬ ‫ام��ا ال��راب��ع فهو بشأن نقل معسكر الجيش‬ ‫قانونية بحصر جميع ب��ي��ان��ات تلك الفئة‬ ‫م���س���اح���ات���ه���ا وال����ج����ه����ات امل���س���ت���ف���ي���دة م��ن��ه��ا‬ ‫أو ل��ل��م��ش��ارك��ة ب���ص���ورة ك��ام��ل��ة وف��ع��ال��ة في‬ ‫ح���ق���وق األش����خ����اص ذوي اإلع����اق����ة ب��ح��ي��ث‬
‫ت����درس ت��س��م��ى (ال��ت��رب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة وال��ع��م��ل‬ ‫امل��وج��ود م��ا ب�ين منطقة ال��ج��ه��راء ومنطقة‬ ‫وتكوين قاعدة بيانات لهم وللجنة بسبيل‬ ‫ث��م ت��ض��ع وزارة ال��ت��رب��ي��ة ه���ذه امل�����دارس في‬ ‫املجتمع على قدم املساواة مع اآلخرين»‪.‬‬ ‫يستبدل البند (‪ )1‬من املادة (‪ )1‬من القانون‬
‫التطوعي)‪.‬‬ ‫س���ع���د ال���ع���ب���دال���ل���ه خ�������ارج ن����ط����اق امل���ن���اط���ق‬ ‫عملها االس��ت��ع��ان��ة وال��ت��ع��اون م��ع ال����وزارات‬ ‫خ��ط��ت��ه��ا امل��س��ت��ق��ب��ل��ي��ة م���ع إع�����ادة ب��ن��ائ��ه��ا أو‬ ‫وت����اب����ع‪ :‬أم����ا ال��س��ب��ع��ة اق���ت���راح���ات ب��رغ��ب��ة‬ ‫بالنص التالي «الشخص ذو اإلعاقة كل من‬

‫لقطة اليوم‬
‫الراشد‪ :‬كرسي املجلس أهم من الوزارة‬
‫أكد النائب علي الراشد أنه عازم على ترشيح نفسه‬

‫اجتماع لجنة‬ ‫االنتخابات القادمة ملجلس األم��ة‪ ،‬مؤكدا أن��ه ال يفكر‬


‫باملنصب ال��وزاري ويرى في وج��وده في مجلس االمة‬
‫اه���م ف��ي ال��ف��ت��رة ال��ح��ال��ي��ة ل��ل��ت��ص��دي مل��ا اس��م��اه بمدعي‬
‫حماية االموال‬ ‫الديمقراطية ومدعي اإلصالح‪.‬‬
‫وق��ال ال��راش��د ان��ه ناشد سمو األم��ي��ر وسمو رئيس‬
‫يبدو ان النائب مسلم البراك‬ ‫مجلس ال����وزراء سحب القضايا ض��د اإلع�ل�ام وال���رأي‬
‫ال ي���ت���وق���ف ع����ن امل�������زاح او إل���ق���اء‬ ‫ب��م��ن��اس��ب��ة األع���ي���اد ال��وط��ن��ي��ة وإلت���اح���ة ال��ف��رص��ة ام���ام‬
‫النكات وه��و االم��ر امل��ع��روف عنه‬ ‫السلطتني ملزيد من التعاون‪.‬‬
‫ل��دى املقربني منه وف��ي ال��ص��ورة‬ ‫وردا على سؤال حول تعديل الدستور وهي القضية‬
‫النائب البراك متحدثا بينما لم‬ ‫التي يتبناها النائب الراشد‪ ،‬رد موضحا انه توقف عن‬
‫يتمالك النائب خالد الطاحوس‬ ‫فكرة تعديل الدستور بعد كلمة سمو األمير‪.‬‬
‫نفسه فاستغرق بالضحك‪.‬‬ ‫وف���ي م��ا يتعلق ب�����األداء ال��ح��ك��وم��ي أك���د ال���راش���د ان��ه‬
‫ال يبرئ الحكومة م��ن األخ��ط��اء‪ ،‬فهي ليست على قدر‬
‫الطموح‪ ،‬متمنيا تغير أكثر من نصف أعضائها على‬
‫لجنة حماية االموال العامة‬ ‫األقل‪.‬‬
‫علي الراشد‬

‫طالب الحكومة باالستماع للشباب بدل املراقبة غير املجدية للمدونات‬ ‫العمير‪ :‬إجراءات «التجارة» و{الشؤون»‬
‫العبدالهادي‪ :‬إجراءات بعض املسؤولني‬
‫ُ‬ ‫تجاه الغالء‪ ..‬اجتهادات لم تنجح‬
‫تظهر الكويت كدولة بوليسية‬ ‫من أروقة املجلس‬ ‫فهد خلف‬

‫■ الغانم‪ :‬لن يستطيع أحد‬ ‫بلقيس مجيد ‪ -‬فهد خلف‬


‫ات��س��م مجلس األم���ة ام��س بالهدوء‬
‫وقلة الحضور النيابي الذي لم يتعد‬
‫ق����ال ال���ن���ائ���ب د‪.‬ع���ل���ي ال��ع��م��ي��ر إن م���ا ي���ق���وم ب���ه وزي����را‬
‫التجارة والشؤون في محاربة ظاهرة ارتفاع األسعار ال‬
‫اس���ت���م���ر ال����رف����ض ال���ن���ي���اب���ي مل����ا أس����م����وه ب��ن��ه��ج ال���دول���ة‬ ‫يعدو كونه مجرد اجتهادات‪ ،‬وهي اجتهادات ليست في‬
‫منع الشباب من إبداء آرائهم‬ ‫البوليسية‪ ،‬مؤكدين اهمية اح��ت��رام ال��ق��ان��ون والحريات‬
‫العامة والتي أتي على رأسها قضية التعبير عن ال��رأي‪،‬‬
‫النواب العشرة رغم سخونة تصاريح‬
‫ب��ع��ض األع���ض���اء ال��ت��ي ب��ل��غ��ت حدتها‬
‫محلها فالشعب ينتظر من ال���وزراء العمل واإلن��ج��از ال‬
‫مجرد تقديم اجتهادات وعرض وجهات نظر‪.‬‬
‫الحرية لدينا في البلد ع��ال وكبير‪ ،‬بالتالي على الدولة‬ ‫وهو األمر الذي كفله الدستور‪.‬‬ ‫في تصريح النائب احمد السعدون‪،‬‬ ‫وأض�����اف‪ :‬ط��ال��ب��ن��ا م����رارا وت���ك���رارا م��ن وزي����ر ال��ت��ج��ارة‬
‫تحصني شبابها من خالل التربية والتنشئة املجتمعية‬ ‫وقد رفض النائب ناجي العبدالهادي مراقبة املدونني‪،‬‬ ‫ال���ذي ه���دد وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة باملساءلة‬ ‫تطبيق قوانني مجلس الوزراء وتوصيات مجلس األمة‪،‬‬
‫وم��ن خ�لال التعليم وه��و م��ا دوم���ا ن��ادي��ن��ا ب��ه ألن ال��والء‬ ‫مشيرا ال��ى انتهاء عهد ال��دول��ة البوليسية‪ ،‬فلغة العالم‬ ‫إن ل�����م ي���ت���خ���ذ اي إج���������راء ت����ج����اه م��ن‬ ‫ومنها على سبيل املثال قانون املنافسة ومنع االحتكار‬
‫واملواطنة قضايا ال يمكن التأثير بها او العبث ان جاءت‬ ‫اآلن تتم عن طريق األقمار الصناعية‪ ،‬وهذه الوسائل هي‬ ‫ي��ه��دد امل��غ��ردي��ن ف��ي التويتر وامل��واق��ع‬ ‫ال����ذي إن ط��ب��ق ع��ل��ى أرض ال���واق���ع ف��ل��ن ي��ح��ص��ل ارت��ف��اع‬
‫من بداية نشأة الفرد الكويتي‪ .‬وإن كانت هناك محاوالت‬ ‫ث��ورة وانفجار في عالم االتصاالت ال يمكن السيطرة او‬ ‫االل�����ك�����ت�����رون�����ي�����ة ب�����اس�����ت�����خ�����دام اح������دث‬ ‫فجائي في األسعار كما هو حاصل اآلن‪ ،‬ولن يستطيع‬
‫خارجية لزعزعة مبادئ هؤالء الشباب‪ ،‬فالوسيلة األفضل‬ ‫التغلب عليه‪.‬‬ ‫الوسائل التكنولوجية‪.‬‬ ‫بعض التجار التالعب واللف واالحتيال على املواطنني‪.‬‬
‫لتحصينهم هو مقارنة الحجة بالحجة ومحاربة الفساد‬ ‫وق��ال العبدالهادي لـ»املستقبل»‪« :‬نقول لهم انه مهما‬ ‫وق�������د ب�������دت أروق����������ة م���ج���ل���س األم�����ة‬ ‫وف���ي م��وض��وع آخ���ر أك���د ال��ن��ائ��ب العمير ع���دم وج��ود‬
‫والواسطة حتي ال يشعر احد بالظلم والحاجة لإلنصاف‪.‬‬ ‫بلغت امل��راق��ب��ة للمدونات وامل��واق��ع االلكترونية ال يمكن‬ ‫ب�����األم�����س خ����ال����ي����ة اال م�����ن ت���ح���رك���ات‬ ‫ع���زوف م��ن ال��ش��ب��اب الكويتي ع��ن االن��خ��راط ف��ي السلك‬
‫وب�������دوره رف����ض ال���ن���ائ���ب م������رزوق ال���غ���ان���م رف���ض���ا ت��ام��ا‬ ‫محاربتها‪ ،‬فاحترموا عقول الشباب وم��ا يسجل يمكن‬ ‫ب��ع��ض امل��وظ��ف�ين وال���وف���ود األج��ن��ب��ي��ة‬ ‫العسكري‪ ،‬مؤكدا مواجهة النواب للكثير من الضغوط‬
‫مراقبة امل��دون�ين واس��ت��خ��دام وس��ائ��ل مختلفة ملنعهم من‬ ‫الرد عليه باملدونات»‪ .‬وتساءل العبدالهادي‪ :‬ملاذا تنحرف‬ ‫ال����زائ����رة وزي������ارت ال���ط�ل�اب امل��درس��ي��ة‪،‬‬ ‫علي العمير‬ ‫واملطالبات لقبول بعض الشباب الكويتي في الكليات‬
‫اب��دء آرائ��ه��م من خ�لال وسائل الترغيب ب��األم��وال‪ ،‬ف��إن لم‬ ‫ال��دول��ة ب��آل��ي��ات ال��رق��اب��ة وت��ت��ي��ح للبعض إظ��ه��ار الكويت‬ ‫وق���د اس��ت��غ��ل صحفيو ال��ب��رمل��ان األم��ر‬ ‫املدنية بشكل ع��ام‪ ،‬فقد نجد بعض موظفي الدولة من‬ ‫العسكرية وخاصة كليات الجيش‪.‬‬
‫يستجيبوا يتم ترهيبهم باستخدام كلمات وألفاظ غير‬ ‫كدولة قمعية‪ ،‬ونحن نعرف ان املجتمع الكويتي مجتمع‬ ‫ل��ت��ب��ادل األح��ادي��ث ع��ن آخ��ر التغيرات‬ ‫مساعدي املهندسني والفنيني يتنقلون ب�ين ال���وزارات‬ ‫وأضاف في تصريح له إن القانون الحالي ملن ينصف‬
‫م��ق��ب��ول��ة ككلمة «إس��ط��ب��ل» وق����ال ال��غ��ان��م‪« :‬ل���ه���ؤالء نقول‬ ‫مترابط ولديه ع��ادات وتقاليد مهمة كالديوانيات‪ ،‬التي‬ ‫ال���س���ي���اس���ي���ة ف�����ي امل���ن���ط���ق���ة ال���ع���رب���ي���ة‬ ‫طمعا ف��ي ال��ح��ص��ول ع��ل��ى أف��ض��ل امل��راك��ز واالم��ت��ي��ازات‪،‬‬ ‫أص��ح��اب ال��رت��ب امل��ت��دن��ي��ة م��ن ال��ع��س��ك��ري�ين‪ ،‬ل��ذل��ك يجب‬
‫نهاية ظلمكم اقتربت»‪.‬‬ ‫يقال بها احيانا اكثر من ما يكتب باملدونات‪ ،‬ألن سقف‬ ‫والعاملية‪ ،‬وما هي التوقعات القريبة‪.‬‬ ‫بينما يحظى بها الجامعيون بكل سهولة‪.‬‬ ‫النظر إل��ى ه��ذه القضية بنظرة شاملة وإل��ى الوظائف‬

‫ّ‬
‫حمل وزيري التجارة واإلعالم املسؤولية‬ ‫طالب بكشف للقضايا التي لم يشملها السحب أو التنازل‬
‫ّ‬
‫هايف يحذر من عروض {السحر والشعوذة} في مهرجان هال فبراير‬ ‫املسلم يسأل وزير اإلعالم عن أسباب سحب قضايا الصحافة‬
‫واإلعالن عن السحر املحرم شرعا واملمنوع قانونا‪.‬‬ ‫ح��ذر رئ��ي��س لجنة ال��ظ��اه��ر السلبية ف��ي مجلس‬ ‫تكليف م��ج��ل��س ال������وزراء ل��ه ب��س��ح��ب جميع‬ ‫أع���ل���ن ال���ن���ائ���ب ف��ي��ص��ل امل��س��ل��م ع���ن ع��زم��ه‬
‫من جانب آخر تقدم النائب محمد هايف بسؤال‬ ‫األم���ة ال��ن��ائ��ب محمد ه��اي��ف امل��ط��ي��ري الحكومة من‬ ‫القضايا ال��ت��ي رفعتها وزارت����ه ض��د بعض‬ ‫توجيه أسئلة برملانية لوزير اإلعالم الشيخ‬
‫برملاني إلى وزير اإلعالم ووزير النفط بالوكالة عن‬ ‫إقامة عروض للسحر والشعوذة واملعلن عنها في‬ ‫وسائل اإلعالم وهل جاء هذا التكليف بناء‬ ‫أحمد العبد الله حول ق��رار مجلس ال��وزراء‬
‫ع��دد القضايا املرفوعة من قبل وزارة اإلع�لام ضد‬ ‫‪ 22‬الجاري الجاري ضمن فعاليات هال فبراير في‬ ‫على توصية ودراسة أعدتها وزارة اإلعالم‬ ‫ت��ك��ل��ي��ف ل���ه ب��س��ح��ب أو ال���ت���ن���ازل ع���ن جميع‬
‫من تطاول على الذات اإللهية والرسول الكريم وآل‬ ‫صالة التزلج‪.‬‬ ‫ف��ي وق��ت مسبق وت��ق��دم��ت بها إل��ى مجلس‬ ‫ال��دع��اوى ال��ت��ي رفعتها وزارت����ه ض��د بعض‬
‫البيت والصحابة‪ ،‬وثوابت الدين اإلسالمي مطالبا‬ ‫وأض������اف أن ال��ح��ك��وم��ة وال���ش���رك���ة ال���راع���ي���ة ل��ه��ذا‬ ‫الوزراء‪ ،‬مشددا على ضرورة تزويده بكشف‬ ‫وسائل اإلعالم املرئية واملسموعة واملقروءة‬
‫الوزير بتزويده بصورة من الطلبات التي تقدمت‬ ‫ال�����ع�����رض غ���ي���ر م���ب���ال���ي���ت���ان ل���ل���خ���ط���ورة ه������ذا األم�����ر‬ ‫ت��ف��ص��ي��ل��ي ب��ج��م��ي��ع ال��ق��ض��اي��ا ال���ت���ي ت��ع��ت��زم‬ ‫باستثناء املتعلق منها بالثوابت الدينية‬
‫بها ال���وزارة لقيد ه��ذه القضايا أو كشف يتضمن‬ ‫ومخالفته للشريعة اإلس�لام��ي��ة وآث����اره الخطيرة‬ ‫ال����وزارة سحبها أو ال��ت��ن��ازل عنها وجميع‬ ‫م��ط��ال��ب��ا إي�����اه ب��ال��ك��ش��ف ب��ش��ك��ل واض�����ح عن‬
‫بحق من رفع الدعوى وتاريخ اإلحالة والتهمة‪.‬‬ ‫على املجتمع‪ .‬كما طالب النائب محمد هايف وزير‬ ‫القضايا التي رفعتها وزارة اإلعالم للنيابة‬ ‫امل��رت��ك��زات واالع��ت��ب��ارات ال��ت��ي استند إليها‬
‫ك���م���ا ط���ال���ب ب���ت���زوي���ده ب��ك��ش��ف ي��ت��ض��م��ن ج��م��ي��ع‬ ‫الداخلية وقف هذه العروض الخطيرة ومحاسبة‬ ‫العامة مع تزويده بكشف للقضايا التي ال‬ ‫هذا التكليف‪.‬‬
‫ال��دع��اوى التي سحبتها وزارة اإلع�لام حسب قرار‬ ‫املروجني لها‪ ،‬كما أكد أن على وزير اإلعالم ووزير‬ ‫ت��زال قائمة ول��م تشمل بتكليف السحب أو‬ ‫وقال املسلم في تصريح صحافي إنه على‬
‫محمد هايف‬ ‫مجلس الوزراء األخير‪.‬‬ ‫التجارة املسؤولية في محاسبة من منح الترخيص‬ ‫فيصل املسلم‬ ‫التنازل‪.‬‬ ‫وزي����ر اإلع��ل�ام ال��ك��ش��ف ع��ن أس��ب��اب ودواف����ع‬
‫محليات‬

‫‪9‬‬ ‫تنمية‬
‫انطلقت أعمال الورشة والتي تضمنت محاضرة بعنوان "الخطة الخمسية والتنمية البشرية" شارك فيها خبير الرعاية والتنمية‬
‫االجتماعية في إدارة التنمية البشرية‬
‫فعاليات‬
‫الدكتورعالء علي الزغل‪ ،‬ومراقبة إدارة السكان والقوى العاملة إيمان خالد املطوع‪ ،،‬ومحلل احصاء بإدارة التنمية البشرية أمل شعار‬ ‫الورشة‬
‫املطيري ‪ ،‬كما تضمنت الورشة محاضرة بعنوان أسس التنمية البشرية وتقرير األم��م املتحدة قدمها املمثل املقيم لبرنامج األمم‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬ ‫املتحدة اإلنمائي‪ ،‬املنسق املقيم لألمم املتحدة في دولة الكويت الدكتور آدم عبداملولى‪.‬‬ ‫التنموية‬

‫في افتتاح ورشة العمل األولى {لنعمل من أجل التنمية البشرية}‬


‫السداني‪ :‬فريق للعمل امليداني وملتقى للمجتمع املدني في مارس املقبل‬
‫العبد الهادي ‪ :‬نريد دعم احتياجات املجتمع والدولة من املوارد البشرية‬
‫محرر الشؤون املحلية‬

‫أعلنت مجموعة ‪ 20 / 50‬للتنمية املجتمعية ‪ ،‬تشكيل فريق عمل ميداني للمجتمع‬


‫املدني بقرار من نائب رئيس مجلس ال��وزراء الشيخ أحمد الفهد ‪ ،‬برئاسة مشرف‬
‫عام املجموعة ومستشارة شؤون املجتمع املدني في مكتب منائب رئيس مجلس الوزراء‬
‫للشؤون االقتصادية نورية السداني وعضوية عدد من الشخصيات الضليعة بتطوير‬
‫وتفعيل دور املجتمع املدني بخطط التنمية ‪.‬‬
‫جاء ذلك في حفل افتتاح ورشة العمل التي أقيمت أمس الثالثاء برعاية العضو املؤسس‬
‫للمجموعة النائب ناجي العبد الهادي بعنوان ‪ " :‬التنمية البشرية في الخطة التنموية "‬
‫بفندق الكورت ي��ارد بمنطقة الشرق ‪ ،‬وبمشاركة مشرف عام املجموعة نورية السداني‬
‫ورئيس وحدة التنمية البشرية باملجموعة حسني اليوحة‪ ،‬وممثل منظمة العمل الدولية في‬
‫الكويت ثابت الهارون ‪ ،‬ونحو ‪ 30‬متدربا من مختلف شرائح املجتمع املدني ‪.‬‬
‫للمجتمع امل��دن��ي وه��و يضم نخبة كريمة من‬ ‫افتتحت ورش��ة العمل بكلمة النائب ناجي‬
‫أب���ن���اء ال��ك��وي��ت ال���ذي���ن خ���دم���وا ه���ذا ال���وط���ن في‬ ‫العبد الهادي حيث قال إن دعم املوارد البشرية‬
‫ناجي العبدالهادي‬ ‫املحاضرون‬ ‫مجاالت مختلفة في مجتمعنا‪.‬‬ ‫م��ن أول���وي���ات املجتمعات امل��ت��ق��دم��ة وق���د أول��ت‬
‫دول���ة الكويت اهتمامها ب��ه��ذه امل���وارد منذ أن‬

‫■ ال �ي��وح��ة‪ :‬ن�ع�م��ل ل�ت�ع��زي��ز ال �ث �ق��ة وم��واج �ه��ة ال �ص �ع��اب لتنفيذ خ �ط��ط التنمية‬ ‫مجموعة من املشاريع‬
‫وقالت مشرف عام املجموعة ‪ :‬ومـع إعالننا‬
‫اط�ل�اق وح���دة التنمية البشـرية ف��ي مجمـوعة‬
‫أف��اء الله عليها بنعمة الخير ف��ي أربعينيات‬
‫القرن العشرين حينما تم تصدير أول شحنة‬
‫من البترول حيث تم افتتاح امل��دارس وارس��ال‬

‫■ الهارون‪ :‬ال يمكن ملؤسسة أو فرد بعينه تحمل مسؤولية خطط الدولة التنموية‬ ‫‪ ، 20 / 50‬ف��إن��ن��ي أع��ل��ن أن��ن��ا ي���وم األرب���ع���اء ‪2‬‬
‫مارس املقبل سنقوم مع نائب رئيس مجلس‬
‫ال��وزراء الشيخ احمد الفهد بافتتاح ‪ 20‬مكتبا‬
‫البعثات للخارج وقد سارت التنمية في الدولة‬
‫م��ت��وازن��ة م��ع امل���وارد البشرية وبحكم التطور‬
‫في توسع التنمية ملقابلة احتياجات السكان‬
‫ال��ش��ي��خ أح��م��د ال��ف��ه��د غ��ي��ر م���رة ب��أن��ه ي��ج��ب أال‬ ‫ال��������ذي ي����ق����دم ل����ه����م ه�����و ت����ط����ري����س ل��ل��ع��م��ل‬ ‫م��ش��ت��رك��ة ‪ ،‬وع��ل��ي��ه ف����إن ك���ل ن��ش��اط ي��ب��ذل وك��ل‬ ‫فأوضحت السداني أن الفكرة بدأت في ديسمبر‬ ‫م��ن مكاتب حملة تنمية املناطق ف��ي مختلف‬ ‫ح��دث اخ��ت�لال ف��ي مقابلة احتياجات الخطط‬
‫تكون األزم���ات السياسية عائقا أم��ام التنفيذ‬ ‫الجماعي ‪ ،‬مشيرا إل��ى دع��م مجموعة ‪50‬‬ ‫ورش����ة ع��م��ل ت��ع��ق��د ت��س��اع��د ص��ن��اع ال���ق���رار في‬ ‫املاضي بلقاء عقد مع عضو املجموعة حسني‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ات ‪ ،‬اس��ت��ك��م��اال مل��ك��ات��ب ال��ح��م��ل��ة التي‬ ‫التنموية في امل��وارد البشرية وب��دأت املساعي‬
‫واالن���ج���از وزرع ال��ث��ق��ة ب�ين م��ك��ون��ات املجتمع‬ ‫‪ 20 /‬املطلق لهذا الفريق واحتضانها له‬ ‫ت��وج��ي��ه ال��ب��وس��ل��ة وم����ن ث���م ت��ح��ق��ي��ق األه�����داف‬ ‫اليوحه ‪ ،‬حيث اتفق على ان نؤسس فريق عمل‬ ‫افتتحت سابقا‪ ،‬وبناء على اقتراح فريق عمل‬ ‫لسد هذه االحتياجات‪.‬‬
‫‪ ،‬وأن ي��ت��ح��م��ل ك���ل ق��ط��اع دوره وم��س��وؤل��ي��ات��ه‬ ‫ح��ي��ث أك����دت م��ش��رف ع���ام امل��ج��م��وع��ة على‬ ‫بتنفيذ مراحل الخطة التنموية الطموحة ‪.‬‬ ‫للتدريب والتنمية ال��ب��ش��ري��ة ي��ك��ون بإشرافه‬ ‫املجتمع امل��دن��ي امل��ي��دان��ي‪ ،‬يسعدني أي��ض��ا أن‬
‫أع��ل��ن ل��ك��م أن ن��ائ��ب مجلس ال�����وزراء للشؤون‬ ‫تطوع للتنمية البشرية‬
‫ال��وط��ن��ي��ة ‪ ،‬داع���ي���ا إل����ى ت��ح��م��ل امل��س��ؤول��ي��ة من‬ ‫ترك السياسة للسياسيني والاللتفات إلى‬ ‫وق���ال ممثل منظمة العمل ال��دول��ي��ة‪ :‬إن‬ ‫تنفيذا ملا بدأناه في ورشة عمل جرس لتنمية‬
‫شباب فريق " لنعمل " فاالنسان هو الرصيد‬ ‫التنمية ‪.‬‬ ‫تشكيل ف��ري��ق " لنعمل " ل��م ي��أت م��ن ف��راغ‬ ‫املوارد البشرية والتي ذكرها زميلي املهندس‬ ‫االق���ت���ص���ادي���ة ق���د اع��ت��م��د أي���ض���ا إق���ام���ة ملتقى‬ ‫وأض������اف ال��ع��ب��د ال����ه����ادي‪ :‬إن���ن���ا ن��ع��ت��ق��د أن‬
‫ال��ح��ق��ي��ق��ي ألي أم����ة ول��ت��ك��ن ال��ت��ن��م��ي��ة ال��ب��ش��ري��ة‬ ‫وأض�������اف أن ال���ف���ري���ق ي���ؤك���د ع���ل���ى م����ا ق��ال��ه‬ ‫بل جاء استجابة ملطلبة حيوي وأعضاؤه‬ ‫ن��اج��ي ال��ع��ب��دال��ه��ادي‪ ،‬وال���ت���ي ت���ط���ورت ال��ف��ك��رة‬ ‫املجتمع املدني يوم السابع من مارس القادم‪.‬‬ ‫العمل التطوعي في البالد لم يكن بمعزل عن‬
‫املستدامة هي غايتكم ومرادكم‪.‬‬ ‫ن���ائ���ب رئ���ي���س ال�������وزراء ل��ل��ش��ؤون االق��ت��ص��ادي��ة‬ ‫ق��ي��ادي��ون ع��ل��ى امل��س��ت��وى ال��ن��ق��اب��ي وال��دع��م‬ ‫لنعلنها ال��ي��وم وح���دة تنمية امل���وارد البشرية‬ ‫التنمية البشرية وق��د ب��دأت مجموعة ‪20/50‬‬
‫اندماج لنعمل واملجموعة‬ ‫للتنمية املجتمعية بتلمس هذه االحتياجات‬
‫في مجموعة ‪ 20/50‬للتنمية املجتمعية والتي‬
‫س��ي��رأس��ه��ا أخ���ي ح��س�ين ال��ي��وح��ة ‪ ،‬وسيتولى‬ ‫أما عن وحدة التنمية البشرية في املجموعة‬ ‫حيث عقدت حلقة دراسية متخصصة بعنوان‬
‫ن��ائ��ب ال��رئ��ي��س ف��ي��ه��ا امل��ه��ن��دس م��ح��م��د السعد‬ ‫"جرس" شاركت فيها مختلف الشرائح املعنية‬
‫وستضم أع��ض��اء ف��ري��ق "لنعمل" ال���ذي أصبح‬ ‫بالتنمية البشرية ‪ .‬وعلى أثرها ب��دأ تفكيرنا‬

‫بيج ماك‬
‫ج�����زءا ال ي��ت��ج��زأ م���ن م��ن��ظ��وم��ة ه����ذه ال���وح���دة ‪،‬‬ ‫ف���ي ت��أس��ي��س وح�����دة ت��ن��م��ي��ة امل������وارد ال��ب��ش��ري��ة‬
‫ت��أك��ي��دا على أن��ن��ا نعمل لتعزيز ووح���دة عمل‬ ‫ملقابلة احتياجات الخطة التنموية في البالد‬
‫م��ؤس��س��ات امل��ج��ت��م��ع امل���دن���ي وخ��ل��ق ح��ال��ة من‬ ‫واليوم تبدأ هذه الوحدة في االنطالق ليكتمل‬
‫مم‬ ‫ت��وح��ي��د ال��ج��ه��ود ل���دع���م خ��ط��ط ال��ت��ن��م��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫انطالقها ان ش��اء ال��ل��ه ف��ي ت��دري��ب املتقاعدين‬
‫اعتمدت من السلطتني التشريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫وال��ش��ب��اب عبر حملة تنمية امل��ن��اط��ق ‪ ،‬وكذلك‬
‫ت���دري���ب ش���رائ���ح م��خ��ت��ل��ف��ة م���ن ش���رائ���ح امل�����وارد‬
‫من أجل الكويت‬ ‫البشرية في بلدنا الكويت وقد انتهجنا نهج‬
‫وأل��ق��ى رئيس فريق لنعمل ورئ��ي��س وح��دة‬ ‫دع��م اح��ت��ي��اج��ات املجتمع امل��دن��ي وال��دول��ة من‬
‫التدريب والتنمية البشرية في مجموعة ‪50‬‬ ‫هذه املوارد‪ .‬وقال العبد الهادي‪ :‬إن اطالق هذه‬
‫‪ 20 /‬حسني ال��ي��وح��ة كلمة شكر ف��ي بدايتها‬ ‫ال���وح���دة ال��ت��ن��م��وي��ة س��ي��ك��ون ب��م��ث��اب��ة مساهمة‬
‫املجموعة احتضانها فريق " لنعمل " للتنمية‬ ‫م��ن امل��ج��ت��م��ع امل��دن��ي ال��ت��ط��وع��ي ف��ي ه���ذا األم��ر‬
‫الوطني املهم واملتمثل في دعم املوارد البشرية‬

‫قصة كبيرة‬
‫ال��ب��ش��ري��ة ال����ذي ش��ك��ل��ن��اه ب��ال��ت��ع��اون م��ع ممثل‬

‫ّ‬
‫منظمة العمل الدولية في الكويت األخ ثابت‬ ‫وتدريبها وتوفير احتياجاتها م��ن الكفاءات‬
‫ال��ه��ارون‪ ،‬ليكون راف��دا لعمل املجموعة وهذه‬ ‫املدربة وتوفير كافة ما تحتاجه خطط التنمية‬
‫ال���ورش���ة ه��ي أول����ى ال��ث��م��رات للجهد امل��ش��ت��رك‬ ‫من التطور العلمي التكنولوجي ‪.‬‬
‫فيما بيننا‪ .‬وأض��اف اليوحه‪ :‬إننا نعمل يدا‬ ‫نورية السداني‬
‫إطالق وحدة جديدة‬
‫واح����دة م��ن أج���ل ال��ك��وي��ت واألم����ل ه��و رائ��دن��ا‪،‬‬
‫ونتطلع إلى مشاريع عمل أخرى بالتعاون مع‬ ‫ومن جانبها أكدت مشرف عام مجموعة ‪50‬‬
‫مجموعة ‪ ، 20 / 50‬مشيرا إل��ى ت��ع��اون مقبل‬ ‫‪ 20 /‬وم��س��ت��ش��ارة ش���ؤون املجتمع امل��دن��ي في‬
‫مع االتحاد العام للعمال يقام في مارس املقبل‬ ‫مكتب ن��ائ��ب رئ��ي��س مجلس ال����وزراء للشؤون‬
‫وه���و ع��ب��ارة ع��ن ن����دوة م��وس��ع��ة م��ع منظمات‬ ‫االقتصادية نورية السداني في كلمتها أطالق‬
‫نقابية وأه��ل��ي��ة‪ ،‬داع��ي��ا الشباب إل��ى م��زي��د من‬ ‫وحدة " التنميةالبشرية في مجموعة ‪20 / 50‬‬
‫ال���دع���م ل��ه��ذا ال��ف��ري��ق إلك���م���ال م��س��ي��رة التنمية‬ ‫" والتي سيترأسها حسني اليوحه ‪ ،‬كما أعلنت‬
‫ال��ب��ش��ري��ة ال���ت���ي ت��ع��ب��ت��ر األس������اس ألي تنمية‬ ‫في كلمتها صدور قرار من نائب رئيس مجلس‬
‫اقتصادية ننشدها ‪.‬‬ ‫ال������وزراء ل��ل��ش��ؤون االق��ت��ص��ادي��ة ال��ش��ي��خ أح��م��د‬
‫وأض��������اف رئ����ي����س ف����ري����ق ل��ن��ع��م��ل ل��ل��ت��ن��م��ي��ة‬ ‫الفهد بتشكيل قريق عمل ميداني للمجتمع‬
‫البشرية‪ :‬إن الكويت وخطتها التنموية تعزز‬ ‫امل���دن���ي ي��ض��م ف���ي ع��ض��وي��ت��ه ك���ل م���ن د‪ .‬محمد‬
‫ه����ذا ال��ت��وج��ه وع��ل��ي��ن��ا ك��ن��ش��ط��اء وع��ام��ل�ين في‬ ‫العياد ‪ ،‬د‪ .‬علي الطراح ‪ ،‬م‪ .‬طالل القحطاني ‪،‬‬
‫مؤسسات املجتمع املدني والنقابات مسؤولية‬ ‫م‪.‬محمد السعد ‪ ،‬هند الهولي وم‪ .‬غانم السند‬
‫كبيرة ف��ي ارس���اء ه��ذه األس��س واملساهمة في‬ ‫واملساعدتني رنا بوغيث وأميرة البعيجان‪.‬‬
‫إن���ج���اح ال��خ��ط��ط ال��خ��م��س��ي��ة ل��ل��دول��ة ‪ ،‬مضيفا‬ ‫وأع���ل���ن���ت ال���س���دان���ي ف����ي ك��ل��م��ت��ه��ا ع����ن ق��ي��ام‬
‫أن ات��ف��اق السلطتني التشريعية والتنفيذية‬ ‫حسني اليوحة‬ ‫املجموعة وبمشاركة من نائب رئيس مجلس‬
‫القرار الخطة التنموية مكسب مهم وضروري‬ ‫ال��������وزراء ف���ي ال���ث���ان���ي م���ن ش��ه��ر م�����ارس امل��ق��ب��ل‬
‫وت��ن��ف��ي��ذه��ا م��ه��م��ة ص��ع��ب��ة ‪ ،‬وع��ل��ي��ن��ا م���واج���ة‬ ‫بافتتاح نحو ‪ 20‬مكتبا للتنميةاملجتمعية في‬
‫الصعاب وايجاد الحلول التي تحقق األهداف‪.‬‬ ‫مختلف مناطق الكويت‪.‬‬
‫ودع�����ا ال��ي��وح��ة إل����ى م���د ج���س���ور ال��ث��ق��ة بني‬ ‫وأضافت مشرف عام مجموعة ‪ 20 / 50‬في‬
‫الجميع والتي دعا إليها نائب رئيس مجلس‬ ‫كلمتها ‪ :‬اليوم أمامنا مهمة وطنية في تحقيق‬
‫ال������وزراء ل��ل��ش��ؤون االق��ت��ص��ادي��ة ال��ش��ي��خ أح��م��د‬ ‫نقله نوعية للمجتمع املدني تتخطى الحاضر‬
‫الفهد‪.‬‬ ‫ل��ل��م��س��ت��ق��ب��ل وق�����د اج���ت���م���ع���ت ب��ح��ك��م م��ن��ص��ب��ي‬
‫ال���رس���م���ي م����ع ق���ط���اع���ات م��خ��ت��ل��ف��ة م����ن ال���ق���وى‬
‫العمل املؤسسي والنقابات‬ ‫ال��ط�لاب��ي��ة وال��ج��م��ع��ي��ات امل��ه��ن��ي��ة واإلن��س��ان��ي��ة‬
‫ومن جانبه هنأ ممثل منظمة العمل الدولية‬ ‫امل���ت���ن���وع���ة خ���ل��ال ش����ه����ري أك���ت���وب���ر ون��وف��م��ب��ر‬
‫ف��ي الكويت ثابت ال��ه��ارون الكويت وقيادتها‬ ‫املاضيني وتمخض ع��ن ذل��ك كلـه وض��ع "رؤي��ة‬
‫بمناسبة األعياد الوطنية ‪ ،‬واستعرض تاريخ‬ ‫وهدف" لخطة عمـلنا املقبلـة ‪.‬‬
‫املنظمة ف��ي ال��ك��وي��ت ‪ ،‬مشيرا إل��ى انضمامها‬ ‫ويسعدني أن أع��ل��ن لكم وألول م��رة أن��ه قد‬
‫إليها في العام ‪ ، 1961‬وافتتاحها ملكتب لها في‬ ‫صدر قرار يحمل رقم ‪ 2011/7‬من نائب رئيس‬
‫العام ‪ ، 1970‬وهي الدولة الخليجية الوحيدة‬ ‫مجلس ال����وزراء للشؤون االق��ت��ص��ادي��ة الشيخ‬
‫التي صادقت على أهم اتفاقياتها‪ ،‬وهي محل‬ ‫ثابت الهارون‬ ‫أحمد الفهد بتشكيل أول فريق عمل ميداني‬
‫احترام وتقدير من قبل املنظمة الدولي للعمل‪.‬‬
‫وأض������������اف أن خ����ط����ط ال�������دول�������ة ال���ت���ن���م���وي���ة‬
‫للمشاركة‪ :‬ادخل على موقعنا اإللكتروني‬ ‫الخمسية ال يمكن أن يتحملها فرد أو مؤسسة‬
‫بعينها ‪ ،‬وان��ج��ازه��ا يتطلب تضافر الجهود‬
‫أعضاء فريق العمل امليداني للمجتمع املدني‬
‫سجل أغنية‬
‫ّ‬ ‫قصتك مع بيج ماك أو‬
‫واكتب ّ‬ ‫مم‬
‫الرسمية واألهلية ومؤسسات املجتمع املدني‬ ‫أعلنت نورية السداني أنه قد صدر قرار يحمل رقم ‪ 2011/7‬من نائب رئيس مجلس‬
‫وال��ن��ق��اب��ات العمالية عليها أن ت��أخ��ذ امل��ب��ادرة‬ ‫الوزراء للشؤون االقتصادية الشيخ أحمد الفهد بتشكيل أول فريق عمل ميداني للمجتمع‬
‫بيج ماك واربح العديد من الجوائز!‬ ‫مم‬
‫ألن��ه��ا معنية وه���ي ص��اح��ب��ة املصلحة األول���ى‬
‫واألخيرة‪.‬‬
‫املدني وه��و يضم نخبة كريمة من أبناء الكويت الذين خدموا ه��ذا الوطن في مجاالت‬
‫مختلفة في مجتمعنا وهم ‪ :‬د‪ .‬محمد العياد و د‪ .‬علي الطراح ‪ ،‬م ‪ .‬طالل القحطاني ‪ ،‬أ‪.‬‬
‫‪www.McDonaldsArabia.com‬‬ ‫وأض������اف ال�����ه�����ارون‪ :‬إن اي���ج���اد ف����رص عمل‬
‫ل��ل��ش��ب��اب وم���واج���ه���ة ت���ح���دي���ات ال��خ��ص��خ��ص��ة‬
‫منصور التنيب ‪ ،‬م‪ .‬محمد السعد ‪ ،‬أ‪ .‬هند الهولي ‪ ،‬م‪ .‬غانم السند وتلحق بهذا الفريق‬
‫مساعدتان هما أ‪.‬رنا أبوغيث وأ‪ .‬أميرة البعيجان‪.‬‬
‫واقرار العدالة االجتماعية واملساواة مسؤولية‬
‫‪10‬‬
‫ساحة‬
‫املادة ‪37‬‬ ‫املادة ‪36‬‬

‫من الدستور‬
‫حرية الصحافة‬ ‫حرية الرأي والبحث‬
‫آراء الكتــاب الواردة في املقاالت‬
‫والطباعة والنشر مكفولة‬ ‫العلمي مكفولة‪ ،‬ولكل‬
‫تعب ــر عـ��������ن أصحـ ــابــها ولي ـ ــس‬
‫وفقا للشروط واألوضاع‬ ‫إنسان حق التعبير عن‬ ‫عن رأي {}‬
‫التي يبينها القانون‪.‬‬ ‫رأيه ونشره بالقول أو‬
‫الكتابة أو غيرهما‪ ،‬وذلك‬
‫وفقا للشروط واألوضاع‬
‫التي يبينها القانون‪.‬‬ ‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬

‫ومضة‬ ‫قلم حر‬


‫تحية للعمال‬ ‫بني ثورتي تونس ومصر؟!‬
‫ك��ل ال��ت��ق��دي��ر واالح���ت���رام ل��ل��ع��م��ال ف��ي ال��ك��وي��ت‪ ،‬وكلمات‬ ‫أسقط في يد الجميع بعد خطاب الرئيس املصري األخير الذي‬
‫ال��ش��ك��ر ال ت��ك��ف��ي‪ ،‬امل��ب��ان��ي ال��ع��ال��ي��ة‪ ،‬امل���س���اج���د‪ ،‬ال�������وزارات‪،‬‬ ‫اكد فيه انه لم يكن ينوي الترشح لفترة رئاسية اخرى ؟!‬
‫األرصفة‪ ،‬الشوارع واملنشآت الصناعية تحمل بصماتهم‬ ‫فمن يظن أن النظام محرج فهو واهم ‪ ،‬فالسلطة في مصر ذكية‬
‫ال��ت��ي ل��ن ي��ن��س��اه��ا ال��ت��اري��خ‪ ،‬م��ن دون��ه��م م��ن سيبني تلك‬ ‫ج��دا ‪.‬ف��ي البداية راح��ت تلعب على التناقضات ون��ق��اط الضعف‬
‫امل���ن���ش���أت‪ ،‬م���ن دون���ه���م م���ن س��ي��ت��ح��م��ل ال��ص��ع��اب وي��ع ّ��رض‬ ‫ل���دى ه���ذه امل��ظ��اه��رات الشبابية ال��غ��اض��ب��ة‪ ،‬ف��ال��ن��ظ��ام درس جيدا‬
‫ح��ي��ات��ه ل��ل��خ��ط��ر ت��ح��ت أش��ع��ة ال��ش��م��س ال���ح���ارق���ة؟‪ ،‬ون��ح��ن‬ ‫الثورة التونسية بكل ابعادها وقوتها وزخمها ونقاط ضعفها‪،‬‬
‫نجلس تحت املكيفات ونشرب الشاي وه��م بعيدون عن‬ ‫ووجد ان هناك ثغرات فاخترقت ثورة مصر استطاع ان ينفذ من‬
‫أه��ل��ي��ه��م وال ي��ف��ك��رون اال بلقمة ال��ع��ي��ش ال��ح�لال وال��ح��ي��اة‬ ‫خاللها البعض‪.‬‬
‫الكريمة‪ ،‬كم من عامل ُظ ِلم وكم من خادمة ُض ِربت بحجة‬ ‫أوالها‪ :‬ان هذه (الهوجة) الشبابية كانت تطالب بشكل مباشر‬
‫"أنا الزعيم وأنا الكفيل"؟‬ ‫ب��رح��ي��ل ال��رئ��ي��س حسني م��ب��ارك‪ ،‬بينما ف��ي ت��ون��س ل��م ي��ك��ن اح��د‬
‫ل��ق��د ع��ودن��ا أن��ف��س��ن��ا ب��االت��ك��ال ع��ل��ى غ��ي��رن��ا وأصبحنا‬ ‫يتكلم عن زين العابدين بن علي شخصيا‪ ،‬بل كان الشعب حانقا‬
‫كسالى حتى عن جلب كأس من املاء ونطلب من الخادمة‬
‫أن ت��ن��وب ع��ن��ا‪ ،‬ت��غ��س��ل ال���س���ي���ارات‪ ،‬وت��ق ّ‬ ‫على النظام ككل وعلى املقربني من زين العابدين‪ ،‬كما ان الشعب‬
‫��ص ال����زرع وت��رب��ي‬
‫املصري كان له مطالب محددة و معروفة منذ مدة طويلة‪ ،‬وباتت‬
‫أجيالنا‪ ،‬ونحن ننظر من خلف النوفذ والحواجز‪ ،‬لألسف‬
‫ش��ع��ارات م��ث��ل ((ال ل��ل��ت��وري��ث))‪(( ،‬ال لحكومة رج���ال االع���م���ال)) ‪،‬‬
‫َف َرق أبناء عن امهات وآباء بحجة والله األوالد مع الخدم‪،‬‬
‫م���ا ف���ي وق���ت ح��ت��ى ل��ت��رب��ي��ة األوالد‪ ،‬األم ب���األس���واق ت��أك��ل‬ ‫((ال ل��زواج املال والسلطة))‪ (( ،‬ال للتمديد)) ‪ ،‬وغيرها ‪ ،‬شعارات‬
‫وتشرب وتتسوق واألب بالديوانيات أو الشاليهات ومو‬ ‫مشهورة وومعروفة ‪ ،‬كما ان هناك هامشا من الحرية االعالمية‬
‫فاضي!‬ ‫ال بأس به في مصر يخفف حدة التشنج والهياج الجماهيري‪،‬‬
‫وعمال النظافة لهم الفضل الكبير‪ ،‬ولوالهم الرتفعت‬ ‫و ه��ذا ل��م يكن م��وج��ودا ف��ي ت��ون��س‪ ،‬ب��ل ك��ان ه��ن��اك خنق اعالمي‬
‫��ص ِ��ل��ح‬ ‫ُ‬ ‫مارسه نظام بن علي ادى بالضرورة الى ثورة شعبية ارادت ان‬
‫ال��ق��م��ام��ة وأص���ب���ح���ت ن���اط���ح���ات س���ح���اب‪ ،‬وم����ن س��ي َ‬
‫سياراتنا ومكيفاتنا وأدوات��ن��ا الصحية والكهربائية؟‪،‬‬ ‫تسمع صوتها للعالم كما ان هناك ايضا فرقا واضحا وصارخا‬
‫حتي الحداقة ص��اروا صعايدة وه��ن��ودا‪ ،‬واملمرضات من‬ ‫هو ان في تونس لم يكن هناك حراك سياسي او احزاب معارضة‬
‫الفلبني والهند‪ ،‬لنفكر للحظة‪ ،‬م��اذا ستكون النتيجة لو‬ ‫‪ ،‬بل كان الشعب وحده في مواجهة النظام ‪ ،‬لكن في مصر األمر‬
‫ت��رك��ت��ن��ا ه���ذه ال��ع��م��ال��ة ب�ين ي���وم ول��ي��ل��ة مثلما ح��ص��ل أي��ام‬ ‫يختلف‪ ،‬فنجد هناك العديد من االح��زاب التي تدعي انها تمثل‬
‫ال��غ��زو ال��غ��اش��م‪ ،‬وال��ل��ه ن��ض��ي��ع‪ ،‬وال��غ��ل��ط م��و م��ن��ه��م‪ ،‬الغلط‬ ‫ج��زءأ م��ن مطالب الشعب ومصالحه ‪،‬ومنها املعارضة الناعمة‬
‫منا ألننا اعتمدنا ‪ %99‬علي العمالة الوافدة وتركنا ‪%1‬‬ ‫(ك���ال���وف���د) و(ال���ت���ج���م���ع) و(ال����ن����اص����ري)‪ ،‬او امل���ع���ارض���ة امل��ن��اه��ض��ة‬
‫ل��ل��س��ف��رات وال������دورات وت��ف��خ ال��ب��ط��ون ون��س��ي��ن��ا مستقبلنا‬ ‫(كاالخوان) أو(الجمعية الوطنية للتغير) و(حركة كفاية)‪.‬‬
‫وتاريخ أجدادنا الذين بنوا الكويت بسواعدهم البيضاء‬ ‫ل��ذل��ك يستطيع ال��ن��ظ��ام ان يخلق هامشا م��ن ال��ح��وار م��ع هذه‬
‫ولم يستعينوا بأحد‪.‬‬ ‫القوى ويفتح قنوات معها يلتف من خاللها على الشعب ومطالب‬
‫اآلن ما يفيد الكالم مثل ما يقولون "إذا فات الفوت ما‬ ‫الشباب بالتغيير‪.‬‬
‫ينفع ال��ص��وت"‪ ،‬العمالة ال��واف��دة ش��رط أساسي الستمرار‬
‫ال��ت��ط��ور‪ ،‬وال ب���د م���ن ال��ت��ع��اون م��ع��ه��م ل��ن��ك��ت��س��ب محبتهم‬ ‫ماجد البجاد – كاتب كويتي‬
‫وخبراتهم‪ ،‬ألنهم والله حاجتهم عندنا وحاجتنا عندهم‬ ‫‪malbjad@hotmail.com‬‬
‫وم���ا ت��غ��رب��وا إال ل��ل��ح��اج��ة‪ ،‬وال ننسى ان��ه��م ض��اع��ت منهم‬
‫أحلى أي��ام حياتهم وأعمارهم وه��م بعيدون عن أبنائهم‬
‫وع��ائ�لات��ه��م‪ ،‬ومنهم م��ن أخ��ذ ال��ل��ه أم��ان��ت��ه وه��و بالكويت‪،‬‬
‫وهذا أقسى أنواع العذاب‪.‬‬
‫علينا أن نصنع املحبة بيننا وبينهم ليفتخروا بأنهم‬
‫لم يضيعوا أعمارهم من دون مقابل‪ ،‬لنرفع اسم الكويت‬
‫من وحي الثورة املصرية‬ ‫من القلب‬ ‫خارج نطاق التغطية‬
‫ع��ال��ي��ا ون��ك��ت��س��ب أع��ل��ى امل���راك���ز ل��ح��ق��وق اإلن���س���ان‪ ،‬لتكون‬
‫الكويت أجمل محطة ترانزيت للعالم‪ ،‬ال للدينار الكويتي‬
‫بل لعشق الكويت‪.‬‬
‫وف����ي امل���ق���اب���ل ك����ان ه���ن���اك ف���ن���ان ي��غ��ن��ي خ���ارج‬
‫السرب منذ سنوات عدة ويهاجم النظام الرئيس‬
‫سعد الدين الشاذلي‬
‫شاءت األقدار أن يقضي رئيس أركان حرب القوات املسلحة املصرية‬ ‫الرحيل مع فاسكو دي غاما‬
‫فخري هاشم رجب‬ ‫ح���س���ن���ي م�����ب�����ارك ع�ل�ان���ي���ة وج�����ه�����رًا ف�����ي األم����اك����ن‬ ‫في حرب ‪ 1973‬سعد الدين الشاذلي نحبه قبل ساعات قليلة من تنحى‬
‫‪fakhrirajab@hotmail.com‬‬ ‫الخاصة والعامة‪ ،‬ناشط سياسي في حزب كفاية‬ ‫الرئيس املصري حسني مبارك عن رئاسة مصر‪.‬‬ ‫زغ����������������ردت م��������س ك�����ل�����ي�����ن�����ت�����ون وق����ط����ع����ت‬
‫إنه الفنان املهذب الخلوق عبد العزيز مخيون‬ ‫ويعتبر ال��ش��اذل��ي ال����رأس امل��دب��ر للهجوم ال��ن��اج��ح ع��ل��ى خ��ط ال��دف��اع‬ ‫ب���زغ���رودت���ه���ا زغ����اري����د ك���ل م����زغ����رد‪ ،‬حينما‬
‫الذي اشتهر بتقمص دور امللحن الراحل محمد‬ ‫اإلسرائيلي بارليف في تلك الحرب‪ ،‬وبدال من أن يتم تكريمه بعد حرب‬ ‫ق��ال��ت إن ري���اح التغيير ه��ب��ت ع��ل��ى ال��ش��رق‬
‫عبد الوهاب في أكثر من عمل‪.‬‬ ‫أكتوبر قام الرئيس السادات بتسريحه من الجيش وعينه سفيرًا ملصر‬ ‫االوسط‪ ،‬وعند جهينة أوباما الشك الخبر‬
‫ع��ب��د ال��ع��زي��ز م��خ��ي��ون ك���ان ي��ش��ت��م ال��ن��ظ��ام ع��ن��دم��ا ك��ان��ت الغالبية‬ ‫في إنجلترا ثم البرتغال‪.‬‬ ‫ال��ي��ق�ين‪ ,‬ول��ذل��ك أظ���ن وظ��ن��ي ل��ي��س م��ن ال��ذي‬

‫من هنا‬ ‫العظمى تمدحه‪ ،‬ويظهر عداوته في كل مكان عندما كانوا يتقربون‬
‫منه‪ ،‬فتعرض إلى الكثير من التشهير بسبب آرائه السياسية حينما‬
‫وفي عام ‪ 1978‬انتقد معاهدة كامب ديفيد عالنية وقرر ترك منصبه‬
‫والذهاب إلى الجزائر كالجئ سياسي‪ ،‬وهناك ألف كتابه الشهير عن‬
‫ه��و إث���م‪ ,‬ب��ل اإلث���م ك��ل اإلث���م أن ي��ظ��ن بعض‬
‫ح���ك���ام ال���ش���رق األوس������ط‪ ،‬وخ��ص��وص��ا ممن‬
‫كان اآلخرون يتنعمون من خيرات ذلك النظام‪.‬‬ ‫ح��رب ‪ 1973‬واتهم فيه ال��س��ادات باتخاذ ق���رارات خاطئة‪ ،‬والتنازل عن‬ ‫أنظمتهم ال ملكية فترجى‪ ،‬وال جمهورية فتسلى‪ ،‬أن يظن هؤالء‬
‫الثورة واالنقالب‬ ‫قبل سنوات تعرض العتداء من قبل زوجته‪ ،‬وحينها اتهم أجهزة‬
‫األمن بتدبير الحادث انتقاما منه ملوقفه السياسية وإعالنه الرافض‬
‫النصر ما أدى إلى محاكمته غيابيا بتهمة إفشاء أسرار عسكرية‪ ،‬فحكم‬
‫عليه بالسجن ثالث سنوات مع األشغال الشاقة ووضعت أمالكه تحت‬
‫أن سياسة الباب ال��ذي يأتيك منه ريح سدة واستريح ستجدي‬
‫بعد اآلن مع شعوب عصافير كرامتها تغرد او تتوق للحرية‪ ,‬ال ال‬
‫للتجديد للرئيس حسني مبارك‪ ،‬أو حتى التوريث البنه جمال‪ ،‬كما‬ ‫الحراسة‪.‬‬ ‫انسى يا سيادة الريس‪ ،‬فالهوى دار وتحولت الرياح الياسمنية‬
‫بعد النجاح الذى حققته ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬في مصر‬ ‫تم احراق منزله وكاد يموت داخله‪.‬‬ ‫إل��ى أعاصير تحريرية القاها قبلكم ممن ال يخفى أم��ره عليكم‪,‬‬
‫وفي عهد الرئيس حسني مبارك وتحديدًا عام ‪1992‬م عاد إلى مصر‬
‫علينا أن نتساءل‪ :‬هل ما قام به من يتسمون بـ " الضباط‬ ‫واليوم وبعدما نجحت الثورة وانتشرت تلك األفكار بل إنها كانت‬ ‫وربما يتحول اإلعصار في قابل األيام الى رياح صرصر عاتية‪،‬‬
‫بعد غياب ‪ 14‬عامًا وقبض عليه فور وصوله مطار القاهرة وأجبر على‬
‫األحرار" عام ‪ 1952‬كان ثورة أم انقالبا؟‬ ‫السبب الرئيسي وراء ن��ج��اح ال��ث��ورة‪ ،‬الجميع أص��ب��ح ي���ردد م��ا كان‬ ‫يسخرها ال��ل��ه ف��ي ي��وم جمعة او ي��وم ع��روب��ة كما ك��ان��ت تسمية‬
‫قضاء مدة الحكم بالسجن من دون محاكمة‪ ،‬وأفرج عنه عام ‪ 1995‬بعد‬
‫إن ثورة يوليو في عام ‪ 1952‬كانت انقالبا عسكريًا ولم‬ ‫محرمًا وما كان يقوله جهرًا الفنان عبد العزيز مخيون‪.‬‬ ‫العرب في الجاهلية‪ ،‬تقلب سدة الرئاسة وتجعل عاليها واطيها‬
‫قضاء مدة العقوبة كاملة‪.‬‬
‫تكن ث��ورة حقيقية‪ ،‬أو ث��ورة جماهيرية ‪ ،‬وإن��م��ا ق��ام بها‬ ‫وتنقيها من خطايا الحكم‪ ،‬كما ينقى الثوب االبيض من الدنس‬
‫ف��م��ن ال���ذي يستحق ال��ت��ه��ن��ئ��ة‪ ..‬م��ن تحمل وي�ل�ات ال��ن��ظ��ام وع��دائ��ه‬ ‫ع��اش ال��ش��اذل��ي ف��ي منزله بعيدًا ع��ن األض����واء إال فيما ن���در‪ ،‬وشهد‬
‫عسكر لقبوا أنفسهم بالضباط األحرار‪.‬‬ ‫ف�لا ت���رى س��خ��ام ال��دي��ك��ت��ات��وري��ة االس����ود ال���ذي اذل أم���ة ع��زي��زة لم‬
‫بسبب آرائه التي كان يعلنها صراحة أم أؤلئك الذين كانوا يتنعمون‬ ‫انتفاضة ‪ 25‬يناير ولكنه لم يشهد لحظة إعالن تنحي الرئيس حسني‬
‫ك���ان م���ن أب����رز أه�����داف ث����ورة ي��ول��ي��و ‪ 1952‬إض���اف���ة إل��ى‬ ‫يرحمها من ظن نفسة شمسا والناس كواكب اذا طلعت لم يبد‬
‫بخيرات النظام ويدافعون عنه حتى اللحظات األخيرة ثم قفزوا من‬ ‫مبارك عن الرئاسة ألنه توفي قبل ساعات قليلة من هذا اإلعالن‪.‬‬
‫ال���ح���ك���م وال���س���ل���ط���ة‪ ،‬ال���ق���ض���اء ع���ل���ى ال��ط��ب��ق��ة ال���ح���اك���م���ة م��ن‬ ‫منهم كوكب‪..‬‬
‫املركب في الساعات األخيرة قبل سقوطه!‬
‫البشوات والبهوات‪ ،‬حتى دار الزمن ليحل العسكر محلهم‬ ‫الشيخ إمام‬ ‫وع���ل���ى م��ث��ل ك��واك��ب��ن��ا ف��ل��ت��ب��ك ال���ب���واك���ي ك���واك���ب غ��ي��ر ص��ال��ح��ة‬
‫ويصبحوا هم الطبقة الحاكمة!‪.‬‬ ‫االنتفاضة السلمية‬ ‫ل��ل��ح��ض��ارة‪ ،‬تفتقر ال���ى غ�ل�اف ج���وي م��ك��ون��ات��ه ال��ح��ري��ة وال��ك��رام��ة‬
‫فالطبقية كانت السبب الرئيس الن��دالع ما أطلق عليه‬ ‫م���ن ال���واض���ح أن ال���ث���ورة امل��ص��ري��ة ال��ح��ال��ي��ة أح��ي��ت امل���ط���رب وامل��ل��ح��ن‬
‫أعطى الشعب املصري للعالم كله درسًا قيمًا في فنون املظاهرات‬ ‫الشعبي الشيخ إمام الذي كان يصدح بأغانيه الوطنية منذ الستينيات‬ ‫وال����ع����زة‪ ,‬وال���ص���ف���ر ال�����ذي أت����ى ب���ه اب����ن ع��م��ن��ا م��ح��م��د ب���ن م��وس��ى‬
‫اس���م "ث������ورة"‪ ،‬رغ���م أن م��ص��ط��ل��ح ال���ث���ورة ي��ط��ل��ق ع����ادة على‬
‫السلمية التي قادها شباب التويتر والفيسبوك‪ ،‬فقبل هذه الثورة لم‬ ‫وحتى قبل وفاته عام ‪ 1995‬خصوصًا كلمات رفيق دربه الشاعر أحمد‬ ‫الخوارزمي صار شعارا إلنجازاتها الصفر على الشمال والدورة‬
‫الحركات التي تقوم بها الشعوب مثل‪ :‬الثورة االنجليزية‬
‫يحدث من قبل أن نجحت ثورة سلمية في التاريخ الحديث أو القديم‬ ‫فؤاد نجم بعد أن شكال معًا ثنائيًا رائعًا‪.‬‬ ‫الدموية التي اكتشفها اب��ن عمنا اب��ن النفيس ص��ارت دورة من‬
‫عام ‪1688‬م والثورة الفرنسية ‪1789‬م‪ ،‬والثورة البلشفية في‬
‫أدت إلى انهيار النظام بأكمله‪.‬‬ ‫والغريب أن هذا الثنائي ذاع صيته بعد هزيمة ‪ 1967‬فقد كسرتهما‬ ‫الدماء املهدورة ينزفها أبناء االمة من أمم عوير وزوير وكل ذى‬
‫روسيا ‪1917‬م‪ ،‬بينما يطلق على الحركات التي يقوم بها‬
‫وكل املظاهرات أو الثورات التي اندلعت من قبل كانت عسكرية‪،‬‬ ‫تلك الهزيمة كما كسرت كل الشعب املصري والشعوب العربية‪ ،‬وأثرت‬ ‫غير خير‪ ,‬والبصريات التي جاد بها ابن عمنا ابن الهيثم صارت‬
‫الجيش انقالبات عسكرية‪ ،‬ولكننا في العالم العربي لدينا‬
‫حساسية من هذا املصطلح‪ ،‬كما أنه أريد لحركة ‪ 1952‬أن‬ ‫ويذهب ضحيتها آالف مؤلفة من األن��اس األبرياء أو من املشاركني‬ ‫ف��ي ن��ف��س ه���ذا ال��ث��ن��ائ��ي‪ ،‬وس����ادت ال��ك��ل��م��ات ال��س��اخ��رة واالن��ه��زام��ي��ة في‬ ‫توثيقا تلفزيونيا وفوتوغرافيا ملأساة أمة عريقة صارت فرجة‬
‫تكون مقبولة وقريبة من الشعب وترتبط به‪ ،‬فأطلق عليها‬ ‫في املظاهرات بسبب الصدام مع رجال النظام وعسكره‪.‬‬ ‫أغانيهما‪.‬‬ ‫و(طماشة) لألمم‪ ،‬خصوصا حينما تدخل ال��ى مولد الحضارة‬
‫مجازًا اسم "ثورة"‪ ،‬رغم أنها في حقيقتها انقالب عسكري‬ ‫وق��د أث��ب��ت الشعب امل��ص��ري امل��س��ال��م أن��ه بسلميته يمكنه أن يهز‬ ‫ولم تلبث أن تغيرت الكلمات‪ ،‬وتبدلت وتحولت من االنهزامية إلى‬ ‫وتستجدي ما تجود به عليها االمم الشرقية والغربية والشمالية‬
‫قام بها ضباط أحرار ناقمون على حكم امللك فاروق‪ ،‬وكان‬ ‫العروش‪ ،‬ويطيح بأصحاب الكروش من أبراجهم العالية‪ ،‬ويقضي‬ ‫الصحوة‪ ،‬وبث روح الحماس في قلوب املصريني‪ ،‬وحثهم على مواصلة‬ ‫والجنوبية من إبداعات واختراعات‪ ،‬ثم تخرج من املولد كالعادة‬
‫هدفهم األساسي القضاء على النظام امللكي‪.‬‬ ‫على نظام بأكمله‪ ،‬ويقضي على زبانيته الذين أكلوا اللحم املصري‬ ‫الحياة من أجل االنتقام من العدو اإلسرائيلي‪ ،،‬وخصوصًا أغنية "يا‬ ‫بال حمص‪ ,‬وأين كنا وأين اصبحنا في ماضي العزة‪ ،‬كان رسول‬
‫ف��ي ذل���ك ال��وق��ت ك��ان��ت م��ص��ر ت��ت��ك��ون م��ن ط��ب��ق��ات ع��دة‪،‬‬ ‫نيئًا ورموه عظمًا‪.‬‬ ‫بهية" التي أصبح الشعب املصري بأكمله يرددها حتى وقتنا الحاضر‪.‬‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم يخرج من الدنيا ولسانه ينطق أمتي‬
‫م��ن��ه��ا‪ :‬ال��غ��ن��ي��ة وال��وس��ط��ي وال��ف��ق��ي��رة‪ ،‬وع��ن��دم��ا ن��ج��ح ذل��ك‬ ‫نجح الشعب املصري املسالم بعصيانه املدني في القضاء على‬ ‫ثم كان هجومهما الالذع على املسؤولني والنظام فتم القبض عليهما‬ ‫أم��ت��ي‪ ,‬وف��ي ح��اض��ر ال��ذل��ة ي��خ��رج ال��ط��واغ��ي��ت م��ن سلطانهم وهم‬
‫االنقالب أطلق عليه االنقالبيون اسم "ث��ورة يوليو"‪ ،‬رغم‬ ‫رج��ال عاشوا وعشعشوا في ظل نظام فاسد‪ ،‬وظنوا أنهم دائمون‬ ‫في ع��ام ‪ 1969‬في عهد الرئيس جمال بعد الناصر بعد أن تحوال إلى‬ ‫يولولون أرصدتي أرصدتي‪ ,‬في ماضي العزة قال طارق بن زياد‬
‫أن الشعب لم يكن له أي دور في هذه العملية‪ ،‬وإنما كان‬ ‫وب��اق��ون‪ ،‬ف��أخ��ذوا يعيثون ف��ي األرض ف��س��ادًا‪ ،‬ب��ل اس��ت��م��رأوا الفساد‬ ‫خطر يهدد أرك��ان النظام حسب وجهة نظر املسؤولني في ذلك العهد‪،‬‬ ‫البحر من ورائكم والعدو من أمامكم فأين املفر‪ ،‬وفي حاضر الذلة‬
‫عمال عسكريا خالصًا كما ذكرنا آنفًا‪ ،‬على عكس ثورة ‪25‬‬ ‫حتى ص��ار ج��زءًا من كينونتهم‪ ،‬وأرادوا من الشعب املصري كله أن‬ ‫وح��ك��م عليهما بالسجن امل��ؤب��د ول��م يتم اإلف����راج عنهما إال بعد وف��اة‬ ‫يقول طارق عربي آخر وهو متكوم في قارب يريد به دخول جنة‬
‫يناير ‪ 2011‬التي قام بها شباب صغار في السن وساندهم‬ ‫ي��ت��ح��ول إل���ى م��رت��زق��ة ف��اس��دي��ن‪ ،‬ون��س��وا م��ع��دن وأص��ال��ة ه���ذا الشعب‬ ‫السادات عام ‪.1981‬‬ ‫اوروب���ا بشكل غير ش��رع��ي‪ :‬الفقر م��ن ورائ���ي وال��غ��رب��ة م��ن امامي‬
‫الشعب املصري بأكمله‪.‬‬ ‫الكبير‪ ،‬وأنه كالرجل الحليم‪ ،‬فلم يحذروا من غضبته التي جاءت مرة‬ ‫ورغم االختالف الذي دب بني هذا الثنائي في آخر حياة الشيخ إمام‪،‬‬ ‫فأين امل��ف��ر‪ ,‬ف��ي ماضي ال��ع��زة صاحت ام���راة وامعتصماه‪ ،‬فركب‬
‫بعد حكم العسكر ع��ام ‪ 1952‬ت��م ال��ق��ض��اء على الطبقة‬ ‫واحدة وهزت أركان النظام‪.‬‬ ‫إال أن أح��م��د ف���ؤاد نجم ك��ان وم���ازال وف��ي��ًا لرفيق درب���ه‪ ،‬وي��ذك��ره ف��ي كل‬ ‫اليها املعتصم في جيش اوله في بغداد وآخره في عمورية‪ ,‬وفي‬
‫االرس��ت��ق��راط��ي��ة ال��غ��ن��ي��ة‪ ،‬ليهتف أب��ن��اء ال��ط��ب��ق��ات األخ���رى‬ ‫ومن ثم استطاع شباب فيسبوك وتويتر القضاء على الجمهورية‬ ‫مناسبة بكل الخير‪.‬‬ ‫حاضر الذلة صاحت امراة واجامعتاه‪ ،‬فعقدت الجامعة قمما كان‬
‫باسم الضباط األحرار‪ ،‬ولم يكن يعلم أبناء تلك الطبقات‬ ‫األول���ى‪ ،‬ليبدأ عهد الجمهورية الثانية‪ ،‬برجال آخرين وبعهد آخر‬ ‫ثم جاءت أحداث ثورة يناير األخيرة لتعيد صياغة الشيخ إمام من‬ ‫كلمات صفحات بيانات شجبها واستنكارها وتوصياتها أولها‬
‫بأن املجموعة الحاكمة من العسكر سيصبحون مع مرور‬ ‫وبمفهوم آخر للديمقراطية غير الديمقراطية التي ألفوها من قبل‪.‬‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬فقد أخ��ذ الشباب ي��ردد ك��ل ي��وم أغ��ان��ي��ه‪ ،‬حتى كانت ه��ي األب��رز‬ ‫من ش��ارع الجامعة العربية وآخرها عند زح��ل‪ ,‬وم��ا بني ماضي‬
‫الزمن هم الطبقة االرستقراطية الجديدة‪ ،‬وسيتم القضاء‬ ‫طوال أيام االنتفاضة!‬ ‫العزة وحاضر الذلة فليعذرني موالنا الدارمي إن حورت أبياته‬
‫على الطبقة الوسطي ليصبح الشعب املصري بأكمله إما‬ ‫رموز الفساد‬ ‫الشهيرة حول الخمار االسود كالتالي‪:‬‬
‫أحمد ف��ؤاد نجم والشيخ إم��ام ينتميان إل��ى جيل م��ا ب�ين الثورتني‬
‫أغنياء جدًا‪ ..‬أو تحت خط الفقر!‬ ‫نتمنى م��ن الشعب امل��ص��ري وم��ن الحكومة ال��ج��دي��دة التي سوف‬ ‫‪ 1919‬و ‪ ،1952‬وإذا كان الشيخ إمام الذي توفي عام ‪ 1995‬لم يشهد ثورة‬ ‫فعلت بأمجاد أمة‬ ‫ِ‬ ‫قل للدكتاتورية ذات التاريخ األس��ود م��اذا‬
‫ل���ذا ف���إن ال���ث���ورة ال��ح��ق��ي��ق��ي��ة ه���ي ث����ورة ‪ 25‬ي��ن��اي��ر ‪2011‬‬ ‫تستلم زمام األمور بعد حكومة تصريف األعمال الحالية‪ ،‬أال يكون‬ ‫يناير ‪ 2011‬ف��إن نجم ‪ -‬ال��ذي ظل رافضًا لنظام الرئيس حسني مبارك‬ ‫محمد‪ ,‬وليعذرني شيخنا اإلمام الشافعي إن أهديت أبياته التي‬
‫إذ ق��ام بها الشعب امل��ص��ري ض��د النظام الحاكم بصورة‬ ‫االنتقام هدفهم األس��اس��ي م��ن رم��وز املرحلة املاضية‪ ،‬حتى ال تدب‬ ‫طوال حياته‪ -‬عاش هذه الثورة بكل أحداثها‪ ،‬وسوف تخلدها أشعاره‬ ‫تعدد فؤائد السفر الخمس‪َ ،‬ت َف ُّرج ه ٍّ��م‪ ،‬واكتساب مــعيشة وعلم‪،‬‬
‫ح���ض���اري���ة‪ ،‬ب��ع��دم��ا أع���ل���ن���وا رف��ض��ه��م ل��ل��ظ��ل��م وال��ط��غ��ي��ان‪،‬‬ ‫الفوضى في أوصال الشعب املصري‪ ،‬أو في املجتمع فتحدث جرائم‬ ‫التي ستخرج إلى النور قريبًا‪ ،‬بينما ظل الشيخ إمام حاضرًا بأغانيه‬ ‫وآداب‪ ،‬وصحبة ماجد الى من ألقى السمع وهو شهيد من حكام‬
‫وطالبوا بحقوقهم العادلة وامل��ش��روع��ة‪ ،‬لهذا يجب على‬ ‫وقتل بني الطرفني‪.‬‬ ‫في ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ال��ش��رق األوس����ط‪ ،‬ارح��ل��وا ت��ف��رج��وا ه��م ش��ع��وب��ك��م‪ ،‬ارح��ل��وا ودع���وا‬
‫الشعب املصري أال يتوقف في ثورته حتى يغير النظام‬ ‫املهم في األمر تقديم البراهني واألدلة إلى النائب العام التي تدين‬ ‫شعوبكم تكسب معيشتها ب��ك��رام��ة‪ ،‬ارح��ل��وا ودع��ون��ا شعوبكم‬
‫بشكل كامل ويتحول إلى نظام عادل‪ ،‬وإال ‪" ..‬كأنك يا أبو‬ ‫امل��ج��رم�ين‪ ،‬وتقديم الفاسدين إل��ى املحكمة ب��أدل��ة قطعية وليست‬ ‫عبد العزيز مخيون‬ ‫ت��ت��ع��ل��م‪ ،‬ارح���ل���وا ق��ب��ل أن تخلعكم ش��ع��وب��ك��م‪ ،‬ارح���ل���وا واص��ح��ب��وا‬
‫زيد ما غزيت"‪.‬‬ ‫مبنية على الشك‪ ،‬كي يتم انتقال السلطة بصورة سلمية‪ ،‬وتصل‬ ‫قبل سقوط نظام الرئيس حسني مبارك بأيام قالئل‪ ،‬ظهر عدد من‬ ‫ماجدا كابن ماجد دليل املستكشف البرتغالى فاسكو دي غاما‬
‫ك��م��ا ي��ج��ب إع����ادة ص��ي��اغ��ة األح����داث م��ن ج��دي��د وإع���ادة‬ ‫الثورة إلى نهايتها وغايتها من دون زيادة في إراقة الدماء‪ ،‬فيكفي‬ ‫املسؤولني واملمثلني واملطربني والالعبني ال��ذي��ن ك��ان��وا ج��زءًا أساسيًا‬ ‫في طريقة ال��ى رأس ال��رج��اء الصالح في اقصى جنوب افريقيا‪،‬‬
‫تسمية حركة ‪ 1952‬لتسمى انقالبًا عسكريًا‪ ،‬فال يمكن أن‬ ‫ال��ع��دد ال���ذي قتل ف��ي ه��ذه امل��ظ��اه��رات‪ ،‬ونتمنى أال يقع ص���دام بني‬ ‫من النظام ويتغنون باسمه‪ ،‬وكانوا بوقًا له‪ ،‬أخذوا يقفزون من املركب‬ ‫وهناك أرجو اال تراكم عيون شعوب ابكيتموها‪ ،‬وال تسمع بكم‬
‫تبقى تحت م��س��م��ى"ث��ورة" وت��ت��س��اوى م��ع ث���ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫رم��وز العهدين القديم والجديد‪ ،‬وبالتالي تحقق الثورة أهدافها‬ ‫للنجاة بأنفسهم قبل ف��وات األوان‪ ،‬وب���دأوا يهاجمون النظام ورم��وزه‬ ‫اذن شعوب ملت من اكاذيبكم‪ ،‬وال تخطرون على قلب شعب فاض‬
‫‪ ..2011‬فشتان ما بينهما!‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫ويلعنونه ويلعنون أي��ام��ه‪ ،‬حتى شاهدنا فنانني مشهورين وصفوا‬ ‫به الكيل من ظلمكم‪.‬‬
‫د‪ .‬حسن املهيني ‪ -‬كاتب كويتي‬ ‫غانم الشمري ‪ -‬كاتب كويتي‬ ‫النظام بأسوأ الصفات‪ ،‬بعدما أدركوا أن هذا النظام يلفظ أيامه األخيرة‪.‬‬ ‫فالح بن حجري ‪ -‬كاتب كويتي‬
‫‪alshemmari1@yahoo.com‬‬ ‫‪gh_86alsemmari@hotmail.com‬‬ ‫‪abokhaled7@hotmail.com‬‬
‫‪11‬‬
‫ملراسلة قسم االقتصاد ‪economic@almustagbal.com‬‬
‫اقتصاد‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬

‫استقالة رئيس مجلس إدارة‬


‫{الدولية لإلجارة}‬
‫ضبابية وترقب ومخاوف من اتخاذ خطوات استثمارية متوسطة وطويلة‬
‫أع���ل���ن���ت ال���ش���رك���ة ال���دول���ي���ة ل��ل�اج����ارة واالس���ت���ث���م���ار (د‬
‫ل�ل�اج���ارة) أن م��ج��ل��س ادارة ال��ش��رك��ة واف����ق ع��ل��ى استقالة‬
‫حجاج محمد بو خضور رئيس مجلس االدارة والعضو‬
‫املنتدب وتم تعيني‏عبدالوهاب عبدالرحمن املطوع عضوا‬
‫اتجاهات املضاربة وجني األرباح ألقيا بظاللهما‬
‫على املؤشر السعري ليتراجع ‪ 9.5‬نقاط‬
‫منتدبا للشركة‪ .‬كما تم تعديل املسمى الوظيفي لفيصل‬
‫عبدالعزيز الزامل ليصبح الرئيس التنفيذي للشركة‪.‬‏‬

‫اجتماع عمومية {كابالت}‬ ‫وذك��ر املراقبون ان املرحلة الحالية تدفع الكثير من املستثمرين‬ ‫وات��س��م��ت ت�����داوالت ام���س ب��ن��وع م���ن ال��ض��ب��اب��ي��ة ف���ي ات���خ���اذ ال���ق���رارات‬ ‫سعود سلطان‬
‫في ‪ 15‬مارس املقبل‬ ‫للتردد ف��ي ال��ش��راء االنتقائي للمدي املتوسط او الطويل وذل���ك ما‬
‫تؤكده القيمة املتداولة وتأرجحها على مستويات اقل من املعهودة‬
‫االس��ت��ث��م��اري��ة الس��ت��م��رار ح��ال��ة ال��ت��رق��ب وال���ح���ذر وازدي�����اد امل���خ���اوف من‬
‫تبعات ما ستؤول اليه بعض الشركات التي تجوبها الكثير من عالمات‬ ‫ل����م ت���س���ع���ف ع���م���ل���ي���ات ال�����ش�����راء ال����ت����ي ط����ال����ت ب���ع���ض االس���ه���م‬
‫باستثناء حصول عمليات جني االرباح التي تدفعها نحو املستويات‬ ‫االستفهام في استمرار تداوالتها خاصة بعد املعلومات ح��ول ايقاف‬ ‫بالقطاعات املؤشر السعري لسوق الكويت لالوراق املالية من‬
‫أع���ل���ن���ت س������وق ال����ك����وي����ت ش����رك����ة ال���خ���ل���ي���ج ل���ل���ك���اب�ل�ات‬ ‫الكبيرة وسعي بعض املحافظ االستثمارية لالقفاالت التجميلية في‬ ‫الشركات التي تآكلت رؤوس اموالها الكثر من ‪ %75‬ال��ى جانب ترقب‬ ‫التماسك والثبات واملحافظة على االرتفاع الخجول والنسبي‬
‫والصناعات الكهربائية (كابالت) بأن الجمعية العمومية‬ ‫الدقائق االخ��ي��رة رغبة منهم املحافظة علي معدالت بعض االسهم‬ ‫نتائج بعض الشركات االخ��ري املالية لنهاية العام املالي املنصرم مما‬ ‫ال��ذي سجله ب��داي��ة جلسة التعامالت لتلغي عمليات جني االرب��اح‬
‫العادية للشركة‬ ‫التي تشهد تغيرا في معدالتها السعرية وف��ق اتجاهات املضاربة‬ ‫س��اه��م ف��ي ت��س��ارع وت��ي��رة البيع والتحفظ ف��ي ال��خ��ط��وات االستثمارية‬ ‫ال��س��ري��ع��ة ب��ظ�لال��ه��ا س��ل��ب��ا وت��ع��ك��س االت��ج��اه��ات ال��ف��ن��ي��ة للمؤشرين‬
‫سوف تنعقد يوم الخميس املوافق ‪ 15‬مارس املقبل في‬ ‫السريعة وقدرتها على تحقيق املكاسب بني فترة واخرى من جلسات‬ ‫الجديدة من قبل املتداولني واملستثمرين‪.‬‬ ‫السعري والوزني الى اللون االحمر ليقفل املؤشر السعري منخفضا‬
‫تمام الساعة ‪ 10‬صباحا في وزارة التجارة والصناعة‬ ‫تداول االسبوع ‪.‬‬ ‫وقال عدد من املراقبني ان الفترة الراهنة تدفع الكثير من املستثمرين‬ ‫ب��واق��ع ‪ 9.5‬ن��ق��اط وع��ل��ى م��س��ت��وى ‪ 6651.4‬نقطة ال���ى ج��ان��ب ت��راج��ع‬
‫ح��ي��ث سيتم خ�لال��ه��ا مناقشة ت��وص��ي��ة مجلس االدارة‬ ‫وبلغت كمية ت��داول االسهم ليوم امس اكثر من ‪ 161‬مليون سهم‬ ‫ن��ح��و ال��ت��ري��ث وض��م��ان ال��س��ي��ول��ة ال��ك��ام��ن��ة ل��دي��ه��م م��ن خ�ل�ال امل��ض��ارب��ات‬ ‫املؤشر الوزني الذي اقفل علىى انخفاض ايضا بواقع ‪ %0.78‬نقطة‬
‫عن السنة املالية املنتهية‏في ‪ 31‬ديسمبر املاضي بتوزيع‬ ‫موزعة على عدد ‪ 3073‬صفقة بينما شهدت القطاعات املدرجة ارتفاع‬ ‫االستثمارية اليومية تفاديا الي تطورات قد تطول بعض الشركات في‬ ‫ومستوى ‪ 465.11‬نقطة رغم تجاوز قيمة التداول الحواجز النفسية‬
‫ارب��اح نقدية بنسبة ‪ %65‬من القيمة االسمية للسهم (‪65‬‬ ‫اربعة قطاعات تصدرها قطاع االسهم غير الكويتية بنسبة ارتفاع‬ ‫الفترة القريبة املقبلة السيما ان الرؤية لم تتضح للكثير من الشركات‬ ‫وبلوغها ااك��ث��ر م��ن ‪ 37‬مليون دي��ن��ار كويتي اث��ر ان��دف��اع الكثير من‬
‫فلسا لكل سهم)‪.‬‏‬ ‫بلغت ‪ %0.72‬تاله قطاع البنوك بمعدل ارتفاع ‪ %0.52‬وقطاع االغذية‬ ‫وخاصة التي لديها استثمارات في مصر وانعكاس ذلك علي الشركات‬ ‫املستثمرين ن��ح��و ع��م��ل��ي��ات ال��ب��ي��ع ال��ت��ي اس��ت��ه��دف��ت اس��ه��م قطاعات‬
‫وذل��ك للمساهمني املسجلني بسجالت الشركة بتاريخ‬ ‫‪ % 0.29‬والصناعة ‪ %0.20‬وتراجعت اربعة قطاعات بصدارة قطاع‬ ‫التابعة بصورة مباشرة او غير مباشرة ومخاوف التأثر من حصيلة‬ ‫االستثمار والعقار والخدمات والتي كان لها االثر في استمرار نزيف‬
‫انعقاد الجمعية العمومية‪.‬‏‬ ‫االستثمار بمعدل ‪ %1.27‬تاله قطاع التامني بمعدل ‪ %0.28‬وقطاع‬ ‫االستثمارات او توقف بعضها عن ال��ت��داوالت في بورصة مصر جراء‬ ‫النقاط ليقترب املؤشر السعري من حاجز ‪ 6600‬نقطة بفارق اقل من‬
‫كما سيتم مناقشة بنود اخرى على جدول االعمال‪.‬‏‬ ‫العقارات ‪ %0.15‬وقطاع الخدمات بمعدل ‪. %0.13‬‬ ‫بعض الشوائب التي قد تطولها في ازمة الشركات في السوق املصري ‪.‬‬ ‫‪ 49‬نقطة ‪.‬‬

‫{بترولية} توافق على زيادة‬ ‫¶ عدم وضوح‬


‫رأسمالها بنسبة ‪ % 10‬ملصلحة‬
‫مستثمر إستراتيجي‬ ‫الرؤية ملا ستؤول‬
‫أعلنت شركة املجموعة البترولية املستقلة (بترولية)‬
‫أن����ه����ا ت���ل���ق���ت ع����رض����ا م����ن اح�����د امل���س���ت���ث���م���ري���ن ل���ل���دخ���ول‬
‫إليه نتائج تآكل‬
‫ك��م��س��ت��ث��م��ر ‏استراتيجي ف���ي امل��ج��م��وع��ة وان مجلس‬
‫االدارة قد وافق على هذا العرض و انه‏سوف يتم زيادة‬ ‫رؤوس أموال‬
‫رأسمال بنسبة حوالي ‪ %10‬من اسهم املجموعة بسعر‬
‫‪ 500‬فلس للسهم ال��واح��د (بقيمة اسمية ‪ 100‬فلس و‬
‫عالوة اصدار ‪ 400‬فلس) و سوف تخصص هذه الزيادة‬
‫الشركات واألرباح‬
‫ل��ه��ذا املستثمر االس��ت��رات��ي��ج��ي ب��ش��رط اس��ت��ي��ف��اء جميع‬
‫التحاليل املالية ‏والقانونية من طرف املستثمر‪ ،‬تفيد‬
‫الشركة انه في حال املضي بذلك و‏الحصول على موافقه‬
‫تدفع املتداولني‬
‫للتحفظ‬
‫ال��ج��ه��ات ال��رس��ي��م��ة ل���زي���ادة رأس���م���ال امل��ج��م��وع��ه بنفس‬
‫الحصة ‏ امل��ذك��ورة س��وف يقوم مجلس االدارة بعرض‬
‫ه����ذا ال��ط��ل��ب ع��ل��ى ال��ج��م��ع��ي��ة ال��ع��م��وم��ي��ة ‏غير ال��ع��ادي��ة‬
‫للموافقة على زيادة رأس املال ‪ ،‬كما تفيد الشركة بأنه‬
‫سيتم ‏االفصاح عن تفاصيل العملية واس��م املستثمر‬
‫االستراتيجي بعد االنتهاء من ‏جميع االج��راءات حيث‬
‫سيتم استخدام الفوائض املالية من الزيادة في تمويل‬
‫املشاريع املستقبلية للمجموعة‪.‬‏‬ ‫¶ تداول ‪161‬‬
‫مجلس إدارة {ورقية} يجتمع‬ ‫مليون سهم‬
‫في ‪ 21‬الجاري‬ ‫موزعة على ‪3073‬‬
‫أعلنت شركة الشعيبة الصناعية (ورق��ي��ة) أن مجلس‬
‫إدارت���ه���ا س���وف يجتمع ي���وم االث��ن�ين امل���واف���ق ‪ 21‬ف��ب��راي��ر‬
‫الحالي في تمام‬
‫صفقة وارتفاع‬
‫الساعة ‪ 12:30‬ظهرا ‪ ،‬وذل��ك من أجل مناقشة البيانات‬
‫امل��ال��ي��ة ال��س��ن��وي��ة ل��ل��ش��رك��ة للسنة امل��ال��ي��ة املنتهية ف��ي ‪31‬‬
‫ديسمبر املاضي‪.‬‏‬
‫‪ 4‬قطاعات‬
‫(تصوير ‪ -‬حمدي شوقي)‬ ‫التراجع مازال مخيمًا على البورصة ‬

‫دعوة للقطاع الخاص الكويتي لالستثمار في بنغالديش‬ ‫الشيخ ‪{ :‬الخليج للزجاج} وضعها جيد‬
‫ومن جهته دعا الوزير ف��اروق القطاع الخاص الكويتي‬
‫لإلطالع على املشاريع االستثمارية املجدية في بنغالديش‬
‫جراح كريم‬ ‫ونبحث مشاريع جديدة لزيادة األرباح‬
‫والتي يتطلع إلى أن تتكون من خاللها شراكات فيما بني‬ ‫أك�������د ن����ائ����ب رئ����ي����س غ����رف����ة ت�����ج�����ارة وص����ن����اع����ة ال���ك���وي���ت‬
‫القطاع الخاص الكويتي ونظيره البنغالديشي خصوصًا‬
‫جراح الناصر‬
‫عبدالوهاب محمد ال��وزان استعداد الغرفة التام للتعاون‬
‫ف��ي مجال البتروكيماويات‪ ،‬الطاقة‪ ،‬واألم��ن ال��غ��ذائ��ي‪ ،‬كما‬ ‫م�����ع ال����ج����ه����ات امل���ع���ن���ي���ة ف�����ي ب���ن���غ�ل�ادي���ش ل����ع����رض ال���ف���رص‬ ‫أكد رئيس مجلس االدارة والعضو املنتدب‬
‫أوض��ح ب��أن هناك مجاالت تجارية ع��دة يمكن أن تنشأ من‬ ‫االستثمارية والتجارية املتاحة في بنغالديش على قطاع‬ ‫ف���ي ش��رك��ة ال��خ��ل��ي��ج ل��ص��ن��اع��ة ال���زج���اج حسني‬
‫خ�لال��ه��ا ع�لاق��ات ت��ج��اري��ة م��م��ت��ازة وأه���م ت��ل��ك امل��ج��ـ��االت هي‬ ‫األعمال الكويتي الذي دائمًا ما يبحث عن مثل تلك الفرص‬ ‫الشيخ أن مجلس االدارة وضع خطة مستقبلية‬
‫املالبس الجاهزة‪ ،‬السيراميك واملنتجات الزراعية‪.‬‬ ‫املجدية‪.‬‬ ‫من شأنها زيادة ارباح الشركة وذلك عن طريق‬
‫وتم عقد لقاء بني أصحاب األعمال الكويتيني ونظرائهم‬ ‫وأض���اف ال����وزان خ�لال اس��ت��ق��ب��ال ال��غ��رف��ة ل��ـ��وزي��ر ال��ت��ج��ارة‬ ‫البحث ف��ي مشاريع ج��دي��دة وتنمية املشاريع‬
‫ال��ب��ن��غ�لادي��ش��ي�ين ع���رض م��ن خ�لال��ه ال��ج��ان��ب ال��ب��ن��غ�لادي��ش��ي‬ ‫والصناعة بجمهورية بنغالديش محمد فاروق خان والوفد‬ ‫الحالية‪ ،‬مضيفا ان الشركة وصلت الى اوروبا‬
‫مزايا االستثمار هناك من موقع جغرافي ممتاز‪ ،‬تسهيالت‬ ‫التجاري املرافق له وذلك على هامش زيارته الرسمية التي‬ ‫وافريقيا ودول ارمينيا‪ ،‬مؤكدا ان وضع الشركة‬
‫للمستثمر األجنبي‪ ،‬وك��ذل��ك األس��ع��ار التنافسية‪ ،‬حيث إن‬ ‫ي��ق��وم بها إل��ى دول���ة ال��ك��وي��ت أم���س‪ ،‬أن ه��ذه ال��ل��ق��اءات تدعم‬ ‫جيد ولديها ال��ق��درة على االس��ت��م��رار وتحقيق‬
‫ال��ح��ك��وم��ة ال��ب��ن��غ�لادي��ش��ي��ة ت��ب��ذل امل��س��اع��ي ال��ت��ي م��ن شأنها‬ ‫العالقات التجارية واالستثمارية بني البلدين الصديقني‪،‬‬ ‫افضل العوائد‪.‬‬
‫ج���ذب امل��س��ت��ث��م��ري��ن‪ ،‬ك��م��ا ت��م االط��ل�اع أي��ض��ًا ع��ل��ى املنتجات‬ ‫متطرقًا إلى الدور البارز الذي تلعبه الغرفة في تنمية دور‬ ‫واف�������اد ال���ش���ي���خ خ��ل��ال ال��ج��م��ع��ي��ة ال��ع��م��وم��ي��ة‬
‫والخدمات لدى كل من الجانبني الكويتي والبنغالديشي‪.‬‬ ‫القطاع الخاص الكويتي‪.‬‬ ‫العادية وغير العادية التي عقدت امس بنسبة‬
‫ح���ض���ور ‪ 87.24‬ف���ي امل���ئ���ة ان اي�������رادات ال��ش��رك��ة‬
‫املحققة في هذا العام اعلى من العام الذي سبقه‬
‫(تصوير‪ -‬صالح التركي)‬ ‫ ‬
‫الشيخ مترئسا العمومية‬ ‫وبرغم الظروف الصعبة التي تمر بها املنطقة‬
‫‪ %13‬نمو الشحن الجوي في مطار الكويت خالل يناير املاضي‬ ‫‪ 4.029‬م�لاي�ين دي��ن��ار‪ ،‬وذل���ك ع��ن ط��ري��ق توزيع‬
‫اسهم منحة مجانية بنسبة ‪ 5‬في املئة من رأس‬
‫واف���اد الشيخ ان ص��اف��ي ال��رب��ح ال��ش��رك��ة قبل‬
‫حصة الزكاة وحصة مؤسسة الكويت للتقدم‬
‫وأك����د ان ال��ش��رك��ة ح��ق��ق��ت ارب���اح���ا تشغيلية‬
‫والعالم‪.‬‬

‫ع����ن ال���س���ن���ة امل��ن��ت��ه��ي��ة ف����ي ‪ 31‬دي��س��م��ب��ر ‪2010‬‬


‫حني بلغت حركة املغادرين حوالي ‪3‬ر‪ 337‬ال��ف راكب‬ ‫كونا‪ :‬قالت االدارة العامة للطيران املدني ام��س ان‬ ‫املال‪.‬‬ ‫العلمي وضريبة دعم العمالة الوطنية ومكافأة‬
‫بلغت ‪ 4.44‬ماليني دي��ن��ار‪ ،‬بنسبة ‪ 36‬ف��ي املئة‬
‫وبزيادة قدرها اثنني في املئة‪.‬‬ ‫م��ط��ار ال��ك��وي��ت ال��دول��ي شهد زي���ادة ف��ي ح��رك��ة ال��رك��اب‬ ‫وت��م��ت امل��واف��ق��ة اي��ض��ا ع��ل��ى م��ق��ت��رح مجلس‬ ‫اع���ض���اء م��ج��ل��س االدارة ف���ي ع����ام ‪ 2010‬بلغت‬
‫من املبيعات وبانخفاض قدره ‪ 138‬الف دينار‬
‫وف���ي���م���ا ي���خ���ص ح���رك���ة ال���ش���ح���ن ال����ج����وي ف����ي م��ط��ار‬ ‫بنسبة ‪ 3‬في املئة والشحن الجوي بنسبة ‪ 13‬في املئة‬ ‫االدارة بتوزيع ارباح نقدية بواقع ‪ 40‬في املئة اي‬ ‫‪ 3.100‬م�لاي�ين دي���ن���ار‪ ،‬بينما ب��ل��غ��ت ف��ي ال��ع��ام‬
‫بنسبة بلغت ‪ 3‬في املئة عن االرباح التشغيلية‬
‫الكويت الدولي افادت االدارة انها شهدت زيادة كبيرة‬ ‫وذلك خالل شهر يناير ‪.2011‬‬ ‫‪ 40‬فلس لكل سهم وذلك للمساهمني املسجلني‬ ‫الذي سبقه مبلغا وقدره ‪ 3.238‬ماليني دينار‪.‬‬
‫للسنة املنتهية في عام ‪.2009‬‬
‫حيث بلغ اجماليها خالل الشهر املاضي ‪5‬ر‪ 16‬مليون‬ ‫وذك���رت االدارة ف��ي ب��ي��ان صحافي ان اج��م��ال��ي عدد‬ ‫بدفاتر الشركة بتاريخ انعقاد العمومية ‪ ،‬كذلك‬ ‫وقال إن ربح الشركة عن عام ‪ 2010‬بلغ مبلغًا‬
‫ومضى الشيخ قائال بلغ اجمالي املصاريف‬
‫ك��ي��ل��وغ��رام ت��ق��ري��ب��ا‪ ،‬م��ش��ي��رة ال���ى ت��ع��دي ح��رك��ة الشحن‬ ‫الركاب في املطار بلغ حوالي ‪2‬ر‪ 683‬الف راكب مقابل‬ ‫تمت املوافقة على توزيع اسهم منحة بواقع ‪5‬‬ ‫وقدره ‪ 2.9‬ماليني دينار بينما بلغ الربح لعام‬
‫االداري��ة والعمومية للشركة لعام ‪ 2010‬مبلغا‬
‫ال���وارد ال��ى م��ا ي��زي��د ع��ن ‪7‬ر‪ 9‬م�لاي�ين كيلوغرام بينما‬ ‫‪4‬ر‪ 665‬ال�����ف راك������ب ف����ي ن���ف���س ال���ش���ه���ر م����ن ع�����ام ‪2010‬‬ ‫‪ %‬من رأس املال املدفوع أي بمعدل ‪ 5‬أسهم لكل‬ ‫‪ 2009‬مبلغًا وقدره ‪ 3.1‬وذك نتيجة النخفاض‬
‫وق���دره ‪ 465‬ال��ف دي��ن��ار‪ ،‬مقارنه م��ع ال��ع��ام ال��ذي‬
‫ب��ل��غ��ت ح��رك��ة ال��ش��ح��ن ال��ص��ادر ‪3‬ر‪ 5‬م�لاي�ين ك��ي��ل��وغ��رام‬ ‫موضحة ان نسبة الزيادة في حركة الركاب القادمني‬ ‫‪ 100‬سهم‪ ،‬وانتخاب اعضاء مجلس ادارة جديد‬ ‫االسعار العاملية ملنتج الزجاج‬
‫سبقه ‪ 2009‬وال��ذي بلغ وق��دره ‪ 468‬الف دينار‬
‫تقريبا‪.‬‬ ‫بلغت ‪ 4‬في املئة بما يزيد على ‪9‬ر‪ 345‬ال��ف راك��ب في‬ ‫ضم كال من الشرق القابضة واالعمدة للتجارة‬ ‫ج���دي���ر ب���ال���ذك���ر ان امل��س��اه��م�ين واف����ق����وا على‬
‫اي بانخفاض مقدراه ‪ 2.5‬الف دينار‪.‬‬
‫العامة واملقاوالت‪ ،‬والحافظ التجارية‪.‬‬ ‫زي���ادة رأس امل���ال م��ن ‪ 3.837‬م�لاي�ين دي��ن��ار الى‬
‫اقتصاد‬
‫بدء التداول‬
‫‪12‬‬
‫قالت إدارة البورصة املصرية‪ ،‬إنه تقرر بدء التداول في البورصة املصرية اليوم االربعاء بعد أن تم خالل يومي األحد‬

‫اقتصاد‬ ‫واالثنني املاضيني استكمال املقومات الفنية لبدء التداول واستكمال التشاور مع الشركات العاملة في االوراق املالية‬
‫بشأن االجراءات الواجب تطبيقها عند بدء التداول‪ .‬عالوة على اتاحة الفرصة للشركات املقيدة أوراقها املالية بالبورصة‬
‫لالفصاح عن كل ما لديها من معلومات عن أوضاعها املالية والتشغيلية ما يعطى ال��ق��درة للمستثمرين على تقييم‬
‫في البورصة‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬
‫ال��ت��ط��ورات االخ��ي��رة وات��خ��اذ ال��ق��رارات االستثمارية املناسبة‪ .‬باالضافة ال��ى ات��اح��ة الفرصة للمبادرات الداعية ملشاركة‬
‫املؤسسات واألفراد من كل فئات الشعب املصرى لالستثمار في البورصة املصرية‪.‬‬
‫املصرية اليوم‬

‫بعد نجاح دعوات ثورة الشعب املصري لتغيير النظام السياسي عبر اإلنترنت‬
‫مصر على موعد لدعم اقتصادها مع {الفيس بوك} و{التويتر}‬
‫■ ‪ 100‬جنيه‬
‫مشاركة الفرد‬
‫املقترحة‬
‫عن الدعم الشعبي للبورصة املصرية‬ ‫لدعم اقتصاد‬
‫فؤاد‪ :‬فكرة ممتازة‬ ‫{املحروسة}‬
‫في أولى جلسات‬
‫تحتاج لتوجيه الخبرة‬ ‫التداول‬
‫خالد عبد املقصود‬
‫ق��ال املحلل امل��ال��ي أش���رف ف���ؤاد ان فكرة ال��دع��م االق��ت��ص��ادي الشعبي‬
‫ملؤشرات البورصة ‪ ،‬تعد فكرة ممتازة ال خالف عليها مشيدا بالنضج‬
‫■ البورصة‬
‫االقتصادي الذي ظهر على الشعب املصري مبكرا قبل ان تبدأ تداعيات‬
‫التغيير السياسي بالتأثير على‬
‫املصرية‪ ..‬إجراءات‬
‫م������ؤش������رات ال�����ب�����ورص�����ة امل���ص���ري���ة‬
‫وال���ت���ي ك���ان���ت ع��ل��ى م���وع���د م��ؤك��د‬ ‫احترازية ووقف‬
‫مع التراجعات في اول��ى جلسات‬
‫تداولها اليوم ‪ ،‬موضحا ان مثل‬
‫ه���ذه ال���دع���وات ال��ش��ع��ب��ي��ة ل��ل��ش��راء‬
‫أكواد الوزراء ورجال‬
‫وان���ق���اذ امل���ؤش���رات ق��د ت��ح��ول بني‬
‫م���ؤش���رات ال���س���وق امل���ص���ري وب�ين‬
‫األعمال املمنوعني‬
‫ال���ت���راج���ع���ات ح���ت���ى ول�����و نجحت‬
‫ب��ن��س��ب��ة ‪ % 50‬م��وض��ح��ا ان ‪100‬‬ ‫من السفر‬ ‫البورصة املصرية في انتظار الدعم‬
‫جنيه للفرد على مستوى نصف‬
‫ال���ش���ع���ب س��ت��ض��خ ‪ 4.2‬م���ل���ي���ارات‬
‫ج���ن���ي���ه م�����ص�����ري ف������ي ال����ب����ورص����ة‬
‫امل���ص���ري���ة م����ا ي��ج��ع��ل��ه��ا م����ن اك��ث��ر أشرف فؤاد‬
‫دع� � ��وات ش �ب��اب �ي��ة ب��االس �ت �ث �م��ار ف ��ي ال� �ب ��ورص ��ة امل �ص��ري��ة م ��ن أج� ��ل وق��ف��ة اق �ت �ص��ادي��ة ج ��دي ��دة ت��ض��اف مل �ك��اس��ب ال��ث��ورة‬
‫االس����واق نشاطا مل��دة اس��ب��وع‪ .‬واوض���ح ف���ؤاد ان مثل ه��ذه املساهمات‬
‫الشعبية تحتاج ال��ى توجية م��ن قبل مؤسسات وش��رك��ات ذات خبرة‬ ‫وت���ف���اع�ل�ا م���ع ال��ن��ض��ج االق���ت���ص���ادي للشعب‬ ‫امل���ال���ي�ي�ن ن���ظ���را الن���خ���ف���اض م���س���ت���وى امل��ع��ي��ش��ة‬ ‫م����وض����ح��ي�ن ان ه�������ذه ال������ث������ورة االق����ت����ص����ادي����ة‬ ‫خالد فتحي‬
‫بالبورصة املصرية واسهمها ‪ ،‬مشيرا الى ضعف الثقافة االستثمارية‬ ‫امل����ص����ري وح���ف���اظ���ا ع���ل���ى ال��ق��ي��م��ة ال��رأس��م��ال��ي��ة‬ ‫وارتفاع ضغوط الحياة‪ ،‬إال ان هذه الفكرة تأتي‬ ‫الجديدة ستضخ في ح��ال نجاحها ما يزيد‬
‫لدى الشعب املصري والتي تتراوح ما بني ‪ 10‬الى ‪ %15‬بعكس الحال‬ ‫للبورصة املصرية التي فقدت ‪ 69‬مليار جنيه‬ ‫بحس وطني من شأنه دعم االقتصاد املصري‬ ‫على ‪ 8.5‬مليار جنيه م��ا ي��ع��ادل ‪ 425‬مليون‬ ‫بعد ان نجحت عمليات توحيد آراء الشعب‬
‫في ال��دول الخليجية فعلى سبيل املثال ال يخلو بيت في الكويت من‬ ‫خ�ل�ال ال���ث���ورة‪ ،‬ق���ررت إدارة ال��ب��ورص��ة املصرية‬ ‫بشكل غير مسبوق في العصر الحديث‪.‬‬ ‫دينار كويتي في اروقة البورصة املصرية في‬ ‫امل���ص���ري ع��ب��ر م���واق���ع ال���ت���واص���ل االن���س���ان���ي في‬
‫متداولي ومستثمري البورصة الكويتية ‪ ،‬مضيفا ان على موجهي‬ ‫توقيف أكواد الوزراء ورجال األعمال املمنوعني‬ ‫يوم واحد وهو ما سينعكس ايجابا على أداء‬ ‫االنتر نت والخروج بأكبر ثورة عربية في القرن‬
‫من السفر‪ ،‬فقد أعلن الدكتور خالد سري صيام‬
‫فكرة وتفاعل‬ ‫البورصة ويدعم مؤشراته في اولى جلسات‬
‫الدعوات الشبابية االستعانة ببيت خبرة او بسماسرة وطنيني لتحديد‬ ‫الحالي وتبديل ن��ظ��ام سياسي دام ل���ـ‪ 30‬عاما‪،‬‬
‫رئ��ي��س ال��ب��ورص��ة امل��ص��ري��ة وق��ف أك���واد ال���وزراء‬ ‫وق�����د اك�����د م���ج���م���وع���ة ك���ب���ي���رة م����ن ال���خ���ب���راء‬ ‫ال���ت���داول امل���زم���ع ع��ق��ده��ا االرب���ع���اء ‪ 16‬ف��ب��راي��ر‬ ‫يبدو ان الشعب املصري قد ع��رف طريقه نحو‬
‫قائمة م��ن االس��ه��م ال��ت��ي تحتاج للدعم ال��وط��ن��ي م��ا يضع املساهمات‬
‫واملسؤولني ورجال االعمال الذين صدر بشأنهم‬ ‫االقتصاديني في عدد من الوسائل االعالمية‬ ‫‪ 2011‬ب��ع��د ان ت��وق��ف ال���ت���داول ف��ي ال��ب��ورص��ة‬ ‫التغيير واملشاركات االيجابية والفعالة في كافة‬
‫والدعم في مواضعها الصحيحة ‪ ،‬خاصة ان اسهم البورصة املصرية‬
‫قرارات من النائب العام بتجميد حساباتهم فى‬ ‫ف����ي م���ص���ر ان ف���ك���رة دع�����م امل�����ؤش�����رات ال��ع��ام��ة‬ ‫منذ اكثر منذ ‪ 20‬يوما بسبب ع��دم استقرار‬ ‫م��ج��االت ال��ح��ي��اة‪ ،‬فقد خرجت منذ اي��ام دع��وات‬
‫متعددة يصعب على الفرد غير املتخصص واملتابع االختيار من بينها‪.‬‬
‫البنوك ومنعهم من السفر‪ .‬وأوض��ح صيام في‬ ‫للبورصة املصرية عبر امل��ش��ارك��ات الشعبية‬ ‫االوضاع السياسية‪.‬‬ ‫اقتصادية بناءة على مواقع الـ "الفيس بوك" والـ‬
‫ك��م��ا أش����ار ف����ؤاد ال���ى ال��ش��رك��ات امل��م��ل��وك��ة وال��ت��اب��ع��ة ل��رج��ال االع��م��ال‬
‫بيان رسمي أن قرار التجميد يشمل ما يمتلكونه‬ ‫تعد فكرة "ريادية" من شعب ناضج اقتصاديا‬ ‫كما تهدف هذه الوقفة االقتصادية الى دعم‬ ‫"التويتر" تدعو لدعم االقتصاد الوطني املصري‬
‫املوقفني واملمنوعني من السفر والتي قد تالقي حيرة في التعامل بسبب‬
‫أيضا من أسهم وسندات فى البورصة املصرية‬ ‫ل��م يسبق ان ح��دث��ت ف��ي ال��ت��اري��خ امل��ص��ري او‬ ‫ال��ب��ورص��ة امل��ص��ري��ة م��ع��ن��وي��ا‪ ،‬ح��ت��ى ال تتسرب‬ ‫عبر عمليات ش��راء جماعية من قبل املواطنني‬
‫ارتباطها بالنظام السابق‪ ،‬وم��ن اب��رز ه��ذه الشركات شركة "حديد عز‬
‫التي تستأنف ال��ت��داول ال��ي��وم‪ ،‬مضيفا أن وقف‬ ‫العاملي م��ن قبل وه��ي فكرة شباب ث��ورة " ‪25‬‬ ‫منها االموال واالستثمارات االجنبية والتي من‬ ‫املصريني السهم الشركات املدرجة في البورصة‬
‫الدخيلة" والتي تدور حول تأميميها االقاويل‪ ،‬مؤكدا ان دعوات الدعم‬
‫أك��واد االسماء التى شملها ق��رار النائب العام‪،‬‬ ‫ي��ن��اي��ر" ال���ذي ف��رض��وا ع��ل��ى مجتمعهم ك��ل ما‬ ‫الطبيعي ان يسيطر عليها القلق والخوف من‬ ‫املصرية‪ ،‬كنوع من انواع الدعم املادي واملعنوى‬
‫الشعبي في حاجة لالعالن عن قائمة تتضمن اسماء نحو ‪ 100‬او ‪150‬‬
‫تضمن عدم قيامهم ببيع ما يمتلكونه من أسهم‬ ‫هو جديد ومتطور‪ ،‬مؤكدين ان شباب مصر‬ ‫تغيير نظام الدولة السياسي‪ ،‬ودخولها فترة‬ ‫لالقتصاد املحلي املصري‪.‬‬
‫سهما تشغيليا ل��ه م���ردود ايجابي على االق��ت��ص��اد امل��ص��ري ‪ ،‬تحتاج‬
‫أو سندات وذلك لحني صدور قرارات أخرى من‬ ‫اث���ب���ت���وا خ��ل��ال ه�����ذه ال����ث����ورة م�����دى اص����راره����م‬ ‫ان��ت��ق��ال��ي��ة م��ؤق��ت��ة ت��ح��ت راي���ة ال��ح��ك��م ال��ع��س��ك��ري‪،‬‬
‫للدعم وتستحقه‪ ،‬معطيا مثاال على شركات السكر والقطن والحديد‬ ‫‪ 100‬جنيه‬
‫النائب العام‪ ،‬وهو ما يحافظ بشكل كبير على‬ ‫وقدرتهم على التغيير وقوة رغبتهم في خلق‬ ‫حيث تظهر ه��ذه ال��دع��وة م��دى استقرار الدولة‬
‫والنحاس وغيرها من شركات الصناعات التشغيلية التي تضم عددا‬
‫مستويات امل��ؤش��رات املعرضة لعمليات تسير‬ ‫مصر "جديدة" من كل االتجاهات وقوية على‬ ‫االقتصادي والنضج املدني‪.‬‬ ‫وقد حددت دعوات املشاركة الشعبية مبلغ‬
‫كبيرا من العمالة ما يجعل االستفادة من املساهمات الشعبية عامة‪.‬‬
‫عشوائية خوفا م��ن ظهور التأثيرات السلبية‬ ‫مستوى كل املجاالت السياسية واالقتصادية‬ ‫ورغ��م ان الثقافة االقتصادية واالستثمارية‬ ‫‪ 100‬جنيه مصري ما يعادل ‪ 5‬دنانير كويتية‬
‫لعدم االستقرار السياسي‪.‬‬ ‫واالعالمية والثقافية‪.‬‬ ‫غير منتشرة ف��ي "م��ص��ر" بحسب آراء الخبراء‬ ‫فقط كقيمة للحد االدن��ى للمشاركة الفردية‪،‬‬

‫على رأسها قطاعات االتصاالت والتكنولوجيا والعقارات‬


‫خسائر الشركات املدرجة أبرز التحديات أمام البورصة املصرية‬
‫وس����ائ����ل ن���ق���ل آم����ن����ة ل��ن��ق��ل��ه��ا وع�������دم األم�����ان‬ ‫وب��ال��ن��س��ب��ة ل��ل��ن��ش��اط ال���ع���ق���اري ب��ال��ش��رك��ة‬ ‫وق������ال������ت ال�����ش�����رك�����ة امل�����ص�����ري�����ة ل����خ����دم����ات‬ ‫القاهرة ‪ :}{ -‬تستأنف البورصة‬
‫بالطريق في حال استخدام وسائل نقل لدى‬ ‫أك���دت رم��ك��و‪ ،‬ف��ي ب��ي��ان ل��ه��ا‪ ،‬أن��ه م��ن املتوقع‬ ‫التليفون املحمول ‪ -‬موبينيل‪ ،‬إنها تعكف‬ ‫امل��ص��ري��ة ت��داوالت��ه��ا ال��ي��وم األرب���ع���اء‪ ،‬وس��ط‬
‫ال��ش��رك��ة‪ ،‬وك��ذل��ك الن��خ��ف��اض ف��ت��رة ال��ت��ج��وال‬ ‫ان��خ��ف��اض ال��ت��دف��ق��ات ال�����واردة م��ن ال��وح��دات‬ ‫اآلن على حصر كل الخسائر التي لحقت بها‬ ‫�لا بينها‬ ‫سلسلة م��ن ال��ت��ح��دي��ات ت��ق��ف ح��ائ ً‬
‫وعدم وجود أمان للمصانع ليال لوجودها‬ ‫املبيعة أو ال��وح��دات املعروضة للبيع خالل‬ ‫وبمنافذها وفروعها املنتشرة على مستوى‬ ‫وب�ي�ن ت��ح��ق��ي��ق م���ع���دالت ن��م��و ج��ي��دة م��ق��ارن��ة‬
‫في منطقة نائية ‪.‬‬ ‫ع���ام ‪ ،2011‬األم����ر ال����ذي س��ي��ؤث��ر س��ل ً��ب��ا على‬ ‫الجمهورية‪ ،‬مؤكدة أنه لم تطرأ أي تغييرات‬ ‫باملكاسب العظيمة التي حققتها ث��ورة ‪25‬‬
‫وبلغت كمية النقص في اإلنتاج بالشركة‬ ‫ج������داول ال��ت��دف��ق��ات ال��ن��ق��دي��ة ال�������واردة خ�لال‬ ‫ف����ي أع����ض����اء م��ج��ل��س اإلدارة أو امل���دي���ري���ن‬ ‫يناير‪ ،‬وما تبعها من تنحي الرئيس مبارك‪،‬‬
‫ن��ح��و ‪ 1355‬ط��ن��ا ح��ت��ى اآلن‪ ،‬ب��ق��ي��م��ة ‪3.184‬‬ ‫فترة طويلة‪ ،‬وه��و م��ا س��ي��ؤدي إل��ى التأثير‬ ‫التنفيذيني أو امل��س��اه��م�ين ال��رئ��ي��س��ي�ين بها‬ ‫وم���ن أب����رز ت��ل��ك ال��ت��ح��دي��ات م���ا ل��ح��ق بكثير‬
‫مليون جنيه‪ ،‬باإلضافة إلى تحمل الشركة‬ ‫السلبي على خطط املجموعة خ�لال ‪2011‬‬ ‫بعد األحداث األخيرة‪.‬‬ ‫م���ن ال���ش���رك���ات امل���ق���ي���دة ب����ج����داول ال��ب��ورص��ة‬
‫أع��ب��اء ثابتة يومية مثل األج���ور ومصارف‬ ‫مما ستنتج عنه ض���رورة تعديل ال��ج��داول‬ ‫أم��ا الشركة املصرية لالتصاالت التي لم‬ ‫م��ن أض���رار م��ادي��ة وعينية بالغة الخطورة‬
‫اإلهالك واملصاريف الثابتة األخ��رى‪ ،‬بقيمة‬ ‫الزمنية املستهدفة لتنفيذ املشروعات‪ ,‬فيما‬ ‫يتم قطع الخدمة عنها بعد ي��وم ‪ 28‬يناير‬ ‫ع��ل��ى وض��ع��ي��ت��ه��ا ب��ال��س��وق وأداء أس��ه��م��ه��ا‪.‬‬
‫تبلغ نحو‪ 100‬ألف جنيه ‪.‬‬ ‫لم يلحق أي أضرار تذكر بممتلكات الشركة‬ ‫‪( 2011‬ج��م��ع��ة ال��غ��ض��ب ف���ي م���ص���ر) فشهد‬ ‫وتؤكد تقارير ذات صلة‪ ،‬أن عددا كبيرا من‬
‫م���ن ن��اح��ي��ة أخ�����رى‪ ،‬ف����إن ع�����ددا ك��ب��ي��را من‬ ‫وأصولها سواء الفندقية أو العقارية ‪.‬‬ ‫العديد من فروعها املختلفة خسائر فادحة‬ ‫الشركات لحقت به أض��رار عينية بعد قيام‬
‫ال��ش��رك��ات ق��د شهد أي��ض��ا خسائر بالجملة‬ ‫وعلى صعيد شركة التعمير السياحي‪،‬‬ ‫ب��س��ب��ب أع���م���ال ال��ش��غ��ب وال��ن��ه��ب وال��س��رق��ة‪،‬‬ ‫مجموعة من "البلطجية" بتدمير أو سرقة‬
‫ن��ظ��را ل��ت��ورط رؤس����اء م��ج��ال��س إدارات���ه���ا في‬ ‫فقد تعرضت لخسائر فادحة أيضا مثلها‬ ‫وأك������دت ال���ش���رك���ة أن����ه ي���ج���ري ح��ال��ي��ا حصر‬ ‫أو حرق ونهب محتوياتها أو منافذ البيع‬
‫ق��ض��اي��ا ف��س��اد ك��ب��رى‪ ،‬م��ث��ل امل��ه��ن��دس أحمد‬ ‫م��ث��ل ك��ل ش��رك��ات ال��ق��ط��اع ال��س��ي��اح��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ج��م��ي��ع ال��ت��ل��ف��ي��ات ل��ت��ح��دي��د ح��ج��م ال��خ��س��ائ��ر‬ ‫الخاصة بها ومصانعها‪.‬‬
‫ع��ز ال��ذي ق��ام املستشار عبداملجيد محمود‬ ‫تم إلغاء كل الحجوزات املبرمة مع فندقها‪،‬‬ ‫بالتحديد‪.‬‬ ‫وي�����ع�����د ق�����ط�����اع االت�������ص�������االت واح�����������دا م��ن‬
‫ب��م��ن��ع��ه م���ن ال��س��ف��ر وال��ت��ح��ف��ظ ع��ل��ى أم���وال���ه‪،‬‬ ‫وأصبحت نسبة اإلش��غ��ال (ص��ف��را باملائة)‪،‬‬ ‫وف��ي قطاع التكنولوجيا‪ ،‬تكبدت شركة‬ ‫القطاعات التي كان من املقرر لها أن تشهد‬
‫وعلى الرغم مما شهدته شركة "حديد عز"‬ ‫وبالتالي فقدت إيراداتها األساسية وصافي‬ ‫تداعيات الثورة املصرية طالت االقتصاد‬ ‫"راي��ة القابضة" خسائر بلغت قيمتها نحو‬ ‫نموا سريعا ف��ي ع��ام ‪ ،2011‬إال أن األح��داث‬
‫م���ن أض�����رار ب��ال��غ��ة ب��س��ب��ب ه���ذا األم�����ر‪ ،‬حيث‬ ‫الربح نحو ‪ 2‬مليون جنيه ‪.‬‬ ‫األحداث األخيرة التي شهدتها مصر أدت إلى‬ ‫أم����ا ال��ق��ط��اع ال��س��ي��اح��ي ف����إن ال��ت��أث��ي��ر ال���ذي‬ ‫‪ 2.5‬م��ل��ي��ون ج��ن��ي��ه ب��ع��د ق��ي��ام م��ج��م��وع��ة من‬ ‫ال��ت��ي شهدتها ال��ق��اه��رة ك��ان��ت لها تأثيرات‬
‫ت���وق���ف ال��ع��م��ل ب��م��ص��ان��ع��ه��ا م��ن��ذ ‪ 25‬ي��ن��اي��ر‬ ‫وعلى صعيد الشركات التابعة لشركات‬ ‫تحمل الشركة أج��ورا ومصروفات (ب��دون أي‬ ‫ش��ه��ده يعد "م���زدوج���ا"‪ ،‬فمن ناحية تعرضت‬ ‫ال��خ��ارج�ين ع��ل��ى ال��ق��ان��ون ب��ت��دم��ي��ر منفذين‬ ‫سلبية وخيمة على شركات االتصاالت‪.‬‬
‫وحتى اآلن‪ ،‬وعلى الرغم من تدمير عدد من‬ ‫ق����ط����اع األع������م������ال ال�����ع�����ام ب���م���ص���ر وامل����ق����ي����دة‬ ‫إيرادات) بلغت ‪ 5.457‬مليون جنيه‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ال���س���ي���اح���ة امل����ص����ري����ة ب���ش���ك���ل ع������ام ل���ض���رب���ات‬ ‫ل��ل��ب��ي��ع ت��م��ت��ل��ك��ه��م��ا ال���ش���رك���ة ف����ي م��ن��ط��ق��ت�ين‬ ‫ف��ق��د ت��ع��رض��ت ش���رك���ات امل��ح��م��ول ال��ث�لاث‬
‫مصانعها م��ن قبل بعض البلطجية‪ ،‬قالت‬ ‫ب�����ال�����ب�����ورص�����ة‪ ،‬ف����ق����د ش�����ه�����دت ه������ي األخ�������رى‬ ‫إل��ى تكلفة اس��ت��ث��م��ارات متوقفة بلغت ‪4.150‬‬ ‫موجعة بعد تراجع أعداد السائحني بصورة‬ ‫مختلفتني‪ ،‬ونهب محتوياتهما بشكل تام‪.‬‬ ‫(ف��وداف��ون وموبينيل وات��ص��االت) لضغوط‬
‫الشركة في بيان لها للبورصة املصرية إنها‬ ‫مجموعة من الخسائر القوية‪ ،‬بعد أن لحقت‬ ‫مليون جنيه‪ .‬من ناحية أخرى فإن ممتلكات‬ ‫ك���ب���ي���رة‪ ،‬األم�����ر ال�����ذي أدى إل����ى ت���راج���ع بلغت‬ ‫وفيما يتعلق بالقطاع العقاري‪ ،‬تعرضت‬ ‫أم���ن���ي���ة ل���ق���ط���ع ال����خ����دم����ة ع�����ن ال����ع����م��ل�اء ب��ع��د‬
‫لم تتأثر بكل تلك األحداث!‬ ‫ب��ه��ا أض����رار ب��ال��غ��ة م��ن ج���راء أع��م��ال الشغب‬ ‫وأصول الشركة ظلت كما هي دون وجود أي‬ ‫نسبته نحو‪%40‬من حجم إشغاالت الفنادق‪،‬‬ ‫م��ع��ظ��م ال��ش��رك��ات ال��ع��ام��ل��ة ف���ي ال��ق��ط��اع مثل‬ ‫"ج��م��ع��ة ال��غ��ض��ب"‪ ،‬األم���ر ال���ذي حتما س��وف‬
‫كما تواجه الشركات التي يمتلك املهندس‬ ‫التي تزامنت والثورة ‪.‬‬ ‫تعديات عليها‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية أخ��رى ف��إن الخسائر التي لحقت‬ ‫م���ج���م���وع���ة ال����ش����رك����ات ال����ت����ي ي���ط���ل���ق ع��ل��ي��ه��ا‬ ‫يؤثر بصورة أو بأخرى على نتائج أعمال‬
‫أح����م����د امل���غ���رب���ي وامل����ه����ن����دس زه����ي����ر ج���ران���ه‬ ‫ال��ش��رك��ة ال��ع��ام��ة ل��ص��ن��اع��ة ال�����ورق‪ -‬راك��ت��ا‪،‬‬ ‫وقالت شركة رمكو إلنشاء القرى السياحية‬ ‫بقطاعي التشييد وم����واد ال��ب��ن��اء م��ن شأنها‬ ‫"اإلس���ك���ان���ات" م��ن��ه��ا م��دي��ن��ة ن��ص��ر ل�لإس��ك��ان‬ ‫ت��ل��ك ال��ش��رك��ات خ�ل�ال ال��رب��ع األول م��ن ال��ع��ام‬
‫استثمارات فيها مشكالت كبيرة مثل "بالم‬ ‫وه�����ي إح������دى ال����ش����رك����ات ال���ت���اب���ع���ة ل��ل��ش��رك��ة‬ ‫إن النشاط الفندقي الخاص بها شهد معدالت‬ ‫تقليل حجم املنشآت السياحية خ�لال الفترة‬ ‫ومصر الجديدة لإلسكان‪ ،‬لخسائر فادحة‬ ‫الجاري‪ ،‬كما أن بعض تلك الشركات لجأ إلى‬
‫هيلز لإلسكان " بسبب فتح ب��اب التحقيق‬ ‫ال��ق��اب��ض��ة ال��ك��ي��م��اوي��ة – ت��وق��ف��ت مصانعها‬ ‫انخفاض حادة‪ ،‬األمر الذي حتما سوف يؤثر‬ ‫امل��ق��ب��ل��ة‪ ،‬وإي����ق����اف أع���م���ال ع����دد م���ن ال��ش��رك��ات‬ ‫بعد توقف عمليات البيع وال��ش��راء‪ ..‬فضال‬ ‫أخذ خطوات تعويضية للعمالء مثل إرسال‬
‫مع كليهما خالل الفترة الحالية لتورطهما‬ ‫ع����ن اإلن�����ت�����اج ب��س��ب��ب ع�����دم وج������ود خ���ام���ات‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��دف��ق��ات ال��ن��ق��دي��ة ال�����واردة م��ن النشاط‬ ‫العاملة في هذا املجال كل مشروعاتها‪.‬‬ ‫ع��ن قيام ع��دد م��ن البلطجية بالتعدي على‬ ‫"رصيد" مجاني لعمالء الكارت‪ ،‬األم��ر الذي‬
‫في قضايا فساد كبرى‪.‬‬ ‫وم���س���ت���ل���زم���ات إن����ت����اج‪ ،‬وذل������ك ل���ع���دم وج����ود‬ ‫الفندقي‪.‬‬ ‫ش��رك��ة "م��ص��ر ال��ج��دي��دة ل�لإس��ك��ان" أك���دت أن‬ ‫بعض أراضيهم ‪.‬‬ ‫قد كبدها مبالغ مالية كبيرة‪.‬‬
‫اقتصاد‬

‫‪13‬‬
‫البورصة األسترالية‬
‫أخبار‬
‫سنغافورة ‪ -‬كونا‪ :‬ق��ام سوقا استراليا وسنغافورة ل�لأوراق املالية بإعادة النظر في اتفاقية اندماجهما‬
‫املقترحة‪ ،‬حتى تتماشى مع قوانني الحكومة االسترالية‪.‬‬
‫وقالت هيئة االذاع��ة االسترالية (اي‪.‬ب��ي‪.‬س��ي) امللتقط بثها امس إن سوق االوراق املالية االسترالية أجرت‬
‫مفاوضات مع نظيرتها السنغافورية في محاولة للتغلب على اي عقبة سياسية قد تعطل هذه االتفاقية‬
‫تراجع اتفاقية‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬ ‫الضخمة‪ ،‬والتي تبلغ قيمتها ‪9‬ر‪ 7‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫اندماجها‬

‫أراض بديلة ألصحاب املنشآت الصناعية‬


‫توفير ٍ‬
‫إزالة عشيرج بالتعويض على أصحاب املنشآت‬
‫شركات بيئية عاملية ارت��ف��اع نسبة املياه املحيطة في ج��ون الكويت‬ ‫{} ‪ -‬خاص‬
‫‪ ،‬لذلك تقرر ازالتها للحفاظ على البيئة البحرية‪ .‬وقد بلغت مساحة‬
‫منطقة الخلط الجاهز املخالفة مليون متر مربع شملت (‪ )7800‬سيارة‬ ‫ب��ع��د ال��ك��ث��ي��ر م��ن ال��ت��ص��ري��ح��ات ح���ول ت��ع��وي��ض أص��ح��اب املنشآت‬
‫آلية كبيرة مهملة وهي في حالة سكراب‪ ،‬باالضافة الى وجود (‪)95‬‬ ‫الصناعية ف��ي منطقة ع��ش��ي��رج امل��م��ت��دة ع��ل��ى ج���ون ال��ك��وي��ت‪ ،‬علمت‬
‫شبرة وتحتوي على حرف صناعية غير مرخصة كنشاطات الديكور‬ ‫"املستقبل" أن الهيئة العامة للصناعة قررت مؤخرًا تعويض أصحاب‬
‫والنجارة وال��ح��دادة فضال عن وج��ود مخلفات اسمنتية ملقاة على‬ ‫املنشآت الصناعية والحرفية الكائنة في منطقة عشيرج على خلفية‬
‫الطريق بلغ حجمها (‪ )3.5‬ماليني متر مكعب حيث رفعت بالكامل‪.‬‬ ‫التوصية التي رفعتها الهيئة العامة للبيئة ملجلس ال��وزراء بازالة‬
‫املنطقة‪ ،‬نظرًا الرتفاع حجم امللوثات هناك‪.‬‬
‫إزالة املنطقة‬
‫وأوضحت املصادر أن التعويض سيشمل اما تعويضا ماديا عن‬
‫ك��م��ا ع��ك��ف ف���ري���ق ال��ع��م��ل امل��ك��ل��ف ب���دراس���ة ازال�����ة امل��ن��ط��ق��ة م���ن قبل‬ ‫االالت واملعدات وتكلفة النقل من منطقة الى أخرى ‪ ،‬أو اعطاء أصحاب‬
‫مجلس ال���وزراء على دراس���ة رأي وزارة املالية تجاه مبدأ تعويض‬ ‫املنشآت أراض��ي بديلة القامة منشآتهم وذل��ك تشجيعًا للصناعات‬
‫املنتفعني بكل العقود في حال اقر املجلس االعلى للبيئة التعويض‬ ‫الوطنية القائمة‪.‬‬
‫للمستثمرين ب��أراض بديلة او غيرها على اعتبار ان هناك منشآت‬ ‫وق��ال��ت امل��ص��ادر إن الحكومة تحرص على تشجيع الصناعات‬
‫للمصانع وورش���ا ت���زاول اعمالها باملنطقة ولديها ال��ت��زام��ات تجاه‬ ‫امل��ح��ل��ي��ة وت��ن��م��ي��ت��ه��ا س��ع��ي��ًا وراء ت��م��ث��ي��ل ال��ص��ن��اع��ة ف���ي االق��ت��ص��اد‬
‫الغير‪.‬‬ ‫ال��وط��ن��ي بنسبة ‪ %12‬م��ا ي��س��ت��دع��ي ج��ه��ودًا ك��ب��ي��رة لتحقيق ه��ذه‬
‫وأي���ض���ًا اس��ت��م��ر ال��ف��ري��ق ع��ل��ى م����دى ف��ت��رة ع��م��ل��ه ب��م��ت��اب��ع��ة م��وق��ف‬ ‫النسبة خصوصًا ان الصناعة ال تمثل االن س��وى ‪ %3‬تقريبًا من‬
‫بلدية الكويت تجاه توفير املساحات املطلوبة في ح��ال اق��رار مبدأ‬ ‫االق��ت��ص��اد ال��وط��ن��ي بينما تستحوذ ال��ص��ن��اع��ة النفطية بالنسبة‬
‫ال��ت��ع��وي��ض ب������أراض ب��دي��ل��ة وع���ل���ى اع���ت���ب���ار ان امل���س���اح���ات امل��ط��ل��وب��ة‬ ‫األكبر بنحو ‪.%90‬‬
‫للقسائم باستخداماتها غير متوافرة لدى الهيئة العامة للصناعة‬ ‫سابقا ع��ن توجهها ب��دراس��ة إزال��ة‬ ‫للبيئة‬ ‫العامة‬ ‫وكشفت الهيئة‬
‫ُ‬
‫سواء القسائم الصناعية او غير الصناعية‪ ،‬وقد تمت مخاطبة بلدية‬ ‫منطقة «ع��ش��ي��رج» بأكملها ألن��ه��ا ت��ح��وي م��خ��ال��ف��ات جسيمة‪ ،‬حيث‬
‫الكويت االف���ادة بهذا الخصوص اضافة ال��ى متابعة الهيئة العامة‬ ‫فضال عن الدفان الحاصل‬ ‫كانت منطقة سكنية تحولت إلى صناعية‪،‬‬
‫ً‬
‫للبيئة فيما يخص املهمة الثالثة وهي اع��داد برنامج زمني العادة‬ ‫في املنطقة‪ ،‬فمن كانت لديه عشرة آالف متر أصبح لديه اآلن عشرون‬
‫تأهيل منطقة جون الكويت‪.‬‬ ‫ألف متر بسبب التوسعات غير القانونية"‪.‬‬
‫وعمل الفريق على تحقيق االستغالل االمثل للعقود والتراخيص‬ ‫وقد قرر مجلس الوزراء فيما بعد ازالة منطقة عشيرج ولكن دون‬
‫املوطنة في تلك املنطقة اذ ارت��أى الفريق التوصية بتجديد العقود‬ ‫االشارة اذا ما سيتم تعويض أصحاب املنشآت هناك أم ال‪.‬‬
‫املنتهية في حال طلب اصحابها التمديد ملدة ال تزيد على ‪ 6‬شهور‪،‬‬ ‫ول��ل��ع��ل��م ‪ ،‬ت��ح��ت��وي م��ن��ط��ق��ة ع��ش��ي��رج ع��ل��ى (‪ )49‬ق��س��ي��م��ة صناعية‬
‫وكذلك بالنسبة للتراخيص املنتهية على ان يتم تأجيل النظر في‬ ‫باالضافة الى ثالث قسائم لديها عقود مع امالك الدولة وتقع بالجهة‬
‫تغيير االن��ش��ط��ة ال���ى ح�ين ات��خ��اذ ال���ق���رار ال��ن��ه��ائ��ي م��ن ق��ب��ل املجلس‬ ‫الخلفية‪ ،‬وتعتبر املنطقة الثانية التي تتم ازالة التعديات والتجاوزات‬
‫منطقة عشيرج في انتظار التطوير‬ ‫االعلى للبيئة تجاه تنظيم هذه املنطقة‪.‬‬ ‫الكبيرة فيها م��ن قبل لجنة ازال���ة التعديات الصناعية‪ ،‬وق��د كشفت‬

‫البحر‪ :‬قطاع التأمني في الكويت حقق نقالت نوعية متعددة منذ االستقالل‬
‫ال��ب�لاد‪ ،‬وذل���ك ب��ه��دف التنسيق ب�ين ال��ش��رك��ات األع��ض��اء وال��ج��ه��ات‬ ‫واف�����اد ب����أن ه��ن��اك ت��ح��دي��ات م��ت��ع��ددة واج���ه���ت ال��ق��ط��اع بعد‬ ‫وال��س��ي��ارات‪ ،‬وم��ن ثم تطور ليخدم قطاعات اقتصادية مهمة مثل‬ ‫ك��ون��ا‪ :‬اك��د رئ��ي��س مجلس ادارة ات��ح��اد ش��رك��ات التأمني وامل��دي��ر‬
‫الرسمية ومناقشة الهموم والتحديات التي تواجه القطاع‪ ،‬ووضع‬ ‫الغزو العراقي الغاشم اهمها اعادة هيكلة الشركات من ناحية‬ ‫ق��ط��اع ال��ن��ف��ط وامل���ش���اري���ع ال��ح��ك��وم��ي��ة وق���ط���اع امل���ص���ارف وش��رك��ات‬ ‫العام لشركة الكويت للتأمني الدكتور علي البحر‪ ،‬ان قطاع التأمني‬
‫آل��ي��ة ال��ع��م��ل امل��ن��اس��ب��ة مل��ا ف��ي��ه مصلحة ق��ط��اع ال��ت��أم�ين واالق��ت��ص��اد‬ ‫اداري��ة ومالية واع��ادة توظيف العمالة الفنية املؤهلة وتقديم‬ ‫االستثمار وباملجمل يخدم قطاع املال واألعمال‪ ،‬اضافة الى تطور‬ ‫في الكويت حقق نقالت نوعية متعددة منذ االستقالل‪ ،‬مبينا ان‬
‫الوطني‪.‬‬ ‫ال��خ��دم��ات ال��ت��أم��ي��ن��ي��ة ال��ف��وري��ة مل��ع��ظ��م ال��ق��ط��اع��ات ل��ك��ي ت���زاول‬ ‫تأمينات الحياة واالدخار لخدمة األفراد والشركات‪.‬‬ ‫تاريخ هذا القطاع يرجع الى اوائل الخمسينيات من القرن املاضي‪.‬‬
‫وعن تطور الثقافة التأمينية في الكويت‪ ،‬قال البحر ان الوعي‬ ‫عملها بشكل كامل‪.‬‬ ‫واشار الى ان عدد شركات التأمني العاملة املدرجة وغير املدرجة‬ ‫واوض��ح البحر بمناسبة االع��ي��اد الوطنية‪ ،‬ان فروعا ووك��االت‬
‫ال��ت��أم��ي��ن��ي ت���ط���ور ل����دى امل����واط����ن ب��ش��ك��ل م��ل��ح��وظ خ��ل�ال ال��س��ن��وات‬ ‫وع��ن ال��ج��دول الزمني ملنتجات التأمني ق��ال البحر"ان املنتجات‬ ‫في سوق الكويت ل�لاوراق املالية يصل الى ‪ 32‬شركة‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫تابعة لشركات أجنبية مارست النشاط التأميني خالل تلك الفترة‬
‫املاضية‪ ،‬حيث تنوعت الخدمات التأمينية لتتناسب مع احتياجات‬ ‫التأمينية بالنسبة للسيارات والحريق تكون على اساس سنوي‪،‬‬ ‫االقساط بحدود ‪ 170‬مليون دينار‪ ،‬موضحا انه تم إدراج عدد من‬ ‫ليتم تأسيس أول شركة تأمني في الكويت العام ‪ 1960‬باسم (شركة‬
‫املستهلك وتطور البيئة االجتماعية واالقتصادية ويعتبر قطاع‬ ‫بينما التأمني الهندسي يخضع للمدة الزمنية للمشروع‪ ،‬في حني‬ ‫شركات التأمني في (البورصة) العام ‪ 1984‬وه��ي شركة (الكويت‬ ‫الكويت للتأمني) برأس مال بلغ خمسة ماليني روبية‪.‬‬
‫التأمني الخاص مكمال لقطاع التأمني الحكومي‪.‬‬ ‫تكون تأمينات الحياة حسب طلب العميل بحد أدن��ى ال يقل عن‬ ‫للتأمني) و(االهلية للتأمني) و(الخليج للتأمني) و(وربة للتأمني)‪.‬‬ ‫وق����ال ان ق��ط��اع ال��ت��أم�ين ت��ط��ور ب��ش��ك��ل م��ل��ح��وظ م��ن��ذ االس��ت��ق�لال‬
‫وعلى صعيد التأمني التكافلي وتطوره منذ العام ‪ 1999‬اشار‬ ‫عشر سنوات‪ ،‬أما التأمني الصحي فهو سنوي"‪.‬‬ ‫واوض���ح ان القيمة السوقية ل��ش��رك��ات ال��ت��أم�ين امل��درج��ة ف��ي سوق‬ ‫ت��م��اش��ي��ا م����ع ال���ت���ط���ور ف����ي ال��ن��ه��ض��ة االج���ت���م���اع���ي���ة واالق���ت���ص���ادي���ة‬
‫ال���ى ان���ه ح��دي��ث ال��ع��ه��د ف��ي ال��ك��وي��ت‪ ،‬ول��ك��ن��ه ت��ط��ور ب��ش��ك��ل اي��ج��اب��ي‬ ‫وفيما يخص اتحاد شركات التأمني ذك��ر ان��ه تأسس في العام‬ ‫الكويت لألوراق املالية تبلغ حوالي ‪ 340‬مليون دينار كويتي‪ ،‬كما‬ ‫والسكانية خالل تلك الفترة‪.‬‬
‫وملحوظ من حيث حجم األقساط ونوعية املنتج وخدمة املستهلك‪.‬‬ ‫‪ 2006‬كخطوة مكملة لتوسع حجم وع���دد ال��ش��رك��ات العاملة في‬ ‫في تاريخ ‪ 25‬نوفمبر الحالي‪.‬‬ ‫واض������اف ان ال���ق���ط���اع رك����ز ف���ي ب���داي���ات���ه ع��ل��ى ال���ت���أم�ي�ن ال��ب��ح��ري‬

‫طالبت الحكومة اإلسراع في إيجاد الحلول لحقل {الرميلة} املشترك بني الكويت والعراق‬

‫أكبر‪ :‬احتكار الدولة للقطاع النفطي غير مقبول وأضاع الفرص أمام {الخاص}‬
‫¶ {كويت إنرجي}‬ ‫{}‬
‫انتقدت نائب رئيس مجلس اإلدارة الرئيس‬
‫لم تتأثر بثورة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل���ـ«ك���وي���ت ان����رج����ي»‪ ،‬س����ارة أك��ب��ر‪،‬‬
‫هيمنة ال��ح��ك��وم��ة ع��ل��ى ال��ق��ط��اع النفطي في‬
‫ال���ب�ل�اد‪ ،‬داع��ي��ة ال���ى ض����رورة إش����راك ال��ق��ط��اع‬
‫‪ 25‬يناير في مصر‬ ‫ال���خ���اص‪ ،‬م���ا ي��س��اع��د ع��ل��ى ت��ح��ري��ك العجلة‬
‫االق�����ت�����ص�����ادي�����ة وت�����وظ�����ي�����ف أك�����ب�����ر ع�������دد م��ن‬
‫الكويتيني‪.‬‬
‫وأك�������دت أك���ب���ر خ��ل��ال امل���ؤت���م���ر ال������ذي ع��ق��د‬
‫ف��ي ال��ص��ال��ون االع�لام��ي مساء أول أم��س‪ ،‬أن‬

‫¶ كنت أول سيدة‬ ‫أعمال الشركة لم تتأثر نتيجة أحداث ثورة‬


‫‪ 25‬يناير ال��ت��ي شهدتها م��ص��ر‪ ،‬معتبرة أن‬
‫ما حدث هو شيء ايجابي يدعو الى تعزيز‬

‫تعمل في القطاع‬ ‫االستثمارات في مصر ال هروبها‪ ،‬خصوصا‬


‫مع اإلصالحات االخيرة ملحاربة الفساد‪.‬‬
‫ون���ف���ت أك���ب���ر ن��ي��ة ال���ش���رك���ة ل��ل��ت��خ��ارج من‬

‫النفطي وكانت مهمتي‬


‫سارة اكبر‬
‫أعمالها في مصر‪ ،‬والتي تتركز في الصحراء‬
‫وبينت أكبر أن مسؤولياتها كانت تتعلق‬ ‫ال��غ��رب��ي��ة م���ن خ��ل�ال ‪ 3‬اب�����ار ن��ف��ط��ي��ة م��ش��ي��دة‬
‫باملنطقة الشمالية م��ن ال��ك��وي��ت‪ ،‬الف��ت��ة ال��ى‬ ‫بكفاءة القطاع النفطي في مصر وتطوره‪.‬‬
‫{ثروة الشمال}‬ ‫انها استمرت في العمل على مدى ‪ 6‬سنوات‬
‫في شركة كوفبيك‪ ،‬وبعدها قررت أن تخرج‬
‫واس��ت��ع��رض��ت أك��ب��ر ت��ج��رب��ت��ه��ا ف��ي العمل‬
‫ب��ال��ق��ط��اع ال��ن��ف��ط��ي‪ .‬ق��ائ��ل��ة‪" :‬ك��ن��ت أول سيدة‬
‫م���ن ال��ق��ط��اع ال���ع���ام ال����ى ال���خ���اص ع���ن ط��ري��ق‬ ‫ت��ع��م��ل ع���ل���ى ح���م���اي���ة امل���ن���ش���أت وال���ب���ي���ان���ات‬
‫تأسيس شركة كويت انرجي التي تعمل في‬ ‫الخاصة في شركة نفط الكويت‪ ،‬باالضافة‬
‫‪ 8‬دول مختلفة حاليًا‪.‬‬ ‫الى الجهود التي بذلت للحفاظ على امليكرو‬

‫¶ الغزو كلف الكويت‬ ‫جانب من الحضور في الصالون اإلعالمي‬ ‫وق��ال��ت إن أكثر القطاعات النفطية ربحًا‬ ‫فيلم والرسوم املتعلقة بالحقول واملنشأت‬
‫ه��و األب��س��ت��ري��م واالن���ت���اج ال�لاح��ق للبترول‬ ‫اب������ان ال����غ����زو ال���ع���راق���ي ال���غ���اش���م ع���ل���ى دول����ة‬
‫ودعت الى ايجاد حلول سليمة بخصوص‬ ‫والسعودية‪ ،‬مبينة أن هناك خطة لتطوير‬ ‫ون��ص��ف م��ل��ي��ون ع��ام��ل ف���ي ح�ي�ن ال ي��ت��ج��اوز‬ ‫وت��ع��ت��ب��ر ال���ش���رك���ات ال���ع���امل���ي���ة م���ث���ل اك���س���ون‬ ‫الكويت"‪.‬‬

‫‪ 28‬مليار دوالر‬ ‫حقل الرميلة أو"الرتقة" املتشرك بني الكويت‬


‫وال�����ع�����راق‪ ،‬خ���ص���وص���ا م����ع وج������ود م��ش��ك�لات‬
‫ح���ول���ه م���ن���ذ س����ن����وات دون اي����ج����اد ال��ح��ل��ول‬
‫حقل الدرة إلنتاج الغاز‪.‬‬
‫وأشارت الى أن الغاء مشروع داو كيميكال‬
‫ض��ي��ع ف��رص��ة ك��ب��ي��رة ام����ام ال���ك���وي���ت‪ ،‬اذ ك��ان‬
‫العدد في الكويت ‪ 20‬الف عامل‪.‬‬
‫وأك�������دت أن ش���رك���ة ن���ف���ط ال���ك���وي���ت الت�����زال‬
‫عاجزة عن تطوير حقول كثيرة مضيفة الى‬
‫موبيل وت��وت��ال وش��ي��ف��رون ال��رائ��دة ف��ي هذه‬
‫املجاالت‪.‬‬
‫وأوض����ح����ت أن���ه���ا أول س���ي���دة ت��ع��م��ل ف��ي‬
‫مجال االستكشاف البحري‪ ،‬مشيرة ال��ى أن‬
‫‪ %80‬من البنى التحتية في الكويت تعرضت‬
‫احتكار‬
‫‪ ..‬والبنى التحتية‬ ‫الالزمة لها‪.‬‬
‫وح����ول ام��ك��ان��ي��ة ال��ت��وس��ع ف��ي ب��ن��اء امل��زي��د‬
‫م��ن املصانع لتكرير النفط‪ ،‬ق��ال��ت‪" :‬الكويت‬
‫الوقت أفضل من االن للبدء في هذا املشروع‪.‬‬
‫تخصيص شركات الوقود‬
‫أن عدد املهندسني في حقل برقان بلغ ‪25-20‬‬
‫مهندسا‪ ،‬في حني يحتاج العمل فيه الى ‪120‬‬ ‫وأع�����رب�����ت ع����ن أس���ف���ه���ا الح���ت���ك���ار ال����دول����ة‬
‫القطاع النفطي‪ ،‬وبالتالي عدم قدرة القطاع‬
‫ال��ى التدمير وال��ت��خ��ري��ب على اي���دي النظام‬
‫الغاشم‪.‬‬
‫مهندسا على االق��ل‪ ،‬داعية ال��ى االس���راع في‬
‫جميعها دمرت على‬ ‫م��س��اح��ت��ه��ا ص��غ��ي��رة وي��ن��ب��غ��ي االخ�����ذ بعني‬
‫االع���ت���ب���ار ع��ام��ل امل��س��اح��ة ع��ن��د ال��ت��ف��ك��ي��ر في‬
‫واشادت اكبر بتخصيص شركات الوقود‬
‫قائلة‪" :‬ل��و كنت ف��ي مكان مؤسسة البترول‬
‫وضع حد للواسطة واملحسوبية التي تأكل‬
‫البالد‪.‬‬
‫الخاص على املشاركة واملنافسة‪ ،‬مشيرًا الى‬
‫أن ال��والي��ات املتحدة االميركية تنتج قرابة‬
‫اربعة ماليني برميل‪ ،‬بينما تنتج الكويت ‪3‬‬
‫خسائر الكويت‬
‫وأش���ارت ال��ى أن الخسائر التي تكبدتها‬
‫التوسع بمصانع التكرير‪ ،‬وم��ن االفضل ان‬ ‫الكويتية‪ ،‬لكنت وسعت دائ��رة التخصيص‬ ‫واع���ت���ب���رت أك���ب���ر ان االن���ت���اج ف���ي ال��ح��ق��ول‬ ‫الكويت فيما يتعلق باملجال النفطي أثناء‬
‫أيدي النظام الغاشم‬ ‫ت��ك��ون ف���ي امل��ن��اط��ق ال��خ��ارج��ي��ة م���ن ال��ك��وي��ت‬
‫حفاظا على سالمة البيئة"‪.‬‬
‫ل��ج��ذب أك��ب��ر ع���دد م��ن الكويتيني للعمل في‬
‫هذا القطاع"‪.‬‬
‫ال��ب��ح��ري��ة ج��ي��دا‪ ،‬إذ تنتج ال��ك��وي��ت ‪ 350‬ال��ف‬
‫برميل ف��ي العمليات املشتركة ب�ين الكويت‬
‫ماليني برميل فقط‪ ،‬حيث بلغ عدد العاملني‬
‫ف����ي ال���ق���ط���اع ال��ن��ف��ط��ي ف����ي أم���ي���رك���ا م��ل��ي��ون��ا‬
‫الغزو العراقي بلغت ‪ 28‬مليار دوالر خالل‬
‫تلك الفترة‪.‬‬
‫اقتصاد‬

‫‪14‬‬
‫استقرار‬
‫تداول‬
‫كونا‪ :‬استقر سعر صرف الدينار الكويتي مقابل الدوالر االميركي امس عند مستوى ‪279‬ر‪ 0‬دينار كما انخفض سعر صرف‬
‫اليورو ليسجل ‪377‬ر‪ 0‬دينار مقارنة بأسعار اول امس‪ .‬وقال بنك الكويت املركزي في نشرته اليومية على موقعه االلكتروني‬
‫ان سعر صرف الدينار مقابل الجنيه االسترليني استقر عند مستوى ‪448‬ر‪ 0‬دينار في حني بقي سعر صرف الني الياباني‬
‫دون تغيير عند سعر ‪003‬ر‪ 0‬دينار وارتفع سعر صرف الفرنك السويسري ليسجل ‪288‬ر‪ 0‬دينار‪ .‬وساهمت التوقعات بتسارع‬ ‫الدينار الكويتي‬
‫األربعاء ‪ 13‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬من فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪29‬‬
‫وتيرة النمو في منطقة اليورو في ارتفاع سعر صرفه امام الدوالر االميركي ومقابل العمالت الرئيسية االخرى في حني تراجع‬
‫الدوالر االميركي امام العمالت الرئيسية بسبب شح البيانات االقتصادية االميركية‪.‬‬ ‫مقابل الدوالر‬

‫أﺳﻌﺎر اﻷﺳﻬﻢ ﻓﻲ‬


‫ﺣﺮآﺔاﻷﺳﻬﻢ ﻓﻲ‬
‫ﺣﺮآﺔ أﺳﻌﺎر‬
‫‪15 / 02 / 2011‬‬ ‫‪15 / 02 / 2011‬‬
‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺳﻮق‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻸوراق‬ ‫ﺳﻮق‬
‫‪www.globalinv.net‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻗﻢ ‪ 180 42 42‬أو ‪www.globalinv.net‬‬
‫اﻹﺗﺼﺎل ﺑﺠﻠﻮﺑﻞ‬ ‫ﻳﺮﺟﻰ‬
‫‪ 180 42 42‬أو‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬
‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻳﺮﺟﻰ اﻹﺗﺼﺎل ﺑﺠﻠﻮﺑﻞ‬ ‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬
‫أداء اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫أداء اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫أداء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻹﻗﻔﺎل اﻟﺴﺎﺑﻖ‬
‫أداء اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫أداء اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻹﻗﻔﺎل أداء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻹﻗﻔﺎل اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻹﻗﻔﺎل‬
‫‪6.82‬‬ ‫‪1,660‬‬ ‫‪1,860‬‬ ‫‪5.4%‬‬ ‫‪1,880 1,840 354,500‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪195,000‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪1,820‬‬ ‫‪1,860‬‬ ‫‪▲ 1,800‬‬ ‫‪1,860‬‬ ‫أﺳﻤﻨﺖ ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ‬
‫‪7.93‬‬ ‫‪-3.79%‬‬
‫‪196‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪7.5%‬‬ ‫‪210‬‬ ‫‪- -3.25%‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-0.14% -‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪-0.30‬‬
‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺸﻌﻴﺒﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫‪215.36‬‬ ‫‪-3.79%‬‬ ‫‪-3.25%‬‬ ‫‪-0.14% 215.07-0.30‬‬ ‫▼‬‫‪215.36‬‬ ‫‪215.07‬‬ ‫▼‬ ‫ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬اﻟﻌﺎم‬
‫ﻣﺆﺷﺮ‪ -‬اﻟﻌﺎم‬
‫ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻠﻮﺑﻞ‬
‫‪-4.37%‬‬
‫‪136‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪140‬‬ ‫‪-3.03%‬‬
‫‪130‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-0.14% -‬‬ ‫‪136‬‬ ‫‪136‬‬ ‫‪-9.50‬‬
‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺗﻘﻄﻴﻊ اﻟﻤﻌﺎدن‬ ‫‪6660.90‬‬ ‫‪-4.37%‬‬ ‫‪-3.03%‬‬ ‫‪-0.14% 6651.40‬‬ ‫‪-9.50‬‬ ‫▼‬
‫‪6660.90‬‬ ‫‪6651.40‬‬ ‫▼‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮاﻟﻜﻮﻳﺖ‬
‫ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮق‬
‫‪16.25 740‬‬ ‫‪780‬‬ ‫‪2.6%‬‬ ‫‪790‬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪15,600‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪740‬‬ ‫‪780‬‬ ‫‪▲ 780‬‬ ‫‪780‬‬ ‫اﻟﺴﻜﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫اﻟﺴﻌﺮ ‪/‬‬
‫‪10.93‬‬ ‫‪335‬‬ ‫‪365‬‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‬
‫‪2.8%‬‬ ‫إﻗﻔﺎل‬
‫‪360‬‬ ‫‪350‬‬ ‫‪ 2‬اﻟﻌﺎﺋﺪ ‪7,100‬‬ ‫أﻋﻠﻰ ‪5-‬ﺳﻌﺮ أدﻧﻰ‪20,000‬‬
‫ﺳﻌﺮ‬ ‫‪360‬‬ ‫‪355‬‬ ‫‪▼ 355‬‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬
‫‪355‬‬ ‫أﺳـــﻴﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ ‪/‬‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ إﻗﻔﺎل اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ‬ ‫أﻋﻠﻰ ﺳﻌﺮ أدﻧﻰ‬
‫اﻟﺴﺎﺑﻖﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ‬
‫اﻹﻗﻔﺎل‬ ‫اﻹﻗﻔﺎل‬ ‫اﻷﻋﻠﻰاﻹﻗﻔﺎل اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬
‫اﻹﻗﻔﺎل‬ ‫اﻟﺸﺮآﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮآﺔ‬
‫اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬
‫‪9.99‬‬ ‫‪116‬‬ ‫‪0.0%‬اﻷدﻧﻰ‪140‬‬ ‫اﻷﻋﻠﻰ ‪120‬‬
‫‪116‬‬ ‫‪-‬اﻟﺠﺎري ‪- %‬‬ ‫ﺑﻴﻊ ‪-‬‬ ‫ﺷﺮاء‬
‫‪-‬‬ ‫‪116‬‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ )دك(‬
‫‪116‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺔ‬
‫اﻷدﻧﻰ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎري ‪ %‬اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑﻴﻊ‬ ‫ﺷﺮاء‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ )دك(‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷدﻧﻰ‬ ‫اﻷدﻧﻰ‬ ‫اﻷﻋﻠﻰ‬
‫‪42.64 530‬‬ ‫‪570‬‬ ‫‪5.5%‬‬ ‫‪550‬‬ ‫‪540‬‬ ‫‪563,250‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪1,030,000‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪540‬‬ ‫‪550‬‬ ‫‪▲ 540‬‬ ‫‪550‬‬ ‫ﺑﻮﺑﻴﺎن ﻟﻠﺒﺘﺮوآﻴﻤﺎوﻳﺎت‬
‫‪9.89‬‬
‫‪16.83‬‬‫‪690‬‬ ‫‪1,3604.0%‬‬
‫‪750‬‬ ‫‪750‬‬
‫‪1,480‬‬‫‪-‬‬ ‫‪- 2.9% -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪1,400‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪1,380‬‬ ‫‪750‬‬
‫‪750 2,898,100‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪- 69‬‬ ‫‪2,100,000‬اﻟﺰﺟﺎج‬
‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫‪16.83 1,360 1,480 40 2.9%‬‬ ‫‪1,360‬‬
‫‪1,400‬‬ ‫‪2,898,1001,40069‬‬
‫‪1,380‬‬ ‫▲‬
‫‪2,100,000‬‬ ‫‪1,380‬‬
‫‪40‬‬ ‫‪1,360 1,400‬‬
‫‪1,400‬‬ ‫▲‬ ‫‪1,380‬‬ ‫‪1,400‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬
‫‪24.83‬‬
‫‪96.18‬‬‫‪242‬‬ ‫‪530 0.0%‬‬
‫‪255‬‬ ‫‪580 -‬‬
‫‪255‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪530‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪520‬‬ ‫‪242‬‬
‫‪242 254,400‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪- 22‬‬ ‫‪480,000‬اﻟﻬﻼل‬
‫أﺳﻤﻨﺖ‬ ‫‪96.18 530‬‬ ‫‪580 - 0.0%‬‬ ‫‪530530520‬‬ ‫‪254,400 530 22‬‬ ‫▬‪480,000‬‬ ‫‪530-‬‬ ‫‪530 530‬‬ ‫‪530‬‬ ‫▬‬ ‫‪530‬‬ ‫‪530‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‬
‫‪8.78‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪ 350‬ﺳﻬﻢ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫‪350‬‬
‫‪43.21‬‬‫‪350‬‬ ‫‪385‬‬
‫‪920 4.3%‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪960‬‬ ‫‪0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪940‬‬ ‫‪930‬‬ ‫‪65,100‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪3‬‬ ‫اﻟﻜـــﻮت‬
‫‪70,000‬‬ ‫‪43.21 920‬‬ ‫‪960 - 0.0%‬‬ ‫‪940930930‬‬ ‫‪65,100 930 3‬‬ ‫▬‪70,000‬‬ ‫‪930-‬‬ ‫‪930 930‬‬ ‫‪930‬‬ ‫▬‬ ‫‪930‬‬ ‫‪930‬‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‬
‫‪13.66 360‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪5.2%‬‬ ‫‪410‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺘﻐﻠﻴﻒ‬
‫‪17.44‬‬ ‫‪670‬‬ ‫‪710‬‬ ‫‪17.44 670‬‬ ‫‪710 - 2.2%‬‬ ‫‪670670650‬‬ ‫‪23,200 670 5‬‬ ‫▬‪35,000‬‬ ‫‪660-‬‬ ‫‪670 670‬‬ ‫‪670‬‬ ‫▬‬ ‫‪660‬‬ ‫‪670‬‬ ‫اﻷهﻠﻲ‬
‫‪27.44 260‬‬ ‫‪290‬‬ ‫‪5.8%‬‬ ‫‪275‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 2.2% -‬‬ ‫‪670‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪650‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪260‬‬ ‫‪23,200‬‬
‫‪260‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪- 5‬‬ ‫‪35,000‬‬
‫اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻣﻮاد‬ ‫اﻷهﻠﻲ‬
‫‪35.39‬‬
‫‪18.51‬‬ ‫‪660 0.0%‬‬ ‫‪870 375‬‬
‫‪400‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪860‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪850‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪375 107,350‬‬
‫‪375‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪130,000‬‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ م ب‬
‫‪35.39‬‬ ‫‪660‬‬ ‫‪870 30 0.0%‬‬ ‫‪860830850‬‬ ‫‪107,350 860 9‬‬ ‫▲‪130,000‬‬ ‫‪82030‬‬ ‫‪830 860‬‬ ‫‪860‬‬ ‫▲‬ ‫‪820‬‬ ‫‪860‬‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪ‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪ‬
‫‪375‬‬ ‫‪390‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪18.66‬‬
‫‪25.56‬‬ ‫‪102‬‬ ‫‪315 9.8%‬‬
‫‪102‬‬ ‫‪380 -‬‬
‫‪110‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪315‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪102 5,846,500‬‬
‫‪102‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪317‬‬ ‫‪18,010,000‬‬
‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺼﺨﻮر‬ ‫‪18.66‬‬ ‫‪315‬‬ ‫‪380 25-0.0%‬‬ ‫‪315340-‬‬ ‫‪5,846,500315 317‬‬ ‫‪18,010,000‬‬
‫▼‬ ‫‪31525- 340 340‬‬ ‫‪315‬‬ ‫▼‬ ‫‪315‬‬ ‫‪340‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‬
‫‪11.59 57‬‬ ‫‪530 0.0%‬‬
‫‪69‬‬ ‫‪57580 56‬‬ ‫‪39,2000.0% 16‬‬ ‫‪530‬‬
‫‪680,000‬‬ ‫‪520‬‬
‫‪1-‬‬ ‫‪58 2,457,850‬‬
‫‪57‬‬ ‫‪▼ 57‬‬ ‫‪58 50‬‬ ‫‪ 4,645,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺪات‬ ‫‪530‬‬ ‫‪580 10-0.0%‬‬ ‫‪530540520‬‬ ‫‪2,457,850530 50‬‬ ‫‪4,645,000‬‬
‫▼‬ ‫‪52010- 540 530‬‬ ‫‪530‬‬ ‫▼‬ ‫‪520‬‬ ‫‪530‬‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن‬
‫‪22.64‬‬
‫‪5.97‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪1,1600.0%‬‬
‫‪152‬‬ ‫‪901,300‬‬‫‪-‬‬ ‫‪54,0002.1% 11‬‬ ‫‪1,180‬‬
‫‪600,000‬‬ ‫‪1,160‬‬
‫‪5-‬‬ ‫‪95 5,888,600‬‬
‫‪90‬‬ ‫‪▼ 90‬‬ ‫‪90 190‬‬ ‫‪4,990,000‬‬
‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎ‬ ‫‪22.64‬‬ ‫‪1,160‬‬ ‫‪1,300‬‬ ‫‪20 2.1%‬‬ ‫‪1,180‬‬ ‫‪1,160‬‬
‫‪1,160‬‬ ‫‪5,888,6001,180190‬‬ ‫‪4,990,000‬‬
‫▲‬ ‫‪20‬‬
‫‪1,160‬‬ ‫‪1,160 1,200‬‬
‫‪1,180‬‬ ‫▲‬ ‫‪1,160‬‬ ‫‪1,200‬‬ ‫ﺑﻴﺘﻚﺑﻴﺘﻚ‬
‫‪93‬‬
‫‪174.17‬‬ ‫‪600 0.0%‬‬
‫‪93‬‬ ‫‪- 660 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪600‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪590‬‬ ‫‪93‬‬
‫‪93 615,050‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪1,025,000‬ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻹﺳﺘﻬﻼآﻴﺔ ‪- 23‬‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫‪174.17 600‬‬ ‫‪660 - 0.0%‬‬ ‫‪600600590‬‬ ‫‪615,050 600 23‬‬ ‫‪1,025,000‬‬ ‫‪600-‬‬ ‫‪600 610‬‬ ‫‪600‬‬ ‫▬‬ ‫‪600‬‬ ‫‪610‬‬ ‫ﺑﻮﺑﻴﺎن‬ ‫ﺑﻮﺑﻴﺎن‬
‫▬‬
‫‪9.82‬‬ ‫‪176‬‬
‫‪20.47‬‬ ‫‪176‬‬
‫‪355.19‬‬ ‫‪8.5%‬‬ ‫‪166‬‬
‫‪- 382.43‬‬ ‫‪- 1.32% -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪176‬‬
‫‪176 18,156,150‬‬ ‫‪▬ -‬‬ ‫‪- 688‬‬ ‫‪31,485,000‬ﻟﻠﺠﺒﺲ‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫‪20.47 355.19 382.434.62‬‬ ‫‪1.32%‬‬ ‫‪355.19‬‬ ‫‪18,156,150‬‬ ‫‪688‬‬
‫‪359.80‬‬ ‫‪31,485,000‬‬ ‫‪4.62 355.19‬‬ ‫‪359.80‬‬ ‫▲‬ ‫‪-‬اﻟﺒﻨﻮك‬
‫ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪-‬اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺟﻠﻮﺑﻞ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ‬
‫▲‬
‫‪188‬‬ ‫‪206‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪192‬‬ ‫‪188‬‬ ‫‪45,760‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪240,000‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪188‬‬ ‫‪190‬‬ ‫‪▲ 190‬‬ ‫‪192‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻦ‬
‫‪72‬‬ ‫‪74136 71‬‬ ‫‪29,2000.0% 6‬‬ ‫‪400,000‬‬ ‫‪73‬‬
‫‪73 28,160‬‬ ‫‪20.69 128‬‬ ‫‪136‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪128‬‬ ‫‪126‬‬ ‫‪28,160‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪220,000‬‬ ‫‪4-‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪128‬‬ ‫▼‬ ‫‪128‬‬ ‫‪128‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‬
‫‪20.69‬‬ ‫‪128 0.0%‬‬
‫‪85‬‬ ‫‪128‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪126‬‬ ‫‪▬ 73‬‬ ‫‪73 7‬‬ ‫ﺻﻠﺒﻮخ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬
‫‪220,000 10.29 375‬‬ ‫‪4- 5.3%‬‬ ‫‪132380‬‬ ‫‪128 1‬‬ ‫‪128‬‬ ‫‪128‬‬ ‫ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫‪19.18 142‬‬ ‫‪158‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪146‬‬ ‫‪5,920‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪40,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪▬ 148‬‬ ‫‪148‬‬ ‫إﻳﻜﺎروس‬ ‫‪390‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪3,800‬‬ ‫▼‪10,000‬‬ ‫‪5-‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪380‬‬ ‫▼‬ ‫‪380‬‬ ‫‪380‬‬ ‫اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‬
‫‪10.29‬‬
‫‪9.24‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪375 0.0%‬‬
‫‪134‬‬ ‫‪390 108‬‬
‫‪110‬‬ ‫‪5.3% 37‬‬
‫‪119,160‬‬ ‫‪385‬‬
‫‪1,080,000‬‬ ‫‪380 106 3,800‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪▬ 108‬‬ ‫‪112 1‬‬ ‫‪10,000‬د ق‬
‫ﺑﻮﺑﻴﺎن‬ ‫‪58‬‬ ‫‪73 5- 0.0%‬‬ ‫‪62 38561‬‬ ‫‪409,000 380 41‬‬ ‫▼‬
‫‪6,680,000‬‬ ‫‪3801-‬‬ ‫‪63 380‬‬ ‫‪62‬‬ ‫▼‬ ‫‪61‬‬ ‫‪62‬‬ ‫اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‬
‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ )إﻳﻔﺎ(‬
‫‪13.25 208.52 58‬‬
‫‪222.72 0.31%‬‬ ‫‪73‬‬ ‫‪0.0% 225‬‬
‫‪1,764,990‬‬ ‫‪62‬‬
‫‪5,335,000‬‬ ‫‪610.08- 208.61 409,000‬‬
‫‪208.52‬‬ ‫▼‬ ‫‪6,680,000‬ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ‪41‬‬
‫ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫‪42.30 400‬‬ ‫‪470 1- 0.0%‬‬ ‫‪40563 400‬‬ ‫‪3,403,35062 294‬‬ ‫▼‬
‫‪8,180,000‬‬ ‫‪61 15-‬‬ ‫‪415 62400‬‬ ‫▼‬ ‫)إﻳﻔﺎ(‬
‫‪400‬‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬
‫‪425‬‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬
‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪42.30‬‬ ‫‪400‬‬ ‫‪470‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪405‬‬ ‫‪400‬‬ ‫‪3,403,350‬‬ ‫‪294‬‬ ‫‪8,180,00012.59‬‬ ‫‪430‬‬ ‫‪465 15-5.8%‬‬ ‫‪430415425‬‬ ‫‪185,450 400 16‬‬ ‫▼‪430,000‬‬ ‫‪4005-‬‬ ‫‪435 425‬‬ ‫‪430‬‬ ‫▼‬ ‫‪430‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪435‬‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬
‫‪17.26‬‬
‫‪12.59‬‬ ‫‪870‬‬ ‫‪430 3.9%‬‬
‫‪920‬‬ ‫‪465 -‬‬
‫‪950‬‬ ‫‪- 5.8% -‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪430‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪425‬‬ ‫‪920 185,450‬‬
‫‪920‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 16‬‬ ‫‪430,000‬اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22 5- 0.0%‬‬ ‫‪18 43517‬‬ ‫‪57,120 430 34‬‬ ‫▼‬
‫‪3,280,000‬‬ ‫‪430-‬‬ ‫‪18 435‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪18‬‬ ‫اﻷهﻠﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫▬‬
‫‪25.71 255‬‬ ‫‪255‬‬ ‫‪3.9%‬‬ ‫‪22 -‬‬
‫‪270‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪17-‬‬ ‫‪255 57,120‬‬‫‪255‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 34‬‬ ‫‪3,280,000‬اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫اﻟﻔﻨﺎدق‬
‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪9.90‬‬ ‫‪112‬‬ ‫‪126 - 0.0%‬‬ ‫‪11218 110‬‬ ‫‪298,880 18 76‬‬ ‫▬‬
‫‪2,600,000‬‬ ‫‪17 2-‬‬ ‫‪114 18112‬‬ ‫▼‬ ‫‪112‬‬ ‫اﻷهﻠﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ‪116‬‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ‬
‫‪6.89‬‬
‫‪9.90435‬‬ ‫‪112 9.2%‬‬
‫‪520‬‬ ‫‪126 430‬‬
‫‪435‬‬ ‫‪0.0% 44‬‬
‫‪690,100‬‬ ‫‪1,570,000‬‬
‫‪112‬‬ ‫‪15-‬‬ ‫‪435‬‬
‫‪450 298,880‬‬ ‫▼‬ ‫‪430‬‬ ‫‪445 76‬‬ ‫أﺟﻴﻠﻴﺘﻲ‬ ‫‪112 -‬‬
‫‪110‬‬ ‫‪2,600,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25 2- 0.0%‬‬ ‫‪- 114-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪112-‬‬ ‫‪25.0 116‬‬ ‫‪25.0‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ‬
‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ‬
‫‪-‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪128‬‬
‫‪25‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪112‬‬
‫‪25 108‬‬ ‫‪29,080‬‬
‫‪0.0% 11‬‬ ‫‪- 260,000‬‬ ‫‪- 2-‬‬ ‫‪112‬‬
‫‪- 110‬‬ ‫▼‬ ‫‪110‬‬ ‫‪114‬‬
‫‪-‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻌﺎت اﻷﺳﻮاق‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪130 - 0.0%‬‬ ‫‪- 25.0-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪25.0 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪130 - 130‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ‪-‬‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻻوراق‬
‫‪4.55‬‬ ‫‪1,380‬‬ ‫‪1,520‬‬ ‫‪12.3%‬‬ ‫‪1,400 1,380‬‬ ‫‪3,755,500‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪2,660,000‬‬ ‫‪40-‬‬ ‫‪1,420‬‬ ‫‪1,380‬‬ ‫▼‬ ‫‪1,380‬‬ ‫‪1,440‬‬ ‫زﻳــــﻦ‬
‫‪-‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪130 0.0%‬‬
‫‪60‬‬ ‫‪52130 50‬‬ ‫‪74,5200.0% 26‬‬ ‫‪- 1,440,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪52 - 52‬‬ ‫▬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻟﺼﻔﺎة ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫‪37‬‬ ‫‪41 - 0.0%‬‬ ‫‪38 130-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪130 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪38.0 - 38.0‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻻوراق‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬
‫‪-‬‬ ‫‪72‬‬ ‫‪37‬‬
‫‪72‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪- 41 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪38‬‬‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪72‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪72‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫‪19.21‬‬ ‫‪242‬‬ ‫‪280 - 6.2%‬‬ ‫‪23238.0-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪38.0 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪242 - 242‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫م اﻷوراق‬
‫‪19.21‬‬
‫‪17.81‬‬ ‫‪440‬‬ ‫‪242 6.5%‬‬
‫‪480‬‬ ‫‪280 440‬‬
‫‪470‬‬ ‫‪- 6.2% -‬‬ ‫‪232‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪460 - 460‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻟﺒﺘﺮوﻟﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫‪238.61‬‬ ‫‪248‬‬ ‫‪280 - 0.0%‬‬ ‫‪248242-‬‬ ‫‪9,920 242 2‬‬ ‫▬‪40,000‬‬ ‫‪- 22-‬‬ ‫‪270 - 248‬‬ ‫▼‬ ‫‪248‬‬ ‫‪248‬‬ ‫اﻷوراق‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬
‫م‬
‫‪238.61‬‬
‫‪12.76‬‬ ‫‪156‬‬ ‫‪248 0.0%‬‬
‫‪166‬‬ ‫‪280 160‬‬
‫‪162‬‬ ‫‪45,3600.0% 8‬‬ ‫‪248‬‬
‫‪280,000‬‬ ‫‪- 4-‬‬ ‫‪164 9,920‬‬ ‫‪160‬‬ ‫▼‬ ‫‪160‬‬ ‫‪164 2‬‬ ‫‪40,000‬ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻒ‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫‪8.35‬‬ ‫‪142‬‬ ‫‪160 22-0.0%‬‬ ‫‪154270152‬‬ ‫‪174,120 248 15‬‬ ‫‪1,140,000‬‬
‫▼‬ ‫‪2484-‬‬ ‫‪156 248‬‬ ‫‪152‬‬ ‫▼‬ ‫‪152‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ ‪156‬‬ ‫اﻟﻤﺮآﺰ اﻟﻤﺎﻟﻲ‬
‫‪8.35160‬‬
‫‪20.27‬‬ ‫‪142 0.0%‬‬
‫‪186‬‬ ‫‪160 158‬‬
‫‪164‬‬ ‫‪9,600 0.0% 1‬‬ ‫‪154‬‬
‫‪60,000‬‬ ‫‪152‬‬
‫‪6-‬‬ ‫‪166 174,120‬‬
‫‪160‬‬ ‫▼‬ ‫‪160‬‬ ‫‪160 15‬‬ ‫‪1,140,000‬ﺳﻠﻄﺎن‬
‫ﻣﺮآﺰ‬ ‫‪66‬‬ ‫‪78 4- 0.0%‬‬ ‫‪- 15661‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪152 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪152-‬‬ ‫‪66 156‬‬ ‫‪66‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻤﺮآﺰ اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫آﻤﻴﻔﻚ‬
‫‪18.89 124‬‬ ‫‪148‬‬
‫‪66‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪78 120‬‬
‫‪126‬‬ ‫‪2,480 0.0% 1‬‬ ‫‪- 20,000‬‬ ‫‪612-‬‬ ‫‪126 - 124‬‬ ‫▼‬ ‫‪124‬‬ ‫‪124 -‬‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ‪-‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44 - 0.0%‬‬ ‫‪- 66 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪66 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪44 - 44‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫آﻤﻴﻔﻚ‬ ‫م اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫‪35.65‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪530‬‬ ‫‪580‬‬
‫‪44‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪560‬‬
‫‪44 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪--‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪530 - 530‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫ﺳﻴﺘﻲ ‪-‬ﺟﺮوب‬ ‫‪62‬‬ ‫‪81 - 0.0%‬‬ ‫‪67 44 65‬‬ ‫‪13,240 44 5‬‬ ‫▬‪200,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪66 - 66‬‬ ‫▬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪67‬‬ ‫ﻋﺎرفاﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫مم‬
‫‪13.08 1,820‬‬ ‫‪1,940‬‬
‫‪62‬‬ ‫‪2.7%‬‬ ‫‪1,860‬‬
‫‪81 1,840‬‬ ‫‪0.0% 10‬‬
‫‪167,400‬‬ ‫‪67‬‬‫‪90,000‬‬ ‫‪6520‬‬ ‫‪1,860‬‬
‫‪1,840 13,240‬‬ ‫▲‬ ‫‪1,860‬‬ ‫‪1,8605‬‬ ‫‪200,000‬ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪74 - 0.0%‬‬ ‫‪- 66 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪66 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪65 -‬‬ ‫‪74 6774‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫دارم ﻋﺎرف‬
‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬
‫‪154‬‬
‫‪84.46 154‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪166‬‬
‫‪74‬‬ ‫‪0.0%‬‬
‫‪74 152‬‬
‫‪154‬‬ ‫‪27,760‬‬
‫‪0.0% 5‬‬ ‫‪- 180,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪- 154‬‬ ‫▬‬ ‫‪154‬‬ ‫‪156‬‬
‫‪-‬‬ ‫راﺑﻄﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬
‫‪-‬‬ ‫‪24.70‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪62 - 0.0%‬‬ ‫‪51 74 50‬‬ ‫‪28,000 74 7‬‬ ‫▬‪560,000‬‬ ‫‪- 1-‬‬ ‫‪51 - 50‬‬ ‫▼‬ ‫‪50‬‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ‪50‬‬ ‫دارﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﻣﺎن‬
‫‪70‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪70‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻜﻴﺒﻞ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬ ‫‪80‬‬ ‫‪122 1- 0.0%‬‬ ‫‪10851 104‬‬ ‫‪70,480 50 16‬‬ ‫‪660,000‬‬ ‫‪108 50108‬‬ ‫‪106‬‬ ‫اﻷﻣﺎن ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‪108‬‬
‫‪24.70‬‬
‫‪12.09‬‬ ‫‪234‬‬ ‫‪50‬‬
‫‪265‬‬ ‫‪18.9%‬‬ ‫‪62 260‬‬
‫‪270‬‬ ‫‪10,6000.0% 3‬‬ ‫‪51‬‬‫‪40,000‬‬ ‫‪505‬‬ ‫‪260 28,000‬‬‫‪265‬‬ ‫▲‬ ‫‪265‬‬ ‫‪265 7‬‬ ‫‪ 560,000‬اﻷﻟﻴﺔ‬
‫اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫▼‬ ‫‪50 -‬‬ ‫▬‬ ‫اﻻوﻟﻲ‬
‫‪104‬‬ ‫‪124‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪522,640‬‬ ‫‪135‬‬ ‫‪4,920,000‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪110‬‬ ‫اﻟﻤﺎل‬
‫‪12.31 330‬‬ ‫‪80‬‬
‫‪330‬‬ ‫‪7.6%‬‬ ‫‪122 -‬‬
‫‪335‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪108‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪104‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪330 70,480‬‬‫‪330‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 16‬‬ ‫‪660,000‬‬
‫ﻧﺎﺑﻴﺴﻜﻮ‬ ‫‪- 0.0%‬‬ ‫‪106‬‬
‫‪108‬‬ ‫‪108‬‬ ‫▬‬ ‫‪106-‬‬ ‫‪108‬‬ ‫▬‬ ‫اﻻوﻟﻲ‬
‫‪46‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪52‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬
‫‪14.42 380‬‬ ‫‪104 1.3%‬‬
‫‪460‬‬ ‫‪124 390‬‬
‫‪400‬‬ ‫‪56,1000.0% 9‬‬ ‫‪106‬‬
‫‪140,000‬‬ ‫‪104‬‬
‫‪15‬‬ ‫‪380 522,640‬‬
‫‪395‬‬ ‫▲‬ ‫‪395‬‬ ‫‪405 135‬‬ ‫‪4,920,000‬‬
‫اﻟﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪71‬‬ ‫‪71‬‬
‫‪-‬‬
‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪104-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪104 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪104‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪71‬‬
‫‪110‬‬
‫‪71‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻟﻤﺎل‬
‫أﻋﻴﺎن‬
‫‪15.28 255‬‬ ‫‪46‬‬
‫‪255‬‬ ‫‪5.9%‬‬ ‫‪62 -‬‬
‫‪280‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪57‬‬‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪255 - 255‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻟﺦ‪.-‬ك‬ ‫‪49‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺑﻴﺎناﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬
‫▬‬
‫‪- -‬‬
‫‪-‬‬
‫‪4.60‬‬ ‫‪320‬‬ ‫‪71‬‬
‫‪330‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪- 71 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪--‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪320 - 320‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫إﻳﺎس ‪-‬‬
‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫‪51‬‬ ‫‪60 - 0.0%‬‬ ‫‪52 71 51‬‬ ‫‪29,040 71 14‬‬ ‫▬‪560,000‬‬ ‫‪- 1-‬‬ ‫‪52 - 51‬‬ ‫▼‬ ‫‪51‬‬ ‫‪52‬‬ ‫أﻋﻴﺎن‬ ‫ﺟﻠﻮﺑﻞ‬
‫‪31.30 59‬‬ ‫‪81‬‬
‫‪49‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪6058 58‬‬ ‫‪23,9200.0% 4‬‬ ‫‪50‬‬‫‪400,000‬‬ ‫‪- 2-‬‬ ‫‪61 - 59‬‬ ‫▼‬ ‫‪59‬‬ ‫‪61 -‬‬ ‫هﻴﺘﺲ‪-‬ﺗﻴﻠﻴﻜﻮم‬ ‫‪50 -‬‬ ‫‪- -‬‬
‫‪4,112.00‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪55 - 0.0%‬‬ ‫‪51 50 50‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪50 - 50‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‬‫ﺑﻴﺎن‬ ‫أﺻﻮل‬
‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬
‫‪51‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪2160 20‬‬ ‫‪98,7600.0% 47‬‬ ‫‪52‬‬‫‪4,800,000‬‬ ‫‪51-‬‬ ‫‪20 29,040‬‬ ‫‪20‬‬ ‫▬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22 14‬‬ ‫‪560,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫اﻟﺼﻔﻮة‬ ‫‪51 -‬‬ ‫‪51 -‬‬
‫‪14,165.76 310‬‬ ‫‪310‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪310 - 310‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫هﻴﻮﻣﻦ‪-‬ﺳﻮﻓﺖ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21 1- 0.0%‬‬ ‫‪- 52 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪20.5 5220.5‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺟﻠﻮﺑﻞ‬
‫ﻏﻠﻒ اﻧﻔﺴﺖ‬
‫‪4,112.00‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪335‬‬
‫‪55 -‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪50-‬‬ ‫▬‬
‫‪26‬‬ ‫‪35 - 0.0%‬‬ ‫‪29 50 27‬‬ ‫‪79,680 50 27‬‬ ‫▬‬
‫‪2,800,000‬‬ ‫‪- 3‬‬ ‫‪26 - 29‬‬ ‫▲‬ ‫‪28‬‬ ‫أﺻﻮل ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‪29‬‬ ‫آﻔﻴﻚ‬
‫‪50‬‬
‫‪- 50‬‬
‫‪15.10 50‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﺨﺼﻴﺺ‬
‫‪-‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21 49‬‬ ‫‪0.0% 1‬‬ ‫‪- 40,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪290‬‬ ‫‪320 - 3.3%‬‬ ‫‪31020.5280‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪20.5 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪300 - 300‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻏﻠﻒ اﻧﻔﺴﺖ‬ ‫آﺎﻣﻜﻮ‬
‫‪48‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪2,080‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪52‬‬ ‫▬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪52‬‬ ‫ﻧﻔﺎﺋﺲ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪23.59 182‬‬ ‫‪26‬‬
‫‪182‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪35 -‬‬
‫‪180‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪29‬‬‫‪-‬‬ ‫‪27-‬‬ ‫‪182 79,680‬‬‫‪182‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪2,800,000‬ﻟﻠﻤﺴﺎﻟﺦ‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪94‬‬ ‫‪94 3 0.0%‬‬ ‫‪- 26 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪29 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▲‬ ‫‪28 -‬‬ ‫‪94 2994‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫آﻔﻴﻚ‬
‫ﻟﻺﺟﺎرة‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫‪34.89‬‬
‫‪6.18‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪290 0.0%‬‬
‫‪180‬‬ ‫‪320 122‬‬
‫‪124‬‬ ‫‪9,880 3.3% 4‬‬ ‫‪310‬‬
‫‪80,000‬‬ ‫‪280‬‬
‫‪2‬‬ ‫‪122 - 124‬‬ ‫▲‬ ‫‪122‬‬ ‫‪124 -‬‬ ‫ﻋﺎرف‪-‬ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫‪220‬‬ ‫‪220 - 0.0%‬‬ ‫‪216300-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪300 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪220 - 220‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫آﺎﻣﻜﻮ‬
‫آﻮﻳﺖ إﻧﻔﺴﺖ‬
‫‪-‬‬
‫‪14.80‬‬ ‫‪295‬‬ ‫‪94‬‬
‫‪485‬‬ ‫‪4.1%‬‬ ‫‪94 480‬‬
‫‪485‬‬ ‫‪18,9500.0% 3‬‬ ‫‪- 40,000‬‬ ‫‪- 5‬‬ ‫‪480 - 485‬‬ ‫▲‬ ‫‪465‬‬ ‫‪485 -‬‬ ‫ﺻﻔﻮان‪-‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪53 - 0.0%‬‬ ‫‪57 94 49‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪94 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪52 - 52‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻺﺟﺎرة ‪-‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫‪11.44 36‬‬ ‫‪220 0.0%‬‬
‫‪41‬‬ ‫‪38220 34‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪216‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪36 - 36‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫ﺑﺘﺮو ‪-‬‬
‫ﺟﻠﻒ‬ ‫‪249.36‬‬ ‫‪97‬‬ ‫‪114 - 0.0%‬‬ ‫‪98 22096‬‬ ‫‪3,880 220 1‬‬ ‫▬‪40,000‬‬ ‫‪- 1-‬‬ ‫‪98 - 97‬‬ ‫▼‬ ‫‪97‬‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن إﻧﻔﺴﺖ ‪97‬‬ ‫آﻮﻳﺖ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ‬
‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬
‫‪52‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪3753 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪57‬‬‫‪-‬‬ ‫‪49-‬‬ ‫‪35 - 35‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻹﻣﺘﻴﺎزات اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬
‫‪-‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪51 - 0.0%‬‬ ‫‪51 52 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪52 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪51 - 51‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ‪-‬‬‫واﻹﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻤﺪار ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪156.70‬‬
‫‪249.36‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪270‬‬
‫‪97‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪158‬‬
‫‪114 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪98‬‬‫‪-‬‬ ‫‪96-‬‬ ‫‪148 3,880‬‬ ‫‪148‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 1‬‬ ‫‪ 40,000‬وﺗﺤﺼﻴﻞ‬‫ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫‪35‬‬ ‫‪41 1- 0.0%‬‬ ‫‪35 98 34‬‬ ‫‪2,800 97 1‬‬ ‫▼‪80,000‬‬ ‫‪97 1‬‬ ‫‪35 9735‬‬ ‫▲‬ ‫‪35‬‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹﺳﻜﺎن ‪35‬‬ ‫اﻟﺪﻳﺮة اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪17‬‬ ‫‪28‬‬
‫‪51‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪2251 21‬‬ ‫‪202,320‬‬
‫‪0.0% 77‬‬ ‫‪51‬‬‫‪9,360,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪22 - 22‬‬ ‫▬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪23 -‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪-‬ﻟﻠﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫‪58‬‬ ‫‪75 - 0.0%‬‬ ‫‪59 51 57‬‬ ‫‪768,480 51 181‬‬ ‫‪12,880,000‬‬
‫▬‬ ‫‪- 3-‬‬ ‫‪61 - 58‬‬ ‫▼‬ ‫‪58‬‬
‫واﻹﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎرﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ ‪62‬‬ ‫اﻟﻤﺪار‬ ‫اﻟﺼﻔﺎة‬
‫‪470‬‬
‫‪671.64 470‬‬ ‫‪480‬‬
‫‪35‬‬ ‫‪0.0%‬‬
‫‪41 -‬‬
‫‪480‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪0.0% -‬‬ ‫‪35‬‬‫‪-‬‬
‫‪34-‬‬ ‫‪470‬‬
‫‪2,800‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪1‬‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن ﻟﺤﻔﺮ اﻵﺑﺎر‬
‫‪80,000‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪57 1 0.0%‬‬ ‫‪45 35 -‬‬ ‫‪81,760 35 17‬‬ ‫‪1,760,000‬‬
‫▲‬ ‫‪35 3-‬‬ ‫‪48 3545‬‬ ‫▼‬ ‫‪45‬‬ ‫اﻟﺴﻼم اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ‪49‬‬ ‫اﻟﺪﻳﺮة‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬
‫‪27.16 500‬‬ ‫‪560‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪510‬‬ ‫‪480‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪510‬‬ ‫‪510‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫إﻳﻔﺎ ﻟﻠﻔﻨﺎدق واﻟﻤﻨﺘﺠﻌﺎت‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36 3- 0.0%‬‬ ‫‪24,640 58 10‬‬ ‫▼‪800,000‬‬ ‫‪32 6232‬‬
‫‪19.39 2,000‬‬ ‫‪58‬‬
‫‪2,180‬‬ ‫‪3.0%‬‬ ‫‪75 2,140‬‬
‫‪2,180‬‬ ‫‪37,8500.0% 6‬‬ ‫‪59‬‬‫‪17,500‬‬ ‫‪5740‬‬ ‫‪2,140‬‬ ‫‪768,480‬‬
‫‪2,180‬‬ ‫▲‬ ‫‪2,140‬‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻤﺸﺘﺮآﺔ ‪2,180181‬‬
‫‪12,880,000‬‬ ‫‪32 61 30‬‬ ‫‪58 1‬‬ ‫▲‬ ‫‪30‬‬ ‫اﻟﺼﻔﺎة ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‪32‬‬ ‫إآﺘﺘﺎب اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪61.44‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32 3- 0.0%‬‬ ‫‪31 48 28‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪45 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪45 -‬‬ ‫‪29 4929‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻼم ‪-‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻦ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪7.57‬‬ ‫‪114‬‬ ‫‪45‬‬
‫‪124‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪57 118‬‬
‫‪126‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪45‬‬‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪122 81,760‬‬‫‪122‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 17‬‬ ‫‪1,760,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫ﺟﻴﺮان‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33 1 0.0%‬‬ ‫‪30 32 29‬‬ ‫‪2,360 32 1‬‬ ‫‪80,000‬‬
‫▼‬
‫‪30 3230‬‬ ‫‪30‬‬ ‫إآﺘﺘﺎب اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ‪30‬‬ ‫ﺻﻜﻮك اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪7.13‬‬ ‫‪112‬‬ ‫‪32‬‬
‫‪166‬‬ ‫‪7.1%‬‬ ‫‪36 108‬‬
‫‪114‬‬ ‫‪8,880 0.0% 4‬‬ ‫‪32‬‬‫‪80,000‬‬ ‫‪30-‬‬ ‫‪112 24,640‬‬‫‪112‬‬ ‫▬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪112‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪800,000‬‬
‫اﻟﻨﺨﻴﻞ ﻟﻺﻧﺘﺎج اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫▲‬ ‫‪30 1-‬‬ ‫▼‬
‫‪39‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪30,960‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪40.0 - 38.5‬‬
‫‪61.44‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪27‬‬
‫‪45‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪3732 35‬‬ ‫‪45,4400.0% 11‬‬ ‫‪31‬‬‫‪1,280,000‬‬ ‫‪28-‬‬ ‫‪37 - 37‬‬ ‫▬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪37 -‬‬ ‫ﺻﻔﺎة ‪-‬ﺗﻚ‬ ‫‪- 0.0%‬‬ ‫‪39‬‬
‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪800,000‬‬
‫▬‬ ‫‪- 2-‬‬ ‫▼‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬
‫اﻟﻘﺮﻳﻦ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬
‫‪38‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻧـــــــــــــــﻮر‬
‫‪28‬‬ ‫‪33 120‬‬ ‫‪4,920 0.0% 2‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29-‬‬ ‫‪122 2,360‬‬ ‫‪124 1‬‬ ‫‪80,000‬‬ ‫‪1-‬‬ ‫‪30 228‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫ﺻﻜﻮك اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫▼‪60,000‬‬
‫‪11.92 122‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪126‬‬ ‫‪40,000‬‬ ‫‪122‬‬ ‫▬‬ ‫‪122‬‬ ‫ﻣﺸـﺮف‬
‫‪19.20‬‬ ‫‪228‬‬ ‫‪260‬‬ ‫‪2.6%‬‬ ‫‪230‬‬ ‫‪13,720‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8-‬‬ ‫‪236‬‬ ‫‪228‬‬ ‫▼‬ ‫‪228‬‬ ‫‪230‬‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳﻦ اﻹﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬
‫‪8.76‬‬ ‫‪425‬‬ ‫‪39‬‬
‫‪440‬‬ ‫‪8.0%‬‬ ‫‪48 430‬‬
‫‪440‬‬ ‫‪8,700 0.0% 2‬‬ ‫‪39‬‬‫‪20,000‬‬ ‫‪3815‬‬ ‫‪425 30,960‬‬‫‪440‬‬ ‫▲‬ ‫‪430‬‬ ‫‪440 10‬‬ ‫‪800,000 19.71‬‬
‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬
‫‪310‬‬ ‫‪315 2- 8.1%‬‬ ‫‪30540.0-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪38.5 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪38 -‬‬ ‫‪310 40310‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ ‪-‬‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫‪- 47 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪25 - 25‬‬ ‫▬‬
‫‪-‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬
‫‪38‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37-‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻷﺑﺮاج‪-‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪112‬‬ ‫‪112 - 0.0%‬‬ ‫‪12238 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪38 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪112 - 112‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻧـــــــــــــــﻮر‬ ‫داﻣـــــــﺎك‬
‫‪3.39‬‬ ‫‪320‬‬ ‫‪228 0.0%‬‬
‫‪405‬‬ ‫‪260 375‬‬
‫‪380‬‬ ‫‪2.6% 43‬‬
‫‪1,279,750‬‬ ‫‪3,350,000‬‬ ‫‪15-‬‬
‫‪228‬‬ ‫‪395 13,720‬‬‫‪380‬‬ ‫▼‬ ‫‪375‬‬ ‫‪390 2‬‬ ‫أﻻﻓﻜﻮ‬ ‫‪228‬‬
‫‪19.20‬‬
‫‪12.60‬‬ ‫‪- 315 -‬‬ ‫‪- 8.1% -‬‬
‫‪230‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪120 - 120‬‬
‫‪60,000‬‬ ‫‪24.32‬‬ ‫‪63‬‬ ‫‪70 8- 0.0%‬‬ ‫‪65 23661‬‬ ‫‪10,240‬‬ ‫‪2‬‬ ‫▼‪160,000‬‬ ‫‪228-‬‬ ‫‪64 230‬‬ ‫‪64‬‬ ‫▬‬ ‫‪64‬‬ ‫اﻹﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬
‫‪64‬‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳﻦ‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬
‫‪19.71‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪310 0.0%‬‬
‫‪120‬‬ ‫‪305‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻟﻤــــﻮاﺳـﺎة‬
‫‪-‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪102 - 0.0%‬‬ ‫‪91 31088‬‬ ‫‪21,520 310 6‬‬ ‫▬‪240,000‬‬ ‫‪- 3-‬‬ ‫‪92 - 89‬‬ ‫▼‬ ‫‪89‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‪90‬‬ ‫إﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎ‬
‫‪130‬‬ ‫‪152‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪36,920‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪280,000‬‬ ‫‪2-‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪130‬‬ ‫▼‬ ‫‪130‬‬ ‫‪134‬‬ ‫ﻣﺸــــﺎﻋﺮ‬
‫‪34.29 330‬‬
‫‪112 3.0%‬‬
‫‪395‬‬
‫‪112 330‬‬
‫‪340‬‬ ‫‪6,650 0.0% 2‬‬
‫‪122‬‬
‫‪20,000‬‬
‫‪- 10-‬‬ ‫‪340‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪330‬‬ ‫▼‬ ‫‪330‬‬ ‫‪335‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻷوﻟﻰ ﻟﻠﻮﻗﻮد‬ ‫‪20.16‬‬ ‫‪71‬‬ ‫‪74 - 0.0%‬‬ ‫‪73 11272‬‬ ‫‪26,200 112 4‬‬ ‫▬‪360,000‬‬ ‫‪- 1-‬‬ ‫‪73 - 72‬‬ ‫▼‬ ‫‪72‬‬ ‫‪73‬‬ ‫داﻣـــــــﺎك‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬
‫‪-‬‬‫‪24.32‬‬ ‫‪188‬‬ ‫‪63‬‬
‫‪188‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪65‬‬‫‪-‬‬ ‫‪61-‬‬ ‫‪188‬‬ ‫‪10,240‬‬
‫‪188‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 2‬‬ ‫‪160,000‬‬
‫ﻣﻮدا‬ ‫ﻓﻴﻼ‬ ‫‪74‬‬ ‫‪79 - 0.0%‬‬ ‫‪74 64 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪64 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪64 -‬‬ ‫‪74 6474‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﻊ ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر‬
‫‪8.99‬‬ ‫‪320‬‬ ‫‪29‬‬
‫‪355‬‬ ‫‪7.0%‬‬ ‫‪102 350‬‬
‫‪360‬‬ ‫‪21,3500.0% 5‬‬ ‫‪91‬‬‫‪60,000‬‬ ‫‪885‬‬ ‫‪350 21,520‬‬‫‪355‬‬ ‫▲‬ ‫‪350‬‬ ‫‪360 6‬‬ ‫‪240,000 28.90‬‬
‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻺﺗﺼﺎﻻت‬ ‫‪68‬‬ ‫‪76 3- 0.0%‬‬ ‫‪74 92 73‬‬ ‫‪35,320 89 11‬‬ ‫▼‪480,000‬‬ ‫‪89 1‬‬ ‫‪72 9073‬‬ ‫▲‬ ‫‪73‬‬ ‫‪75‬‬ ‫إﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎ‬
‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﻤﻐﺎرﺑﻴﺔ‬
‫‪-20.16‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪71‬‬
‫‪45‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪- 74 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪73‬‬‫‪-‬‬ ‫‪72-‬‬ ‫‪45 26,200‬‬ ‫‪45‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 4‬‬ ‫‪360,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫اﻟﺸﺒﻜﺔ‬ ‫‪79‬‬ ‫‪84 1- 0.0%‬‬ ‫‪79 73 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪72 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪72 -‬‬ ‫‪79 7379‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ‪-‬‬ ‫أﻣــــــﻮال‬
‫‪23.17 132‬‬ ‫‪74‬‬
‫‪150‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪79 124‬‬
‫‪136‬‬ ‫‪2,680 0.0% 1‬‬ ‫‪74‬‬‫‪20,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪134 - 134‬‬ ‫▬‬ ‫‪134‬‬ ‫‪134 -‬‬ ‫ﺣﻴﺎت ‪-‬ﻟﻺﺗﺼﺎﻻت‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43 - 0.0%‬‬ ‫‪- 74 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪74 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪43 - 43‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﻊ ﻟﻺﺳﺘﺜﻤﺎر ‪-‬‬ ‫اﻟﻤﺴـــــــــﺎر‬
‫‪28.90‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪96‬‬
‫‪68‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪9176 90‬‬ ‫‪61,6000.0% 13‬‬ ‫‪74‬‬‫‪680,000‬‬ ‫‪731‬‬ ‫‪90 35,320‬‬ ‫‪91‬‬ ‫▲‬ ‫‪90‬‬ ‫‪91 11‬‬ ‫ﻟﻠﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣﺒﺮد‬
‫‪480,000‬‬ ‫‪15.56‬‬ ‫‪105.54‬‬ ‫‪113.961 1.13%‬‬ ‫‪72‬‬ ‫‪6,334,76073 936‬‬ ‫‪50,020,000‬‬
‫▲‬ ‫‪73 1.71-‬‬ ‫‪107.25 75105.54‬‬ ‫▼‬ ‫اﻟﻤﻐﺎرﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬
‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪-‬‬
‫‪7.09‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪50‬‬
‫‪79‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪4584 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪79‬‬‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪43 - 43‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪ -‬ﻟﻠﻤﻨﺘﺰهﺎت‬ ‫‪-‬‬ ‫‪79‬‬ ‫‪79‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أﻣــــــﻮال‬
‫‪21.42 790‬‬ ‫‪790‬‬
‫‪43‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪800‬‬
‫‪43 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪--‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪790 - 790‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ‪-‬اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ‬ ‫‪18.75‬‬ ‫‪360‬‬ ‫‪435 - 4.9%‬‬ ‫‪42543 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪43 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪410‬‬ ‫‪- 410‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫اﻟﻤﺴـــــــــﺎر‬
‫‪-‬‬ ‫‪350‬‬ ‫‪350‬‬
‫‪13.96 310‬‬
‫‪15.56‬‬ ‫‪350‬‬
‫‪105.54‬‬ ‫‪1.4%‬‬ ‫‪355‬‬ ‫‪345‬‬
‫‪113.96‬‬ ‫‪1.13% 5‬‬
‫‪17,500‬‬ ‫‪50,000‬‬
‫‪6,334,760‬‬ ‫▬‬ ‫‪350‬‬ ‫‪350‬‬
‫‪936‬‬ ‫ﻳﺎآﻮ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬
‫‪50,020,00011.61‬‬ ‫‪600‬‬ ‫‪660 1.71-‬‬‫‪6.7%‬‬ ‫‪610‬‬
‫‪620107.25‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪105.54‬‬‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪-‬‬ ‫‪600‬‬ ‫‪600‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪- -‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪116‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪114‬‬ ‫‪9,560‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪80,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪122‬‬ ‫▬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪122‬‬ ‫ﻃﻴﺮان اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫‪10.96‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪530‬‬ ‫‪3.8%‬‬ ‫‪510‬‬ ‫‪465‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪530‬‬ ‫‪530‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻷهﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪320‬‬
‫‪- 320‬‬
‫‪23.66 320‬‬ ‫‪345‬‬ ‫‪3.8%‬‬ ‫‪320‬‬ ‫‪315‬‬ ‫‪163,200‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪510,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪320‬‬ ‫‪320‬‬ ‫اﻟﺴﻮر ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﻮﻗﻮد‬
‫‪18.75‬‬ ‫‪360‬‬ ‫‪435 63‬‬ ‫‪4.9%‬‬ ‫‪425‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪8.24‬‬ ‫‪152‬‬ ‫‪174 - 0.0%‬‬ ‫‪170410160‬‬ ‫‪3,200‬‬ ‫‪410 1‬‬ ‫▬‪20,000‬‬ ‫‪- 6-‬‬ ‫‪166‬‬ ‫‪- 160‬‬ ‫▼‬ ‫‪160‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪160‬‬ ‫ورﺑﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪66‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪67‬‬ ‫‪5,280‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪80,000‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪66‬‬ ‫▬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪66‬‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪11.61‬‬
‫‪14.38‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪600 0.0%‬‬
‫‪132‬‬ ‫‪660 108‬‬
‫‪114‬‬ ‫‪- 6.7% -‬‬ ‫‪620‬‬‫‪-‬‬ ‫‪610‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪110 - 110‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫ﻃﻔﻞ ‪-‬‬
‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬
‫‪10.42‬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪220 - 2.3%‬‬ ‫‪- 600-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪600 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪- 220‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪10.96‬‬
‫‪8.21‬‬ ‫‪280‬‬ ‫‪500 0.0%‬‬
‫‪320‬‬ ‫‪530 295‬‬
‫‪300‬‬ ‫‪3.8% 23‬‬
‫‪160,050‬‬ ‫‪510‬‬‫‪540,000‬‬ ‫‪465‬‬
‫‪15-‬‬ ‫‪310 - 295‬‬ ‫▼‬ ‫‪295‬‬ ‫‪305‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫آﻲ ﺟﻲ ال‬
‫‪70‬‬ ‫‪90 - 0.0%‬‬ ‫‪77 530-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪530 -‬‬ ‫‪-‬‬
‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪- 75‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪-‬‬ ‫اﻷهﻠﻴﺔاﻟﺘﻜﺎﻓﻠﻲ‬
‫اﻷوﻟﻰ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬
‫‪8.2486‬‬
‫‪7.85‬‬ ‫‪152 0.0%‬‬
‫‪86‬‬ ‫‪91174 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪170‬‬‫‪-‬‬ ‫‪160‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪86 3,200‬‬ ‫‪86‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 1‬‬ ‫‪20,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫اﻟﻨﻮادي‬
‫‪48 6- 0.0%‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪166-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪160 -‬‬ ‫‪-‬‬
‫▼‬ ‫‪160-‬‬ ‫‪160‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬ ‫ورﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎق‬
‫‪12.01‬‬ ‫‪45.60‬‬ ‫‪48.20 4.16%‬‬ ‫‪3,200‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪0.15-‬‬ ‫‪47.42‬‬ ‫‪47.28‬‬ ‫▼‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪10.42‬‬
‫‪6.40‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪220 0.0%‬‬
‫‪118‬‬ ‫‪220 104‬‬
‫‪106‬‬ ‫‪21,0002.3% 10‬‬ ‫‪- 200,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪106 - 106‬‬ ‫▬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪106 -‬‬ ‫اﻟﺮاي ‪-‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫‪-‬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪220‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺄﻣﻴﻦ‬
‫‪36.08 130‬‬ ‫‪70‬‬
‫‪160‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪90 -‬‬
‫‪140‬‬ ‫‪2,800 0.0% 1‬‬ ‫‪77‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪- 2‬‬ ‫‪138.00- 140‬‬ ‫▲‬ ‫‪140‬‬ ‫‪140 -‬‬ ‫زﻳﻤﺎ ‪-‬‬
‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫‪15.62‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪59 75 58‬‬ ‫‪109,440 75 31‬‬ ‫▬‬
‫‪1,840,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪- 59‬‬ ‫▬‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻓﻠﻲ ‪59‬‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪60‬‬ ‫اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﻋﻘﺎرات‬
‫‪5.70 1,012.67‬‬ ‫‪1,086.65‬‬
‫‪46 7.65%‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪7,118,540‬‬
‫‪0.0% 482‬‬ ‫‪- 28,787,500‬‬ ‫▼ ‪- 19.94- 1,032.60- 1012.67‬‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ‪-‬ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬اﻟﺨﺪﻣﺎت ‪-‬‬ ‫‪17.75‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪98 - 0.0%‬‬ ‫‪93 46 92‬‬ ‫‪55,840 46 13‬‬ ‫▬‪600,000‬‬ ‫‪- 1-‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪- 92‬‬ ‫‪92‬‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪةﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪94‬‬ ‫اﻟﻮﺛﺎق‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات‬
‫▼‬
‫‪12.01‬‬ ‫‪45.60‬‬ ‫‪48.20‬‬ ‫‪4.16%‬‬ ‫‪3,200‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪7.47‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪168 0.15-‬‬‫‪0.0%‬‬ ‫‪13047.42‬‬
‫‪126‬‬ ‫‪15,520 47.286‬‬ ‫▼‪120,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪130‬‬ ‫▬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪130 -‬‬
‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‪128‬‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪275‬‬ ‫‪305‬‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪290‬‬ ‫‪11,600‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪40,000‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪290‬‬ ‫‪300‬‬ ‫▲‬ ‫‪280‬‬ ‫‪300‬‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﻤﻮاﺷﻲ‬
‫‪16.88 95‬‬ ‫‪114‬‬ ‫‪9.5%‬‬ ‫‪95‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪53,240‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪560,000‬‬ ‫‪3-‬‬ ‫‪98‬‬ ‫‪95‬‬ ‫▼‬ ‫‪93‬‬ ‫‪97‬‬ ‫داﻧﺔ اﻟﺼﻔﺎة‬ ‫‪8.58‬‬ ‫‪265‬‬ ‫‪295‬‬ ‫‪5.7%‬‬ ‫‪270‬‬ ‫‪265‬‬ ‫‪13,250‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪50,000‬‬ ‫‪5-‬‬ ‫‪270‬‬ ‫‪265‬‬ ‫▼‬ ‫‪265‬‬ ‫‪265‬‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪15.62‬‬
‫‪15.73 122‬‬
‫‪58‬‬
‫‪122‬‬ ‫‪0.0%‬‬
‫‪65 112‬‬
‫‪132‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪59‬‬
‫‪-‬‬
‫‪58-‬‬
‫‪122‬‬
‫‪109,440‬‬
‫‪122‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪31‬‬ ‫‪1,840,00028.18‬‬
‫اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺪواﺟﻦ‬ ‫‪28‬‬ ‫‪40 - 0.0%‬‬ ‫‪31 59 27‬‬ ‫‪7,360 59 3‬‬ ‫▬‪240,000‬‬ ‫‪59 1‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪6030‬‬ ‫▲‬ ‫‪30‬‬ ‫ﻋﻘﺎرات اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪32‬‬ ‫ﻟﺆﻟﺆة اﻟﻜﻮﻳﺖ‬
‫‪17.75‬‬
‫‪13.20‬‬ ‫‪1,540‬‬ ‫‪90‬‬
‫‪1,640‬‬ ‫‪3.9%‬‬ ‫‪98 1,520‬‬
‫‪1,560‬‬ ‫‪0.0%‬‬
‫‪139,100‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪93‬‬
‫‪90,000‬‬ ‫‪92-‬‬ ‫‪1,540 55,840‬‬
‫‪1,540‬‬ ‫▬‬ ‫‪1,520‬‬ ‫‪1,56013‬‬ ‫‪ 600,000‬ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫‪19.72‬‬ ‫‪255‬‬ ‫‪280 1- 3.8%‬‬ ‫‪26093 255‬‬ ‫‪61,300 92 14‬‬ ‫▼‪240,000‬‬ ‫‪92 5‬‬ ‫‪255‬‬ ‫‪94260‬‬ ‫▲‬ ‫‪255‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات اﻟﻤﺘﺤﺪة‪260‬‬ ‫ﻟﺘﻤﺪﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪7.47325‬‬
‫‪12.36‬‬ ‫‪130 1.5%‬‬
‫‪375‬‬ ‫‪168 310‬‬
‫‪355‬‬ ‫‪- 0.0%‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪130‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪126‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪335 15,520‬‬‫‪335‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 6‬‬ ‫‪120,000 443.37‬‬
‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫‪114‬‬ ‫‪148 - 0.0%‬‬ ‫‪124130110‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪130 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪128-‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪130‬‬
‫‪118‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪-‬‬ ‫أﺟﻴﺎل اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪8.58365‬‬
‫‪11.46‬‬ ‫‪265 4.1%‬‬
‫‪400‬‬ ‫‪295 380‬‬
‫‪395‬‬ ‫‪- 5.7%‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪270‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪265‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪370 13,250‬‬‫‪370‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 3‬‬ ‫‪50,000‬اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬
‫اﻟﻜﻮت‬ ‫‪20.23‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪90 5- 0.0%‬‬ ‫‪84 27077‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪265 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▼‬ ‫‪265-‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪265‬‬
‫‪82‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪-‬‬‫اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪28.18‬‬
‫‪13.27‬‬ ‫‪374.32‬‬ ‫‪28‬‬
‫‪398.31 3.98%‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪0.0%‬‬
‫‪203,940‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬
‫‪690,000‬‬ ‫‪270.64‬‬ ‫‪374.32 7,360‬‬
‫‪374.96‬‬ ‫▲‬ ‫‪3‬‬ ‫‪240,000‬ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬اﻷﻏﺬﻳﺔ‬
‫ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫‪38‬‬ ‫‪44 1 0.0%‬‬ ‫‪39 30 38‬‬ ‫‪3,040 30 1‬‬ ‫▲‪80,000‬‬ ‫‪30 1-‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪3238‬‬ ‫▼‬ ‫‪38‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪38‬‬ ‫ﻟﺆﻟﺆة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬
‫‪19.72‬‬ ‫‪255‬‬ ‫‪280‬‬ ‫‪3.8%‬‬ ‫‪260‬‬ ‫‪255‬‬ ‫‪61,300‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪240,000 16.16‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪110 5 6.4%‬‬ ‫‪120255110‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪260 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▲‬ ‫‪255-‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪260‬‬
‫‪110‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻟﺘﻤﺪﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪-‬‬ ‫اﻹﺗﺤﺎد اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪16.32‬‬ ‫‪84‬‬
‫‪443.37‬‬ ‫‪114 11.9%‬‬
‫‪88‬‬ ‫‪84148 82‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪124‬‬‫‪-‬‬ ‫‪110‬‬‫‪-‬‬ ‫‪84 - 84‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ‪-‬ﻟﻸﺳﻤﻨﺖ‬ ‫‪73.53‬‬ ‫‪79‬‬ ‫‪110 - 0.0%‬‬ ‫‪110118108‬‬ ‫‪2,358,840118 279‬‬ ‫‪21,740,000‬‬
‫▬‬ ‫‪- 4‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪- 110‬‬ ‫▲‬ ‫‪104‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪112‬‬ ‫أﺟﻴﺎل‬ ‫اﻹﻧﻤﺎء‬
‫‪13.84 118‬‬
‫‪20.23‬‬ ‫‪126‬‬
‫‪75‬‬ ‫‪8.3%‬‬ ‫‪84‬‬
‫‪90 82‬‬ ‫‪24,000‬‬
‫‪0.0% 7 84‬‬ ‫‪200,000‬‬
‫‪77-‬‬ ‫‪120‬‬
‫‪- 120‬‬ ‫▬‬ ‫‪120‬‬ ‫‪120‬‬
‫‪-‬‬ ‫اﺳﻤﻨﺖ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬
‫‪-‬‬ ‫‪18.48‬‬ ‫‪760‬‬ ‫‪820 - 1.3%‬‬ ‫‪76082 750‬‬ ‫‪34,150 82 6‬‬ ‫▬‪45,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪760‬‬ ‫‪- 760‬‬ ‫▬‬ ‫‪750‬‬ ‫‪760‬‬
‫اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﻧﻲ‬
‫‪18.43 56‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪120‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪30,160‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪520,000‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪58‬‬ ‫▬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪58‬‬ ‫اﺳﻤﻨﺖ ام اﻟﻘﻮﻳﻦ‬
‫‪18.55 77‬‬ ‫‪38‬‬
‫‪87‬‬ ‫‪7.8%‬‬ ‫‪5844 57‬‬ ‫‪6,200 0.0% 2 39‬‬ ‫‪80,000‬‬ ‫‪381-‬‬ ‫‪78‬‬ ‫‪3,040‬‬
‫‪77‬‬ ‫▼‬ ‫‪77‬‬ ‫‪78 1‬‬ ‫‪80,000‬اﻟﻔﺠﻴﺮة‬
‫اﺳﻤﻨﺖ‬
‫‪70.02‬‬ ‫‪97‬‬ ‫‪142 1- 0.0%‬‬ ‫‪10239 100‬‬ ‫‪154,400 38 55‬‬ ‫‪1,480,000‬‬
‫▼‬ ‫‪38 2-‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪38102‬‬ ‫▼‬ ‫‪100‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪108‬‬
‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﻧﺠﺎزات‬
‫‪16.16‬‬
‫‪7.74‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪106 11.8%‬‬
‫‪104‬‬ ‫‪77110 76‬‬ ‫‪- 6.4% -‬‬ ‫‪120‬‬‫‪-‬‬ ‫‪110‬‬‫‪-‬‬ ‫‪102 - 102‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻷﺳﻤﻨﺖ اﻷﺑﻴﺾ‬
‫‪48‬‬ ‫‪56 - 0.0%‬‬ ‫‪49 11048‬‬ ‫‪15,440 110 4‬‬ ‫▬‪320,000‬‬ ‫‪- 2-‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪- 48‬‬ ‫▼‬ ‫‪48‬‬ ‫اﻹﺗﺤﺎد اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪49‬‬ ‫ﺟﻴﺰان اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪79‬‬ ‫‪110 102‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23 4 0.0%‬‬ ‫‪19 10619‬‬ ‫‪168,280 110 71‬‬ ‫‪8,800,000‬‬ ‫‪1041-‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬
‫‪112‬‬ ‫▼‬ ‫‪19‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪20‬‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮون‬
‫اﻹﻧﻤﺎء‬
‫‪73.53‬‬
‫‪7.13‬‬ ‫‪142‬‬ ‫‪142‬‬ ‫‪4.4%‬‬ ‫‪104‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪142 2,358,840‬‬
‫‪142‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 279‬‬ ‫‪21,740,000‬‬
‫أرﻳﺞ‬ ‫▲‬
‫‪18.48‬‬
‫‪15.50‬‬ ‫‪310‬‬ ‫‪760 1.6%‬‬
‫‪380‬‬ ‫‪- 820 162‬‬ ‫‪3,100 1.3% 1 760‬‬ ‫‪10,000‬‬ ‫‪750‬‬‫‪-‬‬ ‫‪310 34,150‬‬ ‫‪310‬‬ ‫▬‬ ‫‪310‬‬ ‫‪310 6‬‬ ‫‪45,000‬اﻟﻤﺘﺤﺪ‬
‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44 - 0.0%‬‬ ‫‪40 76038‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪760 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪750-‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬
‫‪760‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﻌﺎت‬
‫ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫‪70.02‬‬
‫‪8.64‬‬ ‫‪370‬‬ ‫‪97‬‬
‫‪480‬‬ ‫‪1.3%‬‬ ‫‪142 305‬‬
‫‪325‬‬ ‫‪0.0% 18 102‬‬
‫‪180,000‬‬ ‫‪480,000‬‬ ‫‪100‬‬‫‪15‬‬ ‫‪375 154,400‬‬ ‫‪390‬‬ ‫▲‬ ‫‪370‬‬ ‫‪390 55‬‬ ‫‪1,480,000‬ﻣﺼﺮﻳﺔ ك‬
‫ﻗﺎﺑﻀﺔ‬ ‫‪23.23‬‬ ‫‪73‬‬ ‫‪80 2- 0.0%‬‬ ‫‪74 10473‬‬ ‫‪23,600 102 6‬‬ ‫▼‪320,000‬‬ ‫‪1001-‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪73‬‬
‫‪108‬‬ ‫▼‬ ‫‪73‬‬ ‫إﻧﺠﺎزات اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪74‬‬‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪8.13‬‬ ‫‪455‬‬ ‫‪455‬‬
‫‪48‬‬ ‫‪4.8%‬‬ ‫‪390‬‬
‫‪56 370‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺳﻬﻢ ﺟﺪﻳﺪ‪48‬‬ ‫‪455 15,440‬‬ ‫‪455‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 4‬‬ ‫‪ 320,000‬آﻮﻳﺘﻴﺔ‬
‫ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫‪83‬‬ ‫‪88 2- 0.0%‬‬ ‫‪82 50 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪48 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪48 -‬‬ ‫‪83‬‬ ‫‪4983‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺟﻴﺰان اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ‪-‬‬ ‫ﺳﻨﺎم اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫▼‬
‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬
‫‪19‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪- 23 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪19-‬‬ ‫‪34 168,280‬‬ ‫‪34‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 71‬‬ ‫‪8,800,000‬اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬
‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫‪9.48‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪83 1- 0.0%‬‬ ‫‪78 20 77‬‬ ‫‪33,880 19 8‬‬ ‫‪440,000‬‬ ‫‪19 -‬‬ ‫‪77‬‬ ‫‪2077‬‬ ‫▬‬ ‫‪77‬‬
‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ‪77‬‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮون‬ ‫أﻋﻴﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫▼‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪39‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪44 -91‬‬ ‫‪49,520‬‬
‫‪0.0%‬‬ ‫‪14‬‬
‫‪40‬‬ ‫‪560,000‬‬
‫‪38--‬‬ ‫‪91‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪91‬‬ ‫▬‬ ‫‪86‬‬ ‫‪91‬‬
‫‪-‬‬ ‫إﻧﻮﻓﺴﺖ‬
‫‪-‬‬ ‫‪329.22‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪90 - 0.0%‬‬ ‫‪93 40 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪40 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪- 90‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﻌﺎت‪-‬‬ ‫ﻋﻘﺎر‬
‫‪13.58 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪3.6%‬‬ ‫‪92‬‬ ‫‪79,800‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪360,000‬‬ ‫‪222‬‬ ‫‪222‬‬ ‫▬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪224‬‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻷهﻠﻲ اﻟﻤﺘﺤﺪ‬ ‫▬‬
‫‪35‬‬
‫‪38‬‬
‫‪7435‬‬
‫‪30‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪23.23‬‬
‫‪27.17‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪73‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪80 222‬‬
‫‪224‬‬ ‫‪13,400‬‬‫‪0.0%‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪400,000‬‬ ‫‪73-‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪23,600‬‬
‫‪34‬‬ ‫▬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪320,000‬‬
‫ﺑﻨﻚ إﺛﻤﺎر‬ ‫‪1-‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪73‬‬ ‫▼‬ ‫‪73‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬
‫‪36.54‬‬ ‫‪116‬‬ ‫‪126‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪116‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪2,320‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪2-‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪116‬‬ ‫▼‬ ‫‪116‬‬ ‫‪116‬‬ ‫اﻟﻤﺰاﻳﺎ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫‪12.57 53.68‬‬ ‫‪83‬‬‫‪57.22 2.58%‬‬ ‫‪88‬‬ ‫‪386,180‬‬‫‪0.0%‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪82‬‬‫‪2,610,000‬‬ ‫‪- 0.31‬‬ ‫‪53.96 - 54.28‬‬ ‫▲‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ‪-‬ﺟﻠﻮﺑﻞ ‪ -‬ﻏﻴﺮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪83 -‬‬ ‫‪83 -‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ﺳﻨﺎم اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬
‫‪-‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬
‫‪9.48‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪83‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪78‬‬ ‫‪77‬‬ ‫‪33,880‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪440,000 116.39‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪114 - 0.0%‬‬ ‫‪10877 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪77 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪77 -‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪77110‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪-‬‬ ‫أﻋﻴﺎناﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬
‫اﻟﺜﻤﺎر اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫‪1,220‬‬ ‫‪1,220‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪122‬‬ ‫▬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫ص اﻟﻤﺮآﺰ اﻟﻌﻘﺎري‬
‫‪329.22‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪0.0% - 93‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23 - 0.0%‬‬ ‫‪20 90 19‬‬ ‫‪14,000 90 7‬‬ ‫▬‪720,000‬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪- 19‬‬ ‫▬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫ﻋﻘﺎر اﻟﻜﺒﺮى‬
‫اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت‬
‫‪30‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪40 - 0.0%‬‬ ‫‪38 35 36‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪35 -‬‬ ‫‪-‬‬ ‫▬‬ ‫‪- -‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪- 38‬‬ ‫▬‬ ‫واﻹﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪-‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪-‬‬
‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة‬
‫‪36.54‬‬ ‫‪144‬‬ ‫‪116 0.0%‬‬
‫‪144‬‬ ‫‪- 126 -‬‬ ‫‪- 0.0% -‬‬ ‫‪116‬‬‫‪-‬‬ ‫ﺳﻬﻢ ﺟﺪﻳﺪ‬
‫‪110‬‬ ‫‪144 2,320‬‬ ‫‪144‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- 1‬‬ ‫‪20,000‬اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬