You are on page 1of 28

‫مخ‬ ‫غير‬

‫صص ل‬
‫لبيع‬
‫املسلم‪ :‬ال داعي للنزول واملبيت في الشارع‬
‫أك��د النائب د‪.‬فيصل املسلم رفضه مصطلح "إس��ق��اط النظام"‪ ،‬مشددا على‬

‫‪almustagbal‬‬
‫ان تحركاتهم االصالحية الوطنية تستهدف اسقاط الحكومة واختيار قيادة‬
‫جديدة كفؤة وإقرار نهج جديد الدارة شئون الدولة يلتزم نصوص الدستور‬ ‫‪28‬‬
‫ودولة املؤسسات‪.‬‬ ‫صفحة‬
‫وق��ال املسلم ردًا على ت��س��اؤالت للمغردين على موقع "تويتر" اول من‬

‫‪100‬‬
‫أم���س ان���ه م��ه��م ج���دًا أن ن��ف��رق ب�ين اق��ام��ة ن����دوة أو اع��ت��ص��ام س��ل��م��ي لطلب‬
‫مشروع وبني نزول الشارع بغرض املبيت كما هو حاصل اآلن في بعض‬
‫الدول العربية‪.‬‬ ‫فلس‬
‫كويتية ‪ -‬يومية‪ -‬سياسية ‪ -‬شاملة‬
‫وأضاف‪" :‬ورأيي الشخصي أنه ال يوجد سبب اآلن يبرر نزول الشارع بغرض‬
‫البقاء أو املبيت بعد تراجع الحكومة عن خطاياها من قمع للحريات وسحب‬ ‫‪Sunday‬‬ ‫األحد‬
‫لطلب تفسير بعض مواد الدستور وسحبها لقضايا الرأي"‪.‬‬ ‫فيصل املسلم‬ ‫‪20 Feb 2011 - issue 31‬‬ ‫‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬

‫معبرة عن فخرها باالنضمام ملركز فهد السالم‬ ‫{اململكة القابضة} تسحب عرضها لشراء حصة الشركة في ذراعها السعودية‬
‫مؤسسة {ليش فاليسا}‪ :‬بناء الحضارة‬
‫اإلنسانية هدف مشترك ألحرار ِّالعالم‬
‫الصبيح والخالد والفوزان استقالوا من {زين}‬ ‫وك�����االت ‪ :‬أع��ل��ن��ت م��ج��م��وع��ة "زي�����ن" ل�لات��ص��االت‬

‫ِّ‬
‫■ مفجر الحرية بوجه الشمولية السوفييتية‪ :‬أعتز بمركزكم واملنطقة بأمس الحاجة إليه‬
‫امل��ت��ن��ق��ل��ة‪ ،‬أن ث�ل�اث���ة م���ن ك���ب���ار م��س��ؤول��ي��ه��ا ق��دم��وا‬
‫استقالتهم‪ ،‬وهم الرئيس التنفيذي للعمليات براك‬
‫ال��ص��ب��ي��ح‪،‬وال��رئ��ي��س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل�لاس��ت��رات��ي��ج��ي��ات‬
‫ت��ت��وال��ى رس��ائ��ل ال��دع��م وال��ت��أي��ي��د ورغ��ب��ات االنضمام‬ ‫وتطوير األعمال هيثم الخالد‪ ،‬ومستشار الرئيس‬
‫ال��ى م��رك��ز فهد ال��س��ال��م ل��ح��وار ال��ح��ض��ارات وال��دف��اع عن‬ ‫التنفيذي صالح الفوزان ‪.‬‬
‫وق��ال��ت "زي����ن" ان ال��رئ��ي��س التنفيذي للعمليات‬
‫الحريات ‪ ،‬بالورود الى املركز يوميا من منظمات العالم‬
‫براك الصبيح استقال من منصبه لظروف تتعلق‬
‫الحر ومن منظمات املجتمع املدني من انحاء شتى في‬
‫بالتزامات خاصة‪ ،‬وسوف يسلم مهامه في نهاية‬
‫العالم ‪ ،‬وكان آخر طلبات الرغبة باالنضمام وردت من‬
‫م���ارس املقبل‪ .‬وذك���رت املجموعة أن هيثم الخالد‬
‫مؤسسة دولية عريقة لعب صاحبها دورا كبيرا بهدم‬
‫وص�لاح ال��ف��وزان س��وف ي��غ��ادران زي��ن أيضًا خالل‬
‫شمولية االتحاد السوفييتي وهو يعتبر مفجر الحرية‬ ‫نفس الفترة‪ ،‬وذل��ك لنفس األس��ب��اب والتي تتعلق‬
‫ف��ي معسكر ب��ل��دان االت��ح��اد السوفييتي ال��س��اب��ق ال��ذي‬ ‫برغبتهما ملتابعة التزامات خاصة‪ ،‬وأش��ارت إلى‬
‫كان يمسك بعشرات البلدان بقبضة شمولية حادة هي‬ ‫الوليد بن طالل‬ ‫صالح الفوزان‬ ‫براك الصبيح‬ ‫أن ال��ف��وزان ق��د سلم م��ه��ام عمله م��ع ب��داي��ة فبراير‬
‫مؤسسة ليش فاليسا‪.‬‬ ‫مجموعة االتصاالت الكويتية " زين" في وحدتها‬ ‫تدرج عبر املستويات اإلدارية الرفيعة‬ ‫‪ 2000‬حيث ّ‬ ‫ال�����ج�����اري‪ .‬وق����ال����ت إن ك��ل�ا م����ن ال��ص��ب��ي��ح وال���خ���ال���د‬
‫الرسالة التي تلقاها املركز من مؤسسة فاليسا تعرب‬ ‫التي تديرها في السعودية‪.‬‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة ف���ي ش��رك��ة "زي����ن ال���ك���وي���ت" ح��ت��ى أص��ب��ح‬ ‫وال������ف������وزان ك����ان����وا وراء ت��ن��ف��ي��ذ ص���ف���ق���ة األص������ول‬
‫ع��ن ارت��ي��اح��ه��ا وت��ق��دي��ره��ا مل��رك��ز ف��ه��د ال��س��ال��م وتعتبره‬ ‫وذك�����رت ال��ش��رك��ة ف���ي ب��ي��ان ع��ل��ى م��وق��ع ال��س��وق‬ ‫الرئيس التنفيذي للشركة ف��ي الكويت م��ع العام‬ ‫اإلفريقية للمجموعة‪،‬وذلك بناء على طلب الرئيس‬
‫خ��ط��وة ب���ن���اءة ف���ي ن��ش��ر ال��س��ل��م ال���دول���ي ال����ذي تحتاجه‬ ‫ال��س��ع��ودي {ت������داول} ام����س أن م��ج��ل��س إدارة زي��ن‬ ‫‪ ،2005‬إلى أن انتقل إلى منصب الرئيس التنفيذي‬ ‫التنفيذي للمجموعة نبيل بن سالمة‪ ،‬مشيرة إلى‬
‫فاليسا‬ ‫فهد سالم العلي‬
‫ال��ش��ع��وب وال�����ذي ت��ت��ط��ل��ع ال��ي��ه ل��ب��ن��اء ع��ال��م م��ب��ن��ي على‬ ‫ال��ك��وي��ت ل��م ي����واف ش��رك��ة امل��م��ل��ك��ة ب���رد بخصوص‬ ‫للعمليات في املجموعة‪ ،‬وهو املنصب الذي انتقل‬ ‫أنهم مارسوا دورهم بكفاءة مشهود لها في إعادة‬
‫في هذا الزمن الذي تعيش فيه شعوب العالم في قرية‬ ‫الحرية وحقوق االنسان التي اقرتها كل شرائع الدنيا‬ ‫العرض املقدم‪ ،‬لذا فإن العرض قد انتهت مدته دون‬ ‫إليه بعدما كان يشغل منصب الرئيس التنفيذي‬ ‫هيكلة املجموعة وشركاتها التابعة‪.‬‬
‫صغيرة ‪ ،‬وفي وقت تتوحد فيه الجهود الدولية لبناء‬ ‫السماوية والوضعية‪.‬‬ ‫الوصول إلى أي اتفاق"‪.‬‬ ‫امل���س���اع���د ل����ش����ؤون ت���ط���وي���ر األع�����م�����ال وال���ع�ل�اق���ات‬ ‫وفي تعليقه قال بن سالمة "مع استمرار تجديد‬
‫حضارة تعتمد الحوار وثقافة حقوق االنسان منهجها‪،‬‬ ‫ك��م��ا ع��ب��رت امل��ؤس��س��ة ال��ت��ي ان��ش��أه��ا اح���د شخصيات‬ ‫وكانت شركة املمكلة القابضة قد أعلنت في ‪31‬‬ ‫الحكومية والقانونية‪.‬‬ ‫رغبتنا ببقاء هذه القيادات معنا للمرحلة املقبلة‪،‬‬
‫وفي وقت اصبح بناء الحضارة مهمة تخص كل احرار‬ ‫ال��ع��ال��م امل��رم��وق��ة وال��ش��ه��ي��رة باملنافحة م��ن اج���ل حقوق‬ ‫يناير املاضي تقديم "عرض غير ملزم ومبدئي إلى‬ ‫من ناحية اخرى أعلنت شركة اململكة القابضة‬ ‫إال أنها فضلت أن تغادر زين لتلك األسباب‪ ،‬ونحن‬
‫ال��ع��ال��م ‪ ،‬وه��ي ه��دف مشترك تناضل م��ن أج��ل��ه شعوب‬ ‫االن��س��ان ‪ ،‬ع��ن قناعتها ب��أن املسافات اليمكن ان تكون‬ ‫مجلس إدارة شركة زين لشراء كامل حصتها في‬ ‫التابعة لرجل األعمال السعودي األمير الوليد بن‬ ‫في املجموعة نحترم هذه الرغبة بالتأكيد"‪ .‬وكان‬
‫التفاصيل ص‪9‬‬ ‫الكرة االرضية جمعاء‪.‬‬ ‫ع���ازال ل��ل��ت��واص��ل وال��ل��ق��اء وت���ب���ادل ال��خ��ب��رات وامل��ش��اري��ع‬ ‫زين السعودية‪.‬‬ ‫ط�ل�ال أن��ه��ا ل��ن ت��ج��دد ع��رض��ه��ا ل��ش��راء ك��ام��ل حصة‬ ‫الصبيح ق��د ان��ض��م إل��ى مجموعة "زي���ن" ف��ي العام‬

‫املال للمحمد والحمود‪ :‬أوقفا بلطجية‬ ‫ملف العدد‬ ‫علي املوسى لـ {}‪ :‬تنظيف‬
‫أمن الدولة ضد مغردي {تويتر}‬ ‫السوق يحتاج إلى قرار سياسي‬
‫ت��وع��د ال��ن��ائ��ب ص��ال��ح امل��ل�ا ب��ت��ف��ع��ي��ل أدوات������ه ال��دس��ت��وري��ة إذا ل���م ت��ت��وق��ف‬
‫"البلطجة" التي يمارسها جهاز أمن الدولة علي املغردين واملدونني‪.‬‬
‫ناصر املحمد‪ ..‬بني البقاء والرحيل‬ ‫ايهاب عثمان‬

‫‪ 6‬حكومات في ‪ 5‬سنوات لم تستطع تقديم شيء‬


‫وق���ال امل�لا ـ ف��ي تصريح صحافي ـ بعد تهديد امل��غ��رد ب��وي��اب��س وامل���دون‬
‫العجمي أن الدور أتى اليوم على أحد مستخدمي التويتر من ذات األجهزة‬ ‫"ال��درام��ا السياسية املتالحقة في املنطقة‪ ،‬والتي ال ُيعرف متى‬
‫األمنية‪ ،‬وذلك بأن هددوه بسمعته وأسرته وعمله‪.‬‬ ‫تكون آخ��ر حلقاتها تمثل هاجسا كبيرا ل��رأس امل��ال‪ ،‬ال��ذي يعاني‬
‫وخاطب املال رئيس الوزراء ووزير الداخلية قائال‪ :‬إن "البلطجة" زادت عن‬ ‫عادة من حساسية مفرطة تجاه االضطرابات"‪ .‬بهذه الكلمات استهل‬
‫حدها وأصبحت بأساليب غير أخالقية وإذا ل��م يتعامال بجدية م��ع هذه‬
‫القضية فسيتعامل معهما وفقا ألدواته الدستورية وفاء للقسم الذي أقسمه‪.‬‬
‫التفاصيل ص‪5 - 3‬‬ ‫رئيس مجلس االدارة والعضو املنتدب في شركة مجموعة االوراق‬
‫املالية علي املوسى حديثه لـ "املستقبل"‪ ،‬مؤكدا ان هناك عالقة قوية‬
‫بني مجمل االوضاع السياسية وتطوراتها على املستوى االقليمي‬
‫وتأثيرها في الوضع االقتصادي في دول املنطقة‪.‬‬

‫َّ‬ ‫االحتجاج والتظاهر ليسا في وقتهما املناسب‬ ‫وقال املوسى في حوار خاص مع "املستقبل" ان الوضع السياسي‬
‫للمرة السادسة‬ ‫واالق����ت����ص����ادي ف����ي م���ص���ر ج�����زء م����ن امل��ش��ك��ل��ة ال���ت���ي ت���ع���ان���ي م��ن��ه��ا‬

‫الفضالة ونواب أججوا الـ {بدون}‬


‫أحمد الفهد يترشح لرئاسة‬ ‫اقتصاديات املنطقة حاليا‪ ،‬وه��ذا الوضع سيكون ج��زءا من الحل‬
‫ف��ي نهاية امل��ط��اف‪ ،‬فتصحيح االوض���اع ف��ي مصر سينعكس على‬
‫املجلس األوملبي اآلسيوي‬ ‫اقتصاديات املنطقة الهمية دور مصر وتأثيرها االقليمي ‪.‬‬
‫واض����اف امل��وس��ى ان االوض����اع ال��س��ي��اس��ي��ة ال��ح��ال��ي��ة ف��ي املنطقة‬
‫أع��ل��ن رئ��ي��س امل��ج��ل��س االومل��ب��ي‬ ‫ستخلق ف��رص��ا للمستمثر ال���ذي يملك سيولة م��ال��ي��ة‪ ،‬ول��ك��ن هذه‬
‫اآلس�����ي�����وي ال���ش���ي���خ اح����م����د ال��ف��ه��د‬ ‫الفرص مرتبطة بمجموعة كبيرة من املخاطر اهمها ع��دم التاكد‬
‫ن��ي��ت��ه ال���ت���رش���ح إلع�������ادة ان��ت��خ��اب��ه‬
‫ل��رئ��اس��ة امل��ج��ل��س ل����دورة س��ادس��ة‬
‫تمتد للسنوات االربع املقبلة‪.‬وقال‬
‫■ فزع ��ة نيابية إلغ�ل�اق هذا امللف ال ��ى األبد والدف ��اع عن رئيس الجه ��از الجديد‬ ‫مما هو قادم‪ ،‬وعدم االستقرارالسياسي‪ ،‬وهذان العامالن هما اكبر‬
‫ع��دو لالستثمار العقالني وامل����دروس‪ ،‬ام��ا م��ن يقومون باملغامرة‬
‫وان��ت��ه��از م��ث��ل ه���ذه ال���ف���رص ف���ه���ؤالء اس��ت��ث��م��ارات��ه��م غ��ي��ر عقالنية‬
‫ل��ـ (ك��ون��ا) أم��س ان��ه بعث برسالة‬ ‫الهواء واملطاطي تجاه املتجمهرين وبني املنازل‪.‬‬ ‫{} ‪ -‬خاص‬ ‫ومغامرة اكثر منها استثمارا‪.‬‬
‫لرؤساء اللجان االوملبية الوطنية‬
‫ف����ي امل���ج���ل���س م����ؤك����دا أن������ه ي��ت��ق��دم‬
‫وتوالت ردود الفعل النيابية من تجمع البدون وتعامل‬
‫قوات األمن معه حيث حذر النائب مبارك الوعالن الداخلية‬ ‫ف���ي���م���ا ت���ع���ي���ش ال���ك���وي���ت أج��������واء ال���ف���رح���ة واالح����ت����ف����االت‬
‫املليفي لـ {البدون}‪:‬‬ ‫واوضح ان الكويت تملك استثمارات كبيرة في مصر‪ ،‬وبالتأكيد‬
‫ه��ذه االس��ت��ث��م��ارات ت��أث��رت‪ ،‬ول��ك��ن م��ن ال��س��اب��ق ألوان���ه ال��ح��دي��ث عن‬
‫ب��ال��ت��رش��ي��ح ل�لاح��ت��ف��اظ بمنصبه‬ ‫م��ن م��ح��اول��ة ق��م��ع ال��ت��ج��م��ع ال��س��ل��م��ي الخ��وان��ن��ا ال���ب���دون في‬
‫الجهراء‪ ،‬والنائب صالح عاشور فقال‪ :‬على الداخلية عدم‬
‫بأعيادها الوطنية‪ ،‬شكلت مظاهرات "ال��ب��دون" وم��ا ترافق‬
‫معها من أح��داث‪ ،‬ظاهرة مرفوضة في توقيتها‪ ،‬وس��ط ما‬
‫موتوا بغيظكم‬ ‫التفاصيل ص ‪13-12‬‬ ‫ ‬ ‫حجم تاْثر هذه االستثمارات‪.‬‬
‫مل��واص��ل��ة ال��ع��م��ل ال�����دؤوب لخدمة‬
‫الرياضة اآلسيوية التي اصبحت‬ ‫محاولة قمع التجمع السلمي الخواننا البدون في الجهراء‪.‬‬ ‫تشهده املنطقة من تطورات‪ ،‬ذلك ألن قضية "البدون" لم تكن‬ ‫رد عضو ال��ج��ه��از التنفيذي لجهاز‬
‫في الجانب املقابل صرح النائب عادل الصرعاوي‪ :‬اقول ملن‬ ‫يوما غائبة عن االهتمام الوطني تحت مظلة الديمقراطية‬ ‫معالجة أوض��اع املقيمني بصورة غير‬
‫ت��ش��ك��ل ق����وة ك��ب��ي��رة ف���ي ال��ري��اض��ة‬
‫ي��ح��رض اخ��وان��ن��ا ال��ب��دون على التجمهر وال��ن��زول للشارع‬ ‫ومظلة الدستور‪.‬‬
‫اليوم في‬
‫االوملبية العاملية‪ .‬وأش���ار إل��ى ان‬ ‫ق���ان���ون���ي���ة (ال�����ب�����دون) ال���ن���ائ���ب ال��س��اب��ق‬
‫اتقوا الله في الكويت‪ .‬وزاد‪ :‬التاريخ السياسي والوطني‬ ‫وق��د علمت {املستقبل} من مصادر دبلوماسية شديدة‬ ‫أحمد املليفي على هجوم غير محددي‬
‫الرياضة اآلسيوية شهدت تطورا‬ ‫لالخ الكبير صالح الفضالة كفيل بالرد على املشككني فيه‬ ‫االط��ل��اع ع��ل��ى م��ج��ري��ات وت��ف��اص��ي��ل زي�����ارة رئ��ي��س ال�����وزراء‬
‫هائال في االعوام االخيرة ‪.‬‬ ‫ال��ج��ن��س��ي��ة ع��ل��ي��ه وه���ت���اف���ه���م ض�����ده ف��ي‬
‫وهو اكبر بكثير من ان ينتقده اي من املقيمني بصورة غير‬ ‫ال��ع��راق��ي ن���وري امل��ال��ك��ي ال��ت��ي ق���ام ب��ه��ا ال���ى ال��ب�لاد م��ؤخ��را ‪:‬‬ ‫ت����ظ����اه����رات����ه����م أم�������س األول ال���ج���م���ع���ة‪،‬‬
‫ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬وم���ن جهته ط��ال��ب ال��ن��ائ��ب م��ب��ارك ال��خ��ري��ن��ج ب��ان‬ ‫أن ح��دي��ث��ه م���ع ال��رئ��ي��س ال��ج��دي��د ل��ج��ه��از م��ع��ال��ج��ة أوض���اع‬ ‫محليات‬
‫خطة متكاملة لحفظ األمن‬ ‫تتعامل الحكومة بانسانية مع املتظاهرين في الجهراء‪،‬‬ ‫املقيمني ب��ص��ورة غير قانونية أو م��ا يعرفون ب��ـ "ال��ب��دون "‬
‫بالتأكيد على أن هناك فئة من "البدون"‬
‫ي����ع����ل����م����ون أن ح������ل ق���ض���ي���ت���ه���م ي��ع��ن��ي‬
‫خالل االحتفاالت الوطنية‬ ‫واكد النائب د‪.‬ضيف الله أبورمية انه آن االوان ان تصدر‬ ‫صالح الفضالة ‪ ،‬ه��و ال��ذي أج��ج مشاعر ال��ب��دون وجعلهم‬
‫انكشاف أمرهم وفضح ادعاءاتهم‪.‬‬
‫‪ 20‬استاذا يتقدمون بشكوى‬
‫الحكومة قرارات فورية لحل قضية البدون وكفاها مماطلة‬
‫على حساب كرامة اخواننا البدون‪ ،‬ودعا النائب د‪.‬جمعان‬
‫يخرجون الى الشوارع بالصورة التي رأيناها أول من أمس‪.‬‬
‫وأوض��ح��ت ه���ذه امل��ص��ادر أن ال��ف��ض��ال��ة ق���ال للمالكي خ�لال‬ ‫وع���ن م��ط��ال��ب��ة ب��ع��ض املتظاهرين‬ ‫في {التطبيقي} ضد املوسيقى‬
‫ق������ال وك����ي����ل وزارة ال���داخ���ل���ي���ة‬ ‫الحربش الى التعامل السلمي والراقي مع مظاهرة البدون‪،‬‬ ‫اللقاء " بدون العراق للعراقيني " ‪.‬‬ ‫وق���ي���ادات���ه���م "م���م���ن أس���م���اه���م امل��ل��ي��ف��ي‬ ‫❚‪❚8‬‬
‫امل����س����اع����د ل�����ش�����ؤون امل����������رور ق���ائ���د‬ ‫واعتبر النائب حسني القالف خروج البدون في الجهراء‬ ‫ال��ى ذل��ك وب��ع��د األح����داث ال��دام��ي��ة ال��ت��ي شهدتها منطقة‬ ‫أذناب صدام وبقايا البعث" بسقوطه‬
‫ق���ي���ادة ت��ن��ظ��ي��م ال���ح���رك���ة امل���روري���ة‬ ‫نذير انفجار متوقع‪ ،‬و{ارج��و ان يتصرف املسؤولون ومن‬ ‫تيماء بالجهراء‪ ،‬وبعدها في منطقتي الصليبية واالحمدي‬ ‫ق�����ال‪ :‬ال ي��ش��رف��ن��ي أن ي��ه��ت��ف ب��اس��م��ي‬ ‫اقتصاد‬
‫وخطوط السير باللجنة االمنية‬ ‫ب��ي��ده ال���ق���رار بحكمة وب��ع��د ن��ظ��ر} ‪ .‬وط��ال��ب ال��ن��ائ��ب مسلم‬ ‫يوم أمس األول‪ ،‬نفى مصدر ان يكون رجال القوات الخاصة‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزور وال أن يصفـ ـ ـ ـ ـ ــق لي بعثـ ـ ــي‪،‬‬
‫ل��ل�اح����ت����ف����االت ال����وط����ن����ي����ة ال�����ل�����واء‬ ‫البراك الذي حضر الى موقع األحداث البدون بالعودة الى‬ ‫ق��د استخدموا ال��رص��اص املطاطي ض��د املتظاهرين فيما‬ ‫فـ "موتوا بغيظكم"‪.‬‬ ‫الفرحان‪ :‬هيئة االستثمار تقتنص‬
‫التفاصيل ص ‪7-6‬‬ ‫ ‬ ‫بيوتهم‪.‬‬
‫م��ح��م��ود ال���دوس���ري ان���ه ت��م وض��ع‬ ‫ت��ؤك��د "املستقبل" ب��ال��ص��ور اس��ت��خ��دام ال��رص��اص ال��ح��ي في‬ ‫فرص الربح في البورصة وال تهتم‬
‫خطة امنية متكاملة بني الداخلية‬
‫وال�����ج�����ي�����ش وال�������ح�������رس ال���وط���ن���ي‬
‫بالدعم وتحقيق التوازن االستثماري‬
‫مواكبة لالحتفاالت ‪.‬‬
‫واوض�����ح ال���ل���واء ال���دوس���ري في‬
‫تصريح لـ(كونا) أمس ان اللجنة‬
‫بنغازي سقطت بيد املتظاهرين الليبيني والشهداء إلى ‪84‬‬ ‫❚ ‪❚ 11‬‬
‫نوافذ‬
‫وض�����ع�����ت ال����خ����ط����ط ال��ت��ف��ص��ي��ل��ي��ة‬ ‫ب��س��ي��ارات��ه��ا وأسلحتها الخفيفة ان��ض��م��ت إل���ى م��ا س��م��اه ال��ث��ورة‪.‬‬ ‫أفاد شهود عيان ومصادر متعددة بأن مدينة بنغازي‪ ،‬ثانية‬ ‫الضغط النفسي أبرز أسباب‬
‫لتأمني جميع الفعاليات واحكام‬ ‫وروى ال��ش��اه��د " أن م��ظ��اه��رات ضخمة ت��ج��ري ح��ال��ي��ا ف��ي م��ي��دان‬ ‫كبريات املدن الليبية ومدنا عديدة بشرق البالد أصبحت خارج‬
‫ال����س����ي����ط����رة االم����ن����ي����ة وامل������روري������ة‬ ‫الشهداء الذي كان يدعى ميدان الفاتح"‪.‬‬ ‫سلطة الحكومة الليبية‪ ،‬ف��ي وق��ت اتسعت فيه دائ���رة املظاهرات‬
‫ضعف اإلباضة عند املرأة‬
‫وت�����ح�����ق�����ي�����ق االن�������ت�������ش�������ار االم�����ن�����ي‬ ‫وق��ال��ت مجموعتان ليبيتان معارضتان ف��ي املنفى إن مدينة‬ ‫املطالبة بتنحي معمر القذافي ال��ذي يحكم ليبيا منذ ‪ 42‬عاما‪،‬‬ ‫❚ ‪❚ 18‬‬
‫والتصدي ملحاوالت العبث بأمن‬
‫واستقرار البالد واملحافظة على‬
‫البيضاء "باتت في يد الشعب" بعد أن سيطر عليها املحتجون‪،‬‬
‫وانضم إليهم بعض من الشرطة املحلية‪.‬‬
‫وأعلن عن مقتل ‪ 84‬شخصا في تلك االحتجاجات‪.‬‬
‫ووفقا ملعلومات نقلت عن شهود عيان فإنه تم إح��راق جميع‬
‫ِ‬ ‫رياضة‬
‫ان���س���ي���اب ال���ح���رك���ة امل����روري����ة على‬ ‫وذكر شاهد عيان آخر من طبرق أن كتائب الدروع وقاعدة جمال‬ ‫م��راك��ز الشرطة ف��ي بنغازي‪ ،‬كما أح��رق��ت مديرية األم��ن ف��ي درن��ة‪.‬‬ ‫إبراهيم الشهاب‪ :‬الحكومة سمحت‬
‫ال���ط���رق ال���دائ���ري���ة وال��رئ��ي��س��ي��ة في‬ ‫عبد الناصر الجوية باملدينة انضموا "ملطالب الشعب والتنسيق‬ ‫ونقل ع��ن أح��ده��م قوله إن مدينة أج��داب��ي��ا بشرق ال��ب�لاد سقطت‬
‫عموم البالد ‪ ،‬اضافة ال��ى حماية‬ ‫مع املتظاهرين ملنع دخول قوات القذافي"‪ ،‬وذلك بتنسيق مع مدن‬ ‫منذ أم��س ف��ي أي��دي املتظاهرين بعد احتجاجات ضخمة ش��ارك‬ ‫باختراق القانون‪ ..‬واستسلمت‬
‫وتأمني جميع اماكن االحتفاالت‪.‬‬ ‫معمر القذافي‬ ‫(طالع ص‪) 21-20‬‬ ‫ ‬ ‫درنة وشحات والبيضاء‪.‬‬ ‫فيها أكثر م��ن ‪ 10‬آالف شخص‪ .‬وأف���اد شاهد ب��أن شرطة املدينة‬ ‫أمام ضغوط مراكز القوى املختلفة‬
‫التفاصيل ص ‪6‬‬ ‫❚ ‪❚ 25‬‬
‫محليات‬
‫الذويخ َّودع سفراء‬
‫‪2‬‬ ‫أخبار‬
‫أنقرة ‪ -‬كونا‪ :‬أق��ام عميد السلك الدبلوماسي في تركيا سفير دول��ة الكويت عبدالله ال��ذوي��خ حفل‬
‫توديع ثالثة سفراء للسعودية وفرنسا واليابان بمناسبة انتهاء اعمالهم في العاصمة التركية‬
‫ان��ق��رة‪ .‬وح��ض��ر الحفل ال���ذي أق��ي��م ف��ي أن��ق��رة م��س��اء أم��س األول حشد م��ن ال��س��ف��راء ورؤس���اء البعثات‬ ‫السعودية وفرنسا‬
‫الدبلوماسية املعتمدة في تركيا الى جانب مسؤولني من وزارة الخارجية التركية وعدد من ممثلي‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬ ‫مؤسسات املجتمع املدني‪.‬‬ ‫واليابان في أنقرة‬

‫ساهم في بناء نهضتنا الحضارية املعاصرة‬ ‫ّ‬


‫لسموه في كل موقع من املسؤولية بصمة مهمة وفي كل عمل إنجاز بارز وفي كل عالقة ملسة إنسانية‬
‫َّ‬
‫الدعيج‪ :‬سمو ولي العهد أحد قادتنا البارزين‬ ‫خمس سنوات على تسلم شيخ العطاء وااللتزام واإليثار والية العهد‬
‫م���رك���زا س��ي��اح��ي��ا وت��ج��اري��ا م��ت��م��ي��زا‪.‬‬ ‫ق��ال رئ��ي��س مجلس االدارة املدير‬ ‫تزامنا مع احتفاالت الكويت بالذكرى ال��ـ‪ 50‬لالستقالل وال��ذك��رى ال��ـ‪ 20‬للتحرير‬
‫وب���ي��ن ان س���م���و ول������ي ال���ع���ه���د ت��ن��ق��ل‬ ‫العام لوكالة االنباء الكويتية (كونا)‬ ‫وم����رور خ��م��س س��ن��وات ع��ل��ى ت��ول��ي ص��اح��ب ال��س��م��و ال��ش��ي��خ ص��ب��اح األح��م��د مقاليد‬
‫عبر مسيرته ب�ين وزارات الداخلية‬ ‫الشيخ مبارك الدعيج ان سمو ولي‬ ‫الحكم ف��ي ال��ب�لاد‪ ،‬تحل ال��ي��وم األح���د ال��ذك��رى الخامسة لتولي سمو الشيخ ن��واف‬
‫وال������دف������اع وال������ش������ؤون االج���ت���م���اع���ي���ة‬ ‫العهد الشيخ نواف االحمد يعد احد‬ ‫األحمد منصب والية العهد الذي يعد أحد أبرز من عاصر مسيرة بناء الكويت منذ‬
‫والعمل اضافة الى الحرس الوطني‬ ‫قادة الكويت البارزين الذين ساهموا‬ ‫االستقالل‪.‬‬
‫فكان نموذجا للقائد الناجح ال��ذي‬ ‫في بناء نهضتها ولسموه بصمات‬ ‫وك���ان س��م��وه ق��د أدى اليمني ال��دس��ت��وري��ة أم���ام سمو ام��ي��ر ال��ب�لاد الشيخ صباح‬
‫يجمع بني الحزم والتسامح والشدة‬ ‫واضحة في كثير من املناصب التي‬ ‫األحمد في الـ ‪ 20‬من فبراير ‪ 2006‬وبايعه مجلس االمة باإلجماع في جلسة خاصة‬
‫والتواضع فاكتسب محبة املوظفني‬ ‫تقلدها عبر مسيرته‪.‬‬ ‫عقدت في ذلك اليوم‪ ،‬وأثنى جميع النواب خالل جلسة املبايعة على اختيار سمو‬
‫واملسؤولني في كل موقع ومجال‪.‬‬ ‫واض�����������اف ال����ش����ي����خ ال�����دع�����ي�����ج ف��ي‬ ‫الشيخ ن��واف األحمد لوالية العهد‪ ،‬مشيدين بخطوة سمو أمير البالد في تزكية‬
‫وق���������ال ال����دع����ي����ج "ل�����ق�����د ع�������رف ع��ن‬ ‫ت��ص��ري��ح ص��ح��اف��ي أم����س بمناسبة‬ ‫سموه‪ ،‬ومؤكدين أن سمو الشيخ نواف "رجل يجمع على محبته الشعب الكويتي"‬
‫سمو الشيخ ن���واف االح��م��د الكفاءة‬ ‫الذكرى الخامسة الداء سمو الشيخ‬ ‫معتبرين انه صاحب "شخصية ال يختلف عليها اثنان"‪.‬‬
‫واالخ������ل�����اص وال�����خ�����ب�����رة وال���ح���ك���م���ة‬ ‫ن����واف االح���م���د ال��ق��س��م ام����ام مجلس‬
‫وال����ح����رص ال����ص����ادق ع��ل��ى مصلحة‬ ‫االم������ة ول���ي���ا ل��ل��ع��ه��د ف����ي ‪ 20‬ف��ب��راي��ر‬ ‫ذخر املستقبل‬
‫مبارك الدعيج‬ ‫ال����وط����ن وامل����واط����ن��ي�ن وت���ج���س���د ذل���ك‬ ‫ع���ام ‪ 2006‬ان س��م��وه ق��ائ��د م��ن ط��راز‬ ‫وأكد رئيس مجلس األمة جاسم الخرافي الدور البارز لسموه في خدمة الكويت‪،‬‬
‫م��ن خ�ل�ال ت��اري��خ��ه ال��ح��اف��ل وسجله‬ ‫متميز تمكن من تحقيق العديد من‬ ‫موضحا ان الشعب الكويتي يتمسك به قائدا في الحاضر وذخرا للمستقبل‪ ،‬وقال‬
‫او الدفاع من خالل تدريبه وتأهيله‬ ‫العريض في خدمة الكويت واهلها"‪.‬‬ ‫االن����ج����ازات ال��ك��ب��ي��رة ال��ت��ي س��اه��م��ت‬ ‫الخرافي إن شعب الكويت الذي عرف في سموه العطاء وااللتزام وااليثار وأحب فيه‬
‫ل���ي���ك���ون ع���ل���ى م���س���ت���وى امل���س���ؤول���ي���ة‬ ‫وذك�����ر ان س��م��و ول����ي ال��ع��ه��د ب��ذل‬ ‫ببناء الكويت الحديثة ويعد سموه‬ ‫نقاء القلب والعقل والسريرة‪ ،‬يقدر لسمو ولي العهد عطاءه الكبير للكويت‪ ،‬وأشار‬
‫الجسيمة امللقاة على عاتقه‪.‬‬ ‫ع���ل���ى م������دى ع����ق����ود ط���وي���ل���ة ج���ه���ودا‬ ‫اح������د رج����االت����ه����ا امل���خ���ل���ص�ي�ن ال���ذي���ن‬ ‫إلى أن دور سموه في خدمة الكويت محل تقدير قيادتها وعرفان شعبها‪ ،‬مضيفا‬
‫وذك���������ر رئ�����ي�����س م���ج���ل���س االدارة‬ ‫م����ش����ه����ودة وق��������ام ب��������دور ب��������ارز ع��ل��ى‬ ‫حملوا على عاتقهم مسؤولية بناء‬ ‫ان لسمو الشيخ نواف في كل موقع من املسؤولية بصمة مهمة وفي كل عمل إنجاز‬
‫واملدير العام ان سمو الشيخ نواف‬ ‫م��خ��ت��ل��ف ال���ص���ع���د وامل����ي����ادي����ن ال��ت��ي‬ ‫نهضتها وت��ق��دم��ه��ا وال��ح��ف��اظ على‬ ‫بارز وفي كل عالقة ملسة انسانية‪.‬‬
‫االحمد سيبقى رمزا للعمل والعطاء‬ ‫ت����خ����دم ال����ك����وي����ت واه�����ل�����ه�����ا‪ ،‬م���ش���ي���را‬ ‫وحدتها وأمنها واستقرارها‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جلسة مجلس األم���ة ال��ت��ي أدى فيها سمو الشيخ ن���واف األح��م��د اليمني‬
‫من خالل انجازاته الواضحة وحبه‬ ‫ال����ى دور س���م���وه ف���ي ت��ط��وي��ر ج��ه��از‬ ‫واوض�������ح ان م���س���ي���رة س���م���و ول���ي‬ ‫الدستورية‪ ،‬اكد سموه ان تاريخ الكويت يشهد على ان هذه الدولة الصغيرة تمكنت‬
‫ال��ك��ب��ي��ر ل��ل��ك��وي��ت وع��ش��ق��ه لشعبها‬ ‫االم��ن وتوفير العناصر واالساليب‬ ‫ال����ع����ه����د ت����خ����ت����زل ت������اري������خ ال����ك����وي����ت‬ ‫دائما من تجاوز املحن والعقبات مهما تعاظمت بفضل الله ووق��وف شعبها صفا‬
‫وح���ن���ي���ن���ه الرض�����ه�����ا م�����ؤك�����دا ح���رص‬ ‫ال��ت��ي تمكنه م��ن الحفاظ على االم��ن‬ ‫الحديث اذ بدأ سموه حياته العملية‬ ‫واحدا صلبا خلف قياداته املتعاقبة‪.‬‬
‫سموه الدائم على دعوة ابناء الكويت‬ ‫واالستقرار بكفاءة عالية‪.‬‬ ‫مع بداية االستقالل واختير محافظا‬ ‫وقال سموه‪" :‬إنني بكل الفخر واالعتزاز احني هامتي اجالال وإكبارا لهذا الوطن‬
‫ال��ى املحافظة عليها وحمايتها من‬ ‫واض������اف ان س��م��و ال��ش��ي��خ ن���واف‬ ‫ملحافظة حولي عام ‪ 1962‬واستطاع‬ ‫سمو الشيخ نواف األحمد‬ ‫العظيم وشعبه الوفي الكريم في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو امير البالد"‪،‬‬
‫أي مطامع ل��ت��واص��ل االزده����ار ال��ذي‬ ‫االح���م���د اول�����ى اه��م��ي��ة ك��ب��ي��رة ل��ب��ن��اء‬ ‫في فترة قصيرة تحويلها من مدينة‬ ‫وأعرب سموه عن اعتزازه وامتنانه لثقة سمو امير البالد بتزكيته وليا للعهد والتي‬
‫يتطلع اليه ابناؤها جميعا‪.‬‬ ‫االنسان الكويتي سواء في الداخلية‬ ‫صغيرة الى محافظة كبيرة لتصبح‬ ‫على خريجي الجامعة من دفعة العام االكاديمي ‪ 2005/ 2004‬والذى أقيم باالستاد‬ ‫تكللت بموافقة مجلس األمة‪ ،‬شاكرا سموه األعضاء على املوافقة الكريمة على هذه‬
‫الرياضي فى الحرم الجامعي بمنطقة الشويخ‪.‬‬ ‫التزكية التى حظيت باجماع ممثلي الشعب‪ ،‬معتبرا اياها وساما على صدره‪.‬‬
‫وأكد سموه فى كلمة القاها بهذه املناسبة ان بناء االنسان الكويتي على نهج من‬ ‫وأك��د سمو الشيخ ن��واف ان ال��وح��دة الوطنية تمثل سياجا يحمي الكويت في‬

‫الدعي‪ :‬قيادة الحرس الوطني تحرص على املشاركة في األعياد الوطنية‬ ‫الوسطية وعدم الغلو وعلى ركيزة من العلوم والتقنيات الحديثة من أسمى املهام‬
‫التى يتعني التصدي لها بكل اإلمكانات والطاقات‪.‬‬
‫واستهل سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد نشاطه خالل العام ‪ 2007‬بجولة‬
‫م��واج��ه��ة م��ن ي��ع��ادي��ه وحصنا ي��ل��وذ ب��ه ف��ي مجابهة ال��ش��دائ��د وال��ت��ح��دي��ات على مر‬

‫وكان سمو امير البالد اصدر أمرا أميريا في ‪ 7‬فبراير ‪ 2006‬بتزكية سمو الشيخ‬
‫العصور واألزمان‪.‬‬

‫على االه��ت��م��ام بالجمهور وال��ت��ع��اون معهم الن��ج��اح هذه‬ ‫تفقد وكيل الحرس الوطني اللواء ناصر عبدالله الدعي‬ ‫خليجية في الفترة من ‪ 27‬الى ‪ 31‬يناير شملت اململكة العربية السعودية ودولة قطر‬ ‫نواف األحمد لوالية العهد‪ ،‬نظرا الى ما عهد في سموه من صالح وج��دارة وكفاءة‬
‫االحتفالية الوطنية الغالية على قلوب الجميع‪.‬‬ ‫ج���ن���اح ال���ح���رس ال��وط��ن��ي امل���ق���ام ض��م��ن ف��ع��ال��ي��ات م��ع��رض‬ ‫ودولة االمارات العربية املتحدة ومملكة البحرين اكتسبت اهمية خاصة‪ ،‬نظرا الى‬ ‫تؤهله لوالية هذا املنصب‪ ،‬فضال عن توافر الشروط املنصوص عليها في الدستور‬
‫ونقل اللواء الدعي لرجال الحرس املشاركني في املعرض‬ ‫(االستقالل ال���ـ‪ )50‬في ارض امل��ع��ارض بمناسبة احتفاالت‬ ‫كونها الجولة االولى منذ توليه مهام منصبه وليا للعهد‪.‬‬ ‫وقانون احكام توارث اإلمارة فيه‪.‬‬
‫تحيات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في رئيس‬ ‫الكويت بأعيادها الوطنية‪.‬‬ ‫وأكد سموه في بداية الجولة انها تأتي في اطار تجسيد روح التعاون والتواصل‬ ‫وشهدت السنوات الخمس املاضية نشاطات مميزة لسموه كانت حافلة بالعطاء‪،‬‬
‫الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي الصباح ونائب‬ ‫واش�����اد ال���ل���واء ال���دع���ي خ��ل�ال ج��ول��ت��ه ال��ت��ف��ق��دي��ة بحسن‬ ‫االخ���وي والتباحث ح��ول مختلف القضايا وت��ب��ادل ال���رأي ح��ول العديد م��ن األم��ور‬ ‫ففي ‪ 7‬مارس ‪ 2006‬قام سموه بزيارة تفقدية للمنطقة الشمالية‪ ،‬حيث اشاد بالدور‬
‫رئ��ي��س ال���ح���رس ال��وط��ن��ي ال��ش��ي��خ م��ش��ع��ل االح���م���د‪ ،‬مشيرا‬ ‫تنظيم جناح الحرس الوطني مثمنا جهود القائمني عليه‬ ‫واملسائل املهمة واألح���داث التي تمر بها املنطقة على املستوى املحلي واإلقليمي‬ ‫الكبير الذى يقوم به رجال االمن فى الجيش والشرطة والجهود الكبيرة املبذولة من‬
‫الى ان القيادة تحرص على تذليل اي عقبة تواجه رجال‬ ‫من ضباط وضباط صف وافراد "تفانوا في عملهم الظهار‬ ‫والدولي‪ ،‬وأن دول��ة الكويت تربطها بأشقائها دول الخليج العربي عالقات متينة‬ ‫اجل تحقيق األمن واألمان للكويت وشعبها‪.‬‬
‫الحرس الوطني بهدف انجاح مشاركتهم في املعرض‪.‬‬ ‫ال���ح���رس ال��وط��ن��ي ب���ال���ص���ورة ال�لائ��ق��ة وامل���ش���رف���ة"‪ ،‬م��ش��ددا‬ ‫راسخة تمتد عبر تاريخ طويل على مر السنني‪.‬‬ ‫وف��ى ‪ 21‬م��اي��و رع��ى سمو ول��ي العهد حفل ت��وزي��ع ش��ه��ادات اإلج����ازة الجامعية‬

‫ن ــدوة وطنيــة‬
‫{أرواحنـا سـورهـا}‬

‫تقيم جمعية الهندسة والبترول في كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت‬


‫{في الخالدية} ندوة وطنية تحمل عنوان‪:‬‬
‫{أرواحنا سورها}‬
‫وذلك ضمن أنشطة الكلية في االحتفال بالعيد الوطني وعيد التحرير‬
‫وعيد الجلوس الخامس لحضرة صاحب السمو األمير‬
‫الشيخ صباح األحمد ‪ -‬حفظه الله‬
‫حيث تستضيف الكلية‬
‫معالي الشيخ فهد سالم العلي‬
‫رئيس مركز فهد السالم لحوار الحضارات والدفاع عن الحريات‬
‫ليحاضر عن دور الشباب في تحقيق الوحدة الوطنية إلى جانب تجربته اإلعالمية نحو تحقيق‬
‫اإلصالح‪ ،‬مع تجربته في األسر أثناء االحتالل العراقي‪ ،‬باإلضافة إلى الحديث عن دور املركز‬
‫لحوار الحضارات بني شعوب دول العالم‪ ..‬وذلك يوم األربعاء ‪ 23‬فبراير الجاري في تمام الساعة‬
‫الثانية عشرة ظهرًا‪ ..‬قاعة ‪.109‬‬
‫محليات‬

‫‪3‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫ملف‬ ‫ناصر املحمد بني البقاء والرحيل‬

‫ست حكومات لم يستطع رئيس الوزراء تقديم شيء للبالد سوى ّ‬


‫جرها من أزمة إلى أخرى‬

‫أزمات الكويت تريد قياديًا‪ ..‬غير ناصر املحمد‬


‫ملاذا تستقيل الحكومة بسبب استجواب وزير رفضت استقالته طاملا أنها عادت من دونه؟!‬
‫ال��ج��م��ي��ع ي��رف��ع ش��ع��ار ال��ك��وي��ت أوال وأخ����ي����را‪ ..‬وال��ج��م��ي��ع ي��ري��د أن‬ ‫لله درك يا كويت!‪ ..‬ماذا فعلت بنفسك حتى يحصل بك ما حصل؟!‪..‬‬
‫يضحي بنفسه قبل ماله من أجل الكويت‪ ..‬إال أن هناك لالسف من‬ ‫ماذا جرى لك بالسنوات املاضية حتى ينهار كل شيء في البالد من‬
‫يريد أن يقدم نفسه على "البيت العود" الكويت‪ ،‬رافعا شعار "أنا ومن‬ ‫أزم��ات دستورية واقتصاية وأمنية واجتماعية‪ ..‬واالخطر من ذلك‬
‫بعدي الطوفان" مراهنا على الزمن "ليقضي الله أمرا كان مفعوال"‪.‬‬ ‫الطائفية؟!‬
‫وأص���ب���ح ال���ك���ل ي���أم���ل وي��ن��ت��ظ��ر ل��ح��ظ��ة ال��ت��ض��ي��ح��ة ال���ت���ي ي��ت��رق��ب��ه��ا‬ ‫ماذا نسمى ما يحصل في الكويت من انهيار على كل املستويات؟‬
‫الجميع‪ ..‬فالرجال يضحون بأنفسهم إذا نجحوا‪ ،‬فما بالك إذا لم‬ ‫أي��ن املخلصون في ه��ذا البلد حتى ينقذوا ما يمكن إن��ق��اذه قبل أن‬
‫ينجحوا؟!‬ ‫يقع "الفاس بالراس"؟!‪ ..‬وحينها لن ينفع الندم ‪ ..‬حتى لو "عضينا"‬
‫فالكويت تستحق التضحية‪ ..‬وتستحق األفضل‪ ..‬فهل من مجيب؟!‬ ‫أصابع الزمن‪..‬‬
‫ق��ب��ل ال���دخ���ول ف���ي ص��ل��ب امل���وض���وع ن��ؤك��د أن��ن��ا ن��ك��ن ك���ل االح���ت���رام‬ ‫قضايا بال حلول‪ ..‬فساد استشرى في بعض املؤسسات ال سيما‬
‫والتقدير لشخص سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر املحمد‬ ‫االم��ن��ي��ة‪ ..‬أزم��ات تلو االخ���رى‪ ..‬مشاكل مؤجلة‪ ..‬مستقبل ب�لا رؤي��ة‪..‬‬
‫أو جميع من يذكر اسمه في هذا املوضوع فالهدف األول من كالمنا‬ ‫انهيار خلقي‪ ..‬فساد مالي وسياسي‪ ..‬دعم الطائفية‪ ..‬دعم االعالم‬
‫ألم يحن الوقت يا سمو الرئيس؟‬
‫رصد أوجه الخلل الذي تعانيه الكويت‪.‬‬ ‫الفاسد لتحقيق مآرب آنية‪ ،‬حتى لو كان على حساب الديرة!‬

‫ست حكومات في خمس سنوات‬


‫امل��س��ل��م ي��ت��ق��دم��ون ب��اس��ت��ج��واب ال����ى س��م��و رئ��ي��س‬ ‫دور االن��ع��ق��اد العاشر بالفصل التشريعي ال��راب��ع‬ ‫بداية األزمة‬
‫مجلس ال����وزراء الشيخ ن��اص��ر املحمد بعدها قدم‬ ‫بتاريخ ‪ ، 2006 /5/17‬عندما طعنت الحكومة فى‬ ‫منذ السابع من فبراير ‪ 2006‬وهو التاريخ الذي‬
‫اس��ت��ق��ال��ت��ه ب��ع��د ث�ل�اث���ة ش���ه���ور ف��ق��ط م���ن تشكيلها‬ ‫مشروعها ب��ش��أن تعديل ال��دوائ��ر االنتخابية الى‬ ‫تم تعيني فيه سمو رئيس مجلس ال��وزراء الشيخ‬
‫وحل مجلس االمة في ‪ 21‬مايو واجريت انتخابات‬ ‫خ��م��س دوائ����ر ح��ي��ث ق��دم��ت ال��ح��ك��وم��ة ال���ى مجلس‬ ‫ن��اص��ر امل��ح��م��د ح��ت��ى ال��ي��وم وال��ك��وي��ت تنهض من‬
‫نيابية في ‪ 29‬يوليو ‪.2006‬‬ ‫االم���ة امل���ش���روع ف��ي اب��ري��ل ‪ ، 2006‬وف���ي م��اي��و من‬ ‫مصيبة لتقع في كارثة ومن قضية الى فاجعة ‪ ،‬فال‬
‫وال�����س�����ؤال امل���ل���ح ه����و مل������اذا ع����ارض����ت ال��ح��ك��وم��ة‬ ‫ن��ف��س ال��ع��ام ق��ام��ت ب��ال��ت��ص��وي��ت ض��د م��ش��رع��ه��ا في‬ ‫انجازات تذكر للحكومة بل تتسابق في استقبال‬
‫مشروعها في البداية وحل مجلس االمة وتعطلت‬ ‫املجلس عندما اراد بعض االع��ض��اء اق����راره حيث‬ ‫االس��ت��ج��واب��ات واص��ب��ح ال����وزراء يتساقطون مثل‬
‫ال���ب�ل�اد مل����دة ش��ه��ري��ن وب���ع���ده���ا واف���ق���ت ع��ل��ى نفس‬ ‫قامت بتحويل مشروعها الى املحكمة الدستورية‬ ‫أوراق ال��خ��ري��ف واح���دا تلو اآلخ���ر‪ ،‬واص��ب��ح شعار‬
‫املشروع؟‬ ‫وهي سابقة جديدة لم تحدث في عهد الحكومات‬ ‫الحكومة هو والتأخير وال عزاء للكويت للكويتيني‬
‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل‬ ‫السابقة بأن تصوت حكومة ضد مشروع اال انها‬ ‫أو للوطن واملواطنني ‪.‬‬
‫اال ف��ي ح��ك��وم��ة دول����ة ال��ك��وي��ت التي‬ ‫حدثت في حكومة ناصر املحمد ‪ ،‬االمر الذي جعل‬ ‫اول���ى االزم����ات تمثلت ب��ان��ه��ي��ار ح��ك��وم��ة املحمد‬
‫ص‪4‬‬ ‫يرأسها الشيخ ناصر املحمد ‪.‬‬ ‫ال��ن��واب اح��م��د ال��س��ع��دون واح��م��د املليفي وفيصل‬ ‫االولى بعد ثالثة شهور من عملها وبالتحديد في‬

‫حكومة لم يتبق منها أحد سوى أقل من أصابع اليد‬

‫منذ اختيار سمو رئيس مجلس ال��وزراء الشيخ ناصر املحمد في ‪ 2006/2/7‬حتى اآلن شكل ست حكومات ‪ ،‬بمعدل كل‬
‫ثمانية أشهر حكومة ‪ ،‬حيث ان الوضع الطبيعي كان يفترض ان تكون هذه الحكومة هي الثانية ‪ ،‬اال انها كانت السادسة‬
‫وكل ذلك على حساب الوطن واملواطنني‪.‬‬

‫تاريخ استقالة‬ ‫تاريخ تشكيل‬ ‫حكومات الشيخ‬


‫مالحظات‬ ‫عمرها‬
‫الحكومة‬ ‫الحكومة‬ ‫ناصر املحمد‬

‫‪ 143‬يوما‬ ‫‪2006/7/1‬‬ ‫‪2006/2/9‬‬ ‫الحكومة االولى‬

‫‪ 237‬يوما‬ ‫‪2007/3/4‬‬ ‫‪2006/7/10‬‬ ‫الحكومة الثانية‬

‫أجري تعديل وزاري موسع‬


‫‪ 421‬يوما‬ ‫‪2008/5/19‬‬ ‫‪2007/3/25‬‬ ‫الحكومة الثالثة‬
‫في ‪ 28‬أكتوبر ‪2007‬‬

‫‪ 200‬يوما‬ ‫‪2008/12/14‬‬ ‫‪2008/5/28‬‬ ‫الحكومة الرابعة‬

‫‪ 64‬يوما‬ ‫‪2009/3/16‬‬ ‫‪2009/1/12‬‬ ‫الحكومة الخامسة‬

‫خرج منها وزير الداخلية الشيخ‬


‫حتى االن مستمرة‬ ‫حتى االن مستمرة‬ ‫‪2009/5/29‬‬ ‫الحكومة السادسة‬
‫جابر الخالد فقط بتاريخ ‪.2011/2/6‬‬

‫والسؤال الذي يطرح نفسه عن أي تنمية تتحدث عنها الحكومة وهي ال تستطيع ان تكمل ايامها الدستورية ؟‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬

‫‪ 9‬وزراء للمواصالت‬ ‫الصحة تفوز على اإلعالم بعدد الوزراء ‪6/7‬‬


‫تعتبر وزارة املواصالت من أكثر‬ ‫قدر وزارة الصحة ان تفوز على وزارة االعالم في عدد الوزراء‬
‫الوزارات في عدم االستقرار رغم انها‬ ‫‪ 6/7‬ف��ي ح��ك��وم��ات ال��ش��ي��خ ن��اص��ر امل��ح��م��د ‪ ،‬ف��ق��د ك��ان��ت ه���ذه هي‬
‫وزارة فنية ولها عالقة مباشرة مع‬ ‫النتيجة‪:‬‬
‫املواطنني ال سيما االت��ص��االت وقد‬
‫ت���ب���وأ م��ق��ع��ده��ا ف���ي ع��ه��د ح��ك��وم��ات‬ ‫وزراء إعالم سابقون‬ ‫وزراء صحة سابقون‬
‫ناصر املحمد تسعة وزراء هم‪:‬‬ ‫د‪.‬أنس الرشيد‬ ‫أحمد العبدالله‬
‫أحمد الفهد (وكالة)‬ ‫د‪.‬معصومة املبارك‬
‫د‪.‬اسماعيل الشطي‬
‫العوضي وزير سابق‬ ‫الغنيم وزير سابق‬ ‫املعوشرجي وزير سابق‬ ‫الرشيد وزير سابق‬ ‫بن سالمة وزير سابق‬ ‫محمد السنعوسي‬ ‫عبدالله املحيلبي ( وكالة )‬
‫د‪.‬معصومة املبارك‬

‫؟‬
‫عبدالله املحيلبي‬ ‫عبدالرحمن الطويل‬
‫الشطي وزير سابق‬ ‫شريدة املعوشرجي‬
‫صباح الخالد‬ ‫علي البراك‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه كيف‬ ‫عبدالواحد العوضي‬
‫أحمد العبدالله‬ ‫روضان الروضان‬
‫سينتج ه��ؤالء ال���وزراء في ظل عدم‬ ‫عبدالله املحيلبي‬
‫االستقرار الوزاري ؟‬ ‫من القادم ؟‬ ‫د‪.‬هالل الساير‬
‫عبدالرحمن الطويل (وكالة)‬
‫االج���اب���ة ع���ن ه����ذا ال���س���ؤال ان ما‬
‫ح��ص��ل ل���ن ي��ح��ص��ل اال ف���ي حكومة‬ ‫عبدالرحمن الغنيم‬ ‫والسؤال ال��ذي يطرح نفسه كيف سيعمل ه��ؤالء ال��وزراء في ظل‬
‫دول��ة الكويت التي يرأسها الشيخ‬ ‫نبيل خلف بن سالمة‬ ‫عدم االستقرار الوزاري ؟‬
‫ناصر املحمد‪.‬‬ ‫د‪.‬محمد البصيري‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة‬
‫من الوزير القادم؟‬ ‫املبارك وزيرة سابقة‬ ‫الطويل وزير سابق‬ ‫البراك وزير سابق‬ ‫املحيلبي وزير سابق‬ ‫دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد ‪.‬‬
‫محليات‬ ‫محليات‬

‫‪5‬‬ ‫ملف‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫ناصر املحمد بني البقاء والرحيل‬ ‫‪4‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫ملف‬ ‫ناصر املحمد بني البقاء والرحيل‬

‫املحمد حرق وزيره علي الجراح برفضه استقالته وتعريضه لتجريح االستجواب ثم قبولها‬ ‫هل يملك سمو الرئيس الشجاعة للتنحي بعدما أثبتت األحداث أنه ليس رجل املرحلة؟‬

‫الطاحوس يقدم استجوابه لرئيس الحكومة عن البيئة‬ ‫هايف يشرح في مؤتمر صحافي استجوابه للمحمد‬ ‫السعدون واملليفي واملسلم أول استجواب يقدم لرئيس حكومة دولة الكويت‬ ‫الحربش واملال والبراك يتوجهون إلى األمانة لتقديم استجوابهم إلى ناصر املحمد‬ ‫اإلسالميون يستجوبون املحمد‬ ‫حدس تستجوب املحمد‬
‫بدر الحميضي‬ ‫أنس الرشيد‪ ..‬أول املستقيلني‬
‫¶ رقم قياسي حققه املحمد‬ ‫االق �ت �ص ��ادي ��ة وال � �ت � �ج� ��اوزات ف ��ي م �ص��رف��ات‬ ‫ص‪4‬‬ ‫االجابة عنى هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ص‪3‬‬

‫الشيوخ الوزراء أول الخاسرين في حكومات ناصر املحمد‬


‫دي� � ��وان رئ �ي��س ال� � � ��وزراء واالخ� �ل ��ال ب��أح �ك��ام‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫ال ��وزي ��ر ب ��در ال�ح�م�ي�ض��ي م ��ن ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ت��ي لها‬ ‫يعتبر وزي ��ر االع�ل�ام د‪.‬ان ��س ال��رش�ي��د أول‬
‫الدستور بشأن برنامج الحكومة وخطة الدولة التنموية ‪.‬‬
‫في منصب الرئيس عندما تعرض‬ ‫وعلى ضوء هذا االستجواب قدم رئيس مجلس الوزراء‬ ‫‪ 3‬استجوابات في أسبوع‬
‫اح �ت��رام �ه��ا وت �ق��دي��ره��ا ع �ل��ى امل �س �ت��وى امل �ح �ل��ي وال �ع��رب��ي‬
‫وال��دول��ي كونه ت��رأس الصندوق الكويتي للتنيمة لعدة‬
‫وزي��ر يستقيل من حكومات الشيخ ناصر املحمد ‪ ،‬فبعد‬
‫أن اختار رئيس الحكومة وزراءه في حكومة ‪2006/2/ 9‬‬
‫استقالته في ‪ 16‬مارس ‪ 2009‬وقبلت‪.‬‬ ‫ت �ع��رض س�م��و رئ �ي��س م�ج�ل��س ال� � ��وزراء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر‬ ‫سنوات نجح خاللها بإبراز ص��ورة الكويت الحضارية ‪،‬‬ ‫قدم الرشيد استقالته في ‪ 2006/5/9‬أي بعد ‪ 90‬يوما من‬
‫لـ‪ 3‬استجوابات في أسبوع‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه من يتحمل مسؤولية ضياع‬
‫هيبة الدولة وتردي االوضاع في البلد؟‬
‫املحمد الى ثالثة استجوابات في اسبوع واحد فقط كلها‬
‫تتعلق بتجاوزات مالية واداري��ة ودستورية وهي سابقة‬
‫وبعد مشاركته في الحكومة في ‪ 2007‬كوزير للمالية ‪ ،‬لم‬
‫يجد اي دع��م حكومي للقضايا التي يتبناها واصبحت‬
‫تشكيل الحكومة فقط ‪ ،‬ومن ثم سقطت الحكومة كلها في‬
‫‪ 2006/5/19‬اي بعد ‪ 100‬ي��وم من تشكيلها و‪ 10‬اي��ام من‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫لم تحدث من قبل ان ق��دم ه��ذه االستجوابات وبهذا الكم‬ ‫لديه خالفات مع بعض اعضاء مجلس االمة‪ ،‬عندها قدم‬ ‫استقالة د‪.‬انس الرشيد‪.‬‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫الى أي من ال��وزراء‪ ،‬حيث واجه الشيخ ناصر املحمد هذه‬ ‫النائب ضيف الله ابو رمية استجوابا للحميضي بتاريخ‬
‫محمد السنعوسي‬
‫¶ لم يلتزم ناصر املحمد‬ ‫االستجواب الثالث‪ :‬مسجد الفنيطيس‬
‫االستجوابات – كالعادة – بتقديم استقالته وكان ذلك في‬
‫‪ 16‬مارس ‪.2009‬‬
‫‪ 22‬اكتوبر ‪ 2007‬عن مخالفات البنك املركزي قيام والهيئة‬
‫العامة لإلستثمار بتحويل مبالغ كبيرة لشركات وهمية‬ ‫تفجرت ازم��ة ج��دي��دة عندما ق��ام وزي��ر االع�ل�ام االسبق‬
‫قامت لجنة ازالة التعديات على امالك الدولة بهدم مسجد‬ ‫وال� �س ��ؤال ال� ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه م��ن ي�ت�ح�م��ل ت�ب�ع��ة ه��ذه‬
‫باألجل الدستوري عند تكليفه‬ ‫أثري في منطقة الفنيطيس باعتبار ان هناك مسجدا قريبا‬ ‫السابقة؟ وفي صفحة من تسجل هذه النقطة السوداء؟‬
‫بهدف السرقة والتنفيع وع��دم تنفيذ االحكام القضائية‪،‬‬
‫بيد أن االستجواب لم يناقش‪ ،‬حيث صدر املرسوم االميري‬
‫محمد السنعوسي بإرسال كتاب الى القائمني على القمر‬
‫الصناعي "نايل سات" بإيقاف بعض املحطات الفضائية‬
‫ي��ؤدي نفس الغرض‪ ،‬وبعد ان ه��دد النائب محمد هايف‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫رقم ‪ 2007 / 230‬بتعديل وزاري بتاريخ ‪ 10‬نوفمبر ‪2007‬‬ ‫محطة "نبيها خمس" وارسال كتاب آخر الى وزير الداخلية‬
‫بالحكومات الست التي ترأسها‬ ‫باملسج وعبر رسالة هاتفية سمو رئيس مجلس ال��وزراء‬
‫الشيخ ناصر املحمد باإلستجواب‪ ،‬فرد سمو وعبر رسالة‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫وتم تدوير الحميضي من املالية الى النفط – قبل مناقشة‬ ‫يحث على متابعة اماكن بث وتصوير بعض القنوات االمر‬
‫االستجواب – اال انه تم اعتراض اغلبية النواب على مبدأ‬ ‫الذي جعل النائب فيصل املسلم يوجه استجوابا الى وزير‬
‫هاتفية ايضا بأنه س��وف يبني املسجد م��رة أخ��رى على‬ ‫األول‪ :‬املصروفات‬
‫التدوير قبل املناقشة عندها ارسل رئيس الحكومة سمو‬ ‫االعالم محمد السنعوسي في ‪ 2‬ديسمبر ‪ 2006‬عن تعدي‬
‫نفقته‪ ،‬فرد هايف وعبر"مسج" أيضا بأنه يجب ان يحاسب‬ ‫االس �ت �ج��واب االول ك ��ان ف��ي ق�ض�ي��ة م �ص��روف��ات سمو‬ ‫الشيخ ناصر املحمد الوزراء عبدالواحد العوضي وفيصل‬ ‫وت �ط��اول ال��وزي��ر على ال�ح��ري��ات ال�ت��ي كفلتها النصوص‬
‫¶ قضية شركة {أمانة} نكسة‬ ‫جابر الخالد آخر من خرج من الشيوخ‬ ‫علي الجراح لم يجد من يدافع عنه بالحكومة‬ ‫صباح الخالد قص الحق من نفسه وخرج‬ ‫رئيس لجنة اإلزال��ة كونه مسؤوال عن الهدم ‪ ،‬األم��ر الذي‬
‫أث��ار حفيظة رئيس اللجنة‪ ،‬ووض��ع رئيس الحكومة في‬
‫رئيس مجلس ال��وزراء الشيخ ناصر املحمد والتي تعتبر‬
‫م��ن القضايا املهمة والخطيرة كونها تتعلق بهدر امل��ال‬
‫الحجي الى الوزير الحميضي يطلبان منه تقديم استقالته‬
‫بتاريخ ‪ 16‬نوفمبر ‪ 2007‬اي بعد اسبوع واحد فقط بوزارة‬
‫استجواب الشيكات للنواب‬ ‫استجواب املحمد بات ضروريا‬ ‫الدستورية واخ�لال الوزير بمبدأ التعاون بني السلطتني‬
‫وايضا اخالل السنعوسي عن القيام بمسؤوليات وزارته‬

‫جديدة وسابقة في صدور‬


‫وخرج وزير الداخلية السابق الشيخ جابر الخالد بعد أن قدم له أكثر من استجواب‪،‬‬
‫وبعد أن رفضت استقالته‪ ،‬فاجأته بعد شهر بقبولها دون سابق إنذار‪.‬‬
‫منذ تشكيل الحكومات الدستورية وحتى ال�ي��وم ل��م يتعرض الشيوخ ال��وزراء‬
‫للنقد كما تعرضوا له في حكومات الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫موقع ال يحسد عليه ‪ ،‬فإذا بنى املسجد زعل رئيس اللجنة‬
‫‪ ،‬وإذا لم ينب املسجد استجوبه النائب محمد هايف ‪.‬‬
‫العام من جهة ومعرفة أوجه الصرف من جهة أخرى‪.‬‬
‫وتبدأ فصول القضية عندما أثار النائب السابق احمد‬
‫النفط واستجاب الحميضي لهذا الطلب وقدم استقالته‪،‬‬
‫ورغم امكانية الرد على محاور االستجواب اال ان اعتراض‬
‫¶ بدر الحميضي من ضحايا‬ ‫وطلبت منه االستمرار في عمله ‪ ،‬وبعد ضغط نيابي على‬
‫الوزير اعتذر عن تصريحاته ‪،‬اال انه تعرض الستجواب‬
‫وتم تحديد موعد ‪ 18‬ديسمبر ملناقشة االستجواب‪.‬‬
‫وألن ال �س �ن �ع��وس��ي‪ ،‬ك �م��ا ي� �ع ��رف ع� �ن ��ه‪ ،‬م �ت �ف��وه ج�ي��د‬
‫األم ��ر ال ��ذي أص �ب��ح ب�ع��ض ال �ش �ي��وخ ي �ع��زف��ون ع��ن امل �ش��ارك��ة ب��ال�ح�ك��وم��ة ح�ت��ى ال‬ ‫خرج وزير النفط السابق الشيخ علي الجراح بعد ان قدم له استجواب ولم يجد‬
‫املراسيم وإلغاؤها بسرعة‬ ‫يتعرضوا ألي تجريح‪.‬‬ ‫من يدافع عنه‪.‬‬
‫بعد ذلك قدم هايف استجوابه الى رئيس الحكومة وكان‬
‫ذل��ك في ‪ 9‬م��ارس ‪ 2009‬أي في نفس اسبوع االستجواب‬
‫املليفي والنائب فيصل املسلم قضية مصروفات دي��وان‬
‫سمو رئيس مجلس الوزراء حيث اثار املليفي هذه القضية‬
‫على مبدأ التدوير قبل املناقشة‪.‬‬
‫والسؤال ال��ذي يطرح نفسه مل��اذا تم تدوير الحميضي‬
‫املحمد بعد تدويره من املالية‬ ‫من قبل ثالثة نواب هم عادل الصرعاوي وعبدالله الرومي‬
‫وم�س�ل��م ال �ب ��راك وذل ��ك ب �ت��اري��خ ‪ 10‬ي��ول�ي��و ‪ ، 2007‬وتمت‬
‫وصاحب علم ودراية ببواطن االعالم وقد قام بالتحضير‬
‫الستجوابه جيدا لتفنيده اال انه طلب منه وقبل مناقشة‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه أين رئيس الحكومة سمو الشيخ ناصر املحمد مما‬ ‫وخرج وزير الصحة السابق الشيخ أحمد العبدالله بعد أن قدم له استجواب ولم‬

‫قياسية‬ ‫جرى بالشيوخ الوزراء؟‬ ‫يجد من يحميه من الحكومة‪.‬‬


‫األول والثاني بعدها قدمت الحكومة استقالتها في ‪16‬‬
‫مارس ‪.2009‬‬
‫في مايو ‪ 2008‬وت��م االي�ع��از ل��دي��وان املحاسبة لفتح ملف‬
‫املصروفات في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ‬
‫قبل املناقشة وبعد تدويره باسبوع واحد فقط يطلب منه‬
‫تقديم استقالته ؟‬
‫إلى النفط تجنبا لالستجواب ثم‬ ‫مناقشة االس�ت�ج��واب ف��ي جلسة ح��ادة وساخنة بتاريخ‬
‫‪25‬ي��ول �ي��و ‪ 2007‬وت ��م ت�ق��دي��م ط�ل��ب ط ��رح ال�ث�ق��ة ب ��ه‪ ،‬اال ان‬
‫االس �ت �ج��واب ب �ي��وم واح� ��د ف �ق��ط ت �ق��دي��م اس�ت�ق��ال�ت��ه وع��دم‬
‫الصعود الى املنصة!‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت التي‬ ‫وخرج وزير اإلعالم السابق الشيخ صباح الخالد بعد أن شعر أنه بال ظهر وال‬
‫يرأسها الشيخ ناصر املحمد ‪.‬‬ ‫يوجد من يدافع عنه وأنه من املمكن أن يتم التضحية به‪.‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه هل تتخذ الحكومة قراراتها‬
‫باملسجات؟‬
‫ناصراملحمد‪ .‬وفعال انتهى التقرير الى شراء ( ‪ ) 56‬سيارة‬
‫مصفحة بقيمة ‪ 12‬مليونا و ‪ 965‬الف دينار‪ ،‬كذلك شراء‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫مطالبته باالستقالة بعد أسبوع‬ ‫الحكومة قبلت استقالة الوزير قبل جلسة طرح الثقة‪.‬‬
‫وال� �س ��ؤال ال ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه مل ��اذا ل��م ت�ق�ب��ل الحكومة‬
‫وال � �س ��ؤال ال � ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه مل � ��اذا ت ��م ال �ض �غ��ط على‬
‫السنعوسي لتقديم استقالته رغم الشجاعة االدبية وما‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ه��داي��ا مثل الساعات الرجالية و النسائية واملجوهرات‬ ‫استقالة الجراح قبل الدخول في جلسة االستجواب منذ‬ ‫يتميز ب��ه م��ن رأي االم ��ر ال ��ذي ت��م ح��رم��ان��ه م��ن ال ��رد على‬
‫التجنيس‬ ‫البداية بدال من التجريح الذي حصل بالجلسة؟‬
‫¶ {كيميكال} رمز الزدواجية‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬ ‫داو كيميكال‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫والجلود وعطور ودهن عود واق�لام وبزمات وغيرها من‬
‫الهدايا بقيمة ‪ 3‬ماليني و‪ 599‬ألف و‪ 83‬دينارا‪.‬‬ ‫قضية التجنيس تعتبر من القضايا املهمة والخطيرة‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫محاور االستجواب؟‬
‫تأخير االستقالة والتشكيل‬ ‫ه��ذه القضية والفضيحة تختلف ع��ن ب��اق��ى الفضائح‬
‫"أمانة" للتخزين‬ ‫كذلك اشترى هدايا من شركات محدد ومعينة فقط دون‬ ‫كونها تتعلق بهوية وتركيبة املجتمع الكويتي والجميع‬ ‫¶ ألول مرة أيضا‪ ..‬يجرد‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫قرار املحمد‪ ..‬وافق عليها رئيسا‬ ‫لم تكتف الحكومة بتعطيل الجلسات فقط بل تعمدت‬
‫تعطيل املجلس‬
‫اذ تعود هذه القصة عندما واف��ق املجلس األعلى للبترول‬ ‫القضية ب��دأت بصدور مرسوم أميري رقم ‪2007/ 174‬‬ ‫الرجوع الى موافقات ديوان املحاسبة وعدم اتباع الدورات‬ ‫متفق على اعطاء الجنسية للمستحق وتعديل اوضاع غير‬
‫التأخير بتقديم استقالتها أو اص ��دار تشكيلها عند كل‬ ‫قضية تعطيل جلسات مجلس األمة هدفها عرقلة أعمال‬ ‫ب��رئ��اس��ة سمو رئ�ي��س ال � ��وزراء الشيخ ن��اص��ر املحمد على‬ ‫في ‪ 24‬يونيو ‪ 2007‬بانشاء شركة أمانة للتخزين العام‬ ‫امل �س �ت �ن��دي��ة ع �ن��د ال� �ش ��راء وك ��ان ��ت ق�ي�م��ة ه ��ذه امل�ش�ت��ري��ات‬ ‫املستحق‪ ،‬اال ان صدور مرسوم التجنيس رقم ‪2007/397‬‬ ‫مجنسون من جنسياتهم بعد‬ ‫قضية الفالي‬ ‫أحمد العبدالله‬
‫أعلى لـ{البترول} ثم رفضها‬ ‫حكومة جديدة ‪ ،‬حيث يقوم سمو رئيس مجلس ال��وزراء‬ ‫مجلس األم��ة وتعطيله عن عقد جلساته وخلق حالة من‬ ‫اتفاقية املشاركة بني شركة صناعات الكيماويات البترولية‬ ‫كشركة مساهمة ع��ام��ة ب��رأس�م��ال يبلغ ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫‪ ( 13.571.035‬ث�لاث��ة ع�ش��ر م�ل�ي��ون��ا وخ�م�س�م��ائ��ة وواح ��د‬ ‫الصادر في ‪ 31‬ديسمبر ‪ 2007‬تضمن وجود اشخاص ال‬ ‫ب��دأت قضية السيد محمد الفالي املقيم االي��ران��ي في‬ ‫بعد شهر واح��د من استقالة السنعوسي ق��دم النواب‬
‫الشيخ ناصر املحمد عند كل تشكيل ال��وزارة بمدة زمنية‬ ‫ال �ف��راغ ال��واق�ع��ي امل�خ��ال��ف ألح�ك��ام ال��دس�ت��ور‪ ،‬ك��ذل��ك تكررت‬ ‫وش��رك��ة داوكيميكال العاملية‪ ،‬وبتاريخ ‪ 28‬نوفمبر ‪2009‬‬ ‫ك��وي�ت��ي ‪ ،‬ب �غ��رض ال�ع�م��ل ال�ل��وج�س�ت��ي ف��ي م �ج��ال تخزين‬ ‫وسبعني ألفا وخمسة وثالثني دينارا)‪.‬‬ ‫يستحقون الجنسية االم��ر ال��ذي جعل مجلس ال��وزراء ان‬ ‫صدور مرسوم منحهم إياها‬ ‫ال�ك��وي��ت ع�ن��دم��ا رف ��ع أح ��د امل��واط �ن�ين قضية عليه لسب‬ ‫وليد الطبطبائي واح�م��د الشحومي وجمعان الحربش‬
‫رئيسا للوزراء!‬ ‫تتجاوز األج��ل الدستوري لتشكيلها وهي سابقة خطيرة‬ ‫أح� ��وال ال �غ �ي��اب امل �ق �ص��ود م��ن ق�ب��ل ال�ح�ك��وم��ة ع��ن جلسات‬ ‫وعلى الرغم من غياب الحقائق‪ ،‬وتحت التهديد والتلويح‬ ‫البضائع ‪.‬‬ ‫وك��ان يعتمد على الشيكات ف��ي دف��ع ه��ذا االم ��وال وتم‬ ‫يصدر مرسوما اخر بسحب الجنسية من غير املستحقني‪.‬‬ ‫الصحابة وص ��در حكم عليه بتغريمه ‪ 10‬االف دي�ن��ار‪،‬‬ ‫استجوابا الى وزير الصحة آنذاك الشيخ احمد العبدالله‬
‫حينما كلف بتشكيل ال��وزارة في ‪ 6‬مارس ‪ ، 2007‬ولم يتم‬
‫تشكيل تلك ال��وزارة إال في ‪ 25‬م��ارس ‪ ،2007‬أي بعد ثالثة‬
‫مجلس األم��ة‪ ،‬ما دف��ع رئيس املجلس جاسم الخرافي إلى‬
‫رف��ع الجلسة أك�ث��ر م��ن م��رة ن�ظ�رًا ل�ع��دم ح�ض��ور الحكومة‪،‬‬
‫باملساءلة السياسية لسمو رئيس مجلس ال ��وزراء اصدر‬
‫مجلس ال��وزراء وال��ذي يترأسه أيضا سمو رئيس مجلس‬
‫وف��ي ‪ 20‬أغسطس ‪ 2007‬ب��دأ اإلكتتاب بالشركة وملدة‬
‫شهر على ان ينتهي في ‪ 20‬سبتمبر ‪ ، 2007‬وبعد تهديد‬
‫صرف ‪ 23‬مليون دينار في عامي ‪ 2007‬و ‪. 2008‬‬
‫كذلك اث��ار النائب فيصل املسلم قضية اع�ط��اء الشيخ‬
‫وال �س��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نفسه أل��م ي��ؤخ��ذ ب��رأي االج�ه��زة‬
‫األمنية قبل ص��دور امل��رس��وم وسحب األس�م��اء م��رة أخرى‬
‫عام ‪2007‬‬ ‫وعلى اثر عودة الفالي الى البالد وذلك في نوفمبر ‪2008‬‬
‫اعترض نواب على حضوره والسماح له بدخول البالد‬
‫بتاريخ ‪ 17‬يناير ‪ 2007‬عن وجود تجاوزات اداري��ة وفنية‬
‫ومحاربة ال�ك�ف��اءات وه�ج��رة االط�ب��اء ال�ت�ج��اوزات بالعالج‬
‫أسابيع من تاريخ التكليف‪ ،‬وعندما أم��ر في ‪ 17‬ديسمبر‬ ‫وترتب عليه أن فتح باب الجدل الدائر اليوم حول دستورية‬ ‫الشيخ ناصر املحمد ق ��راره بإلغاء م�ش��روع امل�ش��ارك��ة‪ ،‬ثم‬ ‫أكثر من نائب بإاستجواب رئيس الحكومة بسبب وجود‬ ‫ن��اص��ر املحمد شيكا للنائب ن��اص��ر ال��دوي�ل��ة بمبلغ ‪200‬‬ ‫بمرسوم‪.‬‬ ‫فتم وضع قيد امني يمنعه من الدخول‪ ،‬وتوسط له احد‬ ‫ب��ال �خ��ارج وال �ت��ده��ور ال �ع��ام ل�ل�خ��دم��ات ال�ص�ح�ي��ة وتمت‬
‫‪ 2008‬بتكليف سمو رئيس مجلس ال ��وزراء الشيخ ناصر‬ ‫حضور الحكومة جلسات مجلس األم��ة من عدمه لصحة‬ ‫أب �ن��اء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر امل�ح�م��د كمؤسسني ب��ال�ش��رك��ة ولهم‬ ‫الف دينار حيث ذكر الدويلة ان الشيك كان مقابل عقد مع‬ ‫النواب عند رئيس الحكومة الشيخ ناصر املحمد فطلب‬
‫¶ يحصل في الكويت فقط‪:‬‬ ‫امل�ح �م��د ب��رئ��اس��ة ال � � ��وزراء وت�ش�ك�ي�ل�ه��ا ‪ ،‬ت��أخ��ر ف��ي اص ��دار‬ ‫انعقاد الجلسات‪.‬‬
‫ق��ام املجلس األعلى للبترول برئاسة سمو رئيس مجلس‬
‫ال ��وزراء أيضا بإلغاء الصفقة أي�ض��ًا‪ ،‬وذل��ك كله خ�لال مدة‬ ‫أسهم تأسيسية‪ ،‬وقبل ان ينتهي االكتتاب‪ ،‬أوقف مجلس‬ ‫مكتب محامي في االمارات العربية املتحدة ‪.‬‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫¶ من صور خضوع املحمد‬
‫رف��ع القيد وال�س�م��اح ل��ه ب��دخ��ول ال�ب�لاد‪ ،‬عندها اعترض‬
‫ال� �ن ��واب وت ��م ارج � ��اع ال �ق �ي��د م ��رة اخ � ��رى‪ ،‬ب �ع��ده��ا ت��وس��ط‬
‫مناقشة االستجواب في ‪ 19‬فبراير ‪ 2007‬وح��ددت جلسة‬
‫‪ 5‬مارس للتصويت على طلب طرح الثقة‪ ،‬ولكن قبل يوم‬
‫التشكيل الى ان دخل في السنة الجديدة وقام بتشكيلها في‬ ‫ووص ��ل األم ��ر ال ��ى ال�ت�ص��وي��ت ع�ل��ى ط�ل��ب ال�ت��أج�ي��ل كما‬ ‫قصيرة لم تتجاوز الشهر فقط‪.‬‬ ‫ال ��وزراء االك�ت�ت��اب بسبب الضغط النيابي ووج ��ود ابناء‬ ‫بعدها ق��دم املسلم اس�ت�ج��واب��ا ف��ي ‪ 1‬م��ارس ‪ 2009‬الى‬ ‫واحد اي بتاريخ ‪ 4‬مارس استقالت الحكومة‪.‬‬
‫الحكومة تتقدم بمشروع ثم‬ ‫‪ 12‬يناير‪ 2009‬أي بعد ( ‪ ) 27‬يوما ‪ ،‬ورغم ذلك أعاد رئيس‬
‫الحكومة نفس الحكومة السابقة باستثاء وزيرين فقط هما‬
‫حصل في شهر فبرايرالجاري ‪ ،‬أو كما حصل عندما لم‬
‫تحضر الحكومة سوى بوزير واحد من ‪ 3‬نوفمبر وحتى ‪14‬‬
‫وال �ط��ري��ف ف��ي األم ��ر ان ال ��ذي واف ��ق ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة هو‬
‫املجلس األع�ل��ى للبترول ب��رئ��اس��ة الشيخ ن��اص��ر املحمد ‪،‬‬
‫رئيس الحكومة‪ ،‬االمر الذي اضطر الى ان يصدر مجلس‬
‫ال ��وزراء مشروع مرسوم برقم ‪ 285‬لسنة ‪ 2007‬بتاريخ ‪9‬‬
‫الشيخ ناصر املحمد عن مصروفات دي��وان سمو رئيس‬
‫مجلس الوزراء ثم قدم املحمد استقالته في ‪ 16‬مارس ‪2009‬‬ ‫تأبني مغنية‬ ‫لضغوط نواب قضية الفالي الذي‬
‫وضغط نواب الشيخ ناصر فتم رفع القيد عنه‪ ،‬ثم دخل‬
‫ال�ف��ال��ي ال�ب�لاد وغ ��ادر‪ ،‬ك��ل ذل��ك ك��ان ف��ي ي��وم واح ��د فقط‪،‬‬
‫والغريب في االمر انه بعد تشكيل الحكومة تم استبعاد‬
‫الشيخ احمد العبدالله من الحكومة املشكلة والسؤال الذي‬
‫تصوت ضده وتستقيل فتعود‬ ‫وزير الصحة واملواصالت ‪.‬‬
‫وب ��ال ��رج ��وع إل ��ى أح �ك ��ام ال��دس �ت��ور ال �ك��وي �ت��ي ف ��ي ش��أن‬
‫ديسمبر أي ( ‪ ) 44‬يوما من أجل رفع الحصانة عن النواب‬
‫وهي سابقة خطيرة لم تعمل بها اي حكومة من قبل ‪.‬‬
‫والذي رفض اإلتفاقية هو مجلس الوزراء وبرئاسة الشيخ‬
‫ناصر املحمد‪.‬‬
‫سبتمبر ‪ 2007‬ب��ال�غ��اء امل��رس��وم ال�خ��اص ب��ان�ش��اء شركة‬
‫أمانة للتخرين العام رقم ‪ 2007/174‬بسبب وجود فساد‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه من يتحمل الحساب الشرعي‬
‫وقبلت‪.‬‬ ‫قضية ت��أب�ين ال �ق �ي��ادي ف��ي ح ��زب ال �ل��ه ال�ل�ب�ن��ان��ي عماد‬
‫مغنية تعتبر م��ن القضايا التي مزقت ال��وح��دة الوطنية‬ ‫رفع منع دخوله ووضع مرات‬
‫عندها قدم النواب وليد الطبطبائي وعبدالله البرغش‬
‫وم�ح�م��د ه��اي��ف اس�ت�ج��واب��ا ال��ى رئ�ي��س مجلس ال� ��وزراء‬
‫يطرح ملاذا قدمت الحكومة استقالتها حيث كان بإمكانها‬
‫ان تقبل استقالة الشيخ احمد العبدالله طاملا انها لم توزره‬
‫لطرحه واملوافقة عليه!‬ ‫اإلج ��راء الدستوري لتشكيل الحكومة نجد أن امل��ادة (‪)87‬‬
‫م��ن الدستور ق��د قيدت تشكيل اي حكومة بفترة زمنية‬
‫وال �س��ؤال ال ��ذي ي�ط��رح نفسه ملصلحة م��ن ي�ت��م تعطيل‬
‫جلسات مجلس األمة وتعطيل مصالح الوطن واملواطنني؟‬
‫وال �س��ؤال ال ��ذي ي�ط��رح نفسة مل ��اذا واف ��ق ال�ش�ي��خ ناصر‬
‫املحمد هذا اإلتفاقية في املجلس األعلى للبترول ورفضها‬
‫وهدر للمال العام‪ ،‬وان انشاء الشركة جاء مخالفا للقوانني‪،‬‬
‫وب�ع��د إل�غ��اء امل��رس��وم علق اح��د امل�س��ؤول�ين بشركة أمانة‬
‫والرباني واملحاسبة النفسية قبل املالية جراء هذا العبث‬
‫باملال العام؟‬
‫والتي لألسف الشديد شاركت الحكومة بهذه القضية ‪،‬‬
‫تفاصيلها عندما ّأبن بعض النواب الحاليني والسابقني‬ ‫عدة في يوم واحد!‬
‫بشأن مسؤوليته عن رف��ع القيود االمنية وغياب هيبة‬
‫الدولة والتخبط الحكومي في ادارة شؤون البالد وزيادة‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫مرة أخرى؟‬

‫بحد أقصى (أسبوعني) في حالة االنتخابات التشريعية‬ ‫االجابة عن ه��ذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫في مجلس الوزراء؟‬ ‫"عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم"‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ع�م��اد مغنية وق��ام وزي��ر الداخلية السابق الشيخ جابر‬ ‫معدالت الفساد املالي واالداري بشكل غير مسبوق وذلك‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫الجديدة ‪ ،‬وه��و م��ا يعني أن إع��ادة تكليف رئيس ال��وزراء‬ ‫وش �ك �ل��ت ه� ��ذه ال �ف �ض �ي �ح��ة ن �ك �س��ة ف ��ي م �س��أل��ة اص� ��دار‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫الخالد وجهاز ام��ن الدولة بالقبض على املؤبنني وتمت‬ ‫بتاريخ ‪ 18‬نوفمبر ‪ 2008‬بعدها تمت استقالة الحكومة‬
‫نفسه بتشكيل حكومة جديدة يجب أن يكون هواآلخر مقيدًا‬ ‫املراسيم حيث ألول م��ره تصدر مراسيم وتلغى مراسيم‬ ‫احالتهم ال��ى املحكمة ‪ ،‬بعدها ق��ام سمو رئ�ي��س مجلس‬ ‫ف��ي ‪ 25‬ن��وف�ب��ر‪ 2008‬وقبلت استقالتها ف��ي ‪ 14‬ديسمبر‬ ‫علي الجراح‬
‫¶ يحصل في الكويت فقط أيضا‪:‬‬ ‫بموعد األسبوعني ‪ ،‬إال ان الشيخ ناصر املحمد لم يلتزم‬
‫بذلك‪.‬‬
‫تميزت حكومات الشيخ ناصر املحمد بكثرة عدد الوزراء ‪ ،‬فمنذ فبراير ‪ 2006‬وهي‬
‫تاريخ أول تشكيل حكومة وحتى آخر حكومة ‪ 2009‬أي خالل خمس سنوات ‪ ،‬وصل‬ ‫‪ 44‬وزيرًا‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسة ملاذا يصدر مجلس الوزراء‬
‫بهذه السرعة‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬ضياع هيبة الدولة‬
‫ب�ت��اري��خ ‪ 2‬م��ارس ‪ 2009‬ق��دم ال �ن��واب جمعان الحربش‬
‫الوزراء الشيخ ناصر املحمد وقال في تصريح صحافي ان‬
‫¶ أمن الدولة أحال مؤبني مغنية‬ ‫‪ 2008‬وتم تشكيل حكومة في ‪ 12‬يناير ‪.2009‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه ملاذا يتدخل رئيس الحكومة‬
‫ما حصل لوزير النفط االسبق الشيخ علي الجراح فيه‬
‫عدد الوزراء الى ( ‪ )44‬وزير فقط الغير‪.‬‬ ‫الكويت ال تملك دليال على اتهام عماد مغنية‪.‬‬ ‫الكثير من عالمات التعجب واالستغراب فالذي حصل له‬
‫وزير يمنع من تفنيد استجواب‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه طاملا يريد رئيس الحكومة‬
‫ان يعيد نفس التشكيل السابق ملاذا تأخر كل ذلك الوقت؟‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه كيف يعمل هؤالء الوزراء في ظل عدم االستقرار الوزاري؟‬
‫في ‪ 5‬سنوات‬ ‫مراسيم ويلغيها بنفس الوقت ‪ ،‬وم��ن يتحمل مسؤولية‬
‫العبث باملراسيم األميرية وهيبتها؟‬
‫ون��اص��ر ال�ص��ان��ع وعبدالعزيز الشايجي اس�ت�ج��واب��ا الى‬
‫س�م��و رئ �ي��س مجلس ال � ��وزراء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر امل�ح�م��د عن‬
‫وال�س��ؤال ال��ذي يطرح نفسه اذا الكويت ال تملك دليال‬
‫مل � ��اذا ت �م��ت اح ��ال ��ة ب �ع��ض ال� �ن ��واب ال �ح��ال �ي�ين وال�س��اب�ق�ين‬ ‫إلى املحكمة واملحمد يقول‬ ‫الشيخ ناصر املحمد في القيود االمنية والتي حق اصيل‬
‫لجهاز أمن الدولة؟‬
‫لم يحصل لغيره من ال��وزراء‪ ،‬حيث صرح لجريدة القبس‬
‫بأن الشيخ علي الخليفة أستاذه ومستشاره‪ ،‬فاثار هذا‬
‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت التي‬
‫مقدم له ويجبر على االستقالة!‬ ‫االجابة عن ه��ذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫ض�ي��اع هيبة ال��دول��ة واالخ �ف��اق ف��ي ان�ق��اذ‬
‫االقتصاد وال�ت��ردد في التكامل مع االزم��ة ص ‪5‬‬
‫والشخصيات ال��ى جهاز ام��ن ال��دول��ة واملحكمة و تمزيق‬
‫الوحدة الوطنية ؟‬ ‫{ال دليل لدينا على إدانته}!‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫التصريح ردود فعل سلبية على وزي ��ر النفط م��ا دفعه‬
‫ل�ت�ق��دي��م اس�ت�ق��ال�ت��ه‪ ،‬اال ان ال�ح�ك��وم��ة رف �ض��ت االس�ت�ق��ال��ة ‪،‬‬

‫مرة جديدة تتخلى الحكومة عن أحد أعضائها عندما رفضت رفع الحصانة‬ ‫عالمة كويتية خالصة‪ :‬السنعوسي يقاضي الشمالي وكالهما‬ ‫في عهد ناصر املحمد تشهد الكويت أول حالة عزل وزير‬
‫عن دليهي الذي اعتدى على الساير‬ ‫في حكومة املحمد‪ ..‬وال عزاء للتضامن الحكومي‬ ‫من منصبه بمرسوم أميري أعفى املعتوق من األوقاف‬
‫بداية القصة تعود ال��ى تاريخ ‪22‬ي��ون�ي��و‪ 2010‬عندما طلب النائب‬ ‫كانت هناك حادثة غريبة لم تحدث‬ ‫يعتبر وزي��ر ال�ع��دل ووزي ��ر االوق ��اف االس�ب��ق عبدالله‬
‫دليهي الهاجري من وزير الصحة د‪.‬هالل الساير التوقيع على معاملة‬ ‫سوى في حكومة الشيخ ناصر املحمد‬ ‫امل �ع �ت��وق م��ن ال � ��وزراء ال��ذي��ن دخ �ل��وا ال �ت��اري��خ م��ن أوس��ع‬
‫للعالج بالخارج ألحد املرضى‪ ،‬فرض الساير توقيع املعاملة‪ ،‬عندها‬ ‫ع �ن��دم��ا ق � ��ام وزي� � ��ر امل ��ال� �ي ��ة م�ص�ط�ف��ى‬ ‫اب��واب��ه ح�ي��ث ان��ه أول وزي ��ر ي�ع��زل م��ن منصبه ‪ ،‬وب��دأت‬
‫قال دليهي كلمات اعتبر الساير فيها نوعا من السب والقذف ووصل‬ ‫الشمالي بسحب مشروع شوبيز من‬ ‫ال�ق�ص��ة ع�ن��دم��ا ق ��دم اس �ت �ج��واب ل�ل�م�ع�ت��وق م��ن ال�ن��ائ�ب�ين‬
‫االمر الى التشابك واملشاجرة بينهما‪.‬‬ ‫وزير االعالم السنعوسي في سبتمبر‬ ‫ول �ي��د ال�ط�ب�ط�ب��ائ��ي وع �ل��ي ال�ع�م�ي��ر ف��ي ‪ 22‬اك�ت��وب��ر ‪2007‬‬
‫هنا اشتكى دليهي عند سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر‬ ‫‪ 2006‬االمر الذي جعل السنعوسي في‬ ‫أي بنفس ي��وم تقديم اس�ت�ج��واب الحميضي‪ ،‬وذل��ك عن‬
‫املحمد على الساير فقام رئيس الحكومة بمراضاة النائب حيث أرسل‬ ‫ح��ال��ة غضب واش�ت�ك��ى على الشمالي‬ ‫وجود مخالفات دستورية‪ ،‬والتنازل عن اراض��ي الوقف‬
‫املريض على نفقته الخاصة‪.‬‬ ‫مل��وق�ف��ه ول �ك��ن دون ف��ائ��دة االم ��ر ال��ذي‬ ‫ب�ش��روط مجحفه‪ ،‬وال �ت �ج��اوزات ف��ي م�ص��روف املساجد‪،‬‬
‫ورفع الساير قضية على دليهي بسبب عدم اعتذاره وعندما جاء‬ ‫اض�ط��ر خ�لال�ه��ا السنعوسي ال��ى رف��ع‬ ‫واي �ق��اف رق��اب��ة دي ��وان امل�ح��اس�ب��ة‪ ،‬وال�ت�ن�ف�ي��ع وال�ت�ك�س��ب‪،‬‬
‫طلب املحكمة برفع الحصانة عن دليهي الهاجري انسحبت الحكومة‬ ‫ق �ض �ي��ة ع �ل��ى وزي � ��ر امل��ال �ي��ة م�ص�ط�ف��ى‬ ‫هدر املال العام‪ ،‬واخيرا مخالفات لجنة الوسطية‪ ،‬وأراد‬
‫من الجلسة حتى ال يتم رفع الحصانة رغم ان القضية التي رفعها وزير‬ ‫ال�ش�م��ال��ي وه �ن��ا زع��ل االخ �ي��ر م��ن ه��ذا‬ ‫املعتوق الرد على االستجواب وتفنيده‪ ،‬اال ان الحكومة‬
‫الصحة في نفس الحكومة‪ ،‬وهنا تخلت الحكومة عن دعمها للوزير‬ ‫ال �ت �ص��رف واص� �ب ��ح ل��دي �ن��ا وزي� � ��ران ال‬ ‫رفضت ذل��ك وطلبت منه تقديم إستقالته إال ان��ه رفض‪،‬‬
‫مما رفض املجلس رفع الحصانة لعم حصوله على اغلبية االصوات‬ ‫ي �ك �ل �م��ان ب �ع �ض �ه �م��ا وك � ��ل زع �ل ��ان م��ن‬ ‫بعدها ص��در امل��رس��وم االم�ي��ري ‪ 2007/229‬ب�ش��أن اعفاء‬
‫‪ 28‬غير موافق ‪ 25‬موافق ‪ 1‬ممتنع ولو كانت الحكومة موجودة لرفعت‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫الوزير املعتوق من منصبة وهي أول حالة تتم في تاريخ‬
‫الحصانة عن دليهي الهاجري‪.‬‬ ‫وال � �س� ��ؤال ال � ��ذي ي �ط��رح ن �ف �س��ه اي��ن‬ ‫الحكومات الكويتية‪.‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه ملاذا انسحبت الحكومة من جلسة رفع‬ ‫التضامن الحكومي طاملا هناك وزراء‬ ‫وال � �س� ��ؤال ال � ��ذي ي� �ط ��رح ن �ف �س��ه مل � ��اذا ع� ��زل امل �ع �ت��وق‬
‫الحصانة عن النائب دليهي الهاجري في القضية التي رفعها وزير‬ ‫ال يتحدثون مع بعضهم‪.‬‬ ‫م ��ن م �ن �ص �ب��ه ول� ��م ت �ع��ط ل ��ه ال �ف ��رص ��ة ل �ت�ف�ن �ي��د م �ح��اور‬
‫الصحة د‪.‬هالل الساير؟‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل‬ ‫االستجواب؟‬
‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة‬ ‫لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫دليهي الهاجري‬ ‫الحكومة لم تساند الساير‬ ‫الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫السنعوسي يقاضي الشمالي‬ ‫الشمالي زعل على السنعوسي‬ ‫التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫املعتوق أول وزير يعزل من منصبه‬
‫نتيجة حتمية للتردد الحكومي‬
‫محليات‬ ‫محليات‬

‫‪5‬‬ ‫ملف‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫ناصر املحمد بني البقاء والرحيل‬ ‫‪4‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫ملف‬ ‫ناصر املحمد بني البقاء والرحيل‬

‫املحمد حرق وزيره علي الجراح برفضه استقالته وتعريضه لتجريح االستجواب ثم قبولها‬ ‫هل يملك سمو الرئيس الشجاعة للتنحي بعدما أثبتت األحداث أنه ليس رجل املرحلة؟‬

‫الطاحوس يقدم استجوابه لرئيس الحكومة عن البيئة‬ ‫هايف يشرح في مؤتمر صحافي استجوابه للمحمد‬ ‫السعدون واملليفي واملسلم أول استجواب يقدم لرئيس حكومة دولة الكويت‬ ‫الحربش واملال والبراك يتوجهون إلى األمانة لتقديم استجوابهم إلى ناصر املحمد‬ ‫اإلسالميون يستجوبون املحمد‬ ‫حدس تستجوب املحمد‬
‫بدر الحميضي‬ ‫أنس الرشيد‪ ..‬أول املستقيلني‬
‫¶ رقم قياسي حققه املحمد‬ ‫االق �ت �ص ��ادي ��ة وال � �ت � �ج� ��اوزات ف ��ي م �ص��رف��ات‬ ‫ص‪4‬‬ ‫االجابة عنى هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ص‪3‬‬

‫الشيوخ الوزراء أول الخاسرين في حكومات ناصر املحمد‬


‫دي� � ��وان رئ �ي��س ال� � � ��وزراء واالخ� �ل ��ال ب��أح �ك��ام‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫ال ��وزي ��ر ب ��در ال�ح�م�ي�ض��ي م ��ن ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ت��ي لها‬ ‫يعتبر وزي ��ر االع�ل�ام د‪.‬ان ��س ال��رش�ي��د أول‬
‫الدستور بشأن برنامج الحكومة وخطة الدولة التنموية ‪.‬‬
‫في منصب الرئيس عندما تعرض‬ ‫وعلى ضوء هذا االستجواب قدم رئيس مجلس الوزراء‬ ‫‪ 3‬استجوابات في أسبوع‬
‫اح �ت��رام �ه��ا وت �ق��دي��ره��ا ع �ل��ى امل �س �ت��وى امل �ح �ل��ي وال �ع��رب��ي‬
‫وال��دول��ي كونه ت��رأس الصندوق الكويتي للتنيمة لعدة‬
‫وزي��ر يستقيل من حكومات الشيخ ناصر املحمد ‪ ،‬فبعد‬
‫أن اختار رئيس الحكومة وزراءه في حكومة ‪2006/2/ 9‬‬
‫استقالته في ‪ 16‬مارس ‪ 2009‬وقبلت‪.‬‬ ‫ت �ع��رض س�م��و رئ �ي��س م�ج�ل��س ال� � ��وزراء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر‬ ‫سنوات نجح خاللها بإبراز ص��ورة الكويت الحضارية ‪،‬‬ ‫قدم الرشيد استقالته في ‪ 2006/5/9‬أي بعد ‪ 90‬يوما من‬
‫لـ‪ 3‬استجوابات في أسبوع‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه من يتحمل مسؤولية ضياع‬
‫هيبة الدولة وتردي االوضاع في البلد؟‬
‫املحمد الى ثالثة استجوابات في اسبوع واحد فقط كلها‬
‫تتعلق بتجاوزات مالية واداري��ة ودستورية وهي سابقة‬
‫وبعد مشاركته في الحكومة في ‪ 2007‬كوزير للمالية ‪ ،‬لم‬
‫يجد اي دع��م حكومي للقضايا التي يتبناها واصبحت‬
‫تشكيل الحكومة فقط ‪ ،‬ومن ثم سقطت الحكومة كلها في‬
‫‪ 2006/5/19‬اي بعد ‪ 100‬ي��وم من تشكيلها و‪ 10‬اي��ام من‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫لم تحدث من قبل ان ق��دم ه��ذه االستجوابات وبهذا الكم‬ ‫لديه خالفات مع بعض اعضاء مجلس االمة‪ ،‬عندها قدم‬ ‫استقالة د‪.‬انس الرشيد‪.‬‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫الى أي من ال��وزراء‪ ،‬حيث واجه الشيخ ناصر املحمد هذه‬ ‫النائب ضيف الله ابو رمية استجوابا للحميضي بتاريخ‬
‫محمد السنعوسي‬
‫¶ لم يلتزم ناصر املحمد‬ ‫االستجواب الثالث‪ :‬مسجد الفنيطيس‬
‫االستجوابات – كالعادة – بتقديم استقالته وكان ذلك في‬
‫‪ 16‬مارس ‪.2009‬‬
‫‪ 22‬اكتوبر ‪ 2007‬عن مخالفات البنك املركزي قيام والهيئة‬
‫العامة لإلستثمار بتحويل مبالغ كبيرة لشركات وهمية‬ ‫تفجرت ازم��ة ج��دي��دة عندما ق��ام وزي��ر االع�ل�ام االسبق‬
‫قامت لجنة ازالة التعديات على امالك الدولة بهدم مسجد‬ ‫وال� �س ��ؤال ال� ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه م��ن ي�ت�ح�م��ل ت�ب�ع��ة ه��ذه‬
‫باألجل الدستوري عند تكليفه‬ ‫أثري في منطقة الفنيطيس باعتبار ان هناك مسجدا قريبا‬ ‫السابقة؟ وفي صفحة من تسجل هذه النقطة السوداء؟‬
‫بهدف السرقة والتنفيع وع��دم تنفيذ االحكام القضائية‪،‬‬
‫بيد أن االستجواب لم يناقش‪ ،‬حيث صدر املرسوم االميري‬
‫محمد السنعوسي بإرسال كتاب الى القائمني على القمر‬
‫الصناعي "نايل سات" بإيقاف بعض املحطات الفضائية‬
‫ي��ؤدي نفس الغرض‪ ،‬وبعد ان ه��دد النائب محمد هايف‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫رقم ‪ 2007 / 230‬بتعديل وزاري بتاريخ ‪ 10‬نوفمبر ‪2007‬‬ ‫محطة "نبيها خمس" وارسال كتاب آخر الى وزير الداخلية‬
‫بالحكومات الست التي ترأسها‬ ‫باملسج وعبر رسالة هاتفية سمو رئيس مجلس ال��وزراء‬
‫الشيخ ناصر املحمد باإلستجواب‪ ،‬فرد سمو وعبر رسالة‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫وتم تدوير الحميضي من املالية الى النفط – قبل مناقشة‬ ‫يحث على متابعة اماكن بث وتصوير بعض القنوات االمر‬
‫االستجواب – اال انه تم اعتراض اغلبية النواب على مبدأ‬ ‫الذي جعل النائب فيصل املسلم يوجه استجوابا الى وزير‬
‫هاتفية ايضا بأنه س��وف يبني املسجد م��رة أخ��رى على‬ ‫األول‪ :‬املصروفات‬
‫التدوير قبل املناقشة عندها ارسل رئيس الحكومة سمو‬ ‫االعالم محمد السنعوسي في ‪ 2‬ديسمبر ‪ 2006‬عن تعدي‬
‫نفقته‪ ،‬فرد هايف وعبر"مسج" أيضا بأنه يجب ان يحاسب‬ ‫االس �ت �ج��واب االول ك ��ان ف��ي ق�ض�ي��ة م �ص��روف��ات سمو‬ ‫الشيخ ناصر املحمد الوزراء عبدالواحد العوضي وفيصل‬ ‫وت �ط��اول ال��وزي��ر على ال�ح��ري��ات ال�ت��ي كفلتها النصوص‬
‫¶ قضية شركة {أمانة} نكسة‬ ‫جابر الخالد آخر من خرج من الشيوخ‬ ‫علي الجراح لم يجد من يدافع عنه بالحكومة‬ ‫صباح الخالد قص الحق من نفسه وخرج‬ ‫رئيس لجنة اإلزال��ة كونه مسؤوال عن الهدم ‪ ،‬األم��ر الذي‬
‫أث��ار حفيظة رئيس اللجنة‪ ،‬ووض��ع رئيس الحكومة في‬
‫رئيس مجلس ال��وزراء الشيخ ناصر املحمد والتي تعتبر‬
‫م��ن القضايا املهمة والخطيرة كونها تتعلق بهدر امل��ال‬
‫الحجي الى الوزير الحميضي يطلبان منه تقديم استقالته‬
‫بتاريخ ‪ 16‬نوفمبر ‪ 2007‬اي بعد اسبوع واحد فقط بوزارة‬
‫استجواب الشيكات للنواب‬ ‫استجواب املحمد بات ضروريا‬ ‫الدستورية واخ�لال الوزير بمبدأ التعاون بني السلطتني‬
‫وايضا اخالل السنعوسي عن القيام بمسؤوليات وزارته‬

‫جديدة وسابقة في صدور‬


‫وخرج وزير الداخلية السابق الشيخ جابر الخالد بعد أن قدم له أكثر من استجواب‪،‬‬
‫وبعد أن رفضت استقالته‪ ،‬فاجأته بعد شهر بقبولها دون سابق إنذار‪.‬‬
‫منذ تشكيل الحكومات الدستورية وحتى ال�ي��وم ل��م يتعرض الشيوخ ال��وزراء‬
‫للنقد كما تعرضوا له في حكومات الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫موقع ال يحسد عليه ‪ ،‬فإذا بنى املسجد زعل رئيس اللجنة‬
‫‪ ،‬وإذا لم ينب املسجد استجوبه النائب محمد هايف ‪.‬‬
‫العام من جهة ومعرفة أوجه الصرف من جهة أخرى‪.‬‬
‫وتبدأ فصول القضية عندما أثار النائب السابق احمد‬
‫النفط واستجاب الحميضي لهذا الطلب وقدم استقالته‪،‬‬
‫ورغم امكانية الرد على محاور االستجواب اال ان اعتراض‬
‫¶ بدر الحميضي من ضحايا‬ ‫وطلبت منه االستمرار في عمله ‪ ،‬وبعد ضغط نيابي على‬
‫الوزير اعتذر عن تصريحاته ‪،‬اال انه تعرض الستجواب‬
‫وتم تحديد موعد ‪ 18‬ديسمبر ملناقشة االستجواب‪.‬‬
‫وألن ال �س �ن �ع��وس��ي‪ ،‬ك �م��ا ي� �ع ��رف ع� �ن ��ه‪ ،‬م �ت �ف��وه ج�ي��د‬
‫األم ��ر ال ��ذي أص �ب��ح ب�ع��ض ال �ش �ي��وخ ي �ع��زف��ون ع��ن امل �ش��ارك��ة ب��ال�ح�ك��وم��ة ح�ت��ى ال‬ ‫خرج وزير النفط السابق الشيخ علي الجراح بعد ان قدم له استجواب ولم يجد‬
‫املراسيم وإلغاؤها بسرعة‬ ‫يتعرضوا ألي تجريح‪.‬‬ ‫من يدافع عنه‪.‬‬
‫بعد ذلك قدم هايف استجوابه الى رئيس الحكومة وكان‬
‫ذل��ك في ‪ 9‬م��ارس ‪ 2009‬أي في نفس اسبوع االستجواب‬
‫املليفي والنائب فيصل املسلم قضية مصروفات دي��وان‬
‫سمو رئيس مجلس الوزراء حيث اثار املليفي هذه القضية‬
‫على مبدأ التدوير قبل املناقشة‪.‬‬
‫والسؤال ال��ذي يطرح نفسه مل��اذا تم تدوير الحميضي‬
‫املحمد بعد تدويره من املالية‬ ‫من قبل ثالثة نواب هم عادل الصرعاوي وعبدالله الرومي‬
‫وم�س�ل��م ال �ب ��راك وذل ��ك ب �ت��اري��خ ‪ 10‬ي��ول�ي��و ‪ ، 2007‬وتمت‬
‫وصاحب علم ودراية ببواطن االعالم وقد قام بالتحضير‬
‫الستجوابه جيدا لتفنيده اال انه طلب منه وقبل مناقشة‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه أين رئيس الحكومة سمو الشيخ ناصر املحمد مما‬ ‫وخرج وزير الصحة السابق الشيخ أحمد العبدالله بعد أن قدم له استجواب ولم‬

‫قياسية‬ ‫جرى بالشيوخ الوزراء؟‬ ‫يجد من يحميه من الحكومة‪.‬‬


‫األول والثاني بعدها قدمت الحكومة استقالتها في ‪16‬‬
‫مارس ‪.2009‬‬
‫في مايو ‪ 2008‬وت��م االي�ع��از ل��دي��وان املحاسبة لفتح ملف‬
‫املصروفات في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ‬
‫قبل املناقشة وبعد تدويره باسبوع واحد فقط يطلب منه‬
‫تقديم استقالته ؟‬
‫إلى النفط تجنبا لالستجواب ثم‬ ‫مناقشة االس�ت�ج��واب ف��ي جلسة ح��ادة وساخنة بتاريخ‬
‫‪25‬ي��ول �ي��و ‪ 2007‬وت ��م ت�ق��دي��م ط�ل��ب ط ��رح ال�ث�ق��ة ب ��ه‪ ،‬اال ان‬
‫االس �ت �ج��واب ب �ي��وم واح� ��د ف �ق��ط ت �ق��دي��م اس�ت�ق��ال�ت��ه وع��دم‬
‫الصعود الى املنصة!‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت التي‬ ‫وخرج وزير اإلعالم السابق الشيخ صباح الخالد بعد أن شعر أنه بال ظهر وال‬
‫يرأسها الشيخ ناصر املحمد ‪.‬‬ ‫يوجد من يدافع عنه وأنه من املمكن أن يتم التضحية به‪.‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه هل تتخذ الحكومة قراراتها‬
‫باملسجات؟‬
‫ناصراملحمد‪ .‬وفعال انتهى التقرير الى شراء ( ‪ ) 56‬سيارة‬
‫مصفحة بقيمة ‪ 12‬مليونا و ‪ 965‬الف دينار‪ ،‬كذلك شراء‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫مطالبته باالستقالة بعد أسبوع‬ ‫الحكومة قبلت استقالة الوزير قبل جلسة طرح الثقة‪.‬‬
‫وال� �س ��ؤال ال ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه مل ��اذا ل��م ت�ق�ب��ل الحكومة‬
‫وال � �س ��ؤال ال � ��ذي ي �ط��رح ن�ف�س��ه مل � ��اذا ت ��م ال �ض �غ��ط على‬
‫السنعوسي لتقديم استقالته رغم الشجاعة االدبية وما‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ه��داي��ا مثل الساعات الرجالية و النسائية واملجوهرات‬ ‫استقالة الجراح قبل الدخول في جلسة االستجواب منذ‬ ‫يتميز ب��ه م��ن رأي االم ��ر ال ��ذي ت��م ح��رم��ان��ه م��ن ال ��رد على‬
‫التجنيس‬ ‫البداية بدال من التجريح الذي حصل بالجلسة؟‬
‫¶ {كيميكال} رمز الزدواجية‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬ ‫داو كيميكال‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫والجلود وعطور ودهن عود واق�لام وبزمات وغيرها من‬
‫الهدايا بقيمة ‪ 3‬ماليني و‪ 599‬ألف و‪ 83‬دينارا‪.‬‬ ‫قضية التجنيس تعتبر من القضايا املهمة والخطيرة‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫محاور االستجواب؟‬
‫تأخير االستقالة والتشكيل‬ ‫ه��ذه القضية والفضيحة تختلف ع��ن ب��اق��ى الفضائح‬
‫"أمانة" للتخزين‬ ‫كذلك اشترى هدايا من شركات محدد ومعينة فقط دون‬ ‫كونها تتعلق بهوية وتركيبة املجتمع الكويتي والجميع‬ ‫¶ ألول مرة أيضا‪ ..‬يجرد‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫قرار املحمد‪ ..‬وافق عليها رئيسا‬ ‫لم تكتف الحكومة بتعطيل الجلسات فقط بل تعمدت‬
‫تعطيل املجلس‬
‫اذ تعود هذه القصة عندما واف��ق املجلس األعلى للبترول‬ ‫القضية ب��دأت بصدور مرسوم أميري رقم ‪2007/ 174‬‬ ‫الرجوع الى موافقات ديوان املحاسبة وعدم اتباع الدورات‬ ‫متفق على اعطاء الجنسية للمستحق وتعديل اوضاع غير‬
‫التأخير بتقديم استقالتها أو اص ��دار تشكيلها عند كل‬ ‫قضية تعطيل جلسات مجلس األمة هدفها عرقلة أعمال‬ ‫ب��رئ��اس��ة سمو رئ�ي��س ال � ��وزراء الشيخ ن��اص��ر املحمد على‬ ‫في ‪ 24‬يونيو ‪ 2007‬بانشاء شركة أمانة للتخزين العام‬ ‫امل �س �ت �ن��دي��ة ع �ن��د ال� �ش ��راء وك ��ان ��ت ق�ي�م��ة ه ��ذه امل�ش�ت��ري��ات‬ ‫املستحق‪ ،‬اال ان صدور مرسوم التجنيس رقم ‪2007/397‬‬ ‫مجنسون من جنسياتهم بعد‬ ‫قضية الفالي‬ ‫أحمد العبدالله‬
‫أعلى لـ{البترول} ثم رفضها‬ ‫حكومة جديدة ‪ ،‬حيث يقوم سمو رئيس مجلس ال��وزراء‬ ‫مجلس األم��ة وتعطيله عن عقد جلساته وخلق حالة من‬ ‫اتفاقية املشاركة بني شركة صناعات الكيماويات البترولية‬ ‫كشركة مساهمة ع��ام��ة ب��رأس�م��ال يبلغ ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫‪ ( 13.571.035‬ث�لاث��ة ع�ش��ر م�ل�ي��ون��ا وخ�م�س�م��ائ��ة وواح ��د‬ ‫الصادر في ‪ 31‬ديسمبر ‪ 2007‬تضمن وجود اشخاص ال‬ ‫ب��دأت قضية السيد محمد الفالي املقيم االي��ران��ي في‬ ‫بعد شهر واح��د من استقالة السنعوسي ق��دم النواب‬
‫الشيخ ناصر املحمد عند كل تشكيل ال��وزارة بمدة زمنية‬ ‫ال �ف��راغ ال��واق�ع��ي امل�خ��ال��ف ألح�ك��ام ال��دس�ت��ور‪ ،‬ك��ذل��ك تكررت‬ ‫وش��رك��ة داوكيميكال العاملية‪ ،‬وبتاريخ ‪ 28‬نوفمبر ‪2009‬‬ ‫ك��وي�ت��ي ‪ ،‬ب �غ��رض ال�ع�م��ل ال�ل��وج�س�ت��ي ف��ي م �ج��ال تخزين‬ ‫وسبعني ألفا وخمسة وثالثني دينارا)‪.‬‬ ‫يستحقون الجنسية االم��ر ال��ذي جعل مجلس ال��وزراء ان‬ ‫صدور مرسوم منحهم إياها‬ ‫ال�ك��وي��ت ع�ن��دم��ا رف ��ع أح ��د امل��واط �ن�ين قضية عليه لسب‬ ‫وليد الطبطبائي واح�م��د الشحومي وجمعان الحربش‬
‫رئيسا للوزراء!‬ ‫تتجاوز األج��ل الدستوري لتشكيلها وهي سابقة خطيرة‬ ‫أح� ��وال ال �غ �ي��اب امل �ق �ص��ود م��ن ق�ب��ل ال�ح�ك��وم��ة ع��ن جلسات‬ ‫وعلى الرغم من غياب الحقائق‪ ،‬وتحت التهديد والتلويح‬ ‫البضائع ‪.‬‬ ‫وك��ان يعتمد على الشيكات ف��ي دف��ع ه��ذا االم ��وال وتم‬ ‫يصدر مرسوما اخر بسحب الجنسية من غير املستحقني‪.‬‬ ‫الصحابة وص ��در حكم عليه بتغريمه ‪ 10‬االف دي�ن��ار‪،‬‬ ‫استجوابا الى وزير الصحة آنذاك الشيخ احمد العبدالله‬
‫حينما كلف بتشكيل ال��وزارة في ‪ 6‬مارس ‪ ، 2007‬ولم يتم‬
‫تشكيل تلك ال��وزارة إال في ‪ 25‬م��ارس ‪ ،2007‬أي بعد ثالثة‬
‫مجلس األم��ة‪ ،‬ما دف��ع رئيس املجلس جاسم الخرافي إلى‬
‫رف��ع الجلسة أك�ث��ر م��ن م��رة ن�ظ�رًا ل�ع��دم ح�ض��ور الحكومة‪،‬‬
‫باملساءلة السياسية لسمو رئيس مجلس ال ��وزراء اصدر‬
‫مجلس ال��وزراء وال��ذي يترأسه أيضا سمو رئيس مجلس‬
‫وف��ي ‪ 20‬أغسطس ‪ 2007‬ب��دأ اإلكتتاب بالشركة وملدة‬
‫شهر على ان ينتهي في ‪ 20‬سبتمبر ‪ ، 2007‬وبعد تهديد‬
‫صرف ‪ 23‬مليون دينار في عامي ‪ 2007‬و ‪. 2008‬‬
‫كذلك اث��ار النائب فيصل املسلم قضية اع�ط��اء الشيخ‬
‫وال �س��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نفسه أل��م ي��ؤخ��ذ ب��رأي االج�ه��زة‬
‫األمنية قبل ص��دور امل��رس��وم وسحب األس�م��اء م��رة أخرى‬
‫عام ‪2007‬‬ ‫وعلى اثر عودة الفالي الى البالد وذلك في نوفمبر ‪2008‬‬
‫اعترض نواب على حضوره والسماح له بدخول البالد‬
‫بتاريخ ‪ 17‬يناير ‪ 2007‬عن وجود تجاوزات اداري��ة وفنية‬
‫ومحاربة ال�ك�ف��اءات وه�ج��رة االط�ب��اء ال�ت�ج��اوزات بالعالج‬
‫أسابيع من تاريخ التكليف‪ ،‬وعندما أم��ر في ‪ 17‬ديسمبر‬ ‫وترتب عليه أن فتح باب الجدل الدائر اليوم حول دستورية‬ ‫الشيخ ناصر املحمد ق ��راره بإلغاء م�ش��روع امل�ش��ارك��ة‪ ،‬ثم‬ ‫أكثر من نائب بإاستجواب رئيس الحكومة بسبب وجود‬ ‫ن��اص��ر املحمد شيكا للنائب ن��اص��ر ال��دوي�ل��ة بمبلغ ‪200‬‬ ‫بمرسوم‪.‬‬ ‫فتم وضع قيد امني يمنعه من الدخول‪ ،‬وتوسط له احد‬ ‫ب��ال �خ��ارج وال �ت��ده��ور ال �ع��ام ل�ل�خ��دم��ات ال�ص�ح�ي��ة وتمت‬
‫‪ 2008‬بتكليف سمو رئيس مجلس ال ��وزراء الشيخ ناصر‬ ‫حضور الحكومة جلسات مجلس األم��ة من عدمه لصحة‬ ‫أب �ن��اء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر امل�ح�م��د كمؤسسني ب��ال�ش��رك��ة ولهم‬ ‫الف دينار حيث ذكر الدويلة ان الشيك كان مقابل عقد مع‬ ‫النواب عند رئيس الحكومة الشيخ ناصر املحمد فطلب‬
‫¶ يحصل في الكويت فقط‪:‬‬ ‫امل�ح �م��د ب��رئ��اس��ة ال � � ��وزراء وت�ش�ك�ي�ل�ه��ا ‪ ،‬ت��أخ��ر ف��ي اص ��دار‬ ‫انعقاد الجلسات‪.‬‬
‫ق��ام املجلس األعلى للبترول برئاسة سمو رئيس مجلس‬
‫ال ��وزراء أيضا بإلغاء الصفقة أي�ض��ًا‪ ،‬وذل��ك كله خ�لال مدة‬ ‫أسهم تأسيسية‪ ،‬وقبل ان ينتهي االكتتاب‪ ،‬أوقف مجلس‬ ‫مكتب محامي في االمارات العربية املتحدة ‪.‬‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫¶ من صور خضوع املحمد‬
‫رف��ع القيد وال�س�م��اح ل��ه ب��دخ��ول ال�ب�لاد‪ ،‬عندها اعترض‬
‫ال� �ن ��واب وت ��م ارج � ��اع ال �ق �ي��د م ��رة اخ � ��رى‪ ،‬ب �ع��ده��ا ت��وس��ط‬
‫مناقشة االستجواب في ‪ 19‬فبراير ‪ 2007‬وح��ددت جلسة‬
‫‪ 5‬مارس للتصويت على طلب طرح الثقة‪ ،‬ولكن قبل يوم‬
‫التشكيل الى ان دخل في السنة الجديدة وقام بتشكيلها في‬ ‫ووص ��ل األم ��ر ال ��ى ال�ت�ص��وي��ت ع�ل��ى ط�ل��ب ال�ت��أج�ي��ل كما‬ ‫قصيرة لم تتجاوز الشهر فقط‪.‬‬ ‫ال ��وزراء االك�ت�ت��اب بسبب الضغط النيابي ووج ��ود ابناء‬ ‫بعدها ق��دم املسلم اس�ت�ج��واب��ا ف��ي ‪ 1‬م��ارس ‪ 2009‬الى‬ ‫واحد اي بتاريخ ‪ 4‬مارس استقالت الحكومة‪.‬‬
‫الحكومة تتقدم بمشروع ثم‬ ‫‪ 12‬يناير‪ 2009‬أي بعد ( ‪ ) 27‬يوما ‪ ،‬ورغم ذلك أعاد رئيس‬
‫الحكومة نفس الحكومة السابقة باستثاء وزيرين فقط هما‬
‫حصل في شهر فبرايرالجاري ‪ ،‬أو كما حصل عندما لم‬
‫تحضر الحكومة سوى بوزير واحد من ‪ 3‬نوفمبر وحتى ‪14‬‬
‫وال �ط��ري��ف ف��ي األم ��ر ان ال ��ذي واف ��ق ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة هو‬
‫املجلس األع�ل��ى للبترول ب��رئ��اس��ة الشيخ ن��اص��ر املحمد ‪،‬‬
‫رئيس الحكومة‪ ،‬االمر الذي اضطر الى ان يصدر مجلس‬
‫ال ��وزراء مشروع مرسوم برقم ‪ 285‬لسنة ‪ 2007‬بتاريخ ‪9‬‬
‫الشيخ ناصر املحمد عن مصروفات دي��وان سمو رئيس‬
‫مجلس الوزراء ثم قدم املحمد استقالته في ‪ 16‬مارس ‪2009‬‬ ‫تأبني مغنية‬ ‫لضغوط نواب قضية الفالي الذي‬
‫وضغط نواب الشيخ ناصر فتم رفع القيد عنه‪ ،‬ثم دخل‬
‫ال�ف��ال��ي ال�ب�لاد وغ ��ادر‪ ،‬ك��ل ذل��ك ك��ان ف��ي ي��وم واح ��د فقط‪،‬‬
‫والغريب في االمر انه بعد تشكيل الحكومة تم استبعاد‬
‫الشيخ احمد العبدالله من الحكومة املشكلة والسؤال الذي‬
‫تصوت ضده وتستقيل فتعود‬ ‫وزير الصحة واملواصالت ‪.‬‬
‫وب ��ال ��رج ��وع إل ��ى أح �ك ��ام ال��دس �ت��ور ال �ك��وي �ت��ي ف ��ي ش��أن‬
‫ديسمبر أي ( ‪ ) 44‬يوما من أجل رفع الحصانة عن النواب‬
‫وهي سابقة خطيرة لم تعمل بها اي حكومة من قبل ‪.‬‬
‫والذي رفض اإلتفاقية هو مجلس الوزراء وبرئاسة الشيخ‬
‫ناصر املحمد‪.‬‬
‫سبتمبر ‪ 2007‬ب��ال�غ��اء امل��رس��وم ال�خ��اص ب��ان�ش��اء شركة‬
‫أمانة للتخرين العام رقم ‪ 2007/174‬بسبب وجود فساد‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه من يتحمل الحساب الشرعي‬
‫وقبلت‪.‬‬ ‫قضية ت��أب�ين ال �ق �ي��ادي ف��ي ح ��زب ال �ل��ه ال�ل�ب�ن��ان��ي عماد‬
‫مغنية تعتبر م��ن القضايا التي مزقت ال��وح��دة الوطنية‬ ‫رفع منع دخوله ووضع مرات‬
‫عندها قدم النواب وليد الطبطبائي وعبدالله البرغش‬
‫وم�ح�م��د ه��اي��ف اس�ت�ج��واب��ا ال��ى رئ�ي��س مجلس ال� ��وزراء‬
‫يطرح ملاذا قدمت الحكومة استقالتها حيث كان بإمكانها‬
‫ان تقبل استقالة الشيخ احمد العبدالله طاملا انها لم توزره‬
‫لطرحه واملوافقة عليه!‬ ‫اإلج ��راء الدستوري لتشكيل الحكومة نجد أن امل��ادة (‪)87‬‬
‫م��ن الدستور ق��د قيدت تشكيل اي حكومة بفترة زمنية‬
‫وال �س��ؤال ال ��ذي ي�ط��رح نفسه ملصلحة م��ن ي�ت��م تعطيل‬
‫جلسات مجلس األمة وتعطيل مصالح الوطن واملواطنني؟‬
‫وال �س��ؤال ال ��ذي ي�ط��رح نفسة مل ��اذا واف ��ق ال�ش�ي��خ ناصر‬
‫املحمد هذا اإلتفاقية في املجلس األعلى للبترول ورفضها‬
‫وهدر للمال العام‪ ،‬وان انشاء الشركة جاء مخالفا للقوانني‪،‬‬
‫وب�ع��د إل�غ��اء امل��رس��وم علق اح��د امل�س��ؤول�ين بشركة أمانة‬
‫والرباني واملحاسبة النفسية قبل املالية جراء هذا العبث‬
‫باملال العام؟‬
‫والتي لألسف الشديد شاركت الحكومة بهذه القضية ‪،‬‬
‫تفاصيلها عندما ّأبن بعض النواب الحاليني والسابقني‬ ‫عدة في يوم واحد!‬
‫بشأن مسؤوليته عن رف��ع القيود االمنية وغياب هيبة‬
‫الدولة والتخبط الحكومي في ادارة شؤون البالد وزيادة‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫مرة أخرى؟‬

‫بحد أقصى (أسبوعني) في حالة االنتخابات التشريعية‬ ‫االجابة عن ه��ذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫في مجلس الوزراء؟‬ ‫"عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم"‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬ ‫ع�م��اد مغنية وق��ام وزي��ر الداخلية السابق الشيخ جابر‬ ‫معدالت الفساد املالي واالداري بشكل غير مسبوق وذلك‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫الجديدة ‪ ،‬وه��و م��ا يعني أن إع��ادة تكليف رئيس ال��وزراء‬ ‫وش �ك �ل��ت ه� ��ذه ال �ف �ض �ي �ح��ة ن �ك �س��ة ف ��ي م �س��أل��ة اص� ��دار‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫الخالد وجهاز ام��ن الدولة بالقبض على املؤبنني وتمت‬ ‫بتاريخ ‪ 18‬نوفمبر ‪ 2008‬بعدها تمت استقالة الحكومة‬
‫نفسه بتشكيل حكومة جديدة يجب أن يكون هواآلخر مقيدًا‬ ‫املراسيم حيث ألول م��ره تصدر مراسيم وتلغى مراسيم‬ ‫احالتهم ال��ى املحكمة ‪ ،‬بعدها ق��ام سمو رئ�ي��س مجلس‬ ‫ف��ي ‪ 25‬ن��وف�ب��ر‪ 2008‬وقبلت استقالتها ف��ي ‪ 14‬ديسمبر‬ ‫علي الجراح‬
‫¶ يحصل في الكويت فقط أيضا‪:‬‬ ‫بموعد األسبوعني ‪ ،‬إال ان الشيخ ناصر املحمد لم يلتزم‬
‫بذلك‪.‬‬
‫تميزت حكومات الشيخ ناصر املحمد بكثرة عدد الوزراء ‪ ،‬فمنذ فبراير ‪ 2006‬وهي‬
‫تاريخ أول تشكيل حكومة وحتى آخر حكومة ‪ 2009‬أي خالل خمس سنوات ‪ ،‬وصل‬ ‫‪ 44‬وزيرًا‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسة ملاذا يصدر مجلس الوزراء‬
‫بهذه السرعة‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬ضياع هيبة الدولة‬
‫ب�ت��اري��خ ‪ 2‬م��ارس ‪ 2009‬ق��دم ال �ن��واب جمعان الحربش‬
‫الوزراء الشيخ ناصر املحمد وقال في تصريح صحافي ان‬
‫¶ أمن الدولة أحال مؤبني مغنية‬ ‫‪ 2008‬وتم تشكيل حكومة في ‪ 12‬يناير ‪.2009‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه ملاذا يتدخل رئيس الحكومة‬
‫ما حصل لوزير النفط االسبق الشيخ علي الجراح فيه‬
‫عدد الوزراء الى ( ‪ )44‬وزير فقط الغير‪.‬‬ ‫الكويت ال تملك دليال على اتهام عماد مغنية‪.‬‬ ‫الكثير من عالمات التعجب واالستغراب فالذي حصل له‬
‫وزير يمنع من تفنيد استجواب‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه طاملا يريد رئيس الحكومة‬
‫ان يعيد نفس التشكيل السابق ملاذا تأخر كل ذلك الوقت؟‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه كيف يعمل هؤالء الوزراء في ظل عدم االستقرار الوزاري؟‬
‫في ‪ 5‬سنوات‬ ‫مراسيم ويلغيها بنفس الوقت ‪ ،‬وم��ن يتحمل مسؤولية‬
‫العبث باملراسيم األميرية وهيبتها؟‬
‫ون��اص��ر ال�ص��ان��ع وعبدالعزيز الشايجي اس�ت�ج��واب��ا الى‬
‫س�م��و رئ �ي��س مجلس ال � ��وزراء ال�ش�ي��خ ن��اص��ر امل�ح�م��د عن‬
‫وال�س��ؤال ال��ذي يطرح نفسه اذا الكويت ال تملك دليال‬
‫مل � ��اذا ت �م��ت اح ��ال ��ة ب �ع��ض ال� �ن ��واب ال �ح��ال �ي�ين وال�س��اب�ق�ين‬ ‫إلى املحكمة واملحمد يقول‬ ‫الشيخ ناصر املحمد في القيود االمنية والتي حق اصيل‬
‫لجهاز أمن الدولة؟‬
‫لم يحصل لغيره من ال��وزراء‪ ،‬حيث صرح لجريدة القبس‬
‫بأن الشيخ علي الخليفة أستاذه ومستشاره‪ ،‬فاثار هذا‬
‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت التي‬
‫مقدم له ويجبر على االستقالة!‬ ‫االجابة عن ه��ذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬ ‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد‪.‬‬
‫ض�ي��اع هيبة ال��دول��ة واالخ �ف��اق ف��ي ان�ق��اذ‬
‫االقتصاد وال�ت��ردد في التكامل مع االزم��ة ص ‪5‬‬
‫والشخصيات ال��ى جهاز ام��ن ال��دول��ة واملحكمة و تمزيق‬
‫الوحدة الوطنية ؟‬ ‫{ال دليل لدينا على إدانته}!‬
‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬
‫التصريح ردود فعل سلبية على وزي ��ر النفط م��ا دفعه‬
‫ل�ت�ق��دي��م اس�ت�ق��ال�ت��ه‪ ،‬اال ان ال�ح�ك��وم��ة رف �ض��ت االس�ت�ق��ال��ة ‪،‬‬

‫مرة جديدة تتخلى الحكومة عن أحد أعضائها عندما رفضت رفع الحصانة‬ ‫عالمة كويتية خالصة‪ :‬السنعوسي يقاضي الشمالي وكالهما‬ ‫في عهد ناصر املحمد تشهد الكويت أول حالة عزل وزير‬
‫عن دليهي الذي اعتدى على الساير‬ ‫في حكومة املحمد‪ ..‬وال عزاء للتضامن الحكومي‬ ‫من منصبه بمرسوم أميري أعفى املعتوق من األوقاف‬
‫بداية القصة تعود ال��ى تاريخ ‪22‬ي��ون�ي��و‪ 2010‬عندما طلب النائب‬ ‫كانت هناك حادثة غريبة لم تحدث‬ ‫يعتبر وزي��ر ال�ع��دل ووزي ��ر االوق ��اف االس�ب��ق عبدالله‬
‫دليهي الهاجري من وزير الصحة د‪.‬هالل الساير التوقيع على معاملة‬ ‫سوى في حكومة الشيخ ناصر املحمد‬ ‫امل �ع �ت��وق م��ن ال � ��وزراء ال��ذي��ن دخ �ل��وا ال �ت��اري��خ م��ن أوس��ع‬
‫للعالج بالخارج ألحد املرضى‪ ،‬فرض الساير توقيع املعاملة‪ ،‬عندها‬ ‫ع �ن��دم��ا ق � ��ام وزي� � ��ر امل ��ال� �ي ��ة م�ص�ط�ف��ى‬ ‫اب��واب��ه ح�ي��ث ان��ه أول وزي ��ر ي�ع��زل م��ن منصبه ‪ ،‬وب��دأت‬
‫قال دليهي كلمات اعتبر الساير فيها نوعا من السب والقذف ووصل‬ ‫الشمالي بسحب مشروع شوبيز من‬ ‫ال�ق�ص��ة ع�ن��دم��ا ق ��دم اس �ت �ج��واب ل�ل�م�ع�ت��وق م��ن ال�ن��ائ�ب�ين‬
‫االمر الى التشابك واملشاجرة بينهما‪.‬‬ ‫وزير االعالم السنعوسي في سبتمبر‬ ‫ول �ي��د ال�ط�ب�ط�ب��ائ��ي وع �ل��ي ال�ع�م�ي��ر ف��ي ‪ 22‬اك�ت��وب��ر ‪2007‬‬
‫هنا اشتكى دليهي عند سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر‬ ‫‪ 2006‬االمر الذي جعل السنعوسي في‬ ‫أي بنفس ي��وم تقديم اس�ت�ج��واب الحميضي‪ ،‬وذل��ك عن‬
‫املحمد على الساير فقام رئيس الحكومة بمراضاة النائب حيث أرسل‬ ‫ح��ال��ة غضب واش�ت�ك��ى على الشمالي‬ ‫وجود مخالفات دستورية‪ ،‬والتنازل عن اراض��ي الوقف‬
‫املريض على نفقته الخاصة‪.‬‬ ‫مل��وق�ف��ه ول �ك��ن دون ف��ائ��دة االم ��ر ال��ذي‬ ‫ب�ش��روط مجحفه‪ ،‬وال �ت �ج��اوزات ف��ي م�ص��روف املساجد‪،‬‬
‫ورفع الساير قضية على دليهي بسبب عدم اعتذاره وعندما جاء‬ ‫اض�ط��ر خ�لال�ه��ا السنعوسي ال��ى رف��ع‬ ‫واي �ق��اف رق��اب��ة دي ��وان امل�ح��اس�ب��ة‪ ،‬وال�ت�ن�ف�ي��ع وال�ت�ك�س��ب‪،‬‬
‫طلب املحكمة برفع الحصانة عن دليهي الهاجري انسحبت الحكومة‬ ‫ق �ض �ي��ة ع �ل��ى وزي � ��ر امل��ال �ي��ة م�ص�ط�ف��ى‬ ‫هدر املال العام‪ ،‬واخيرا مخالفات لجنة الوسطية‪ ،‬وأراد‬
‫من الجلسة حتى ال يتم رفع الحصانة رغم ان القضية التي رفعها وزير‬ ‫ال�ش�م��ال��ي وه �ن��ا زع��ل االخ �ي��ر م��ن ه��ذا‬ ‫املعتوق الرد على االستجواب وتفنيده‪ ،‬اال ان الحكومة‬
‫الصحة في نفس الحكومة‪ ،‬وهنا تخلت الحكومة عن دعمها للوزير‬ ‫ال �ت �ص��رف واص� �ب ��ح ل��دي �ن��ا وزي� � ��ران ال‬ ‫رفضت ذل��ك وطلبت منه تقديم إستقالته إال ان��ه رفض‪،‬‬
‫مما رفض املجلس رفع الحصانة لعم حصوله على اغلبية االصوات‬ ‫ي �ك �ل �م��ان ب �ع �ض �ه �م��ا وك � ��ل زع �ل ��ان م��ن‬ ‫بعدها ص��در امل��رس��وم االم�ي��ري ‪ 2007/229‬ب�ش��أن اعفاء‬
‫‪ 28‬غير موافق ‪ 25‬موافق ‪ 1‬ممتنع ولو كانت الحكومة موجودة لرفعت‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫الوزير املعتوق من منصبة وهي أول حالة تتم في تاريخ‬
‫الحصانة عن دليهي الهاجري‪.‬‬ ‫وال � �س� ��ؤال ال � ��ذي ي �ط��رح ن �ف �س��ه اي��ن‬ ‫الحكومات الكويتية‪.‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه ملاذا انسحبت الحكومة من جلسة رفع‬ ‫التضامن الحكومي طاملا هناك وزراء‬ ‫وال � �س� ��ؤال ال � ��ذي ي� �ط ��رح ن �ف �س��ه مل � ��اذا ع� ��زل امل �ع �ت��وق‬
‫الحصانة عن النائب دليهي الهاجري في القضية التي رفعها وزير‬ ‫ال يتحدثون مع بعضهم‪.‬‬ ‫م ��ن م �ن �ص �ب��ه ول� ��م ت �ع��ط ل ��ه ال �ف ��رص ��ة ل �ت�ف�ن �ي��د م �ح��اور‬
‫الصحة د‪.‬هالل الساير؟‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل‬ ‫االستجواب؟‬
‫االجابة على هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في حكومة دولة‬ ‫لن يحصل اال في حكومة دولة الكويت‬ ‫االجابة عن هذا السؤال ان ما حصل لن يحصل اال في‬
‫دليهي الهاجري‬ ‫الحكومة لم تساند الساير‬ ‫الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫السنعوسي يقاضي الشمالي‬ ‫الشمالي زعل على السنعوسي‬ ‫التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫حكومة دولة الكويت التي يرأسها الشيخ ناصر املحمد!‬ ‫املعتوق أول وزير يعزل من منصبه‬
‫نتيجة حتمية للتردد الحكومي‬
‫محليات‬ ‫محليات‬

‫‪7‬‬ ‫أحداث‬ ‫‪6‬‬ ‫أحداث‬


‫أقدم وافدان من جنسية أردنية وثالث من جنسية مصرية على ضرب مواطن في العقد الثالث من عمره‪ .‬وفي التفاصيل قال مصدر أمني‪:‬‬
‫إن بالغا ورد الى غرفة العمليات من احد املواطنني يفيد بتعرضه للضرب املبرح على يد ثالثة وافدين من جنسيات عربية في مواقف‬ ‫أردنيان‬ ‫تمكم رجال االمن من ضبط مواطنني عثر بحوزتهما على ثالثة أصابع حشيش‪ .‬وفي تفاصيل الواقعة كما رواها مصدر‬
‫ضبط مواطنني‬
‫أمني لـ"املستقبل"‪ :‬إنه وخالل جولة أمنية لرجال االمن في مطار الكويت الدولي قادهم حسهم االمني الى االشتباه بمواطنني‬
‫مطار الكويت الدولي‪ ،‬ما أسفر عن اصابة املواطن بإصابات متفرقة من جسمه وكدمات وسحقات في الوجه وشرخ بيده اليمنى‪ ،‬وفور‬
‫تسلم البالغ هرعت سيارة شرطة الى مكان البالغ ترافقها سيارة إسعاف قامت بنقل املصاب الى مستشفى الفروانية‪ ،‬لتلقي العالج‪،‬‬
‫ومصري‬ ‫كانا يقفان في صالة القادمني‪ ،‬وعند االقتراب منهم والحديث معهم بانت عليهم عالمات االرتباك‪ ،‬حيث تقرر إخضاعهما‬ ‫بأصابع حشيش‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬ ‫وتم تسجيل قضية بحق الوافدين الثالثة‪ ،‬واضاف املصدر ان سبب املشاجرة خالف في مقرعمل املتشاجرين األربعة‪.‬‬ ‫ضربوا مواطنًا‬ ‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫الى التفتيش‪ ،‬وعثر بحوزتهما على ثالثة اصابع حشيش‪ ،‬وتم تسجيل قضية بالواقعة واحالتهما الى جهة االختصاص‪.‬‬

‫دعوا إلى اإلسراع إلقرار حقوقهم وطي ملفهم إلى األبد‬ ‫ُ‬ ‫أضواء على تظاهرات {البدون}‬
‫النواب يعلنون التأييد ملطالب {البدون} ويحذرون من االنفجار الكبير‬ ‫{الداخلية} تنفي استخدام {املطاطي}‪ ..‬وصور {} تثبت العكس‬

‫حسني القالف‪:‬‬ ‫جمعان الحربش‪:‬‬ ‫ضيف الله بورمية‪:‬‬ ‫مبارك الخرينج ‪:‬‬ ‫عادل الصرعاوي‪:‬‬ ‫صالح عاشور‪:‬‬ ‫مبارك الوعالن ‪:‬‬
‫خروج {البدون} نذير‬ ‫آن األوان لطي هذا‬ ‫كفى الحكومة‬ ‫خرجوا إلى الشارع‬ ‫على الداخلية عدم أقول ملن يحرضهم‬ ‫حذرنا من عدم‬
‫انفجار متوقع وأرجو أن‬ ‫امللف وإعطاء كل‬ ‫مماطلة واملظاهرة‬ ‫بعد أن طفح الكيل‬ ‫إهمال حقوقهم فهم محاولة قمع التجمع على التجمهر اتقوا‬
‫يتصرف املسؤولون بحكمة‬ ‫ذي حق حقه‬ ‫أرادت إسماع صوتها‬ ‫الله في الكويت‬ ‫السلمي‬ ‫أبناء هذا الوطن‬
‫والراقي مع مظاهرة البدون‪ ،‬محذرا من اسلوب القمع‬ ‫وأال يجدد لها وعلى الحكومة تجنيس م��ن يستحق‬ ‫في املنظمات الدولية اما اذا كان الهدف هو التجنيس‬ ‫ونقول ان حقوقهم البد ان يسمع لها وكفى لجانا وآن‬ ‫محمد حسني‬ ‫مدرعة تطارد أحد الشبان‬ ‫فوارغ الرصاص والقنابل بجوار أحد املنازل التي اقتحمت‬
‫واالع�ت�ق��ال‪ ،‬وزاد آن اآلوان لطي ه��ذا امللف واع�ط��اء كل‬ ‫وترحيل من ال يستحق بعد ان يثبت جواز سفره من‬ ‫ال �ع �ش��وائ��ي ف�س�ن�ت�ص��دى ل��ه ب�ك��ل ق ��وة‪ ،‬وزاد‪ :‬ال�ت��اري��خ‬ ‫األوان ل�ق��رارات فاعلة بحقهم‪ ،‬وزاد‪ :‬يبقى في النهاية‬
‫ذي حق حقه‪.‬‬ ‫دولته األم‪.‬‬ ‫السياسي والوطني لالخ الكبير صالح الفضالة كفيل‬ ‫ان�ه��م اب �ن��اء ه��ذا ال��وط��ن وال ن�ش��ك ب��والئ�ه��م ف�ق��د ق��دم��وا‬ ‫توالت ردود الفعل النيابية من تجمع البدون‬ ‫القانون وطامعون في الكويت ليس صحيحًا نحن أبناء‬ ‫حمود الرباح‬
‫واع�ت�ب��ر ال�ن��ائ��ب ح�س�ين ال �ق�لاف خ ��روج ال �ب��دون في‬ ‫واك��د النائب د‪.‬ض�ي��ف الله بورمية ان��ه آن االوان ان‬ ‫بالرد على املشككني فيه وهو اكبر بكثير من ان ينتقده‬ ‫الكثير من الشهداء وندعو لتحرك سريع لحل املشكلة‪.‬‬ ‫وت �ع��ام��ل ق ��وات األم ��ن م�ع��ه ح�ي��ث ح ��ذر ال�ن��ائ��ب‬ ‫قبائل ونحن الجيل الرابع فهل يعقل أن تناقش قضيتنا‬
‫ال �ج �ه��راء ن��ذي��ر ان �ف �ج��ار م �ت��وق��ع‪ ،‬وارج � ��و ان ي�ت�ص��رف‬ ‫ت �ص��در ال�ح�ك��وم��ة ق� ��رارات ف��وري��ة ل�ح��ل ق�ض�ي��ة ال �ب��دون‬ ‫اي م��ن امل�ق�ي�م�ين ب �ص��ورة غ�ي��ر ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬فليحترموا‬ ‫في الجانب املقابل صرح النائب ع��ادل الصرعاوي‪:‬‬ ‫م� �ب ��ارك ال ��وع�ل�ان ال��داخ �ل �ي��ة م ��ن م �ح��اول��ة قمع‬ ‫في أول برملان كويتي وتبقى طول هذا الوقت بال حل "‪.‬‬ ‫ب �ع��د األح � ��داث ال��دام �ي��ة ال �ت��ي ش�ه��دت�ه��ا م�ن�ط�ق��ة ت�ي�م��اء‬
‫املسؤولون ومن بيده القرار بحكمة وبعد نظر‪ ،‬بحيث‬ ‫وكفاها مماطلة على حساب ك��رام��ة اخواننا ال�ب��دون‪،‬‬ ‫القانون وسيادة الدولة‪.‬‬ ‫اقول ملن يحرض اخواننا البدون على التجمهر والنزول‬ ‫التجمع السلمي الخواننا البدون في الجهراء‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫أما شخص آخر فقد قال "والدي أسير في الغزو الغاشم‬ ‫بالجهراء ‪ ،‬وبعدها في منطقتي الصليبيبة واالحمدي‬
‫تتخذ خطوات عملية توافق بني مصلحة البلد ورفع‬ ‫فمنهم م��ن ن��زل تحت خ��ط الفقر وه��ذا االم��ر مرفوض‬ ‫وط� ��ال� ��ب ال� �ن ��ائ ��ب م � �ب� ��ارك ال �خ��ري �ن��ج ب � ��ان ت �ت �ع��ام��ل‬ ‫للشارع اتقوا الله في الكويت ومثل هذه الدعوات تسيء‬ ‫هذا ما حذرنا منه بأن حقوقهم البد ان يسمع لها بدال‬ ‫وداف��ع ع��ن ه��ذه األرض ول��ه ح��ق ف��ي العيش الكريم نحن‬ ‫يوم أمس األول ‪ ،‬وأوقعت عددا من االصابات في صفوف‬
‫معاناة هذه الفئة التي تم حرمانها من ابسط مقومات‬ ‫االس�ت�م��رار فيه وعلى وزارة الداخلية التصرف بعقل‬ ‫الحكومة بانسانية مع املتظاهرين في الجهراء‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫للكويت واخ��وان�ن��ا ال �ب��دون انفسهم‪ ،‬فالكويت ل��م ولن‬ ‫من ان ت��دول قضيتهم‪ ،‬ويبقى في النهاية انهم ابناء‬ ‫النطلب سوى العيش بكرامة"‪.‬‬ ‫"البدون " وبعض رجال وزارة الداخلية‪.‬‬
‫العيش الكريم‪.‬‬ ‫وال �س �م��اح ل �ل �ب��دون ب��ات �م��ام ه ��ذه امل �ظ��اه��رة ال�س�ل�م�ي��ة‬ ‫لم يخرجوا للشارع اال بعد ان فاض بهم الكيل‪ ،‬وزاد‪:‬‬ ‫تبخل عليهم بالتعليم والصحة وغيرها ال في السابق‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن وال نشك ف��ي والئ�ه��م ال��ذي ق��دم الكثير من‬ ‫ذكر مصدر أمني في وزارة الداخلية أنه قد تم القبض‬
‫وق ��د ط��ال��ب ال �ن��ائ��ب م�س�ل��م ال �ب��راك ال ��ذي ح�ض��ر ال��ى‬ ‫وامل �ق �ص��ود م�ن�ه��ا اي �ص ��ال م�ط��ال�ب�ه��م واص ��وات �ه ��م ال��ى‬ ‫ادع ��و ال�ح�ك��وم��ة ال��ى تقليص امل ��دة امل�م�ن��وح��ة للجهاز‬ ‫وال في املستقبل‪ ،‬والجميع يعلم ذلك‪.‬‬ ‫ال �ش �ه��داء ون��دع��و ل�ت�ح��رك س��ري��ع ل�ح��ل مشكلتهم‪ ،‬ام��ا‬
‫حرمة انتهكت‬ ‫على نحو ‪ 120‬شخصًا ممن شاركوا في االعتصام الذي‬
‫موقع األح��داث وطالبهم بالعودة ال��ى بيوتهم مؤكدا‬ ‫املسؤولني‪.‬‬ ‫املركزي ملعالجة اوضاع املقيمني بصورة غير قانونية‬ ‫وتابع‪ :‬أما حجة تدويل القضية فهي بمثابة التآمر‬ ‫النائب صالح عاشور فقال‪ :‬على الداخلية عدم محاولة‬ ‫أح ��د امل �ن��ازل ت �ع��رض ل�س�ق��وط ق�ن�ب�ل��ة دخ��ان �ي��ة داخ�ل�ه��ا‬ ‫تحول إلى مظاهرة‪.‬‬
‫أن صوتهم قد وصل وان قضيتهم في طريقها للحل‪.‬‬ ‫ودعا النائب د‪.‬جمعان الحربش الى التعامل السلمي‬ ‫ب� ��دال م ��ن خ �م��س س� �ن ��وات ال� ��ى ع ��ام�ي�ن ون �ص ��ف ال �ع��ام‬ ‫على الكويت حيث سبق ان فند ذلك الوزير العفاسي‬ ‫قمع التجمع السلمي الخ��وان�ن��ا ال�ب��دون ف��ي الجهراء‪،‬‬ ‫وهو خلق حالة من الفزع لدى قاطني املنزل فلجأوا إلى‬ ‫مصدر امني نفى ان يكون رج��ال ال�ق��وات الخاصة قد‬
‫جيرانهم وتحدق صاحب املنزل في تصريح لـ "املستقبل‬ ‫اس �ت �خ��دم��وا ال��رص��اص امل �ط��اط��ي ض��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن فيما‬
‫" ق��ائ�لا ‪" :‬ن�ح��ن بشر وي�ج��ب أن يتعاملوا معنا على هذا‬ ‫تؤكد "املستقبل" بالصور استخدام ال��رص��اص الحي في‬

‫بمشاركة وزارة الداخلية والجيش والحرس الوطني‬ ‫األس� ��اس ف��أن��ا ك�ن��ت خ ��ارج م�ن��زل��ي وت ��م ت��ره�ي��ب عائلتي‬
‫ونطالب وزير الداخلية بوضع حد لتصرفات أفراد وزارته‬
‫الهواء واملطاطي تجاه املتجمهرين وبني املنازل‪.‬‬
‫وتيرة األح��داث في تيماء لم تنته عند هذا الحد فبعد‬
‫الذين اليقدسون حرمة منازلنا"‪.‬‬ ‫ذلك قامت القوات الخاصة باقتحام املنطقة والقبض على‬

‫الدوسري‪ :‬خطة أمنية متكاملة لتأمني االحتفاالت الوطنية‬ ‫رصاص مطاطي‬


‫أك��د م�ص��در م �س��ؤول ب� ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ع��دم اس�ت�خ��دام‬
‫ال��رص��اص امل�ط��اط��ي ‪ ،‬م��ؤك�دًا أن م��ا ت��م ت��داول��ه "ش��ائ�ع��ات"‬
‫الأكثر بدورنا نؤكد أن الرصاص املطاطي تم استخدامه‬
‫عدد من األشخاص ليعود الهدوء إلى تيماء في التاسعة‬

‫مطالب املتظاهرين‬
‫مساء‪.‬‬

‫قطاعاتها بالحجز الكلي من ي��وم الخميس املاضي‬ ‫وقال ان يوم الجمعة املوافق ‪ 25‬الجاري سيشهد‬ ‫اح�ت�ف��ال�ي��ة (اول ارض ك��وي�ت�ي��ة ت �ح ��ررت) ف��ي ج��زي��رة‬ ‫ق � ��ال وك � �ي ��ل وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة امل� �س ��اع ��د ل� �ش ��ؤون‬ ‫ت �ح��دث ع ��دد م��ن امل�ت�ظ��اه��ري��ن ل �ـ "امل�س�ت�ق�ب��ل" ح�ي��ث ق��ال‬
‫الى نهاية االحتفاالت لترتيب واالستعداد وتجهيز‬ ‫مسيرة شعبية لنادي الكويتي الرياضي للسيارات‬ ‫قاروه‪.‬‬ ‫امل��رور قائد ق�ي��ادة تنظيم الحركة امل��روري��ة وخطوط‬ ‫كما توضح الصور‪.‬‬ ‫‪ :‬أح��ده��م "ن�ن��اش��د س�م��و األم �ي��ر أن ي�ح��ل مشكلتنا فنحن‬
‫ط��ائ��رات ال ��وزارة وآلياتها وت��وزي��ع ال�ق��وة على اماكن‬ ‫وال��دراج��ات ال�ن��اري��ة بعد ص�لاة الجمعة م��ن املسيلة‬ ‫واش��ار ال��ى ان��ه ف��ي ي��وم ‪ 26‬م��ن يناير امل��اض��ي تم‬ ‫السير باللجنة االمنية لالحتفاالت الوطنية اللواء‬ ‫النريد سوى إقرار حقوقنا املدنية فنحن خدمنا الكويت‬
‫اعتداءات سافرة‬ ‫والجميع يعرف مدى والئنا وإخالصنا لهذه األرض التي‬
‫االحتفاالت‪.‬‬ ‫حتى نهاية شارع الخليج‪.‬‬ ‫مراسم رفع علم البالد من قبل حضرة صاحب السمو‬ ‫محمود الدوسري انه تم وضع خطة امنية متكاملة‬
‫واكد ان جميع ما تم ذكره سيتم االعالن عنه مع‬ ‫واض��اف ان ي��وم ‪ 26‬من الشهر ال�ج��اري سيشهد‬ ‫امير البالد بحضور سمو ولي العهد وسمو رئيس‬ ‫بي��ن ال��داخ �ل �ي��ة وال �ج �ي��ش وال �ح��رس ال��وط �ن��ي م��واك�ب��ة‬ ‫تعامل اف ��راد ال �ق��وات ال�خ��اص��ة واألم ��ن ال�ع��ام م��ع رج��ال‬ ‫النعرف غيرها ووال��دي ش��ارك في الحروب العربية‪ ،‬كما‬
‫بدء الفعاليات لتوضيح االج��راءات االمنية واملرورية‬ ‫ال�ع��رض العسكري (ال�ب��ري وال �ج��وي) ف��ي ال�س��اع��ة ‪12‬‬ ‫الوزراء وكبار الشيوخ ومسؤولي الدولة ايذانا ببدء‬ ‫لالحتفاالت الوطنية‪.‬‬ ‫الصحافة واإلعالم بطريقة غير أخالقية حيث تم االعتداء‬ ‫شارك في حرب تحرير الكويت واآلن نحن نعيش أوضاعا‬
‫املتخذة واعالن الطرق البديلة للمواطنني واملقيمني‪.‬‬ ‫ظهرا بحضور صاحب السمو امير البالد ومشاركة‬ ‫االح �ت �ف��االت ال��رس�م �ي��ة واالح �ت �ف��ال ب��رف��ع ال �ع �ل��م على‬ ‫واوض� ��ح ال �ل��واء ال ��دوس ��ري ف��ي ت�ص��ري��ح ل �ـ (ك��ون��ا)‬ ‫على ع��دد م��ن ال��زم�لاء فيما ت��م اح�ت�ج��از ع��دد آخ��ر وتمت‬ ‫م��أس��اوي��ة دون ح��ل لقضيتنا " فيما ت�ح��دث آخ��ر ق��ائ�لا ‪:‬‬
‫واش��ار الى ان وزارة الداخلية ساهمت بالتعاون‬ ‫ق ��ادة ورؤس � ��اء ال� ��دول ال�ش�ق�ي�ق��ة وال �ص��دي �ق��ة بمنطقة‬ ‫جميع مرافق الدولة في كل املحافظات‪.‬‬ ‫أمس ان اللجنة االمنية لالحتفاالت الوطنية وضعت‬ ‫القوات الخاصة في امليدان‬ ‫مصادرة معدات بعض الزمالء‪.‬‬ ‫"ماتصوره قنوات اإلعالم الفاسد على أننا خارجون على‬ ‫يطأطيء رأسه هربا من الغاز والرصاص املطاطي‬
‫م��ع ال�ج�ي��ش وال �ح��رس ال��وط �ن��ي ف��ي وق ��ت س��اب��ق في‬ ‫ال �ص �ب �ي��ة اض ��اف ��ة ال� ��ى اق ��ام ��ة ع ��رض ��ات خ � ��ارج ق��اع��ة‬ ‫واوض� � ��ح ان� ��ه س �ي �ت��م ف ��ي ي��وم��ي ‪ 24‬و‪ 25‬ف �ب��راي��ر‬ ‫الخطط التفصيلية لتأمني جميع الفعاليات واحكام‬
‫ت ��أم�ي�ن ال �ع ��دي ��د م ��ن امل ��ؤت� �م ��رات وال �ق �م ��م ال�خ�ل�ي�ج�ي��ة‬ ‫املؤتمرات بقصر بيان‪.‬‬ ‫ال �ج��اري االع�ل�ان ع��ن اغ�ل�اق ب�ع��ض ال �ط��رق الرئيسية‬ ‫السيطرة االمنية واملرورية وتحقيق االنتشار االمني‬
‫والعربية واالسالمية في البالد مما يزيد من خبرات‬ ‫واش��ار الى ان يوم ‪ 27‬من الشهر الجاري سيشهد‬ ‫من مطار الكويت الى قصر بيان وذلك حسب مواعيد‬ ‫وال�ت�ص��دي مل �ح��اوالت ال�ع�ب��ث ب��أم��ن واس �ت �ق��رار ال�ب�لاد‬
‫العمل لديها‪.‬‬ ‫مهرجانا كرنفاليا ت�ش��ارك فيه ال�ع��دي��د م��ن الجهات‬ ‫وصول اصحاب الجاللة والفخامة والسمو واملعالي‬ ‫واملحافظة على انسياب الحركة املرورية على الطرق‬
‫واك� ��د ان ال � � ��وزارة س�ت�ع�م��ل ع �ل��ى م �س��اع��دة وزارة‬ ‫الحكومية وااله�ل�ي��ة وال�خ��اص��ة ع�ل��ى ش ��ارع الخليج‬ ‫ضيوف صاحب السمو امير البالد‪.‬‬ ‫ال��دائ��ري��ة وال��رئ �ي �س �ي��ة ف��ي ع �م��وم ال �ب�ل�اد اض��اف��ة ال��ى‬
‫التجارة والبلدية في منع ت��داول وبيع م��ادة (الفوم)‬ ‫ال�ع��رب��ي اب �ت��داء م��ن م��ن ش��ارع ه ��ارون ال��رش�ي��د م��رورا‬ ‫واض� ��اف ان ��ه ف��ي ‪ 24‬و‪ 25‬و‪ 26‬ف �ب��راي��ر ال �ج��اري‬ ‫حماية وتأمني جميع اماكن االحتفاالت‪.‬‬
‫التي تم منعها وتحويل بائعيها الى البلدية التخاذ‬ ‫بالدائري الثالث واالول وقوفا بمنطقة االبراج‪.‬‬ ‫وضمن فعاليات االحتفاالت الوطنية سيكون هناك‬ ‫واض ��اف ان االس �ع��اف ال �ع��ام س�ي�ش��ارك ف��ي تأمني‬
‫االجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫وبني ان يوم ‪ 28‬الجاري سيشهد عرضا عسكريا‬ ‫ع� ��رض ل �ل �ط��ائ��رات ال ��ورق �ي ��ة ف ��ي امل �ن �ط �ق��ة ال�ج�ن��وب�ي��ة‬ ‫االح�ت�ف��االت الوطنية اض��اف��ة ال��ى ادارة االط�ف��اء العام‬
‫ودع� � ��ا ال � �ل� ��واء ال � ��دوس � ��ري امل ��واط� �ن�ي�ن وامل �ق �ي �م�ين‬ ‫ب �ح��ري��ا ف ��ي م�ن�ط�ق��ة م��رس��ى امل��اري �ن��ا م ��ول ب�م�ش��ارك��ة‬ ‫(بنيدر)‪.‬‬ ‫وال�ط��وارئ الطبية مبينا ان مراكز االسعاف ستكون‬
‫ال ��ى االس �ت �م��اع الرش� � ��ادات وت��وج �ي �ه��ات رج� ��ال االم��ن‬ ‫زوارق من الجيش وال�ق��وة البحرية ل��وزارة الداخلية‬ ‫وذك��ر اللواء الدوسري ان يوم ‪ 25‬فبراير سيشهد‬ ‫منتشرة في كل املناطق اضافة الى اقامة مستشفيات‬
‫وال �ت �ص ��رف ب �ط��ري �ق��ة ت �ع �ط��ي ان �ط �ب��اع��ا ع ��ن ح �ض��ارة‬ ‫مع فرصة مشاهدة الجماهير للتجهيزات الحديثة‬ ‫مهرجانا لاللعاب ال�ن��اري��ة يصاحبه ع��روض الليزر‬ ‫ميدانية لتأمني سالمة املواطنني واملقيمني‪.‬‬
‫املجتمع "حتى تمر ه��ذه املناسبة بما يليق بها من‬ ‫على تلك الزوارق‪.‬‬ ‫واالض � � ��اءة ال �ب �ص��ري ب �ج��ان��ب اب � ��راج ال �ك��وي��ت ش ��ارع‬ ‫وب�ي�ن ان اللجنة االم�ن�ي��ة ب ��دأت اع�م��ال�ه��ا م�ن��ذ ب��دء‬
‫مكانة رفيعة في نفوسنا"‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ان وزارة ال ��داخ �ل �ي ��ة ع �م �م��ت ع �ل��ى ج�م�ي��ع‬ ‫الخليج العربي‪.‬‬ ‫االح �ت �ف��االت ف��ي ‪ 25‬م��ن ي �ن��اي��ر امل��اض��ي م��ع ان�ط�لاق��ة‬
‫محمود الدوسري‬

‫سلة أمنية‬
‫القبض على ‪ 22‬متهما في ‪ 7‬اوكار لسرقة االتصاالت‬ ‫حريق منزل بالزور‬ ‫كر وفر‬ ‫هذا هو الحال بعد أن هدأت‬
‫ورد ب �ل ��اغ ال� � ��ى م��رك��ز‬
‫ال� � �ع� � �م� � �ل� � �ي � ��ات ف� � � ��ي ت � �م� ��ام‬
‫ال � �س� ��اع� ��ة ال � �س � ��ادس � ��ة م��ن‬
‫ص� �ب ��اح ام� ��س ع ��ن ح��ري��ق‬
‫في منطقة الزور السكنية‪،‬‬
‫البراك‪ :‬سنطلب جلسة خاصة إلقرار‬
‫وك ��ان ال�ح��ري��ق ع �ب��ارة عن‬
‫ح��ري��ق م�ن��زل م�ح�ت��واه من‬
‫الحقوق املدنية للبدون‬
‫الحديد والشينكو‪ ،‬فهرع‬ ‫عبدالله الدوسري‬
‫رج��ال إطفاء كل من مركز‬
‫ال��زور وم��رك��ز النويصيب‬ ‫قال النائب مسلم البراك للمتظاهرين في منطقة الصليبية‪ :‬نحن نعلم بمعاناتكم‬
‫وم� ��رك� ��ز م� �ي� �ن ��اء ع �ب��دال �ل��ه‬ ‫ولن نسكت عن ما حدث اليوم ونعلم طبيعة معاناتكم والحل ملعاناتكم هي بإقرار‬
‫ال ��ى م��وق��ع ال� �ح ��ادث‪ ،‬وق��د‬ ‫قانون الحقوق املدنية لكم والقانون معروض حاليا أم��ام مجلس األم��ة ونحن نعلم‬
‫ت� �م ��ت م �ك��اف �ح��ة ال �ح��ري��ق‬ ‫معاناتكم اإلنسانية التي تعانون منها ونحن في لجنة البدون بمجلس األمة سنجتمع‬
‫والسيطرة عليه ف��ي زمن‬ ‫لسبب واحد وهو تحديد جلسة خاصة إلقرار قانون الحقوق املدنية للبدون ‪.‬‬
‫قياسي‪.‬‬ ‫وطالب البراك املتجمهرين بعدم استفزاز رج��ال األم��ن أو االشتباك معهم فهم في‬
‫املتهمون مع املضبوطات‬ ‫وق� � � � � � � � � ��د ش � � � � � � � � � � � ��ارك ف � ��ي‬ ‫النهاية يطبقون ال�ق��ان��ون وه��م اخ��وان�ن��ا وال نرضى أن يصيب أح��د منكم أي ض��رر‪،‬‬
‫وسأذهب شخصيا إلى وزير الداخلية وأطلب منه اإلفراج عن املعتقلني البدون وثقوا‬
‫العميد حبيب غلوم للعمل على ضبط سارقي املكاملات الدولية والذين يتسببون‬ ‫سعود العنزي‬ ‫ال� �ح ��ري ��ق ك� ��ل م� ��ن رئ �ي��س‬
‫بأننا في يوم األحد سنطالب أعضاء مجلس األمة بالتحرك إلقرار الحقوق اإلنسانية‬
‫بخسائر فادحة للدولة جراء ممارسة هذه املهنة تم تشكيل فريق من جاسم‬ ‫م��رك��ز ال��زورال �ع �ق �ي��د سعد‬
‫وامل��دن�ي��ة للبدون وأن��ا أع��رف ب��أن منكم م��ن أب�ن��اء الكويتية ومنكم أح�ف��اد م��ن ش��ارك‬
‫الكندري ونبيل الياقوت من الرقابة الهاتفية ورئيس مخفر منطقة خيطان‬ ‫تمكن رجال امن الفروانية وفريق من الرقابة الهاتفية ب��وزارة املواصالت من‬ ‫العتيبي وامل�ق��دم يوسف‬
‫بالحروب القومية وأبناء املشاركني في حرب تحرير الكويت ومنكم العسكريني واعلم‬
‫النقيب عبدالعزيز البعير جلت في منطقة خيطان واسفرت عن ضبط ‪ 7‬اوكار‬ ‫ضبط سبعة اوكار لسرقة االتصاالت الدولية في منطقة خيطان وضبط ‪22‬‬ ‫ش � �ه ��اب وال� �ن� �ق� �ي ��ب خ��ال��د‬ ‫بأن الذي أخرجكم هي معاناة ‪ 40‬سنة لذا أطلب منكم فض املظاهرة لعدم وقوع أي‬
‫لسرقة املكاملات الدولية و ‪ 22‬وافدا من جنسيات مختلفة كان بينهم ‪ 14‬فردا‬ ‫وافدا مخالفا ‪.‬‬ ‫ال� �س ��ري ��ع وامل � �ل� ��ازم ن��اي��ف‬ ‫إصابات أو اشتباكات مع رجال األمن فسالمتكم وسالمة رجال األمن من اهتماماتي‬
‫سجل بحقهم قضايا تغيب ومدنية ‪.‬‬ ‫وفي التفاصييل قال مصدر امني ‪ :‬انهو بتوجيهات من مدير امن الفروانية‬ ‫أثناء اطفاء الحريق‬ ‫املطيري‪.‬‬ ‫وال أريد لكم إال كل خير‪.‬‬
‫(تصوير‪ :‬صالح التركي وعبدالله خلف)‬ ‫قسوة مفرطة مع أحد املتظاهرين ‬ ‫الحجارة وفي وجه القنابل والرصاص‬
‫محليات‬ ‫محليات‬

‫‪7‬‬ ‫أحداث‬ ‫‪6‬‬ ‫أحداث‬


‫أقدم وافدان من جنسية أردنية وثالث من جنسية مصرية على ضرب مواطن في العقد الثالث من عمره‪ .‬وفي التفاصيل قال مصدر أمني‪:‬‬
‫إن بالغا ورد الى غرفة العمليات من احد املواطنني يفيد بتعرضه للضرب املبرح على يد ثالثة وافدين من جنسيات عربية في مواقف‬ ‫أردنيان‬ ‫تمكم رجال االمن من ضبط مواطنني عثر بحوزتهما على ثالثة أصابع حشيش‪ .‬وفي تفاصيل الواقعة كما رواها مصدر‬
‫ضبط مواطنني‬
‫أمني لـ"املستقبل"‪ :‬إنه وخالل جولة أمنية لرجال االمن في مطار الكويت الدولي قادهم حسهم االمني الى االشتباه بمواطنني‬
‫مطار الكويت الدولي‪ ،‬ما أسفر عن اصابة املواطن بإصابات متفرقة من جسمه وكدمات وسحقات في الوجه وشرخ بيده اليمنى‪ ،‬وفور‬
‫تسلم البالغ هرعت سيارة شرطة الى مكان البالغ ترافقها سيارة إسعاف قامت بنقل املصاب الى مستشفى الفروانية‪ ،‬لتلقي العالج‪،‬‬
‫ومصري‬ ‫كانا يقفان في صالة القادمني‪ ،‬وعند االقتراب منهم والحديث معهم بانت عليهم عالمات االرتباك‪ ،‬حيث تقرر إخضاعهما‬ ‫بأصابع حشيش‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬ ‫وتم تسجيل قضية بحق الوافدين الثالثة‪ ،‬واضاف املصدر ان سبب املشاجرة خالف في مقرعمل املتشاجرين األربعة‪.‬‬ ‫ضربوا مواطنًا‬ ‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫الى التفتيش‪ ،‬وعثر بحوزتهما على ثالثة اصابع حشيش‪ ،‬وتم تسجيل قضية بالواقعة واحالتهما الى جهة االختصاص‪.‬‬

‫دعوا إلى اإلسراع إلقرار حقوقهم وطي ملفهم إلى األبد‬ ‫ُ‬ ‫أضواء على تظاهرات {البدون}‬
‫النواب يعلنون التأييد ملطالب {البدون} ويحذرون من االنفجار الكبير‬ ‫{الداخلية} تنفي استخدام {املطاطي}‪ ..‬وصور {} تثبت العكس‬

‫حسني القالف‪:‬‬ ‫جمعان الحربش‪:‬‬ ‫ضيف الله بورمية‪:‬‬ ‫مبارك الخرينج ‪:‬‬ ‫عادل الصرعاوي‪:‬‬ ‫صالح عاشور‪:‬‬ ‫مبارك الوعالن ‪:‬‬
‫خروج {البدون} نذير‬ ‫آن األوان لطي هذا‬ ‫كفى الحكومة‬ ‫خرجوا إلى الشارع‬ ‫على الداخلية عدم أقول ملن يحرضهم‬ ‫حذرنا من عدم‬
‫انفجار متوقع وأرجو أن‬ ‫امللف وإعطاء كل‬ ‫مماطلة واملظاهرة‬ ‫بعد أن طفح الكيل‬ ‫إهمال حقوقهم فهم محاولة قمع التجمع على التجمهر اتقوا‬
‫يتصرف املسؤولون بحكمة‬ ‫ذي حق حقه‬ ‫أرادت إسماع صوتها‬ ‫الله في الكويت‬ ‫السلمي‬ ‫أبناء هذا الوطن‬
‫والراقي مع مظاهرة البدون‪ ،‬محذرا من اسلوب القمع‬ ‫وأال يجدد لها وعلى الحكومة تجنيس م��ن يستحق‬ ‫في املنظمات الدولية اما اذا كان الهدف هو التجنيس‬ ‫ونقول ان حقوقهم البد ان يسمع لها وكفى لجانا وآن‬ ‫محمد حسني‬ ‫مدرعة تطارد أحد الشبان‬ ‫فوارغ الرصاص والقنابل بجوار أحد املنازل التي اقتحمت‬
‫واالع�ت�ق��ال‪ ،‬وزاد آن اآلوان لطي ه��ذا امللف واع�ط��اء كل‬ ‫وترحيل من ال يستحق بعد ان يثبت جواز سفره من‬ ‫ال �ع �ش��وائ��ي ف�س�ن�ت�ص��دى ل��ه ب�ك��ل ق ��وة‪ ،‬وزاد‪ :‬ال�ت��اري��خ‬ ‫األوان ل�ق��رارات فاعلة بحقهم‪ ،‬وزاد‪ :‬يبقى في النهاية‬
‫ذي حق حقه‪.‬‬ ‫دولته األم‪.‬‬ ‫السياسي والوطني لالخ الكبير صالح الفضالة كفيل‬ ‫ان�ه��م اب �ن��اء ه��ذا ال��وط��ن وال ن�ش��ك ب��والئ�ه��م ف�ق��د ق��دم��وا‬ ‫توالت ردود الفعل النيابية من تجمع البدون‬ ‫القانون وطامعون في الكويت ليس صحيحًا نحن أبناء‬ ‫حمود الرباح‬
‫واع�ت�ب��ر ال�ن��ائ��ب ح�س�ين ال �ق�لاف خ ��روج ال �ب��دون في‬ ‫واك��د النائب د‪.‬ض�ي��ف الله بورمية ان��ه آن االوان ان‬ ‫بالرد على املشككني فيه وهو اكبر بكثير من ان ينتقده‬ ‫الكثير من الشهداء وندعو لتحرك سريع لحل املشكلة‪.‬‬ ‫وت �ع��ام��ل ق ��وات األم ��ن م�ع��ه ح�ي��ث ح ��ذر ال�ن��ائ��ب‬ ‫قبائل ونحن الجيل الرابع فهل يعقل أن تناقش قضيتنا‬
‫ال �ج �ه��راء ن��ذي��ر ان �ف �ج��ار م �ت��وق��ع‪ ،‬وارج � ��و ان ي�ت�ص��رف‬ ‫ت �ص��در ال�ح�ك��وم��ة ق� ��رارات ف��وري��ة ل�ح��ل ق�ض�ي��ة ال �ب��دون‬ ‫اي م��ن امل�ق�ي�م�ين ب �ص��ورة غ�ي��ر ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬فليحترموا‬ ‫في الجانب املقابل صرح النائب ع��ادل الصرعاوي‪:‬‬ ‫م� �ب ��ارك ال ��وع�ل�ان ال��داخ �ل �ي��ة م ��ن م �ح��اول��ة قمع‬ ‫في أول برملان كويتي وتبقى طول هذا الوقت بال حل "‪.‬‬ ‫ب �ع��د األح � ��داث ال��دام �ي��ة ال �ت��ي ش�ه��دت�ه��ا م�ن�ط�ق��ة ت�ي�م��اء‬
‫املسؤولون ومن بيده القرار بحكمة وبعد نظر‪ ،‬بحيث‬ ‫وكفاها مماطلة على حساب ك��رام��ة اخواننا ال�ب��دون‪،‬‬ ‫القانون وسيادة الدولة‪.‬‬ ‫اقول ملن يحرض اخواننا البدون على التجمهر والنزول‬ ‫التجمع السلمي الخواننا البدون في الجهراء‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫أما شخص آخر فقد قال "والدي أسير في الغزو الغاشم‬ ‫بالجهراء ‪ ،‬وبعدها في منطقتي الصليبيبة واالحمدي‬
‫تتخذ خطوات عملية توافق بني مصلحة البلد ورفع‬ ‫فمنهم م��ن ن��زل تحت خ��ط الفقر وه��ذا االم��ر مرفوض‬ ‫وط� ��ال� ��ب ال� �ن ��ائ ��ب م � �ب� ��ارك ال �خ��ري �ن��ج ب � ��ان ت �ت �ع��ام��ل‬ ‫للشارع اتقوا الله في الكويت ومثل هذه الدعوات تسيء‬ ‫هذا ما حذرنا منه بأن حقوقهم البد ان يسمع لها بدال‬ ‫وداف��ع ع��ن ه��ذه األرض ول��ه ح��ق ف��ي العيش الكريم نحن‬ ‫يوم أمس األول ‪ ،‬وأوقعت عددا من االصابات في صفوف‬
‫معاناة هذه الفئة التي تم حرمانها من ابسط مقومات‬ ‫االس�ت�م��رار فيه وعلى وزارة الداخلية التصرف بعقل‬ ‫الحكومة بانسانية مع املتظاهرين في الجهراء‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫للكويت واخ��وان�ن��ا ال �ب��دون انفسهم‪ ،‬فالكويت ل��م ولن‬ ‫من ان ت��دول قضيتهم‪ ،‬ويبقى في النهاية انهم ابناء‬ ‫النطلب سوى العيش بكرامة"‪.‬‬ ‫"البدون " وبعض رجال وزارة الداخلية‪.‬‬
‫العيش الكريم‪.‬‬ ‫وال �س �م��اح ل �ل �ب��دون ب��ات �م��ام ه ��ذه امل �ظ��اه��رة ال�س�ل�م�ي��ة‬ ‫لم يخرجوا للشارع اال بعد ان فاض بهم الكيل‪ ،‬وزاد‪:‬‬ ‫تبخل عليهم بالتعليم والصحة وغيرها ال في السابق‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن وال نشك ف��ي والئ�ه��م ال��ذي ق��دم الكثير من‬ ‫ذكر مصدر أمني في وزارة الداخلية أنه قد تم القبض‬
‫وق ��د ط��ال��ب ال �ن��ائ��ب م�س�ل��م ال �ب��راك ال ��ذي ح�ض��ر ال��ى‬ ‫وامل �ق �ص��ود م�ن�ه��ا اي �ص ��ال م�ط��ال�ب�ه��م واص ��وات �ه ��م ال��ى‬ ‫ادع ��و ال�ح�ك��وم��ة ال��ى تقليص امل ��دة امل�م�ن��وح��ة للجهاز‬ ‫وال في املستقبل‪ ،‬والجميع يعلم ذلك‪.‬‬ ‫ال �ش �ه��داء ون��دع��و ل�ت�ح��رك س��ري��ع ل�ح��ل مشكلتهم‪ ،‬ام��ا‬
‫حرمة انتهكت‬ ‫على نحو ‪ 120‬شخصًا ممن شاركوا في االعتصام الذي‬
‫موقع األح��داث وطالبهم بالعودة ال��ى بيوتهم مؤكدا‬ ‫املسؤولني‪.‬‬ ‫املركزي ملعالجة اوضاع املقيمني بصورة غير قانونية‬ ‫وتابع‪ :‬أما حجة تدويل القضية فهي بمثابة التآمر‬ ‫النائب صالح عاشور فقال‪ :‬على الداخلية عدم محاولة‬ ‫أح ��د امل �ن��ازل ت �ع��رض ل�س�ق��وط ق�ن�ب�ل��ة دخ��ان �ي��ة داخ�ل�ه��ا‬ ‫تحول إلى مظاهرة‪.‬‬
‫أن صوتهم قد وصل وان قضيتهم في طريقها للحل‪.‬‬ ‫ودعا النائب د‪.‬جمعان الحربش الى التعامل السلمي‬ ‫ب� ��دال م ��ن خ �م��س س� �ن ��وات ال� ��ى ع ��ام�ي�ن ون �ص ��ف ال �ع��ام‬ ‫على الكويت حيث سبق ان فند ذلك الوزير العفاسي‬ ‫قمع التجمع السلمي الخ��وان�ن��ا ال�ب��دون ف��ي الجهراء‪،‬‬ ‫وهو خلق حالة من الفزع لدى قاطني املنزل فلجأوا إلى‬ ‫مصدر امني نفى ان يكون رج��ال ال�ق��وات الخاصة قد‬
‫جيرانهم وتحدق صاحب املنزل في تصريح لـ "املستقبل‬ ‫اس �ت �خ��دم��وا ال��رص��اص امل �ط��اط��ي ض��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن فيما‬
‫" ق��ائ�لا ‪" :‬ن�ح��ن بشر وي�ج��ب أن يتعاملوا معنا على هذا‬ ‫تؤكد "املستقبل" بالصور استخدام ال��رص��اص الحي في‬

‫بمشاركة وزارة الداخلية والجيش والحرس الوطني‬ ‫األس� ��اس ف��أن��ا ك�ن��ت خ ��ارج م�ن��زل��ي وت ��م ت��ره�ي��ب عائلتي‬
‫ونطالب وزير الداخلية بوضع حد لتصرفات أفراد وزارته‬
‫الهواء واملطاطي تجاه املتجمهرين وبني املنازل‪.‬‬
‫وتيرة األح��داث في تيماء لم تنته عند هذا الحد فبعد‬
‫الذين اليقدسون حرمة منازلنا"‪.‬‬ ‫ذلك قامت القوات الخاصة باقتحام املنطقة والقبض على‬

‫الدوسري‪ :‬خطة أمنية متكاملة لتأمني االحتفاالت الوطنية‬ ‫رصاص مطاطي‬


‫أك��د م�ص��در م �س��ؤول ب� ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ع��دم اس�ت�خ��دام‬
‫ال��رص��اص امل�ط��اط��ي ‪ ،‬م��ؤك�دًا أن م��ا ت��م ت��داول��ه "ش��ائ�ع��ات"‬
‫الأكثر بدورنا نؤكد أن الرصاص املطاطي تم استخدامه‬
‫عدد من األشخاص ليعود الهدوء إلى تيماء في التاسعة‬

‫مطالب املتظاهرين‬
‫مساء‪.‬‬

‫قطاعاتها بالحجز الكلي من ي��وم الخميس املاضي‬ ‫وقال ان يوم الجمعة املوافق ‪ 25‬الجاري سيشهد‬ ‫اح�ت�ف��ال�ي��ة (اول ارض ك��وي�ت�ي��ة ت �ح ��ررت) ف��ي ج��زي��رة‬ ‫ق � ��ال وك � �ي ��ل وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة امل� �س ��اع ��د ل� �ش ��ؤون‬ ‫ت �ح��دث ع ��دد م��ن امل�ت�ظ��اه��ري��ن ل �ـ "امل�س�ت�ق�ب��ل" ح�ي��ث ق��ال‬
‫الى نهاية االحتفاالت لترتيب واالستعداد وتجهيز‬ ‫مسيرة شعبية لنادي الكويتي الرياضي للسيارات‬ ‫قاروه‪.‬‬ ‫امل��رور قائد ق�ي��ادة تنظيم الحركة امل��روري��ة وخطوط‬ ‫كما توضح الصور‪.‬‬ ‫‪ :‬أح��ده��م "ن�ن��اش��د س�م��و األم �ي��ر أن ي�ح��ل مشكلتنا فنحن‬
‫ط��ائ��رات ال ��وزارة وآلياتها وت��وزي��ع ال�ق��وة على اماكن‬ ‫وال��دراج��ات ال�ن��اري��ة بعد ص�لاة الجمعة م��ن املسيلة‬ ‫واش��ار ال��ى ان��ه ف��ي ي��وم ‪ 26‬م��ن يناير امل��اض��ي تم‬ ‫السير باللجنة االمنية لالحتفاالت الوطنية اللواء‬ ‫النريد سوى إقرار حقوقنا املدنية فنحن خدمنا الكويت‬
‫اعتداءات سافرة‬ ‫والجميع يعرف مدى والئنا وإخالصنا لهذه األرض التي‬
‫االحتفاالت‪.‬‬ ‫حتى نهاية شارع الخليج‪.‬‬ ‫مراسم رفع علم البالد من قبل حضرة صاحب السمو‬ ‫محمود الدوسري انه تم وضع خطة امنية متكاملة‬
‫واكد ان جميع ما تم ذكره سيتم االعالن عنه مع‬ ‫واض��اف ان ي��وم ‪ 26‬من الشهر ال�ج��اري سيشهد‬ ‫امير البالد بحضور سمو ولي العهد وسمو رئيس‬ ‫بي��ن ال��داخ �ل �ي��ة وال �ج �ي��ش وال �ح��رس ال��وط �ن��ي م��واك�ب��ة‬ ‫تعامل اف ��راد ال �ق��وات ال�خ��اص��ة واألم ��ن ال�ع��ام م��ع رج��ال‬ ‫النعرف غيرها ووال��دي ش��ارك في الحروب العربية‪ ،‬كما‬
‫بدء الفعاليات لتوضيح االج��راءات االمنية واملرورية‬ ‫ال�ع��رض العسكري (ال�ب��ري وال �ج��وي) ف��ي ال�س��اع��ة ‪12‬‬ ‫الوزراء وكبار الشيوخ ومسؤولي الدولة ايذانا ببدء‬ ‫لالحتفاالت الوطنية‪.‬‬ ‫الصحافة واإلعالم بطريقة غير أخالقية حيث تم االعتداء‬ ‫شارك في حرب تحرير الكويت واآلن نحن نعيش أوضاعا‬
‫املتخذة واعالن الطرق البديلة للمواطنني واملقيمني‪.‬‬ ‫ظهرا بحضور صاحب السمو امير البالد ومشاركة‬ ‫االح �ت �ف��االت ال��رس�م �ي��ة واالح �ت �ف��ال ب��رف��ع ال �ع �ل��م على‬ ‫واوض� ��ح ال �ل��واء ال ��دوس ��ري ف��ي ت�ص��ري��ح ل �ـ (ك��ون��ا)‬ ‫على ع��دد م��ن ال��زم�لاء فيما ت��م اح�ت�ج��از ع��دد آخ��ر وتمت‬ ‫م��أس��اوي��ة دون ح��ل لقضيتنا " فيما ت�ح��دث آخ��ر ق��ائ�لا ‪:‬‬
‫واش��ار الى ان وزارة الداخلية ساهمت بالتعاون‬ ‫ق ��ادة ورؤس � ��اء ال� ��دول ال�ش�ق�ي�ق��ة وال �ص��دي �ق��ة بمنطقة‬ ‫جميع مرافق الدولة في كل املحافظات‪.‬‬ ‫أمس ان اللجنة االمنية لالحتفاالت الوطنية وضعت‬ ‫القوات الخاصة في امليدان‬ ‫مصادرة معدات بعض الزمالء‪.‬‬ ‫"ماتصوره قنوات اإلعالم الفاسد على أننا خارجون على‬ ‫يطأطيء رأسه هربا من الغاز والرصاص املطاطي‬
‫م��ع ال�ج�ي��ش وال �ح��رس ال��وط �ن��ي ف��ي وق ��ت س��اب��ق في‬ ‫ال �ص �ب �ي��ة اض ��اف ��ة ال� ��ى اق ��ام ��ة ع ��رض ��ات خ � ��ارج ق��اع��ة‬ ‫واوض� � ��ح ان� ��ه س �ي �ت��م ف ��ي ي��وم��ي ‪ 24‬و‪ 25‬ف �ب��راي��ر‬ ‫الخطط التفصيلية لتأمني جميع الفعاليات واحكام‬
‫ت ��أم�ي�ن ال �ع ��دي ��د م ��ن امل ��ؤت� �م ��رات وال �ق �م ��م ال�خ�ل�ي�ج�ي��ة‬ ‫املؤتمرات بقصر بيان‪.‬‬ ‫ال �ج��اري االع�ل�ان ع��ن اغ�ل�اق ب�ع��ض ال �ط��رق الرئيسية‬ ‫السيطرة االمنية واملرورية وتحقيق االنتشار االمني‬
‫والعربية واالسالمية في البالد مما يزيد من خبرات‬ ‫واش��ار الى ان يوم ‪ 27‬من الشهر الجاري سيشهد‬ ‫من مطار الكويت الى قصر بيان وذلك حسب مواعيد‬ ‫وال�ت�ص��دي مل �ح��اوالت ال�ع�ب��ث ب��أم��ن واس �ت �ق��رار ال�ب�لاد‬
‫العمل لديها‪.‬‬ ‫مهرجانا كرنفاليا ت�ش��ارك فيه ال�ع��دي��د م��ن الجهات‬ ‫وصول اصحاب الجاللة والفخامة والسمو واملعالي‬ ‫واملحافظة على انسياب الحركة املرورية على الطرق‬
‫واك� ��د ان ال � � ��وزارة س�ت�ع�م��ل ع �ل��ى م �س��اع��دة وزارة‬ ‫الحكومية وااله�ل�ي��ة وال�خ��اص��ة ع�ل��ى ش ��ارع الخليج‬ ‫ضيوف صاحب السمو امير البالد‪.‬‬ ‫ال��دائ��ري��ة وال��رئ �ي �س �ي��ة ف��ي ع �م��وم ال �ب�ل�اد اض��اف��ة ال��ى‬
‫التجارة والبلدية في منع ت��داول وبيع م��ادة (الفوم)‬ ‫ال�ع��رب��ي اب �ت��داء م��ن م��ن ش��ارع ه ��ارون ال��رش�ي��د م��رورا‬ ‫واض� ��اف ان ��ه ف��ي ‪ 24‬و‪ 25‬و‪ 26‬ف �ب��راي��ر ال �ج��اري‬ ‫حماية وتأمني جميع اماكن االحتفاالت‪.‬‬
‫التي تم منعها وتحويل بائعيها الى البلدية التخاذ‬ ‫بالدائري الثالث واالول وقوفا بمنطقة االبراج‪.‬‬ ‫وضمن فعاليات االحتفاالت الوطنية سيكون هناك‬ ‫واض ��اف ان االس �ع��اف ال �ع��ام س�ي�ش��ارك ف��ي تأمني‬
‫االجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫وبني ان يوم ‪ 28‬الجاري سيشهد عرضا عسكريا‬ ‫ع� ��رض ل �ل �ط��ائ��رات ال ��ورق �ي ��ة ف ��ي امل �ن �ط �ق��ة ال�ج�ن��وب�ي��ة‬ ‫االح�ت�ف��االت الوطنية اض��اف��ة ال��ى ادارة االط�ف��اء العام‬
‫ودع� � ��ا ال � �ل� ��واء ال � ��دوس � ��ري امل ��واط� �ن�ي�ن وامل �ق �ي �م�ين‬ ‫ب �ح��ري��ا ف ��ي م�ن�ط�ق��ة م��رس��ى امل��اري �ن��ا م ��ول ب�م�ش��ارك��ة‬ ‫(بنيدر)‪.‬‬ ‫وال�ط��وارئ الطبية مبينا ان مراكز االسعاف ستكون‬
‫ال ��ى االس �ت �م��اع الرش� � ��ادات وت��وج �ي �ه��ات رج� ��ال االم��ن‬ ‫زوارق من الجيش وال�ق��وة البحرية ل��وزارة الداخلية‬ ‫وذك��ر اللواء الدوسري ان يوم ‪ 25‬فبراير سيشهد‬ ‫منتشرة في كل املناطق اضافة الى اقامة مستشفيات‬
‫وال �ت �ص ��رف ب �ط��ري �ق��ة ت �ع �ط��ي ان �ط �ب��اع��ا ع ��ن ح �ض��ارة‬ ‫مع فرصة مشاهدة الجماهير للتجهيزات الحديثة‬ ‫مهرجانا لاللعاب ال�ن��اري��ة يصاحبه ع��روض الليزر‬ ‫ميدانية لتأمني سالمة املواطنني واملقيمني‪.‬‬
‫املجتمع "حتى تمر ه��ذه املناسبة بما يليق بها من‬ ‫على تلك الزوارق‪.‬‬ ‫واالض � � ��اءة ال �ب �ص��ري ب �ج��ان��ب اب � ��راج ال �ك��وي��ت ش ��ارع‬ ‫وب�ي�ن ان اللجنة االم�ن�ي��ة ب ��دأت اع�م��ال�ه��ا م�ن��ذ ب��دء‬
‫مكانة رفيعة في نفوسنا"‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ان وزارة ال ��داخ �ل �ي ��ة ع �م �م��ت ع �ل��ى ج�م�ي��ع‬ ‫الخليج العربي‪.‬‬ ‫االح �ت �ف��االت ف��ي ‪ 25‬م��ن ي �ن��اي��ر امل��اض��ي م��ع ان�ط�لاق��ة‬
‫محمود الدوسري‬

‫سلة أمنية‬
‫القبض على ‪ 22‬متهما في ‪ 7‬اوكار لسرقة االتصاالت‬ ‫حريق منزل بالزور‬ ‫كر وفر‬ ‫هذا هو الحال بعد أن هدأت‬
‫ورد ب �ل ��اغ ال� � ��ى م��رك��ز‬
‫ال� � �ع� � �م� � �ل� � �ي � ��ات ف� � � ��ي ت � �م� ��ام‬
‫ال � �س� ��اع� ��ة ال � �س � ��ادس � ��ة م��ن‬
‫ص� �ب ��اح ام� ��س ع ��ن ح��ري��ق‬
‫في منطقة الزور السكنية‪،‬‬
‫البراك‪ :‬سنطلب جلسة خاصة إلقرار‬
‫وك ��ان ال�ح��ري��ق ع �ب��ارة عن‬
‫ح��ري��ق م�ن��زل م�ح�ت��واه من‬
‫الحقوق املدنية للبدون‬
‫الحديد والشينكو‪ ،‬فهرع‬ ‫عبدالله الدوسري‬
‫رج��ال إطفاء كل من مركز‬
‫ال��زور وم��رك��ز النويصيب‬ ‫قال النائب مسلم البراك للمتظاهرين في منطقة الصليبية‪ :‬نحن نعلم بمعاناتكم‬
‫وم� ��رك� ��ز م� �ي� �ن ��اء ع �ب��دال �ل��ه‬ ‫ولن نسكت عن ما حدث اليوم ونعلم طبيعة معاناتكم والحل ملعاناتكم هي بإقرار‬
‫ال ��ى م��وق��ع ال� �ح ��ادث‪ ،‬وق��د‬ ‫قانون الحقوق املدنية لكم والقانون معروض حاليا أم��ام مجلس األم��ة ونحن نعلم‬
‫ت� �م ��ت م �ك��اف �ح��ة ال �ح��ري��ق‬ ‫معاناتكم اإلنسانية التي تعانون منها ونحن في لجنة البدون بمجلس األمة سنجتمع‬
‫والسيطرة عليه ف��ي زمن‬ ‫لسبب واحد وهو تحديد جلسة خاصة إلقرار قانون الحقوق املدنية للبدون ‪.‬‬
‫قياسي‪.‬‬ ‫وطالب البراك املتجمهرين بعدم استفزاز رج��ال األم��ن أو االشتباك معهم فهم في‬
‫املتهمون مع املضبوطات‬ ‫وق� � � � � � � � � ��د ش � � � � � � � � � � � ��ارك ف � ��ي‬ ‫النهاية يطبقون ال�ق��ان��ون وه��م اخ��وان�ن��ا وال نرضى أن يصيب أح��د منكم أي ض��رر‪،‬‬
‫وسأذهب شخصيا إلى وزير الداخلية وأطلب منه اإلفراج عن املعتقلني البدون وثقوا‬
‫العميد حبيب غلوم للعمل على ضبط سارقي املكاملات الدولية والذين يتسببون‬ ‫سعود العنزي‬ ‫ال� �ح ��ري ��ق ك� ��ل م� ��ن رئ �ي��س‬
‫بأننا في يوم األحد سنطالب أعضاء مجلس األمة بالتحرك إلقرار الحقوق اإلنسانية‬
‫بخسائر فادحة للدولة جراء ممارسة هذه املهنة تم تشكيل فريق من جاسم‬ ‫م��رك��ز ال��زورال �ع �ق �ي��د سعد‬
‫وامل��دن�ي��ة للبدون وأن��ا أع��رف ب��أن منكم م��ن أب�ن��اء الكويتية ومنكم أح�ف��اد م��ن ش��ارك‬
‫الكندري ونبيل الياقوت من الرقابة الهاتفية ورئيس مخفر منطقة خيطان‬ ‫تمكن رجال امن الفروانية وفريق من الرقابة الهاتفية ب��وزارة املواصالت من‬ ‫العتيبي وامل�ق��دم يوسف‬
‫بالحروب القومية وأبناء املشاركني في حرب تحرير الكويت ومنكم العسكريني واعلم‬
‫النقيب عبدالعزيز البعير جلت في منطقة خيطان واسفرت عن ضبط ‪ 7‬اوكار‬ ‫ضبط سبعة اوكار لسرقة االتصاالت الدولية في منطقة خيطان وضبط ‪22‬‬ ‫ش � �ه ��اب وال� �ن� �ق� �ي ��ب خ��ال��د‬ ‫بأن الذي أخرجكم هي معاناة ‪ 40‬سنة لذا أطلب منكم فض املظاهرة لعدم وقوع أي‬
‫لسرقة املكاملات الدولية و ‪ 22‬وافدا من جنسيات مختلفة كان بينهم ‪ 14‬فردا‬ ‫وافدا مخالفا ‪.‬‬ ‫ال� �س ��ري ��ع وامل � �ل� ��ازم ن��اي��ف‬ ‫إصابات أو اشتباكات مع رجال األمن فسالمتكم وسالمة رجال األمن من اهتماماتي‬
‫سجل بحقهم قضايا تغيب ومدنية ‪.‬‬ ‫وفي التفاصييل قال مصدر امني ‪ :‬انهو بتوجيهات من مدير امن الفروانية‬ ‫أثناء اطفاء الحريق‬ ‫املطيري‪.‬‬ ‫وال أريد لكم إال كل خير‪.‬‬
‫(تصوير‪ :‬صالح التركي وعبدالله خلف)‬ ‫قسوة مفرطة مع أحد املتظاهرين ‬ ‫الحجارة وفي وجه القنابل والرصاص‬
‫محليات‬
‫الشريدة‪ :‬كادر حملة‬
‫‪8‬‬
‫طالب املنسق العام لتجمع حملة شهادة الدكتوراة الكويتيني الدكتور سلطان الشريدة مجلس الخدمة املدنية بإقرار‬

‫جامعي وتطبيقي‬ ‫ال��ك��ادر الخاص بحملة شهادة ال��دك��ت��وراة الكويتيني‪ .‬وق��ال الشريدة إن التجمع تقدم بمقترح خ��اص بحملة شهادة‬
‫الدكتوراه الكويتيني إلى ديوان الخدمة املدنية الذي رفعه إلى مجلس الخدمة املدنية في مارس ‪ 2010‬وتمت مناقشته‬
‫وتأجيله في جلسة أبريل ‪ 2010‬رغم أنه الكادر الوحيد الذي يوفر ميزانية الدولة بعكس الكوادر األخ��رى فمن ضمن‬
‫امل��ه��ام الوظيفية املقترحة لحملة ال��دك��ت��وراه الكويتيني ف��ي الجهات الحكومية االس��ت��ش��ارات وامل��ح��اض��رات وال���دورات‬
‫شهادة الدكتوراه‬
‫الكويتيني نقلة نوعية‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬ ‫التدريبية والبحوث العلمية والتي تستهلك الكثير من ميزانية الدولة‪.‬‬

‫قضية قسم املوسيقى تتفاعل مجددا‬


‫‪ 20‬أستاذًا في {التطبيقي} يتقدمون بشكوى إلى‏عميد {التربية األساسية}‬
‫سلمان البلوشي بسبب ‏محاولتهم‬ ‫ثامر السليم‬
‫م���ن���اق���ش���ت���ه ح������ول م����وض����وع ي���ح���اول‬
‫الحديث فيه خارج‏جدول األعمال‪.‬‏‬ ‫مازالت قضية قسم املوسيقى‬
‫ك���م���ا ورد ف�����ي ال����ش����ك����وى أن������ه ق���ام‬ ‫ف���ي ك��ل��ي��ة ال��ت��رب��ي��ة األس��اس��ي��ة‬
‫ب���ال���ص���راخ ف���ي ال���دك���ت���ورة أم����ل ‏بأنها‬ ‫‏بالهيئة ال��ع��ام��ة للتعليم التطبيقي‬
‫ل����ي����س����ت م����ح����ام����ي����ة ألع������ض������اء ه��ي��ئ��ة‬ ‫وال��ت��دري��ب وال��ت��ي سلطت ‏‏"املستقبل"‬
‫ال����ت����دري����س‪ ،‬‏وخاطب ال���دك���ت���ور ف��ه��د‬ ‫ال��ض��وء عليها ح��ي��ث ن��ش��رت��ه��ا تحت‬
‫ال��ف��رس ب��أن��ه ي��داف��ع ع��ن رئ��ي��س لجنة‬ ‫ع������ن������وان ‏"ت���������ج���������اوزات‪‎ ‎‬رئ�����ي�����س‪‎ ‎‬قسم‪‎‬‬
‫امل��ي��زان��ي��ة‪ ،‬وق����ام ب��ال��ص��راخ ‏بأسلوب‬ ‫‪‎‬املوسيقى‪‎ ‎‬ف������ي‪‎ ‎‬ع�����ه�����دة‪‎ ‎‬النفيسي"‬
‫اليليق بمكانة عضو هيئة التدريس‪.‬‏‬ ‫ت��ت��ف��اع��ل‪ ،‬وح��ص��ل��ت ‏"املستقبل" على‬
‫وأش�������ار أع����ض����اء ه��ي��ئ��ة ال���ت���دري���س‬ ‫ال���ش���ك���وى امل���ق���دم���ة م���ن ق��س��م ال��ت��رب��ي��ة‬
‫ف��ي شكواهم إل��ى أن ال��دك��ت��ور حسني‬ ‫‏املوسيقية "ممثال ب‪ 20‬عضو هيئة‬
‫ع��وض ق��ام ‏بتوجيه تهديدا مباشرا‬ ‫ت��دري��س" ض��د عضو ‏هيئة التدريس‬
‫إل����ى ال���دك���ت���ور س��ل��م��ان وب���أن���ه س��وف‬ ‫ال���دك���ت���ور ح���س�ي�ن ع�����وض إل�����ى ع��م��ي��د‬
‫‏يلقى م��ص��ي��ر امل���دي���ر ال���ع���ام ال��س��اب��ق‬ ‫كلية التربية األساسية الدكتور عبد‬
‫ورئيس القسم‏السابق الذي أطاح به‬ ‫الله املهنا ‏حيث أوردت الشكوى أنه‬
‫صورة ضوئية من الشطوى املقدمة‬ ‫سلمان البلوشي‬ ‫حسني عوض‬ ‫عبدالرزاق النفيسي‬ ‫(كما ورد على‏لسانه)‪.‬‏‬ ‫أث���ن���اء ان��ع��ق��اد م��ج��ل��س ق��س��م ال��ت��رب��ي��ة‬
‫وورد ف����ي ال���ش���ك���وى أن ال���دك���ت���ور‬ ‫امل���وس���ي���ق���ي���ة‏ال�������ذي ب�����دأ ف����ي ال���س���اع���ة‬
‫جميل ‪ ،‬ود‪ .‬بارتلوميج ري��ب��اك ‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫املوسيقية الدكتور سلمان البلوشي‬ ‫"بالذات أنت تسكت وال تتكلم‪،‬‏واستر‬
‫حسني لم يكتف بهذا‏األمر بل تطاول‬ ‫ال������ح������ادي������ة ع�����ش�����ر ص�����ب�����اح�����ا ب���ق���اع���ة‬
‫كل الخيارات متاحة!‬ ‫‏اماني سعد ‪ ،‬ود‪ .‬حنان الجندي ‪ ،‬ود‪.‬‬
‫نهى فرج ‪ ،‬ود‪ .‬‏فضل الدين حسنوف‬
‫إلى إيقاف مجلس ‏القسم في الثانية‬
‫عشر والنصف ظهرا‪.‬‏‬
‫ع��ل��ى ن��ف��س��ك" ف��س��ك��ت ع��ن��ه د‪.‬م��ح��م��ود‬
‫معتبرا ‏أن ال��ح��وار معه منطقيا غير‬
‫ع��ل��ى ال���دك���ت���ور م��ح��م��ود ف����رج ع��ن��دم��ا‬
‫ح��اول ‏تهدئته ف��رد عليه "ب��أن يسكت‬
‫‏االجتماعات الكبرى بالكلية ملناقشة‬
‫العملية التعليمية ‏بالقسم وج��دول‬
‫‪ ،‬ود‪ .‬ميجانا ميرياليس ‪ ،‬واجنيشكا‬ ‫وق���ام بالتوقيع على ال��ش��ك��وى كل‬ ‫ممكن‪.‬‏‬
‫علمت"املستقبل" من مصادر مطلعة أن عددا من أعضاء هيئة التدريس‬ ‫وال يتدخل ‏في امل��وض��وع وال يفرض‬ ‫األع�����م�����ال اض����ط����ر ال����دك����ت����ور س��ل��م��ان‬
‫‏فيفا ‪.‬‏‬ ‫من د‪ .‬ام��ل البشير‪ ،‬‏ود‪ .‬فهد الفرس ‪،‬‬ ‫ول��ف��ت أع��ض��اء هيئة ال��ت��دري��س في‬
‫بقسم املوسيقى في كلية التربية األساسية يعزمون القيام باالعتصام‬ ‫ع��ل��ي��ه أي ك���ل��ام"‪ ،‬واص���ف���ا ‏إي�����اه "ب��أن��ه‬ ‫البلوشي إلى‏إيقاف االجتماع بسبب‬
‫وال����س����ؤال ال�����ذي ي���ط���رح ن��ف��س��ه هل‬ ‫ود‪ .‬محمود فرج ‪ ،‬ود‪ .‬رشيدة ابراهيم‬ ‫شكواهم إلى أنه عند ادع��اء ‏الدكتور‬
‫لتجاهل امل��دي��ر ال��ع��ام بالهيئة معالجة ال��ش��ك��اوى املقدمة منهم ض��د احد‬ ‫ليس محاميا ليدافع عنه"‪ ،‬فرد عليه‬ ‫تطاول الدكتور حسني عوض كعادته‬
‫ي���ت���دخ���ل م���دي���ر ع�����ام ال��ه��ي��ئ��ة ‏العامة‬ ‫‪ ،‬‏ود‪ .‬ي����وس����ف رش����ي����د ‪ ،‬ود‪ .‬ف��ي��ص��ل‬ ‫حسني أن سمو أمير البالد أمر بأخذ‬
‫اعضاء هيئة التدريس بالقسم ‪،‬مؤكدة املصادر ان قسم املوسيقى لن يقف‬ ‫‏الدكتور م��ح��م��ود "م���ا ال����ذي يعطيك‬ ‫‏على أعضاء هيئة التدريس الدكتورة‬
‫للتعليم التطبيقي والتدريب د‪ .‬عبد‬ ‫ال���زن���ك���وي ‪ ،‬ود‪ .‬راش�����د ج��م��ع��ة ‏‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫‏الحقوق بالصراخ والقوة على مسمع‬
‫عند االعتصام بل هناك خيارات اخرى ستعلن في وقتها‪.‬‬ ‫الحق ب��أن تفرض ‏كالمك على الغير‬ ‫أم���ل ال��ب��ش��ي��ر وال���دك���ت���ور ف��ه��د ‏الفرس‬
‫الرزاق النفيسي‏ويضع حدا ملثل هذه‬ ‫س��ح��ر م��ل��ح��م ‪ ،‬ود‪ .‬ال��ج��ي��ز روي��ان��وف‬ ‫وم��رأى ‏من أعضاء املجلس الحضور‬
‫وال تقبل ك�ل�ام الغير ل���ك"‪ ،‬ف��رد ‏عليه‬ ‫وال���دك���ت���ور م��ح��م��ود ف����رج وال���دك���ت���ور‬
‫املمارسات في الهيئة ؟‏‬ ‫‪ ،‬ود‪ .‬ف��ي��روز ‏كاديروفا ‪ ،‬ود‪ .‬الفريد‬ ‫‪ ،‬م������ا دف��������ع رئ�����ي�����س ق����س����م ‏التربية‬

‫بمناسبة بدء الدراسة للفصل الثاني‬


‫النفيسي‪ :‬نسعى لتذليل جميع العقبات في كليات ومعاهد الهيئة‬
‫حث مدير عام الهيئة العامة‬
‫للتعليم التطبيقي والتدريب‬
‫الدكتور عبدالرزاق النفيسي‬
‫الطلبة والطالبات بمناسبة‬
‫بداية الفصل الدراسي الثاني على‬
‫ب�����ذل امل����زي����د م����ن ال���ج���ه���د وامل���ث���اب���رة‬
‫ف����ي ت��ح��ص��ي��ل دروس����ه����م وت��ح��ق��ي��ق‬
‫أه��داف��ه��م ال��ت��ي ي��ط��م��ح��ون ال��وص��ول‬
‫إليها وال��ت��زود بالعلم ال��ذي ترتقي‬
‫ب����ه األم������م ك���م���ا ن��ص��ح��ه��م ب���االل���ت���زام‬
‫واملواظبة على مواعيد املحاضرات‬
‫وال�����دراس�����ة واالس����ت����ف����ادة ال��ق��ص��وى‬
‫من خالل التفاعل مع أعضاء هيئة‬
‫التدريس والتدريب‪.‬‬
‫وداد املضف‪:‬‬ ‫رفاع الرومي‪:‬‬ ‫عائشة العازمي‪:‬‬ ‫وائل الحساوي ‪:‬‬ ‫مشعل متلع‪:‬‬ ‫خولة يعقوب‪:‬‬ ‫وأوض��������ح ال���ن���ف���ي���س���ي أن ال��ه��ي��ئ��ة‬
‫اس����ت����ق����ب����ل����ت ف�������ي ق������ط������اع ال���ت���ع���ل���ي���م‬
‫{السكرتارية}‬ ‫استعدادات الفصل‬ ‫نأمل من الطالبات‬ ‫شمروا عن ساعد‬ ‫الجودة والتميز‬ ‫{التمريض} حريصة‬ ‫التطبيقي وال��ت��دري��ب ‪ 3950‬طالبا‬
‫يستقبل ‪195‬طالبة‬ ‫الثاني بدأت فور انتهاء‬ ‫تحقيق الطموحات‬ ‫الجد للتحصيل العلمي‬ ‫أساس نجاح العلم‬ ‫على تحديث برامجها‬ ‫وط����ال����ب����ة م�����ن ال�����ط��ل��اب ال��ك��وي��ت��ي�ين‬
‫وغ��ي��ر الكويتيني للفصل ال��دراس��ي‬
‫مستجدة‬ ‫الفصل األول‬ ‫وتطوير املواهب‬ ‫والعمل‬ ‫واملعرفة‬ ‫ملواكبة التطورات‬ ‫الثاني‪ ،‬موزعني على كليات الهيئة‬
‫ومعاهدها‪ ،‬مؤكدا أن الهيئة تسعى‬
‫الدراسات التكنولوجية‬ ‫لتذليل جميع العقبات أمام طلبتها‬
‫وت����م����ن����ت م����س����اع����د م�����دي�����ر م��ع��ه��د‬ ‫ال��ت��ح��ري��ر داع���ي���ا م���ن ال���ل���ه أن يحفظ‬ ‫عملكم ورسوله واملؤمنون)‪.‬‬ ‫ب���رب���ه���ا وت����ت����وك����ل ع���ل���ي���ه وت��ت��س��ل��ح‬ ‫ب��ال��ط��ل��ب��ة وال���ط���ال���ب���ات ال����ذي����ن ت��م‬
‫ح���ت���ى ت��س��ي��ر ال��ع��م��ل��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‬
‫ال����س����ي����اح����ة ال����ت����ج����م����ي����ل و األزي����������اء‬ ‫ال���ك���وي���ت وش��ع��ب��ه��ا واألم�������ة ال��ع��رب��ي��ة‬ ‫ب��س�لاح ال��ع��ل��م ل��خ��دم��ة ب��ل��ده��ا وه��و‬ ‫وأك��������د ع���م���ي���د ك���ل���ي���ة ال������دراس������ات‬ ‫ق����ب����ول����ه����م ب���ال���ك���ل���ي���ة ب���أق���س���ام���ه���ا‬
‫ب���ال���ت���ك���ل���ي���ف ف����اط����م����ة ال�����ع�����ازم�����ي أن‬ ‫واإلسالمية من كل مكروه‪.‬‬
‫العلوم الصحية‬ ‫م����ا ت���رت���ك���ز ع��ل��ي��ه ك��ل��ي��ة ال����دراس����ات‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة ل��ي��ن��ض��م��وا إل����ى إخ����وان‬
‫بالشكل الصحيح من خالل تحديث‬
‫ال����ت����ك����ن����ول����وج����ي����ة ال�����دك�����ت�����ور وائ������ل‬ ‫وتطوير البرامج وكل ما له ارتباط‬
‫ي���ك���ون ه����ذا ال��ف��ص��ل ب���داي���ة لتحقيق‬ ‫ورف��ع عميد كلية العلوم الصحية‬ ‫التكنولوجية في جميع مساراتها‬ ‫الحساوي أن الكويت تتجه اليوم‬ ‫وأخ��������وات س��ب��ق��وه��م إل�����ى م��ق��اع��د‬
‫ال���ط���م���وح���ات وح���ث���ه���م ع���ل���ى ت��ط��وي��ر‬
‫املعهد العالي للطاقة‬ ‫ال����دك����ت����ور ف��ي��ص��ل ال���ش���ري���ف���ي أص����دق‬ ‫وتسعى لتخريج أجيال متحصنة‬ ‫الدراسة متمنيًا لهم حياة دراسية‬
‫ب���ال���ع���م���ل���ي���ة ال����ت����دري����س����ي����ة ل���ت���ق���دي���م‬
‫وبقوة إل��ى اللحاق بقطار التنمية‬ ‫م��خ��رج��ات م��ؤه��ل��ة ت��أه��ي�لا علميا و‬
‫م���واه���ب���ه���م و ق����درات����ه����م ب���م���ا ي��خ��دم‬ ‫وأك��د مدير املعهد العالي للطاقة‬ ‫آي�������ات ال����ح����ب وال����ت����ه����ان����ي إل������ى م���ق���ام‬ ‫بالعلم واملعرفة والخبرة العلمية‪،‬‬ ‫من أجل تحويل هذا البلد الصغير‬ ‫ناجحة وموفقة‪ ،‬وهنأ عميد الكلية‬
‫تدريبيا يحتاجها سوق العمل‪.‬‬
‫ت���ح���ص���ي���ل���ه���م ال����ع����ل����م����ي خ����ل���ال م����دة‬ ‫امل����ه����ن����دس ج���ل���ال ال���ط���ب���ط���ب���ائ���ي أن‬ ‫ص��اح��ب ال��س��م��و أم��ي��ر ال��ب�لاد الشيخ‬ ‫وإن دور ال��ط��ال��ب ف���ي ه����ذا امل��ج��ال‬ ‫إل�����ى واح������ة غ���ن���اء ي��م��ل��ؤه��ا ال��ع��م��ل‬ ‫التي تستقبل أكثر من ‪ 9500‬طالب‬
‫ال��دراس��ة املتبقية وت��ق��دم��ت بالشكر‬ ‫املعهد حقق خالل الخمس السنوات‬ ‫ص��ب��اح األح���م���د وول����ي ع��ه��ده األم�ي�ن‬ ‫يعتبر من أهم األدوار في املجتمع‪،‬‬ ‫ال��ج��اد ف��ي ال��ح��اض��ر وال��ت��ف��اؤل في‬ ‫وطالبة‪ ،‬املستمرين واملستجدين‬ ‫كلية التمريض‬
‫ألعضاء الهيئة التدريبية و اإلدارية‬ ‫امل���اض���ي���ة ع�����دة ان�����ج�����ازات م����ن خ�ل�ال‬ ‫سمو الشيخ ن��واف األح��م��د واألس��رة‬ ‫فتوكلوا على الله تعالى وشمروا‬ ‫امل���س���ت���ق���ب���ل‪ ،‬الف����ت����ا إل�����ى أن أس����اس‬ ‫ن��ي��اب��ة ع���ن زم�ل�ائ���ه أع���ض���اء هيئة‬ ‫م�������ن ج����ان����ب����ه����ا ه������ن������أت ع���م���ي���دة‬
‫على الجهود التي يبذلونها لتطوير‬ ‫دوره ف���ي ت��ق��دي��م خ���دم���ات ال��ت��دري��ب‬ ‫ال��ح��اك��م��ة وال��ش��ع��ب ال��ك��وي��ت��ي ال��ك��ري��م‬ ‫عن ساعد الجد للتحصيل العلمي‬ ‫خ��ط��ة ال��ت��ن��م��ي��ة ف���ي ال��ع��ال��م ك��ل��ه هو‬ ‫التدريس وأعضاء هيئة الخدمات‬ ‫ك��ل��ي��ة ال���ت���م���ري���ض ب���اإلن���اب���ة خ��ول��ة‬
‫املناهج و الطرق التدريسية ليكون‬ ‫وال����ت����ط����وي����ر ل���ل���ق���ط���اع���ات امل��خ��ت��ل��ف��ة‬ ‫ب���م���ن���اس���ب���ة ال����ع����ي����د ال����وط����ن����ي وع���ي���د‬ ‫والعمل (وق��ل اعملوا فسيرى الله‬ ‫الطاقة البشرية املدربة التي تؤمن‬ ‫األك���ادي���م���ي���ة امل����س����ان����دة وال��ه��ي��ئ��ة‬ ‫ي���ع���ق���وب امل���س���ت���ج���دي���ن ف����ي ال��ك��ل��ي��ة‬
‫الطالب ذو كفاءة عالية و خبرة تلبي‬ ‫واالس��ت��ث��م��ار ب���امل���وارد ال��ب��ش��ري��ة من‬ ‫اإلداري�����ة‪ ،‬متمنيًا ل��ه��م ك��ل توفيق‬ ‫بقسميها الدبلوم والبكالوريوس‬
‫اح���ت���ي���اج���ات س�����وق ال���ع���م���ل امل��ح��ل��ي‪.‬‬ ‫الكوادر الوطنية التي تتقن كفايات‬ ‫��دا ف��ي ال��وق��ت نفسه‬ ‫ون��ج��اح‪ ،‬م��ؤك َ‬ ‫التكميلي للفصل الدراسي الثاني‬
‫م��ض��ي��ف��ة أن���ن���ا ن���ه���دف إل�����ى ت��خ��ري��ج‬
‫كوادر كويتية بارعة وماهرة‪ ،‬ولذلك‬
‫ال��ت��دري��ب األس��اس��ي��ة ل��ت��ك��ون مؤهلة‬
‫علميا وف��ك��ري��ا تمكنها م��ن التكيف‬
‫ب��م��رون��ة م��ع متطلبات س���وق العمل‬
‫العنزي‪ :‬إنجازات {التطبيقي}‬ ‫االستعداد الكامل من قبل أعضاء‬
‫هيئة التدريس ومكاتب النشاط‬
‫م��ت��م��ن��ي��ة ل��ه��م ال��ت��وف��ي��ق وال��ن��ج��اح‬
‫ف��ي ح��ي��ات��ه��م ال��دراس��ي��ة ف��ي الكلية‬

‫في معرض {االستقالل الخمسني}‬


‫نسعى دائما إلى الوقوف على حاجة‬ ‫وال���رع���اي���ة ال��ط�لاب��ي��ة وال���خ���دم���ات‬ ‫ح��ي��ث ب����دأ ج��م��ي��ع أع���ض���اء ال��ه��ي��ئ��ة‬
‫س���وق ال��ع��م��ل ‪ ،‬ك��م��ا أن��ن��ا ح��ري��ص��ون‬ ‫املهارية ملواكبة التقدم التكنولوجي‬ ‫اإلداري���ة املساندة األخ���رى لتلبية‬ ‫ال���ت���دري���س���ي���ة وال���ت���دري���ب���ي���ة وك���ذل���ك‬
‫ع���ل���ى إك����س����اب امل����ت����درب����ات امل����ه����ارات‬ ‫ف���ي ش��ت��ى م���ج���االت ال���ط���اق���ة ل��ت��ق��دي��م‬ ‫ك�����اف�����ة االح�����ت�����ي�����اج�����ات ل��ت��ح��ق��ي��ق‬ ‫اإلداري��ي��ن ف��ي االن��ت��ظ��ام م��ن��ذ ال��ي��وم‬
‫وامل�����ع�����ارف ال��ل��ازم�����ة وم����واك����ب����ة آخ���ر‬ ‫خ���دم���ة اق���ت���ص���ادي���ة م��ض��اف��ة إلت��اح��ة‬ ‫األه�����داف ال��ت��ي م��ن أج��ل��ه��ا يعمل‬
‫األس���اس���ي���ة وامل���ع���ه���د اإلن��ش��ائ��ي‬ ‫حوراء جودي‬ ‫األول من الفصل ال��دراس��ي الثاني‪.‬‬
‫املستجدات في مجاالت التدريب‪.‬‬ ‫الفرصة أم���ام امل��ؤس��س��ات الحكومية‬ ‫ال����ج����م����ي����ع ب������ك������ف������اءة‪ ،‬م������ا ي��س��ه��م‬
‫وامل����ع����ه����د ال����ع����ال����ي ل�ل�ات���ص���االت‬ ‫وأوضحت أن األقسام العلمية في‬
‫واألهلية لتحقيق تطلعات التنمية‬ ‫بالتالي بتحقيق أه��داف التنمية‬
‫معهد التدريب املهني‪:‬‬ ‫وامل��ل�اح����ة وم��ع��ه��د ال��س��ك��رت��اري��ة‬ ‫تشارك الهيئة العامة للتعليم‬ ‫الكلية بدأت املقابالت الشخصية و‬
‫املستدامة التي يسعى إليها وطننا‬ ‫املستدامة لوطننا الغالي‪.‬‬
‫واإلدارة املكتبية ب��ن��ات ومعهد‬ ‫التطبيقي والتدريب في معرض‬ ‫تحديد مستوى اللغة اإلنجليزية‬
‫وأكد رفاع الرومي أن استعدادات‬ ‫الحبيب‪.‬‬ ‫وأك���د متلع أن ه��ن��اك تصميمًا‬
‫ال���ت���م���ري���ض وم���ع���ه���د ال��س��ي��اح��ة‬ ‫"االستقالل الخمسني" الذي يقام‬ ‫و التي حرص جميع املقبولني على‬
‫املعهد للفصل التدريبي الثاني بدأت‬ ‫أك����ث����ر م�����ن أي وق������ت م���ض���ى ع��ل��ى‬
‫بعد انتهاء امتحانات نهاية الفصل‬
‫السكرتارية و اإلدارة املكتبية‬ ‫وال���ت���ج���م���ي���ل واألزي����������اء وامل��ع��ه��د‬ ‫ع���ل���ى أرض امل����ع����ارض ب��م��ن��ط��ق��ة‬ ‫ال��ح��ض��ور ف���ي األس���ب���وع األول من‬
‫التطوير األك��ادي��م��ي فيما يتعلق‬ ‫الفصل ال��دراس��ي الثاني م��ع تزايد‬
‫ال��ع��ال��ي ل��ل��ط��اق��ة ب���اإلض���اف���ة إل��ى‬ ‫م��ش��رف وذل����ك ب��م��ن��اس��ب��ة ذك���رى‬
‫ال��ت��دري��ب��ي األول م��ب��اش��رة‪ ،‬ح��ي��ث تم‬ ‫ك�������م�������ا ه���������ن���������أت م���������دي���������ر م����ع����ه����د‬ ‫ب��ال��ب��رام��ج‪ ،‬س����واء ب��اس��ت��ح��داث أو‬
‫حاضنة الشويخ الحرفية وإدارة‬ ‫م���رور ‪ 50‬ع��ام��ا ع��ل��ى االس��ت��ق�لال‬ ‫أعداد الطلبة املقبولني كما شجعت‬
‫إعداد امتحانات الدور الثاني وفرز‬ ‫السكرتارية واإلدارة املكتبية بنات‬ ‫ت���ط���وي���ر ب����رام����ج ال����دب����ل����وم ح��ال��ي��ا‬
‫متابعة الخريجني وسوق العمل‬ ‫و‪ 20‬ع���ام���ا ال��ت��ح��ري��ر و‪ 5‬أع����وام‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة االن���خ���راط ف���ي ه���ذه املهمة‬
‫باقي االحتياجات من الباب الثاني‬ ‫األس������ت������اذة وداد امل����ض����ف ب���ال���ع���ام‬ ‫إض����اف����ة إل������ى اس����ت����ح����داث ب���رام���ج‬
‫مضيفة أن ج��ن��اح الهيئة تميز‬ ‫على تسلم صاحب السمو أمير‬ ‫دع����م����ا ل���س���ي���اس���ة ع��م��ل��ي��ة اإلح���ل��ال‬
‫والثالث بامليزانية التقديرية للعام‬ ‫ال��دراس��ي الجديد وقالت إن املعهد‬ ‫ب����ك����ال����وري����وس ج�����دي�����دة ل��ض��م��ان‬
‫ب��دي��ك��ور ص��م��م ب���أي���دي شبابية‬ ‫البالد مسند اإلمارة‪.‬‬ ‫ف����ي ب���ع���ض ال���وظ���ائ���ف ال��ح��س��اس��ة‪.‬‬
‫التدريبي ‪ ،٢٠١١/٢٠١٠‬مضيفا أنه‬ ‫اس��ت��ع��د للفصل ال���دراس���ي ال��ح��ال��ي‬ ‫ال����ج����ودة وال���ن���وع���ي���ة ل��ل��خ��ري��ج�ين‬
‫ك���وي���ت���ي���ة ت��ح��ت��ض��ن��ه��م ح��اض��ن��ة‬ ‫وأكدت مدير العالقات العامة‬ ‫وأشارت عميدة الكلية الى أن كلية‬
‫حاليا يتم العمل على إتمام ما تبقى‬ ‫ع��ب��ر ع��ق��د ل��ق��اء ت��ن��وي��ري للطالبات‬ ‫سهام العنزي‬ ‫وال������خ������ري������ج������ات‪ ،‬م������ع وج����������ود ك��ل‬
‫ال�����ش�����وي�����خ ال����ح����رف����ي����ة ال���ت���اب���ع���ة‬ ‫واإلع������ل������ام ف������ي ال����ه����ي����ئ����ة س���ه���ام‬ ‫ال��ت��م��ري��ض ف���ي ت��ط��ور م��س��ت��م��ر من‬
‫م���ن أع���م���ال ال��ص��ي��ان��ة ال���ج���اري���ة على‬ ‫امل��ق��ب��والت ال��ذي��ن ب��ل��غ ع��دده��م ‪195‬‬ ‫ع����ن����اص����ر ال����ت����م����ي����ز ل��������دى ال���ك���ل���ي���ة‬
‫ل���ل���ه���ي���ئ���ة وي����ت����ض����م����ن ال����ج����ن����اح‬ ‫إلى أن مشاركة الهيئة باملعرض‬ ‫ال���ع���ن���زي أن ال���ه���ي���ئ���ة دائ����م����ا م��ا‬ ‫خ�لال استحداث برامج وتقييمها‬
‫املباني والتي ستنتهي قريبا بإذن‬ ‫ط��ال��ب��ة ش���رح ف��ي��ه ال��ت��ع��ري��ف بنظام‬ ‫وخ���ص���وص���ًا ال��ت��م��ي��ز األك���ادي���م���ي‬
‫ع���رض م��ن��ت��ج��ات وان����ج����ازات كل‬ ‫ت����ت����م����ث����ل ب������ع������دد م�������ن ك���ل���ي���ات���ه���ا‬ ‫ت��س��ع��ى ج����اه����دة إلب�������راز دوره�����ا‬ ‫الكلية ملواكبة التطورات الحديثة‬
‫ال��ل��ه‪ ،‬ح��ام��دا ال��ل��ه ت��ع��ال��ى ب���أن جميع‬ ‫الدراسة واملعهد واللوائح املعمول‬ ‫وال������خ������ب������رات ال�����ت�����ي ي���ت���م���ي���ز ب��ه��ا‬
‫كلية ومعهد ولوحات تعريفية‬ ‫وم���ع���اه���ده���ا م��ث��ل ك��ل��ي��ة ال��ع��ل��وم‬ ‫ف����ي دع�����م ال��ع��م��ل��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‬ ‫على املستويني اإلقليمي والعاملي‪.‬‬
‫أع��ض��اء الهيئة التدريبية واإلداري���ة‬ ‫ب���ه���ا وال���������رد ع���ل���ى االس����ت����ف����س����ارات‬ ‫أعضاء هيئة التدريس في الكلية‬
‫مختلفة بحسب طبيعة كل منها‬ ‫ال����ص����ح����ي����ة وك����ل����ي����ة ال�������دراس�������ات‬ ‫واالرت��ق��اء بها ع��ن طريق توفير‬
‫من الوافدين قد زاولوا أعمالهم منذ‬ ‫للمستجدات ‪ ,‬وت��م إع��داد القاعات‬ ‫وال����ت����ي ي���ت���م ت��س��خ��ي��ره��ا ب��ك��ف��اءة‬ ‫الدراسات التجارية‬
‫تعطي الزائر فكرة شاملة عنها‬ ‫ال����ت����ج����اري����ة وك���ل���ي���ة ال������دراس������ات‬ ‫م���خ���رج���ات ذات ك����ف����اءات ع��ال��ي��ة‬
‫ال���ي���وم األول وه����ذا س��ي��ع��ود إي��ج��اب��ا‬ ‫الدراسية واملختبرات وكل الوسائل‬ ‫وفاعلية ألبنائنا وبناتنا الطلبة‬
‫وعن تخصصاتها املتاحة‪.‬‬ ‫ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ة وك��ل��ي��ة ال��ت��رب��ي��ة‬ ‫يحتاجها س��وق العمل‪ ،‬مشيرة‬ ‫ورح���ب عميد كلية ال��دراس��ات‬
‫على أبنائنا املتدربني‪.‬‬ ‫التعليمية والخدمات للمتدربات‪.‬‬ ‫والطالبات‪.‬‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ال��دك��ت��ور م��ش��ع��ل متلع‬
‫محليات‬
‫اتحاد التطبيقي‬
‫‪9‬‬
‫طالب رئيس االتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‏فيصل العتيبي إدارة‬

‫أخبار‬ ‫الهيئة بضرورة صرف املكافأة االجتماعية املستحقة‏للطالب والطالبات املقيدين في كليات ومعاهد الهيئة قبل‬
‫حلول عطلة األعياد ‏الوطنية‪ ،‬موضحا أن تأخير صرفها سيكون سببا في الكثير من األزم��ات املالية ‏للطلبة‬
‫نظرا لالرتباطات املالية للكثير منهم‪ ،‬خاصة أن شريحة كبيرة من‏املستفيدين بتلك املكافأة من املتزوجني وهم‬
‫يطالب بصرف‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫في أمس الحاجة لصرفها بمواعيد ‏محددة‪ ،‬فضال عن أن التأخر في صرفها يعيق املسيرة الدراسية للطلبة‪،‬‬
‫داعيا‏إدارة الهيئة للعمل على صرفها قبل حلول عطلة األعياد الوطنية التي تحتفل بها‏الكويت حاليا‪.‬‏‬
‫مكافأة الطلبة‬

‫ِّ‬
‫مفجر الحرية بوجه الشمولية السوفييتية‬
‫هدفنا حماية تقاليد االستقالل والتضامن وتوطيد الديمقراطية وتنفيذ اقتصاد السوق الحر‬
‫فاليسا ً‬
‫رئيسا للدولة عام ‪ 1992‬بعد انتصار تاريخي على الشيوعيني الذين أخرجوه عام ‪¶ 1995‬منح جائزة نوبل عام ‪ 1983‬لجهوده بمنع العنف ومنح حقوق العمال‬
‫• "تضامن مع كوبا"‬ ‫وق����د أع��ل��ن��ت ال��ح��ك��وم��ة ال��ب��ول��ن��دي��ة‬
‫األح����ك����ام ال���ع���رف���ي���ة ف����ي دي��س��م��ب��ر ع���ام‬ ‫البداية ميناء {گدانسك}‬ ‫– م���وال���ي���د ‪ 29‬س��ب��ت��م��ب��ر ‪1943‬‬
‫(العمر ‪ )67‬پوپوڤو‪ ,‬پولندا الحزب‬
‫مؤسسة ليش فاليسا‬
‫ت��ح��ت��ل م��ؤس��س��ة ل��ي��ش فاليسا‬
‫اليمكن ان ن��ع��رف م��دى اهمية‬
‫ان ي���ط���ل���ب م�����رك�����زا أو م���ؤس���س���ة‬
‫‪1981‬م‪ ،‬وع��ل��ى إث��ره��ا ت��م ح��ل منظمة‬
‫التضامن واعتقال امل��ئ��ات م��ن قادتها‬
‫مع الحركة العمالية البولندية‬ ‫ال��س��ي��اس��ي منظمة ت��ض��ام��ن املهنة‬
‫كهربائي الديانة روم كاثوليك‬
‫وه�������ي م����ؤس����س����ة غ����ي����ر ح���ك���وم���ي���ة‬
‫مكانة فريدة فى العالم‪.‬‬
‫ب���االن���ض���م���ام ال�����ى م���رك���ز اخ�����ر او‬
‫مؤسسة دولية اخرى اال اذا عرف‬
‫وم����ن ض��م��ن��ه��م ف��ال��ي��س��ا‪ ،‬وت����م رس��م ً��ي��ا‬ ‫ليش ڤاليسا ولد في ‪ 29‬سبتمبر‬ ‫أنشئت ف��ي ديسمبر ‪ 1995‬من‬ ‫الناس مكانة وأهمية الجهة التي‬
‫ح��ج��ز ع���م���ال ال��ت��ض��ام��ن ق���ان���ون ً���ي���ا في‬ ‫‪ 1943‬هو سياسي بولندي ونقابي‬ ‫ق��ب��ل ل��ي��ش ف��ال��ي��س��ا ‪،‬زع���ي���م ح��ري��ة‬ ‫تطلب االنضمام ‪ ،‬هذا من ناحية ‪،‬‬
‫أك��ت��وب��ر ع��ام ‪ ،1982‬وت��م إط�ل�اق س��راح‬ ‫وناشط في حقوق االنسان ‪ .‬شارك‬ ‫الشعب "حركة التضامن" الحائز‬ ‫ومن ناحية اخرى ‪ ،‬فاننا ننطلق‬
‫رئيسها ليش فاليسا في نوفمبر عام‬ ‫ف������ي ت����أس����ي����س م���ن���ظ���م���ة ت���ض���ام���ن‬ ‫ع���ل���ى ج����ائ����زة ن���وب���ل ل���ل���س�ل�ام ع���ام‬ ‫م��ن ن��ظ��رة وف���اء ل��ه��ذه الشخصية‬
‫‪ ،1982‬ومن ثم ُأفرج عن القادة اآلخرين‬ ‫‪ ،Solidarność‬أول ن���ق���اب���ة ع��م��ال‬ ‫‪ ، 1983‬ح���ائ���ز درج�����ة ال���دك���ت���وراه‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة ال��ت��ي ل��م ت��ك��ن ت��داف��ع عن‬
‫في السنوات الالحقة‪.‬‬ ‫مستقلة في الكتلة الشرقية‪ ،‬وفاز‬ ‫الفخرية من أكثر من مائة جامعة‬ ‫ام��ر خ��اص بها انما كانت تدافع‬
‫وأن�����ه�����ت ال����ح����ك����وم����ة ال����ح����ظ����ر ع��ل��ى‬ ‫بجائزة نوبل للسالم ع��ام ‪1983‬م‪.‬‬ ‫عاملية ‪ ،‬وأول رئيس للجمهورية‬ ‫وت���ط���ال���ب ب���ح���ق���وق ش���ع���وب ع��ل��ى‬
‫ال���ت���ض���ام���ن ع�����ام ‪1989‬م وف�����ي ال���وق���ت‬ ‫ش��غ��ل م��ن��ص��ب رئ��ي��س ب��ول��ن��دا بني‬ ‫الثالثة من بولندا‪.‬‬ ‫ط��ول خ��ارط��ة اوروب���ا كانت تقبع‬
‫نفسه سمحت السلطات بانتخابات‬ ‫عامي ‪ 1990‬و‪ ]1[.1995‬فاليسا لعب‬ ‫وت�����ك�����رس امل����ؤس����س����ة ل��ت��ح��ق��ي��ق‬ ‫ت��ح��ت راي���ة االس��ت��ب��داد الشمولي‬
‫ب���رمل���ان���ي���ة ج����دي����دة‪ ،‬ك���ان���ت األول�������ى م��ن‬ ‫دورًا رئيسيًا في تحول بولندا إلى‬ ‫األه����داف ال��ت��ي ك���ان ل��ي��ش فاليسا‬ ‫املتمثل بالعسكر السوفييتي‪.‬‬
‫ن����وع����ه����ا م����ن����ذ ع�������ام ‪1945‬م‪ ،‬ع���ن���دم���ا‬ ‫النظام الديمقراطي الرأسمالي‪.‬‬ ‫وفيا لها طوال حياته ‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫ه����ذه ال��ش��خ��ص��ي��ة ك��ان��ت تعمل‬
‫أص��ب��ح��ت ب��ول��ن��دا ب��ل ً��دا ش��ي��وع ً��ي��ا‪ .‬وق��د‬ ‫للمبادئ التوجيهية التالية ‪:‬‬ ‫خ����ارج ع��ص��ره��ا‪ ،‬وح���ي���دة ‪ ،‬وك���ان‬
‫فاليسا مع منافسه الشيوعي ال��ذي تفوق عليه في االنتخابات الرئاسية التي ج��رت في‬ ‫ف���از ب��االن��ت��خ��اب��ات ف��ال��ي��س��ا وأن���ص���اره‬ ‫• ح����م����اي����ة ال�������ت�������راث ال���وط���ن���ي‬ ‫ي��ن��ظ��ر ال���ى ع��م��ل��ه��ا ب��ان��ه ن���وع من‬
‫نوفمبر ‪1995‬م‪.‬‬ ‫حركة يدعمها العالم اجمع‬
‫في منظمة التضامن‪ ،‬وقدم استقالته‬ ‫وتقاليد االستقالل والتضامن ‪.‬‬ ‫ض����������روب ال�����ج�����ن�����ون وال�����خ�����ي�����ال ‪،‬‬
‫ك��رئ��ي��س مل��ن��ظ��م��ة ال���ت���ض���ام���ن‪ ،‬ب��ع��د أن‬ ‫أه���م���ي���ة ڤ���ال���ي���س���ا ت���ظ���ه���ر ج���ل���ي���ًا ف��ي‬ ‫• تشجيع بولندا والبولنديني‬ ‫وهاهو الرجل بصموده وثباته‬
‫رئيسا للدولة عام ‪1992‬م‪.‬‬ ‫انتخب‬ ‫االهتمام العاملي الذي لقيه‪ .‬فقد تصدر‬ ‫في الخارج‪.‬‬ ‫وصبره يتحقق الخيال بني يديه‬
‫ً‬
‫العديد من وسائل اإلعالم العاملية ‪.‬‬ ‫• توطيد الديمقراطية وتنفيذ‬ ‫ال��ى حقيقة ‪ ،‬والجنون ال��ذي كان‬
‫برامج املؤسسة‬ ‫اخ���ت���ي���ر ف���ال���ي���س���ا م�����دي ً�����را إق��ل��ي��م ً��ي��ا‬ ‫اقتصاد السوق الحر ‪.‬‬ ‫ي��ن��ظ��ر ال���ي���ه ي��ع��ي��د ع��اف��ي��ة ال��ع��ق��ل‬
‫ب��رام��ج اجتماعية لتفعيل التنمية‬ ‫مل���ن���ظ���م���ة ال����ت����ض����ام����ن ال����ت����ي ت���م���ث���ل م��ا‬ ‫• ت���ع���زي���ز ع��م��ل��ي��ة ال�ل�ام���رك���زي���ة‬ ‫وال���ف���ك���ر ال���ح���ر ال����ى اوروب�������ا كلها‬
‫الدائمة وتعليم الشباب ‪.‬‬ ‫��ادا ح ً��را ف��ي بولندا‪،‬‬ ‫يقرب م��ن ‪ 50‬ات��ح ً‬ ‫والسلطة ‪ ،‬وتطوير الحكم الذاتي ‪.‬‬ ‫‪ ،‬ل���ت���س���اه���م ب���ع���ده���ا ب��غ��ع��ال��ي��ات‬
‫املشروع هو متعدد األبعاد ويهدف‬ ‫ع����ام ‪ .1980‬وف����ي ال��س��ن��ة ن��ف��س��ه��ا‪ ،‬ق��اد‬ ‫• ت��ع��زي��ز ال��ق��ي��م األخ�لاق��ي��ة في‬ ‫االن��س��ان وتلهم االخ��ري��ن دروس‬
‫إلى تعزيز الدور اإليجابي في أوساط‬ ‫امل��ف��اوض��ات م��ع ح��ك��وم��ة ب��ول��ن��دا التي‬ ‫السياسة والنشاط العام‪.‬‬ ‫الحرية ‪.‬‬
‫الشباب ‪ ،‬ف��ي تفعيل أول��ئ��ك ال��ذي��ن هم‬ ‫أدت إلى االعتراف بمنظمة التضامن‪.‬‬ ‫النشأة‬
‫• إجراء البحوث والدراسات ‪.‬‬
‫على استعداد للدخول فى النشاطات‬ ‫وك���ان ه���ذا بمثابة إن��ج��از ي��ح��دث أول‬ ‫ولد فاليسا في پوپوڤو شمالي‬ ‫سيرة سياسي نقابي ورئيس‬
‫من أجل صالحهم وصالح مجتمعهم‪.‬‬ ‫م������رة وت����ع����ت����رف ف���ي���ه دول�������ة ش��ي��وع��ي��ة‬ ‫وارس������و‪ .‬وف����ي ع����ام ‪1967‬م‪ ،‬ص��ار‬ ‫ليش فاليسا‬
‫ب���اإلض���اف���ة إل����ى ذل����ك ‪ ،‬ال���ح���رص على‬ ‫بمنظمة ُعمالية مستقلة ع��ن الحزب‬ ‫ك���ه���رب���ائ ً���ي���ا ف����ي أح�������واض ال��س��ف��ن‬ ‫‪Lech Wałęsa‬‬
‫عمليات دعم الالمركزية والتنمية من‬ ‫الشيوعي للبالد‪ ،‬وق��د اختير فاليسا‬ ‫بمدينة گدانسك حيث بدأ نشاطه‬ ‫‪ -‬رئيس جمهورية پولندا‬
‫الحكومات الذاتية ‪.‬‬ ‫رئيسا للتضامن في أكتوبر عام ‪،1981‬‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ال��ح��رك��ة العمالية البولندية‪.‬‬ ‫‪ -‬رئ���ي���س ل��ل��ج��م��ه��وري��ة ال��ث��ال��ث��ة‬
‫وعلى إثرها جابهت حركة التضامن‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 1983‬ح��از على جائزة‬ ‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 22 – 1990‬ديسمبر‬
‫املشاريع الحالية ‪:‬‬ ‫���وط���ا وت����ح����رش����ات م����ت����زاي����دة م��ن‬ ‫ض���غ ً‬ ‫ن���وب���ل ل��ل��س�لام ل��ج��ه��وده ف���ي منع‬ ‫‪1995‬‬
‫• م����ؤت����م����ر "ال����ت����ض����ام����ن م������ن أج����ل‬ ‫الحزب الشيوعي البولندي واالتحاد‬ ‫العنف أث��ن��اء م��ح��اوالت الحصول‬ ‫‪ -‬أول رئ���ي���س مل��ن��ظ��م��ة ت��ض��ام��ن‬
‫فاليسا يتصافح مع كفاشنفسكي في جنازة البابا‬
‫املستقبل"‬ ‫السوڤييتي في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫على حقوق العمال‪.‬‬ ‫‪ 12 – 1980‬ديسمبر ‪1990‬‬

‫البدر‪ :‬واكبنا تطور جودة التعليم بفضل توجيهات سمو األمير‏‬


‫الجامعة تحتفل باليوبيل الذهبي لالستقالل‬
‫‏سنوات على تولي صاحب السمو‬ ‫واالس�����ت�����ق�����رار واألم������������ان‪ ،‬وت��ح��ق��ي��ق‬ ‫أم����ي����ر ال����ب��ل�اد ف����ي ت���ط���وي���ر ال��ج��ام��ع��ة‬ ‫ارت�������دت ج���ام���ع���ة ال���ك���وي���ت أث�����واب‬
‫أمير ال��ب�لاد الشيخ صباح األحمد‬ ‫التنمية والنهضة في كافة املجاالت‪،‬‬ ‫احتلت الجامعة مراتب متقدمة عربيا‬ ‫األعراس الوطنية املرصعة بمعاني‬
‫مقاليد الحكم‪.‬‏‬ ‫أم��ا ذك��رى ي��وم ‏التحرير فهي تأكيد‬ ‫وع���امل���ي���ا م����ن ‏حيث ج�������ودة ال��ت��ع��ل��ي��م‬ ‫ال��ح��ب وال���وف���اء‪ ،‬واك��ت��س��ت مبانيها‬
‫وب�������������ارك ال�����ل�����وغ�����ان�����ي ف�������ي ه�����ذه‬ ‫على الشرعية التي ارتضى بها هذا‬ ‫واالعتماد األكاديمي وإنشاء الكليات‬ ‫ب��أوش��ح��ة أط���ي���اف ‏البهجة ال��ب��راق��ة‪،‬‬
‫امل�����ن�����اس�����ب�����ة ال�����س�����ع�����ي�����دة ل���ل���ك���وي���ت‬ ‫الشعب نحو قيادته الحكيمة‪.‬‏‬ ‫وتطوير املناهج ال��دراس��ي��ة وتطوير‬ ‫��ل�ا ب�����األل�����وان‬ ‫ل���ت���ش���رق أض������واؤه������ا ل����ي ً‬
‫وأه���ل���ه���ا ش��ع��ب��ًا وح����ك����وم ً����ة‪ ،‬داع���ي���ا‬ ‫وأض���اف���ت أن ه��ات�ين امل��ن��اس��ب��ت�ين‬ ‫ال����ن����ظ����م ال���ت���ك���ن���ول���وج���ي���ة وأس����ال����ي����ب‬ ‫ال��خ�لاب��ة ح��ت��ى ع��ل��ت ف��ي ع��ن��ان سماء‬
‫الله سبحانه وتعالى أن يمن على‬ ‫س��ت��ب��ق��ي��ان م��ح��ف��ورت��ان ف��ي قلوبنا‬ ‫‏التعليم الحديثة التي ت��واك��ب ال��دول‬ ‫ال���ك���وي���ت ال���ف���س���ي���ح ل��ت��خ��ط��ف أب���ص���ار‬
‫‏أميرنا بموفور الصحة والعافية‪،‬‬ ‫وفي ذاكرتنا بكل الفخر والشموخ‬ ‫املتقدمة‪.‬‏‬ ‫ال���ج���م���ي���ع‪ ،‬‏استعدادًا ل��ل��ت��ض��ام��ن ف��ي‬
‫وي���وف���ق���ه ل���رف���ع���ة ش�����أن ه�����ذا ال��ب��ل��د‬ ‫واالع�������ت�������زاز‪ ،‬‏ألنهما ت����ع����ب����ران ع��ن‬ ‫وب�������دوره ه��ن��أ أم��ي�ن ع����ام ال��ج��ام��ع��ة‬ ‫امل��ه��رج��ان��ات ال��وط��ن��ي��ة ال��ت��ي تعيشها‬
‫العزيز وشعبه املعطاء‪ ،‬وأن يسدد‬ ‫التضحيات التي قدمها أبناء هذا‬ ‫ال�����دك�����ت�����ور أن��������ور ال����ي����ت����ام����ى ال����ق����ي����ادة‬ ‫البالد‪.‬‬
‫ال��ج��م��ي��ع ع��ل��ى ت��ح��ق��ي��ق ‏املزيد من‬ ‫الوطن من أجل الحرية والكرامة‪.‬‏‬ ‫الحكيمة‪ ،‬وعلى رأسها صاحب السمو‬ ‫وب����ه����ذه امل���ن���اس���ب���ة ت����ق����دم ق���ي���ادي���و‬
‫التقدم واالزدهار انه على كل شيء‬ ‫وق������������ال ع����م����ي����د ك����ل����ي����ة ال����ع����ل����وم‬ ‫أم���ي���ر ال���ب�ل�اد ‏الشيخ ص���ب���اح األح��م��د‬ ‫ال������ج������ام������ع������ة ب������أخ������ل������ص ال�����ت�����ه�����ان�����ي‬
‫قدير‪.‬‏‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة ال���دك���ت���ور ع��ب��دال��رض��ا‬ ‫وسمو ولي عهده األمني الشيخ نواف‬ ‫والتبريكات للقيادة الحكيمة وعلى‬
‫وم������ن ج���ان���ب���ه ق������دم ع���م���ي���د ك��ل��ي��ة‬ ‫أس����ي����ري‪ :‬ال ي��س��ع��ن��ي إال أن أت��ق��دم‬ ‫د‪ .‬ميمونة الصباح‬ ‫د‪.‬عبدالرحيم الذياب‬ ‫د‪.‬عبداللطيف البدر‬ ‫األح��م��د ‏والشعب ال��ك��وي��ت��ي واألس����رة‬ ‫رأس����ه����ا س���م���و أم����ي����ر‏ال����ب��ل�اد ال��ش��ي��خ‬
‫ال��ع��ل��وم الطبية امل��س��اع��دة الدكتور‬ ‫ل��ج��م��ي��ع أه����ل ال���ك���وي���ت ول��ل��ع��ام��ل�ين‬ ‫الجامعية‪ ،‬معتبرا املناسبة الوطنية‬ ‫ص���ب���اح األح���م���د‪ ،‬وس���م���و ول����ي ال��ع��ه��د‬
‫س��ع��ود م��ح��م��د ال��ع��ب��ي��دي التهنئة‪،‬‬ ‫ب���ج���ام���ع���ة ال���ك���وي���ت ب���ش���ك���ل خ���اص‬ ‫السعيدة التي تعيشها البالد فرصة‬ ‫الشيخ ن���واف األح��م��د‪ ،‬وس��م��و رئيس‬
‫داع���ي���ًا امل���ول���ى ع���ز وج����ل أن يحفظ‬ ‫‏بأصدق التهاني بتلك املناسبات‬ ‫للتعبير عن روح التفاني ‏واإلخالص‬ ‫‏مجلس الوزراء الشيخ ناصر املحمد‪،‬‬
‫‏الكويت وش��ع��ب��ه��ا م���ن ك���ل م��ك��روه‬ ‫ال���غ���ال���ي���ة ع���ل���ي���ن���ا ج���م���ي���ع���ا‪ ،‬وال���ت���ي‬ ‫وتقديم الغالي والنفيس لهذا البلد‬ ‫ول��ل��ش��ع��ب ال���ك���وي���ت���ي ال���ك���ري���م‪ ،‬داع��ي�ن‬
‫وان تنعم الكويت الحبيبة بنعمة‬ ‫ت��ع��ي��ش��ه��ا ال���ب�ل�اد ف���ي ظ���ل ال��ق��ي��ادة‬ ‫العزيز‪ ،‬سعيًا وراء تحقيق املصالح‬ ‫املولى عز وجل أن يديم على كويتنا‬
‫األم����ن واألم�����ان وامل���زي���د م��ن ال��ت��ق��دم‬ ‫ال���ح���ك���ي���م���ة ل���ح���اك���م دول�������ة ال���ك���وي���ت‬ ‫ال��ع��ام��ة ال��ت��ي ت��ث��م��ر ب���امل���ردود ال��زاخ��ر‬ ‫‏الحبيبة أم��ن��ه��ا واس���ت���ق���راره���ا‪ ،‬وأن‬
‫واالزدهار في جميع‏املجاالت تحت‬ ‫‏ال����خ����ام����س ع����ش����ر ال����ش����ي����خ ص���ب���اح‬ ‫لهذه ‏األرض املباركة‪ ،‬وأشار اليتامى‬ ‫ت��ن��ع��م ب��امل��زي��د م��ن ال��ت��ق��دم واالزده�����ار‬
‫ظ���ل وق���ي���ادة ص��اح��ب ال��س��م��و أم��ي��ر‬ ‫األح��م��د‪ ،‬وسمو ول��ي عهده األم�ين‪،‬‬ ‫إل���ى أن م��ش��ارك��ة ج��ام��ع��ة ال��ك��وي��ت في‬ ‫بأيدي أبنائها البررة‪.‬‏‬
‫البالد الشيخ صباح األحمد وسمو‬ ‫وسمو رئيس مجلس الوزراء‪.‬‏‬ ‫االح����ت����ف����االت ال���وط���ن���ي���ة ه������ذه ال��س��ن��ة‬
‫ولي العهد الشيخ‏نواف األحمد‪.‬‏‬ ‫وت����اب����ع أس����ي����ري ح���دي���ث���ه ق���ائ�ل�ا‪:‬‬ ‫تختلف ع��ن األع�����وام ال��س��اب��ق��ة‪ ،‬‏حيث‬ ‫الدولة الحديثة‬
‫وذك��ر القائم بأعمال عميد كلية‬ ‫"اجتهد جميع أبناء الكويت وعلى‬ ‫سارعت باالنضمام ملضمار البهجة‬ ‫ف���ي ال���ب���داي���ة ت��ق��دم م��دي��ر ال��ج��ام��ع��ة‬
‫ال��ب��ن��ات ال��دك��ت��ور ق��اس��م ص��ال��ح أن‬ ‫رأس���ه���م س��م��و األم���ي���ر ال����ذي واص���ل‬ ‫وال���ف���رح���ة ال��وط��ن��ي��ة ض��م��ن امل��ه��رج��ان‬ ‫ال���دك���ت���ور ع��ب��دال��ل��ط��ي��ف أح���م���د ال��ب��در‬
‫ال��ك��وي��ت دول���ة ص��غ��ي��رة امل��س��اح��ة ال‬ ‫ع��ط��اءه م��ن أج���ل ‏الكويت وجعلها‬ ‫ال��وط��ن��ي ال���ذي س��ي��ق��ام ي���وم األح���د ‪27‬‬ ‫بأخلص التهاني‪ ،‬م��ؤك��دا أن الشعب‬
‫ي��ت��ج��اوز ‏عمرها األرب��ع��م��ئ��ة س��ن��ة‪،‬‬ ‫دول����������ة ع����ص����ري����ة ح����دي����ث����ة م��������زودة‬ ‫ف��ب��راي��ر ‏الجاري ع��ل��ى ش���ارع الخليج‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي م���ن أك��ث��ر ال��ش��ع��وب تعبيرًا‬
‫وم�������ع ذل�������ك أض�����ح�����ت ك����ي����ان����ًا ي��ش��ق‬ ‫بالعلم واملعرفة ويسودها التعاون‬ ‫د‪ .‬انور اليتامى‬ ‫فيصل مقصيد‬ ‫د‪ .‬نادية شعيب‬ ‫ال��ع��رب��ي م���ن خ��ل�ال ت��ج��س��ي��د امل��س��ي��رة‬ ‫ع����ن م���وق���ف���ه ف����ي م���واج���ه���ة ال���ص���ع���اب‬
‫طريقه ب�ين األم��م العاملية وص��ارت‬ ‫واإلخ��������اء وامل���ح���ب���ة وامل�����س�����اواة ف��ي‬ ‫امل���ش���رق���ة ل��ج��ام��ع��ة ال���ك���وي���ت ب��م��رك��ب��ة‬ ‫واألزم����ات‪ ،‬م��ا س��اع��د ف��ي‏بناء ال��دول��ة‬
‫دول��ة يشار إليها بالبنان‪ ،‬مضيفا‬ ‫ال���ح���ق���وق ‏والواجبات وامل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫مقصيد‪ :‬الجامعة حرصت اليتامى‪ :‬األعياد‬ ‫شعيب‪ :‬يبقى دائما‬ ‫(ع���رب���ة) م��ج��ه��زة وف��ق��ًا ‏للمواصفات‪،‬‬ ‫ال���ح���دي���ث���ة ال���ت���ي أوص����ل����ت ف����ي ن��ه��اي��ة‬
‫أن ‏الكويت دول���ة شعبها ل��م يصل‬ ‫على الديمقراطية وحرية الرأي"‪.‬‏‬ ‫إلب����راز إن���ج���ازات ال��ج��ام��ع��ة وهويتها‬ ‫امل�����ط�����اف إل������ى م���س���ي���رة إن�����ش�����اء دول�����ة‬
‫امل�لاي�ين ال��ث�لاث��ة ب���ع���دده‪ ،‬وم���ع ذل��ك‬ ‫وذك��������ر أن ال����ت����ع����اون وال�����وح�����دة‬ ‫الوطنية فرصة لتوطيد‬ ‫للعيد الوطني والتحرير على إحياء األنشطة‬ ‫امل��م��ي��زة‪ ،‬تجسيدًا ملسيرتها املشرقة‬ ‫املؤسسات التي انطلقت منها املسيرة‬
‫ظل قادرًا على التمييز بني الشعوب‬
‫األخرى بمهارته التجارية‏ولحمته‬
‫ال��وط��ن��ي��ة ه��ي ال��س��م��ة ال��غ��ال��ب��ة على‬
‫ال����ش����ع����ب ال����ك����وي����ت����ي ال��������ذي ن���اض���ل‬ ‫روح التفاني واإلخالص‬ ‫والفعاليات الوطنية‏‬ ‫طعمهما الخاص‬ ‫منذ النشأة وحتى الوقت الحاضر‪.‬‬
‫التالحم الوطني‬
‫‏‬
‫‏التنموية واالق���ت���ص���ادي���ة واالرت����ق����اء‬
‫بالعملية التعليمية‪ ،‬م��ن اج���ل رفعة‬
‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وأص��ب��ح م��ل��ف��ًا م��ه��م��ًا في‬ ‫وصمد عبر التاريخ إزاء‏التحديات‬ ‫ش�����أن ال���ك���وي���ت وت���ح���ق���ي���ق ال���رف���اه���ي���ة‬
‫ح���س���اب���ات ال��دي��م��ق��راط��ي��ة وال���وئ���ام‬ ‫وامل����ت����غ����ي����رات ل���ت���ح���ق���ي���ق م��ص��ل��ح��ة‬ ‫وت���ق���دم ال���ن���اط���ق ال���رس���م���ي ب��اس��م‬ ‫ألبنائه‪.‬‏‬
‫االجتماعي‪.‬‏‬ ‫ال���ب�ل�اد وم��ن��ف��ع��ة ال��ج��م��ي��ع‪ ،‬ل��ت��ك��ون‬ ‫التهاني‪ ،‬مؤكدا أن حكم سمو الشيخ‬ ‫الطالع أن تتزامن ‏أعيادنا الوطنية‬ ‫‏اللجنة العليا لالحتفاالت باألعياد‬ ‫جامعة الكويت مدير إدارة العالقات‬ ‫وأك�������د ال����ب����در أن ص����اح����ب ال��س��م��و‬
‫وأض����������اف أن����ه����ا دول��������ة ث���روت���ه���ا‬ ‫للكويت مكانة ب���ارزة تحت قيادة‬ ‫صباح األحمد جاء ليقود دفة البالد‬ ‫ع�����ي�����د ج�������ل�������وس ص�������اح�������ب ال����س����م����و‬ ‫الوطنية من خالل املشاركة في إحياء‬ ‫ال���ع���ام���ة واإلع����ل���ام ف��ي��ص��ل م��ق��ص��ي��د‬ ‫أم���ي���ر ال����ب��ل�اد أول������ى ج���ام���ع���ة ال��ك��وي��ت‬
‫الطبيعية ه��ب��ة م��ن ال��ل��ه وموقعها‬ ‫سموه الحكيمة‏والرشيدة‪.‬‬ ‫نحو م��واط��ن ال��ع��زة متابعا مسيرة‬ ‫وال����ي����وب����ي����ل ال�����ذه�����ب�����ي ل�ل�اس���ت���ق�ل�ال‬ ‫الفعاليات واألنشطة الوطنية داخل‬ ‫ب��أح��ر ‏التهاني ال��ق��ل��ب��ي��ة‪ ،‬م���ؤك���دا أن‬ ‫م���وف���ور ال��ع��ن��اي��ة وااله���ت���م���ام وأم��ده��ا‬
‫ال����ج����غ����راف����ي ال���س���ي���اس���ي ه�����و أداء‬ ‫آل ‏الصباح ال�����ك�����رام ال�����ذي�����ن ع���اش‬ ‫وال����ذك����رى ال��ع��ش��ري��ن ل��ل��ت��ح��ري��ر من‬ ‫وخارج أسوار‏الجامعة‪ ،‬موضحًا أن‬ ‫امل��ن��اس��ب��ة ت��س��م��و ب��م��ع��ان��ي ال��ت�لاح��م‬ ‫بسديد مشورته ‏وصائب توجيهاته‬
‫ده������ائ������ه������ا‪ ،‬وم������ك������ون������ات ال���ن���س���ي���ج‬ ‫مناسبة عزيزة‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي��ون ف��ي ظ��ل حكامهم ط��وال‬ ‫ب����راث����ن ال�����ع�����دوان ‏العراقي ال��غ��اش��م‬ ‫الجامعة اكتست مبانيها باألعالم‬ ‫الوطني بني أف��راد الشعب ‏الكويتي‬ ‫وب���ال���ك���ث���ي���ر م����ن ال����دف����ع����ات امل���ع���ن���وي���ة‪،‬‬
‫‏االج�����ت�����م�����اع�����ي ف����ي����ه����ا خ����ل����ي����ط ب�ين‬ ‫وق��������ال ع���م���ي���د ك���ل���ي���ة ال�����دراس�����ات‬ ‫ال��ق��رون املاضية‪ ،‬مضيفا أننا نعتز‬ ‫لنظام ص��دام‪ ،‬فقد ش��اءت إرادة الله‬ ‫والزينة الوطنية ابتهاجًا باملشاركة‬ ‫ب��ش��ك��ل ع������ام‪ ،‬وب��ي��ن أق����ط����اب ال��ج��س��م‬ ‫مشيدا بالدور الذي تقوم به الحكومة‬
‫ال����ث����ق����اف����ات واألص����������ول وامل�����ذاه�����ب‪،‬‬ ‫العليا الدكتور نبيل اللوغاني إنها‬ ‫بما حققه سموه من إنجازات‏كبيرة‬ ‫أن تجتمع هذه األعياد الغالية على‬ ‫في االحتفال لعيد االستقالل وعيد‬ ‫األكاديمي بشكل خاص‪ ،‬مشيرًا إلى‬ ‫م�����ن خ���ل���ال ت���خ���ص���ي���ص امل����ي����زان����ي����ات‬
‫وحكمة قيادتها لغز يصعب على‬ ‫ملناسبة طيبة وعزيزة أن نسترجع‬ ‫وت����ط����ور م���ش���ه���ود خ��ل��ال ال���س���ن���وات‬ ‫قلوبنا جميعا"‪.‬‏‬ ‫‏التحرير وت��س��ل��م س��م��و أم��ي��ر ال��ب�لاد‬ ‫أن األع��ي��اد الوطنية ل��دول��ة الكويت‬ ‫‏الكافية ل��ل��ج��ام��ع��ة ل���ل���ت���زود ب���ك���ل م��ا‬
‫املحللني الدوليني حله‪ ،‬موضحا أن‬ ‫ذك������رى‏م������رور خ��م��س�ين ع���ام���ًا ع��ل��ى‬ ‫ال���خ���م���س امل���اض���ي���ة‪ ،‬ش���م���ل م��خ��ت��ل��ف‬ ‫مقاليد الحكم‪.‬‏‬ ‫تنبثق منها‏مواطن املحبة واإلخاء‪،‬‬ ‫يلزمها من طاقات وإمكانات لتنهض‬
‫‏هذه الكويت ذات الخمسني ربيعًا‬ ‫اس��ت��ق�لال دول���ة ال��ك��وي��ت‪ ،‬وعشرين‬ ‫املجاالت‪ ،‬وقالت عميدة كلية العلوم‬ ‫ربان السفينة‬ ‫وم���ن ج��ه��ت��ه��ا ق��ال��ت ع��م��ي��دة كلية‬ ‫وت���ج���س���د روح ال����وح����دة ال��وط��ن��ي��ة‪،‬‬ ‫ب����رس����ال����ت����ه����ا وت�����ح�����ق�����ق ال�������ه�������دف م���ن‬
‫م��ن االس��ت��ق�لال وه��ل االس��ت��ق�لال إال‬ ‫ع�����ام�����ا ع����ل����ى ت����ح����ري����ر ال������وط������ن م��ن‬ ‫الدكتورة نادية شعيب إن‏االستقالل‬ ‫وت��ق��دم عميد القبول والتسجيل‬ ‫اآلداب األس��ت��اذة ال��دك��ت��ورة ميمونة‬ ‫م���ؤك���دًا ف���ي ال���وق���ت ذات�����ه أن ج��ام��ع��ة‬ ‫إنشائها‪.‬‏‬
‫كلمة وتوقيع معاهدة؟‬ ‫احتالل قوى الظالم‪ ،‬ومرور خمس‬ ‫ي��ع��د ب���داي���ة االن���ط�ل�اق ن��ح��و ال��ح��ري��ة‬ ‫ال���دك���ت���ور م��ث��ن��ى ال���رف���اع���ي ب��أط��ي��ب‬ ‫خ��ل��ي��ف��ة ال����ص����ب����اح‪" :‬ك�������ان م����ن ي��م�ين‬ ‫ال��ك��وي��ت ح��رص��ت ع��ل��ى ال��ت��ع��اون مع‬ ‫وذك���ر ان��ه بفضل توجيهات سمو‬
‫محليات‬

‫‪10‬‬ ‫مجتمع‬
‫ش��ك��رًا‪ ..‬لكل من ساعد الصحافة والصحافيني في توصيل ه��ذه الرسالة اإلعالمية للقراء‪،‬‬
‫بداية من حفاوة االستقبال وكرم الضيافة املعهودين ملحافظ العاصمة الشيخ علي الجابر‬ ‫شكرًا‬
‫الصباح‪ ،‬وامل��س��ؤول�ين ف��ي وزارة الخارجية غلى م��ا ب��ذل��وه م��ن جهود لتأمني ال��وص��ول إلى‬
‫مزرعة عزايز‪ ،‬ما انعكس إيجابيًا على املصورين والصحافيني‪ ،‬وجعلهم يستمتعون بأجواء‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬ ‫مميزة ننتظرها كل عام‪.‬‬

‫األمير واملالكي في ضيافة محافظ العاصمة بـ {عزايز}‬


‫ب � �ح � �ض� ��ور س � �م� ��و أم� �ي ��ر‬
‫البالد الشيخ صباح االحمد‬
‫وس �م��و ول ��ي ال �ع �ه��د ال�ش�ي��خ‬
‫ن � � � � � ��واف االح � � � �م � � ��د وس � �م� ��و‬
‫رئ � �ي� ��س م� �ج� �ل ��س ال � � � � ��وزراء‬
‫الشيخ ناصر املحمد وكبار‬
‫ال � �ش � �ي� ��وخ ون � ��ائ � ��ب رئ� �ي ��س‬
‫ال � �ح � ��رس ال ��وط � �ن ��ي ال �ش �ي��خ‬
‫م �ش �ع��ل االح � �م� ��د‪ ،‬وال �ن��ائ��ب‬
‫االول لرئيس مجلس الوزراء‬
‫وزي ��ر ال��دف��اع ال�ش�ي��خ ج��اب��ر‬
‫املبارك ونائب وزي��ر شؤون‬
‫الديوان االميري الشيخ علي‬
‫ال �ج��راح واس ��رة آل الصباح‬
‫الكرام‪ ,‬ورئيس وزراء العراق‬
‫نوري املالكي والوفد املرافق‬
‫ل ��ه‪ ،‬اق ��ام م�ح��اف��ظ ال�ع��اص�م��ة‬
‫ال�ش�ي��خ ع�ل��ي ال �ج��اب��ر م��أدب��ة‬
‫غ� � ��داء ع �ل ��ى ش � ��رف س �م��وه‬
‫وذل � � ��ك ف� ��ي م� ��زرع� ��ة ع ��زاي ��ز‬
‫سمو األمير والشيخ علي الجابر‬ ‫بمنطقة العبدلي‪.‬‬ ‫صاحب السمو أمير البالد واملالكي لحظة الوصول إلى عزايز‬

‫سمو أمير البالد وسمو ولي العهد ورئيس وزراء العراق‬ ‫الشيخ جابر العبدالله متحدثًا لوزير الخارجية العراقي‬ ‫سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر املحمد أثناء وصوله‬

‫الشيخ علي الجابر ونوري املالكي‬ ‫وزير الخارجية الشيخ د‪ .‬محمد الصباح ومداعبة جانبية‬ ‫الشيخ مشعل األحمد والشيخ علي األحمد‬

‫‪ ..‬وجمعة {دبلوماسية} بعيدًا عن السياسة‬


‫سبل ال��راح��ة والرفاهية لضيوفه‪ ،‬وق��د انطلق بعض الدبلوماسيني إل��ى ميدان‬ ‫استقبل الشيخ علي جابر األح��م��د محافظ العاصمة وح��رم��ه الدبلوماسيني‬
‫ال��رم��اي��ة ملمارسة ه��واي��ة صيد االط��ب��اق ال��ط��ائ��رة‪ ،‬كما ت��م أخ��ذ ال��ص��ور التذكارية‬ ‫العرب واالجانب املعتمدين لدى دولة الكويت وأسرهم في مزرعة عزايز أول امس‬
‫مع الصقور أم��ام بيت الشعر‪ .‬وتجمع الشيخ علي الجابر وعائلته والضيوف‬ ‫الجمعة‪.‬‬
‫لالحتفال بعيد ميالد كريمته مشايخ وسط فرحة كبيرة من الحضور‪.‬‬ ‫حيث كان الشيخ علي الجابر في استقبال الدبلوماسيني واإلعالميني واسرهم‬
‫وفي ختام اليوم ودع الشيخ علي الجابر ضيوفه بمثل ما استقبلهم بحفاوة‬ ‫في مدخل املزرعة‪ ،‬واستمتع الحضور باألجواء الرائعة التي تتميز بها عزايز‪،‬‬
‫وترحاب‪ ،‬وتلقى الشكر من الجميع على هذا اليوم الجميل‪.‬‬ ‫والترتيبات املميزة التي يحرص عليها الشيخ علي جابر األحمد‪ ،‬لتوفير كافة‬

‫الشيخ علي الجابر وحرمه يحتفلون بعيد ميالد ابنتهما مشايخ‬ ‫الشيخ صباح علي الجابر ووالدته‬ ‫حضور دبلوماسي‬
‫‪11‬‬
‫ملراسلة قسم االقتصاد ‪economic@almustagbal.com‬‬
‫اقتصاد‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬

‫عدم تصفية الشركات التي تآكلت رؤوس أموالها ناتج من عدم تفعيل القانون ‪ ..‬و{التجارة} دورها اإلشراف‬
‫الفرحان لـ {}‪ :‬هيئة االستثمار تقتنص فرص الربح‬
‫في البورصة وال تهتم الدعم وتحقيق التوازن االستثماري‬
‫ال����ش����راء ب���م���ع���دالت ج���دي���دة اس���ت���ث���م���اري���ة‪ ،‬ت��م��ه��ي��دا‬ ‫اموالها وايقافها واملطالبة بتصفيتها وخروجها‬ ‫للشركة من استثماري الى شركة قابضة‪ ،‬لتصبح‬ ‫سعود سلطان‬
‫ل�ل�ان���ط�ل�اق���ة ال���ت���ص���اع���دي���ة‪ ،‬والس���ي���م���ا ان م����ن اه���م‬ ‫من السوق ال��ى جانب خلق ن��وع من الشفافية في‬ ‫ت��ح��ت إش�����راف وم��ظ��ل��ة وزارة ال���ت���ج���ارة لقناعتها‬
‫انخفاضات ال��س��وق النتائج غير ال��ج��ي��دة لبعض‬ ‫مجريات تداول االسهم ومراقبة الشركات وتحقيق‬ ‫ب����ال����دور اإلش�����راف�����ي اك���ث���ر م���ن���ه ال��ت��ط��ب��ي��ق ال��ف��ع��ل��ي‬ ‫ط���ال���ب م���دي���ر ع����ام ش���رك���ة ال��ص��ن��اع��ات ال��وط��ن��ي��ة‬
‫الشركات والبنوك لنهاية العام املالي املنصرم الى‬ ‫االم���ان للمستثمرين ف��ي املحافظة على حقوقهم‬ ‫ل��ل��ق��ان��ون وات���خ���اذ اإلج������راءات ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ف��ي وق��ف‬ ‫الدكتور سعود الفرحان بضرورة تطبيق وتفعيل‬
‫جانب التأثرات النفسية في االوض���اع السياسية‬ ‫االستثمارية الى جانب الشركات املدرجة وشركات‬ ‫الشركات واستمرار وجودها في البورصة‪ ،‬بعد ان‬ ‫القوانني االقتصادية على الشركات املتعثرة وذات‬
‫ف��ي املنطقة واس��ت��م��رار اخ��ت�لاالت ال��ش��رك��ات املالية‬ ‫الوساطة‪ ،‬اال انه ورغم احقية هيئة سوق املال في‬ ‫اصبحت عديمة الجدوي في تواجده ليس للسوق‬ ‫األداء غير التشغيلي التي تآكلت رؤوس أموالها‬
‫سعود الفرحان‪:‬‬ ‫وت��ف��اق��م أض���راره���ا وه����ذه ال��ع��وام��ل أل��ق��ت بظاللها‬
‫سلبا علي مجريات حركة نشاط البورصة‪.‬‬
‫اتخاذ االجراءات وتطبيقها يتبقى هناك الكثير من‬
‫عالمات االستفهام في حسم هذا االم��ر‪ ،‬وال سيما‬
‫فقط وتركيبته‪ ،‬وانما للمستثمرين الذين افتقدوا‬
‫ال��ى ال��رؤي��ة االس��ت��ث��م��اري��ة الصحيحة ف��ي اختالط‬
‫وتجاوزت املعدل املسموح في استمرارها وبقائها‬
‫في السوق‪.‬‬
‫■ عوامل نفسية ونتائج مالية‬ ‫وذك����ر ال��ف��رح��ان أن ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة ل�لاس��ت��ث��م��ار‬
‫دوره����ا ل��ي��س اس��ت��ث��م��اري��ا ف��ي ال��س��وق ب��ق��در م��ا هو‬
‫ان النسبة املتضررة من الشركات تزيد على ‪%30‬‬
‫من اجمالي الشركات املدرجة‪.‬‬
‫ال��ش��رك��ات الجيد م��ن ع��دم��ه‪ ,‬الف��ت��ا ال��ى ان القوانني‬
‫االقتصادية القائمة كثيرة اال انها تفتقد للتطبيق‬
‫وقال الفرحان في تصريح خاص لـ"املستقبل" ان‬
‫وزارة التجارة والصناعة ال تمارس دورها الفعلي‬
‫غير جيدة للشركات والبنوك‬ ‫ت��ح��ق��ي��ق ال����رب����ح‪ ،‬االم������ر ال������ذي ي��ج��ع��ل��ه��ا م��ق��ت��ن��ص��ة‬
‫وص����ائ����دة ل���ف���رص االس���ت���ث���م���ار امل���رب���ح���ة م���ن خ�لال‬
‫وع���ن ت��وج��ه س���وق ال��ك��وي��ت ل��ل�اوراق امل��ال��ي��ة اك��د‬
‫ال���ف���رح���ان ان امل�����ؤش�����رات ال���ت���ي ت��ع��ت��ل��ي ال���ب���ورص���ة‬
‫والتنفيذ على ارض الواقع‪.‬‬
‫واع��رب عن امله ان تقوم هيئة سوق امل��ال خالل‬
‫في تطبيق القانون على الشركات التي فقدت اكثر‬
‫من ‪ %75‬من حجم رأس مال ودوره��ا يقتصر على‬
‫تدفع البورصة للتراجع وقد تصل‬ ‫استراتيجيتها املتبعة في عدم ضخ كامل السيولة‬
‫للمحفظة املليارية التي أنشأتها وإرج���اء الكثير‬
‫حاليا توضح اتجاهها نحو املسار التصحيحي‬
‫ملستويات الهبوط التي قد يالمس املؤشر السعري‬
‫م��ب��اش��رة ع��م��ل��ه��ا ف���ي ت��ط��ب��ي��ق ال���ق���وان�ي�ن م���ن خ�لال‬
‫الئ��ح��ت��ه��ا ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ال��ت��ي تعطيها ال��ص�لاح��ي��ات‬
‫االش�����راف ف��ق��ط‪ ،‬ف��ض�لا ع��ن ان ال��ش��رك��ات ال��ت��ي تقع‬
‫تحت مظلة رقابة البنك املركزي استطاعت الهروب‬
‫ملستوى ‪ 6200‬نقطة‬ ‫من القرارات الشرائية حاليا‪.‬‬ ‫خاللها حاجز ‪ 6200‬نقطة‪ ،‬ومن ثم اعادة عمليات‬ ‫باتخاذ االجراءات بحق الشركات التي تآكلت رؤوس‬ ‫م��ن ت��ل��ك ال��رق��اب��ة ع��ب��ر ت��ح��وي��ل نشاطها االس��اس��ي‬

‫تتراوح بني ‪ 14‬و‪ 21‬فلسًا للسهم‬ ‫الهاجري‪ :‬البورصة في انتظار جلسة تحديد مسار‬
‫إطفاء خسائر {الصناعات الوطنية}‬ ‫نتائج ايجابية وتوزيعات نقدية ومنحة‪ ،‬بعد ان كانت‬ ‫خالد فتحي‬

‫وتحقيق أرباح عن العام املاضي‬


‫االستراتيجيات كلها تدور حول التحفظ واملخصصات‬
‫خ���ل��ال آخ������ر ع����ام��ي�ن‪ .‬وي�������رى ال����ه����اج����ري ف����ي ت��ص��ري��ح��ة‬ ‫ق����ال رئ���ي���س ف���ري���ق ع����رب ‪ 2‬ان��ف��س��ت ل��ل��ت��ح��ل��ي��ل ال��ف��ن��ي‬
‫لـ"املستقبل" أن وضع السوق قد ازداد سوءا خالل جلسات‬ ‫واملحلل املالي جابر الهاجري‪ ،‬إن سوق الكويت لألوراق‬
‫االسبوع‪ ،‬بعد ان فقد السوق محفزاته فقد اثرت ضبابية‬ ‫املالية في انتظار جلسة تحديد مسار اليوم االح��د في‬
‫سعود محمد‬ ‫الرؤية حول صفقات شركة االتصاالت املتنقلة "زين" مع‬ ‫افتتاحية االسبوع الجديد الذي من املتوقع ان تستمر‬
‫اتصاالت االماراتية والتي لم تظهر اي بيانات رسمية‬ ‫امل���ؤش���رات خ�لال��ه ف��ي تسجيل ت��راج��ع��ات ح����ادة‪ ،‬بسبب‬
‫كشفت مصادر مطلعة لـ"املستقبل" تحقيق شركة الصناعات الوطنية أرباحا‬ ‫اي��ج��اب��ي��ة ح��ت��ى االن ع��ن ق���رب ات��م��ام ال��ص��ف��ق��ة‪ ،‬ع��ل��ى اداء‬ ‫استمرار التوترات السياسية في بعض ال��دول العربية‬
‫مجزية عن نهاية العام املالي املنصرم‪ ،‬واطفاء خسائرها لعام ‪ 2009‬جراء نمو‬ ‫املؤشرات‪ ،‬علما بأن هذه الصفقة باتت املحفز الرئيسي‬ ‫والخليجية‪ ،‬مشيرا الى االحوال املزرية التي جدت على‬
‫معدل املبيعات من منتجاتها واعادة الهيكلة االستثمارية في بعض املشاريع‪،‬‬ ‫للسوق هذه االيام‪ .‬واشار ايضا الى قرار "زين" في صفقة‬ ‫ال��ش��ارع البحريني واس��ت��م��رار ال��ت��وت��رات ف��ي جمهورية‬
‫ما يرجح تحقيقها أرباحا تترواح بني ‪ 14‬و‪ 21‬فلسا للسهم‪ ،‬الى جانب ذلك‬ ‫ال��ـ‪ %25‬من اسهم "زي��ن" السعودية وال��ذي لم يتخذ بعد‬ ‫مصر العربية والجماهيرية الليبية واليمن والجزائر‬
‫أكدت املصادر ان الشركة تدرس حاليا عملية التوسع واقتناص الفرص في‬ ‫رغ��م ت��ق��دم مستثمرين ل��ه��ذه الصفقة اح��ده��م بحريني‬ ‫وت���ون���س‪ ،‬وه���و م��ا ان��ع��ك��س سلبيا ع��ل��ى ك��اف��ة االس���واق‬
‫السوق املحلي والخليجي عبر الدخول بمساهمات بملكيات مؤثرة او بناء‬ ‫واالخر سعودي قدما عروضا لشراء هذه النسبة‪ ،‬وكان‬ ‫الخليجية والعربية في االسابيع االخيرة‪.‬‬
‫مصانع جديدة ملنتجاتها في عدد من االس��واق‪ .‬واش��ارت املصادر ان الشركة‬ ‫مجلس إدارة "زين" قد اجتمع الخميس املاضي التخاذ‬ ‫وب��ش��ك��ل خ����اص ت���أث���رت ال���ب���ورص���ة ال��ك��وي��ت��ي��ة خ�لال‬
‫ستبدأ العمل الفعلي ملصنع السيراميك في السوق املحلي خالل شهر مايو‬ ‫ق��رار في هذه العروض‪ ،‬اال انه ارت��أى تأجيل البت فيها‬ ‫فترة التوترات بشكل كبير ففقدت منذ ‪ 25‬يناير بداية‬
‫املقبل والبالغ رأس ماله ‪ 15‬مليون دينار كويتي‪.‬‬ ‫الى بداية االسبوع الجاري‪ .‬وفي النهاية اكد الهاجري‬ ‫التظاهرات في مصر نحو ‪ 300‬نقطة ملؤشرها السعري‬
‫ان جلسة اليوم ستكون بمثابة محك رئيسي لتحديد‬ ‫تراجعا م��ن مستويات ‪ 6952‬ال��ى ‪ 6659‬نقطة‪ .‬وه��و ما‬
‫مسار املؤشرات في االسبوع الجديد الذي قد ال يشهد‬ ‫يعكس مدى التأثير واالرتباط االقتصادي بني بورصة‬

‫{االمتياز لالستثمار} تعيد هيكلة‬ ‫مزيدا من السيولة بسبب ق��رب االع��ي��اد الوطنية‪ ،‬وهو‬
‫ما يجعل فرصة السوق للصعود ضعيفة اال في حالة‬
‫تسريب اخ��ب��ار ايجابية ع��ن ق��رب ات��م��ام اح��دى صفقات‬
‫ال���ك���وي���ت واالق����ت����ص����ادات ال���ع���رب���ي���ة‪ ،‬م���ا دف����ع امل���ؤش���رات‬
‫للتراجع في وقت كان من املفترض ان تشهد قفزة جديدة‬
‫بفعل االخبار واالعالنات االيجابية ألرباح ‪ 2010‬والتي‬

‫شركاتها في االستحواذ والدمج‬ ‫البورصة نحو طريق مجهول تحددة جلسة اليوم‬
‫"زي��ن" او ظهور غيرها من املحفزات االيجابية القادرة‬
‫على تغيير مسار السوق‪.‬‬
‫غيرت مفهوم النتائج بعد عامي االزم��ة املالية العاملية‬
‫‪ 2008‬و‪ ،2009‬لتبدأ الشركات والبنوك في االع�لان عن‬

‫علمت " املستقبل " من مصادر مطلعة ان شركة‬


‫االم���ت���ي���از ل�لاس��ت��ث��م��ار ت��ع��ك��ف ح���ال���ي���ا ع���ل���ي اع�����ادة‬
‫{} ‪ -‬خاص‬ ‫وتضليل‬
‫تجميل امليزانيات ّ‬
‫ه��ي��ك��ل��ة ق��ط��اع��ات��ه��ا ال���داخ���ل���ي���ة ل��ش��رك��ات��ه��ا ال��ت��اب��ع��ة‬ ‫تدور حول عمليات "تجميل ميزانيات" قام بها املدققون في‬
‫ع��ب��ر اس��ت��رات��ي��ج��ي��ة االس��ت��ح��واذ وال���دم���ج للشركات‬ ‫امليزانيات التي قاموا بمراجعتها وتدقيقها‪ ،‬وكذلك تطبيق‬
‫االس��ت��ث��م��اري��ة وال��ع��ق��اري��ة وال��خ��دم��ي��ة وال��ص��ن��اع��ي��ة‬ ‫بعض السياسات املحاسبية دون موافقة الجهات املختصة‪،‬‬ ‫ك��ش��ف��ت م����ص����ادر ذات ص���ل���ة ل‮ـ "امل���س���ت���ق���ب���ل" ‬أن ال��ل��ج��ن��ة‬ ‫املساهمني على رأس التهم‬
‫وادارة كل قطاع تحت مظلة شركة واح��دة رئيسية‬ ‫وه��و ما يعتبر تضليال ملساهمي ه��ذه الشركات وإض��رارا‬ ‫التأديبية التى شكلتها وزارة التجارة والصناعة لبحث‬
‫بهدف تحقيق الرؤية االستثمارية ونمو الربحية‪.‬‬
‫وذك��رت امل��ص��ادر ان تلك االستراتيجية ستطلب‬
‫بمصالحهم‪ .‬وأك���دت امل��ص��ادر ان وزارة ال��ت��ج��ارة تواصل‬
‫تشديد رقابتها على مكاتب التدقيق املحاسبي للتأكد من‬
‫م��خ��ال��ف��ات م��دق��ق��ى ال���ح���س���اب���ات س����وف ت��ج��ت��م��ع األس���ب���وع‬
‫امل��ق��ب��ل للتحقيق م��ع ث�لاث��ة م��ن م��دق��ق��ى ال��ح��س��اب��ات اللذين‬
‫{تأديبية التجارة}‬
‫والقطاع الخدمي والصناعي والتعليمي والصحي‬
‫رغ���ب���ة م���ن ال��ش��رك��ة ب��ت��ك��وي��ن م��ن��ظ��وم��ة اس��ت��ث��م��اري��ة‬
‫زيادة رؤوس اموال بعض الشركات التابعة والتي‬
‫تمتلك فيها االمتياز لزيادة نسبة امللكية بالكامل‬
‫خ��روج ميزانيات نظيفة تعبر عن واق��ع الشركات من دون‬
‫أي مبالغة أو تدليس‪ ‬ .‬يذكر أن لجنة التأديب تتكون من‬
‫تمت إحالتهم للجنة‪ ,‬ولفتوا الى أن هذه املخالفات الثالثة‬
‫شملت ميزانية شركة م��درج��ة ف��ى ب��ورص��ة األوراق املالية‬
‫تحقق مع مدققي‬
‫حسابات‬
‫كبيرة تجتمع تحت ادارة الشركة االم شركة االمتياز‬ ‫حيث يتوقع االع�لان عن اتمام عمليتني استحواذ‬ ‫عضوين من جمعية املحاسبني الكويتية ويترأسها الوكيل‬ ‫وميزانيتي شركتني غير مدرجتني‪.‬‬
‫لالستثمار‪.‬‬ ‫خ�ل�ال ش��ه��ر اب��ري��ل امل��ق��ب��ل ف��ي ال��ق��ط��اع االس��ت��ث��م��اري‬ ‫املساعد لشؤون الشركات املساهمة‮جمال الشايع‪‬.‬‬ ‫وأوضحت املصادر أن املخالفات التي يتم التحقيق فيها‬

‫مستويات دعم {أزموية} عند ‪6500‬‬ ‫طالب بضرورة تشجيع الخطة للمشاريع الصغيرة وتطوير التعليم‬
‫مؤشرات البورصة السعرية تالمس‬ ‫املال لـ {} ‪ :‬اهتمام الخطة التنموية‬
‫مستويات لم تشهدها منذ ‪2005‬‬ ‫باملشاريع الصغيرة ينعش االقتصاد‬
‫خالد عبد املقصود‬ ‫ال��ص��غ��ي��رة س��ت��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ن��م��ي��ة االق��ت��ص��اد‬ ‫جراح الناصر‬
‫الكلي ودورها مهم وحيوي ‪ ،‬مبينًا ان الدول‬
‫رغ���م ان ق���واع���د ال��ت��ح��ل��ي��ل ال��ف��ن��ي ل��ل��م��ؤش��رات‬ ‫االخ���رى تضع امل��ش��اري��ع الصغيرة م��ن ضمن‬ ‫ق����ال ن���ائ���ب رئ���ي���س ش���رك���ة امل��ل�ا ل��ل��ت��م��وي��ل‬
‫امل����ال����ي����ة ت����ؤك����د ع������دم ام���ك���ان���ي���ة االع����ت����م����اد ع��ل��ى‬ ‫اولويات خططها التنموية‪.‬‬ ‫واالستثمار عبدالله نجيب امل�لا ان مشاريع‬
‫ال��ت��ح��ال��ي��ل الفنية خ�ل�ال ف��ت��رات االزم����ات املالية‬ ‫وع��ن امل��ك��رم��ة االم��ي��ري��ة وامل����واد التموينية‬ ‫الخطة التنموية يجب أن تدخل حيز التنفيذ‬
‫والتوترات السياسية وغيرها من الظروف تؤثر‬ ‫واث���ره���ا ع��ل��ى االق���ت���ص���اد ق����ال امل��ل�ا ان��ه��ا تعد‬ ‫الفعلي‪ ،‬مبينًا انه لم نر الى االن مشاريع قد‬
‫على سلوك املستثمرين وامل��ت��داول�ين من خارج‬ ‫م��ن ال��خ��ط��وات االيجابية ‪ ،‬مبينًا أن الكويت‬ ‫تم انشاؤها ضمن الخطة التنموية الخمسية‬
‫بيئة االس���واق امل��ال��ي��ة‪ ،‬إال ان متابعة امل��ؤش��رات‬ ‫س����ب����اق����ة ف�����ي ت���ح���س�ي�ن امل����س����ت����وى امل���ع���ي���ش���ي‬ ‫والبالغ حجمها ‪ 37‬مليار دينار‪ ،‬مشيرًا الى‬
‫وال��رس��وم البيانية تنتج العديد من املعلومات‬ ‫للمواطن الكويتي ‪ ،‬الفتا الى املكرمة االميرية‬ ‫ان االقتصاد الكويتي ال يريد توقيع العقود‬
‫وال��ب��ي��ان��ات ال��ت��ي تمكن املستثمرين م��ن اتخاذ‬ ‫واح����س����اس ص���اح���ب ال���س���م���و األم����ي����ر ال��ش��ي��خ‬ ‫ف��ق��ط لكنه ي��ح��ت��اج ال���ى تنفيذ ت��ل��ك امل��ش��اري��ع‬
‫قراراتهم بالدخول او الخروج من بعض االسهم‬ ‫صباح األحمد بابناء شعبه ومدى حاجتهم‬ ‫العالقة‪ .‬وإوض��ح امل�لا في تصريح خ��اص لـ "‬
‫خالل هذه الظروف‪.‬‬ ‫ل��ه��ذه امل��ن��ح��ة ف���ي ه���ذا ال���وق���ت ب��االض��اف��ة ال��ى‬ ‫املستقبل " انه يجب البدء في املشاريع العالقة‬
‫املؤشر العام للبورصة منذ ‪ 1996‬و حتى اغالق االسبوع املاضي‬ ‫ف��ف��ي ال���وق���ت ال�����ذي ي����رى ال��ب��ع��ض ان ال��س��وق‬ ‫املواد التموينية املجانية‪ .‬ونوه املال بضرورة‬ ‫عبدالله نجيب املال‬ ‫م���ن���ذ س����ن����وات ك��م��س��ت��ش��ف��ى ج����اب����ر وامل���دي���ن���ة‬
‫اقصى ‪ ،‬حيث بنيت هذه املستويات الداعمة في‬ ‫‪ 1.22‬مليار دينار وما نسبته ‪ 3.4%‬مقارنة مع‬ ‫الكويتي يصحح من مستويات منتفخة معتبرا‬ ‫اهتمام الحكومة بتغيير ثقافة الجيل القادم‬ ‫تشجيع املشاريع الصغيرة‪.‬‬ ‫الجامعية ‪ ،‬مطالبًا بانجاز تلك املشاريع على‬
‫فترات ازمات خالل السنوات االخيرة ‪ ،‬حني مرت‬ ‫ن��ه��اي��ة األس��ب��وع ق��ب��ل امل��اض��ي وال����ذي بلغت في‬ ‫تراجعاته خالل االيام االسابيع االخيرة موجات‬ ‫عبر اقناعه بضرورة العمل القطاع الخاص‬ ‫واش����������ار امل���ل���ا ال�������ى أن ان�����ش�����اء ج���ام���ع���ات‬ ‫أرض الواقع‪.‬‬
‫اس����واق ال��ك��وي��ت واالس������واق ال��ع��رب��ي��ة وال��ع��امل��ي��ة‬ ‫نهايته ‪ 35‬مليون دينار‪ ،‬االمر الذي يظهر مدى‬ ‫ت���راج���ع���ات ص��ح��ي��ة‪ ،‬ق���د ي��ظ��ه��ر م��ت��اب��ع��ة امل��ؤش��ر‬ ‫ول���ي���س ب���إغ���رائ���ه ب����ب����دالت وك��������وادر وروات������ب‬ ‫وم�����دارس تعليمية متخصصه ب��االق��ت��ص��اد‬ ‫وط����ال����ب ان ت���ش���م���ل ال���خ���ط���ة ب��اه��ت��م��ام��ه��ا‬
‫باالزمة املالية العاملية‪ .‬ورغم ان كافة النصائع‬ ‫توافر الفرص االستثمارية في السوق بأسعار‬ ‫العام للبورصة على مدى "‪ 5‬سنوات" ان السوق‬ ‫ال��ق��ط��اع ال��ح��ك��وم��ي‪ .‬وع��ن ال���زي���ادات وال��ك��وادر‬ ‫س��ي��ف��ي��د االق���ت���ص���اد ال��ك��وي��ت��ي ‪ ،‬م��ت��ط��رق��ًا ال��ى‬ ‫ج��ان��ب�ين م��ه��م�ين ورئ��ي��س�ين ‪ ،‬أول��ه��م��ا تنمية‬
‫واملؤشرات تؤكد اهمية توخي الحزر في الفترة‬ ‫ل���م ت��ت��واف��ر خ�ل�ال ف���ت���رات ال�����رواج االخ���ي���رة‪ .‬كما‬ ‫يمر باحد اضعف مستوياته منذ ‪ 2005‬اي منذ‬ ‫التي تم اقرارها خالل السنتني املاضيتني قال‬ ‫فكرة انشاء جامعات جديدة كجامعة النفط‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م امل���ت���ط���ورأس���وة ب����ال����دول امل��ت��ق��دم��ة ‪،‬‬
‫املقبلة وتفضل الترقب ‪ ،‬يعطي امل��ؤش��ر الفني‬ ‫تظهر امل��ؤش��رات الفنية على م��دى زمني طويل‬ ‫‪ 5‬سنوات على االقل وهو ما ال يتناسب مع نمو‬ ‫انه يجب ان توجد حلول طويلة املدى كما ان‬ ‫وال���ب���ت���رول ب��اع��ت��ب��ار ان ال���ك���وي���ت م���ن ال����دول‬ ‫مبينًا أن التنمية التعليمية ضرورية الخراج‬
‫اش���ارة خ��ض��راء واض��ح��ة ل��ل��دخ��ول االستثماري‬ ‫مستويات دعم قوية عند ‪ 6500‬وهو ما قد يدعم‬ ‫ح��ج��م ال��ق��ي��م��ة ال��س��وق��ي��ة ال��راس��م��ال��ي��ة للشركات‬ ‫ه��ذه ال���زي���ادات س��وف ت��دف��ع االج��ي��ال القادمة‬ ‫املصدرة للنفط فهي تحتاج الى متخصصني‬ ‫جيل اجتماعي واقتصادي واع بكيفية ادارة‬
‫طويل االجل (وعلى املستثمرين اتخاذ قرارهم‬ ‫امل��ؤش��ر خ�لال االس��ب��وع ال��ج��اري ويجعل نطاق‬ ‫امل���درج���ة ف���ي ال���س���وق وال���ت���ي ب��ل��غ��ت ح��س��ب اخ��ر‬ ‫ثمن هذه الكوادر والكثير من االعباء املالية‬ ‫في ادارة تسويق املنتجات النفطية وكتابة‬ ‫شؤون العمل حيث إن االنسان من غير تعليم‬
‫بأنفسهم)‪.‬‬ ‫تراجعاته ضئيال في مستويات ‪ 60‬نقطة بحد‬ ‫اغالق للبورصة ‪ 34.57‬مليار دينار بانخفاض‬ ‫التي تم اقرارها مؤخرًا ‪.‬‬ ‫االراء والتحاليل‪ .‬وأوض���ح امل�لا أن املشاريع‬ ‫ل���ن ي���ك���ون م��ن��ت��ج��ًا‪ ،‬ام����ا ال���ج���ان���ب االخ�����ر فهو‬
‫اقتصاد‬ ‫اقتصاد‬

‫‪13‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫لقاء‬ ‫مشكلة التمويل في الكويت ‪ ..‬السيولة لدى البنوك وفيرة لكن عدد الشركات‬
‫التي تعيد ما تقترضه قليل‬ ‫‪12‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫لقاء‬ ‫حجم اإلنفاق على املشاريع وليس املدفوعات التحويلية هو ما يحدد مدى نجاح‬
‫خطة التنمية في إنعاش االقتصاد الكويتي‬

‫‪ ..‬واستمراره على وضعه الراهن أمر خطير‬ ‫القطاع االستثماري يحتاج إلى إعادة هيكلة جذرية‬
‫الشركات املتعثرة يحتاج إلى قرار سياسي‬ ‫علي املوسى لـ {}‪ :‬تنظيف السوق من‬
‫إيهاب عثمان‬
‫■ جزء كبير من استثمارات الكويت مؤمن عليه ضد مخاطر تقلبات‬ ‫مراقب لتطورات االوضاع االقتصادية في املنطقة في الوقت الحالي‪،‬‬
‫وع��ل��ي س��ب��ي��ل امل��ث��ال ال ي��م��ك��ن ال��ي��وم ت��ج��اه��ل م��ا ي��ج��ري ف��ي املنطقة‬
‫العربية من تحوالت سياسية‪ ،‬وخصوصا مصر‪ ،‬مشيرا الى ان ما‬ ‫ال��درام��ا السياسية املتالحقة في املنطقة التي ال يعرف متى تكون‬
‫األوضاع السياسية واختالل األمن‬ ‫ي��ج��ري ف��ي مصر م���ازال ف��ي ب��داي��ت��ه‪ ،‬فنحن ل��م نصل بعد ال��ى نهاية‬
‫املطاف‪ ،‬ولكننا يمكن ان نستشف من هذه االحداث ان هناك تبعات‬
‫آخر حلقاتها تمثل هاجسا كبيرا لرأس املال‪ ،‬الذي يعاني عادة من‬
‫حساسية مفرطة تجاه االضطرابات‪ ،‬وفي حوار مع "املستقبل" حول‬

‫■ االستقرار السياسي وسيادة القانون ووضوح حقوق املستثمر‬ ‫على مستوى املنطقة‪ ،‬وذل��ك راج��ع ال��ى االرت��ب��اط االقليمي وتشابك‬
‫املصالح بني ه��ذه ال���دول‪ ،‬س��واء على املستوى االستثماري او على‬
‫هذا الشأن‪ ،‬يؤكد رئيس مجلس االدارة والعضو املنتدب في شركة‬
‫مجموعة االوراق املالية علي املوسى‪ ،‬ان هناك عالقة قوية بني مجمل‬
‫االوضاع السياسية وتطوراتها على املستوى االقليمي على الوضع‬
‫وواجباته معيار اختيار {األوراق} ألسواق االستثمار‬ ‫مستوى التبادل التجاري‪ ،‬وعلى مجمل العالقات االقتصادية التي‬
‫تربط بني هذه الدول في املنطقة‪.‬‬ ‫االقتصادي في دول املنطقة‪ ،‬وه��ذا االم��ر واض��ح ج��دا ألي متابع او‬

‫السوق الصحيح هو الذي يعامل املستثمر األجنبي كاملواطن ‪ ..‬الحماية األفضل هي سيادة القانون وليست االمتيازات‬ ‫تسييل األصول في مصر اآلن يخلق فرصًا للمستثمرين املغامرين‬
‫الوفرة املالية وسالمة اقتصاد الدولة تجعالن الحكومة غير متحمسة لعالج تداعيات األزمة على القطاع الخاص‬ ‫الحكومات القادمة في مصر ستتبع سياسات اقتصادية مختلفة عن املاضي‬
‫السيولة لدى {مجموعة األوراق} كافية القتناص الفرص دون التخلي عن الحذر‬ ‫استمرار التنمية والتطور في مصر مهم للكويت‪ ..‬مصالح البلدين مترابطة‬
‫كثيرا م��ن الهيئة حتى رب��م��ا بما ه��و فوق‬ ‫الخطة ش��دا وج��ذب��ا وت��ك��ون االم���ور اصعب‬ ‫م���ح���ددا ب���االرق���ام وال ي��ك��ون ك�لام��ا م��رس�لا‪،‬‬ ‫•هل التنمية تقتصر على اقامة منشآت وطرق‬ ‫به هذا املال‪ ،‬هل أنفق على مشاريع ام أنفق‬ ‫وه�������������ذا االم�������������ر ي����ت����ك����رر‬ ‫ص ‪12‬‬ ‫االس��ت��ث��م��ار ج����راء االزم����ة امل��ال��ي��ة ه��و ف��ق��دان‬ ‫ال����ى ذل����ك ت��م��ت��ل��ك ال��ش��رك��ة اس��ت��ث��م��ارات بها‬ ‫• م ��ا األس� � ��س واالع � �ت � �ب� ��ارات ال� �ت ��ي ت�ض�ع�ه��ا‬ ‫ع���ل���ى ه������ذه االس�����ت�����ث�����م�����ارات‪ ،‬ك���م���ا ان ت���أث���ر‬ ‫غ��ي��ر ك���ب���ي���رة‪ ،‬وه���ن���اك م��ط��ال��ب ت��ح��ت��اج إل��ى‬ ‫ي��ق��ول ع��ل��ي امل��وس��ى ان جميع ال����دول في‬
‫طاقتها‪ ،‬ولكن "هذه لهفة العطشان"‪.‬‬ ‫ون��أم��ل ‪-‬ب��ف��ض��ل ال��ل��ه‪ -‬ان تنفذ ه���ذه الخطة‬ ‫النه يضعف مكانة الخطة في قلوب الناس‬ ‫وكباري‪ ،‬ام هي تنمية لالنسان؟‬ ‫ع���ل���ى م���دف���وع���ات ت��ح��وي��ل��ي��ة‪ ،‬ف��ن��ح��ن دائ���م���ا‬ ‫ي��وم��ي��ا ل���ذا الب���د م��ن تحديد‬ ‫املستثمر الثقة ف��ي ال��س��وق وف��ي الشركات‬ ‫سيولة مالية عالية ومتنوعة داخل الكويت‬ ‫مجموعة األوراق في الحسبان عند التفكير في‬ ‫ه���ذه االس��ت��ث��م��ارات س��ي��ؤث��ر ع��ل��ى االوض���اع‬ ‫الكثير من املصادر االقتصادية ومزيد من‬ ‫امل��ن��ط��ق��ه ت��ت��أث��ر ب��ب��ع��ض��ه��ا ال��ب��ع��ض‪ ،‬مبينا‬
‫‪-‬وإن ش����اء ال���ل���ه‪ -‬ت���أت���ي خ��ط��ة ث��ان��ي��ة ت��ك��ون‬ ‫وتوجهاتها‪.‬‬ ‫‪-‬التنمية بطبيعتها عمل شمولي وهناك‬ ‫نطالب بما يسمى اإلنفاق االستثماري وهو‬ ‫االم���ور بشكل جيد ووضعها ف��ي النصاب‬ ‫االستثمارية ك��م��دراء استثمار‪ ،‬وه��ذه اكبر‬ ‫وخارجها يمكن تسييلها في اي وقت‪ ،‬فاذا‬ ‫الدخول الى سوق استثماري؟‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة‪ ،‬وه����ذا م��ا ش��ه��دن��اه‬ ‫الوقت‪ ،‬مؤكدا ان تطلعات الشعب املصري‬ ‫ان ان���ت���ه���اء االزم������ة االق���ت���ص���ادي���ة ف���ي مصر‬
‫آلية التمويل‬ ‫اف��ض��ل‪ ،‬وتتالفى سلبيات االول���ى ملزيد من‬ ‫ل��ك��ن ف���ي ك���ل األح������وال الب���د م���ن تشجيع‬ ‫ف��رق ب�ين التنمية وال��ن��م��و‪ ،‬فالتنمية متفق‬ ‫يختلف تماما عن املدفوعات التحويلية او‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح‪ ،‬وان�����ا ل��ي��س��ت ل����دي امل���ق���درة على‬ ‫خ����س����ارة ل���ن���ا ك���ش���رك���ات اس���ت���ث���م���ار واخ���ط���ر‬ ‫وجدنا استثمارا جيدا يعطينا عائدا افضل‬ ‫‪-‬م����ن أه����م األس����س ال��ت��ي ن��ظ��ر ال��ي��ه��ا عند‬ ‫بالفعل خالل الفترة املاضية‪.‬‬ ‫مشروعة والب���د م��ن تحقيقها‪ ..‬وفيما يلي‬ ‫التي خلفتها االح���داث السياسية االخيرة‬
‫• م ��ازال ال�ج��دل محتدما ح��ول اآلل�ي��ة األنسب‬ ‫الخير للكويت‪.‬‬ ‫املنادين بخطة التنمية‪ ،‬مهما كانت اوجه‬ ‫ع���ل���ى ان����ه����ا ج���ه���د ش���م���ول���ي ي���ش���م���ل ال��ب��ش��ر‬ ‫امل��دف��وع��ات ال��ج��اري��ة‪ ،‬اذ يجب ان نعرف هل‬ ‫ال��ح��ك��م ع��ل��ى ام��ك��ان��ي��ات ال�������وزارات واج��ه��زة‬ ‫م��ن ق��ض��ي��ة ان��خ��ف��اض ال��ق��ي��م واألص�����ول‪ ،‬الن‬ ‫م��ن ال��ق��ائ��م ب��ال��ت��أك��ي��د سنسعى الق��ت��ن��اص��ه‪،‬‬ ‫التفكير في االستثمار استقرار السياسات‬ ‫واعتقد انه من السابق ألوانه الحديث عن‬ ‫نص الحوار‪.‬‬ ‫ي���ح���ت���اج ال�����ى وض�����ع ب���رن���ام���ج دول�������ي‪ ،‬ل��ي��ت��م‬
‫ل�ت�م��وي��ل خ �ط��ة ال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ف �م��ا ه��ي اآلل �ي��ة األف �ض��ل‬ ‫القصور املوجودة فيها‪" ،‬ويجب ان نعترف‬ ‫وال��ح��ج��ر وت��ن��م��ي��ة ال��س��ي��اس��ات وال��ج��وان��ب‬ ‫امل��ب��ال��غ ال��ت��ي ت��م إن��ف��اق��ه��ا أن��ف��ق��ت ف��ي الشق‬ ‫الدولة‪ ،‬سواء من حيث قدراتها على تنفيذ‬ ‫ش��رك��ات االس��ت��ث��م��ارع��ل��ى وج���ه ال��خ��ص��وص‬ ‫ون��ح��ن ج���اه���زون الي اس��ت��ث��م��ار اذا ج���اءت‬ ‫في الدولة املراد االستثمار فيها وان يكون‬ ‫تاثر االستثمارات الكويتية في مصر‪،‬‬ ‫حجم ْ‬ ‫اعادة االوضاع كما كانت عليه في السابق‬
‫للتمويل؟‬ ‫هيئة سوق املال‬ ‫ب���أن ال��خ��ط��ة ب��ه��ا ق���ص���ور" ل��ك��ن ب��م��ا ان ه��ذه‬ ‫امل���ال���ي���ة‪ ،‬وع��ن��د ال��ح��دي��ث ع���ن ال��ت��ن��م��ي��ة وع��ن‬ ‫االس���ت���ث���م���اري ب��ال��ف��ع��ل ام ف����ي إن����ف����اق ج���ار‬ ‫ه�����ذا االم������ر او م�����دى رغ��ب��ت��ه��ا ف����ي ت��ن��ظ��ي��ف‬ ‫اذا فقدت ثقة املستثمرين فإن االمر سيكون‬ ‫الفرصة املناسبة ولكن االن الب��د ان نكون‬ ‫ال���س���وق م��ح��ك��وم��ا ق���ان���ون���ا‪ ،‬ح��ي��ث إن ه��ن��اك‬ ‫وب��ال��ت��ال��ي علينا اال نستبق االم����ور‪ ،‬حيث‬ ‫• ك �ي��ف ي �م �ك��ن ان ي�س�ت�ف�ي��د امل �س �ت �ث �م��ر من‬ ‫وت��ن��ش��ي��ط ال����وض����ع االق����ت����ص����ادي امل���ص���ري‪،‬‬
‫‪ -‬اثارة موضوع تمويل خطة التنمية غير‬ ‫• ه��ل م��ن امل�ت��وق��ع ان ت ��ؤدي هيئة س��وق امل��ال‬ ‫الخطة اول خطة في تاريخ الكويت تدخل‬ ‫ن��س��ب ت��ح��ق��ي��ق ت��ق��دم ف���ي ال��ت��ن��م��ي��ة‪ ،‬الب����د ان‬ ‫وم��دف��وع��ات تحويلية‪ ،‬وع��ل��ى سبيل املثال‬ ‫ال����س����وق‪ ،‬ل��ك��ن ال����واج����ب ي���ق���ول ان����ه ال يمكن‬ ‫ص��ع��ب��ا ج���دا ع��ل��ي��ه��ا‪ ،‬واالم����ر ال يختلف من‬ ‫حذرين‪.‬‬ ‫ب��ع��ض ال����دول يمكن ان تحقق فيها أرب���اح‬ ‫ان اس���ت���ث���م���ارات ال��ك��وي��ت ف���ي م��ص��ر ك��ب��ي��رة‬ ‫االوض� ��اع االق�ت�ص��ادي��ة وال�س�ي��اس�ي��ة ال�س��ائ��دة في‬ ‫وه����ذا ال��ب��رن��ام��ج الب���د ان ي��ت��م ت��ن��ف��ي��ذه على‬
‫موفق إطالقا‪ ،‬الن ه��ذا ليس تمويال لخطة‬ ‫ال��دور املطلوب منها في ظل التخبط في القرارات‬ ‫ح��ي��ز ال��ت��ن��ف��ي��ذ ال��ف��ع��ل��ي ف��ي��ج��ب تشجيعها‪،‬‬ ‫يكون ذلك مقرونا بأرقام دقيقة وتفصيلية‪،‬‬ ‫عندما ن��ق��وم بإنشاء محطة كهرباء فإنها‬ ‫االستمرار في هذا الوضع‪ ،‬واال فإن القطاع‬ ‫شركة متعثرة او غير متعثرة‪.‬‬ ‫ج����ي����دة‪ ،‬ل���ك���ن ل���ي���س ف���ي���ه���ا س����ي����ادة ق����ان����ون‪،‬‬ ‫وع���ل���ى م��خ��ت��ل��ف االص����ع����دة‪ ،‬ك��م��ا ان ع�لاق��ة‬ ‫الوقت الحالي؟‬ ‫وج����ه ال���س���رع���ة ح��ت��ى ي��م��ك��ن إن���ق���اذ ال��وض��ع‬
‫التنمية‪ ،‬فالخطة تمويلها محسوم وليس‬ ‫ال ��ذي ن�ش�ه��ده ف��ي ال��وق��ت ال�ح��ال��ي ب�ين ال�ع��دي��د من‬ ‫ون��ح��ن ال ن��ن��ك��ر ان ال��خ��ط��ة ت��ع��ان��ي مشاكل‬ ‫ف��ع��ن��دم��ا ي���ق���ول���ون إن "ال���خ���ط���ة ت��س��ع��ى ال��ى‬ ‫تكلف بني ‪ 300‬و‪ 500‬مليون دينار‪ ،‬ولكن ما‬ ‫االستثماري سوف يشهد املزيد من الدمار‪.‬‬ ‫ام���ا ب��ال��ن��س��ب��ة ل��ل��ش��رك��ات امل��ت��ع��ث��رة فانها‬ ‫• هل يمكن القول ان االقتصاد الكويتي تعافى‬ ‫وبالتالي يمكن ان تضيع فيها االستثمارات‬ ‫الكويت بمصر عالقة قديمة ج��دا تبدأ من‬ ‫‪-‬ه��ن��اك دائ��م��ا ف���رص س��ان��ح��ة للمستثمر‬ ‫وال ت��ت��ف��اق��م امل���ش���ك�ل�ات االق���ت���ص���ادي���ة اك��ث��ر‬
‫فيه ادن���ى مشكلة وتمويل الخطة موجود‬ ‫الجهات املسؤولة؟‬ ‫بيروقراطية ومن تباين في وجهات النظر‪،‬‬ ‫االرتقاء بمستوى معيشة املواطن" يجب اال‬ ‫ه��ي املبالغ الفعلية التي س��وف تذهب الى‬ ‫وهنا يجب االج��اب��ة علي س��ؤال مهم هل‬ ‫ليست جميعا في نفس الوضع‪ ،‬ولم تتعثر‬ ‫تماما من تداعيات االزمة املالية العاملية ام ما يزال‬ ‫بسهولة ج��دا ليس السباب تجارية‪ ،‬ولكن‬ ‫االستثمارات الفردية البسيطة الى ان تصل‬ ‫ال��ذي يملك سيولة مالية يمكن ان يستفيد‬ ‫م���ن ال���ل��ازم‪ ،‬ب���االض���اف���ة ال����ى ان امل��س��اه��م��ات‬
‫ومتوافر‪ ،‬وانما من يتكلمون هم يتكلمون‬ ‫‪-‬ن��ح��ن ف��ي ه���ذه امل��رح��ل��ة ك��ل م��ا ي��م��ك��ن ان‬ ‫وهذا شيء طبيعي فال يوجد دائما إجماع‬ ‫يكون هذا كالما مسترسال فقط‪ ،‬فهذا الكالم‬ ‫اإلنفاق االستثماري والتي سيستفيد منها‬ ‫الدولة تريد قطاع االستثمار ام ال؟‪ ،‬فاذا كان‬ ‫ج���م���ي���ع ه�����ذه ال����ش����رك����ات ل���ن���ف���س االس����ب����اب‪،‬‬ ‫يحتاج الى مزيد من الوقت؟‬ ‫السباب سياسية ومزاجية‪ ،‬فهذه االسواق‬ ‫اليى استثمارات ضخمة لشركات في كافة‬ ‫م��ن��ه��ا‪ ،‬ل��ك��ن م��ا ي��م��ي��ز ف��رص��ة ع��ن اخ����رى هو‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة ل��ل��ن��ه��وض ب��ال��وض��ع االق��ت��ص��ادي‬
‫ع���ن ت��م��وي��ل ش����رك����ات‪ ،‬وه�����ذا ل��ي��س ت��م��وي�لا‬ ‫نستطيع ق��ول��ه ان ه��ن��اك آم���اال ك��ب��ي��رة على‬ ‫م���ن ك���ل االراء ع��ل��ى ش���يء م��ع�ين‪ .‬وي��ج��ب ان‬ ‫ل��ه مقاييس وم��ن وض��ع ه��ذه الجملة عليه‬ ‫ال��س��وق‪ ،‬وم��ا هي املبالغ التي ستنفق على‬ ‫رأي الدولة تغير وال تريد قطاع استثماري‪،‬‬ ‫وال��ق��ض��ي��ة امل��ه��م��ة االن ه���ل ه����ذه ال��ش��رك��ات‬ ‫‪-‬االق���ت���ص���اد ال��ك��وي��ت��ي ل���م ي��ت��أث��ر ب���األزم���ة‬ ‫ال نقترب منها مهما كانت االرباح ونفصل‬ ‫االن��ش��ط��ة‪ ،‬وص���وال ال���ى اس��ت��ث��م��ارات ال��دول��ة‬ ‫نسبة املخاطر املتصلة بهذه الفرص‪ ،‬والى‬ ‫امل��ص��ري ض��روري��ة ف��ي ه��ذه ال��ف��ت��رة‪ ،‬ث��م يتم‬
‫للخطة‪ ،‬ه��ذا بحث ث���ان‪ ،‬يجب ان يبعد عن‬ ‫هيئة س���وق امل����ال‪ ،‬خ��ص��وص��ا ان الهيئة لم‬ ‫ن��درك ان الكويت ك��ان لها السبق ف��ي خطة‬ ‫في اول تقرير أن يوضح ماذا كان مستوى‬ ‫شكل استيراد معدات كاملة التصنيع فقد‬ ‫ف���إن االم����ر حينئذ ي��ك��ون م��ح��س��وم��ا‪ ..‬ولكن‬ ‫وصلت من حيث الوضع الى مرحلة تمكنها‬ ‫امل��ال��ي��ة ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬وه��ن��اك خ��ل��ط كبير ب�ين ما‬ ‫االس��������واق ال���ت���ي ي��ح��ك��م��ه��ا ال���ق���ان���ون وال���ت���ي‬ ‫(ال���ك���وي���ت)‪ ،‬وع��ل��ي��ن��ا اع���ت���ب���ار ه����ذا ال��وض��ع‬ ‫ان ت��ت��ض��ح ال���ص���ورة الب���د ان ن��ن��ت��ظ��ر‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد ذل��ك ترتيب االم���ور الداخلية وترتيب‬
‫م��وض��وع ال��خ��ط��ة‪ ،‬وه���ذه قضية ليست لها‬ ‫ي��ص��در عنها ش��يء حتى االن‪ ،‬وبالتالي ال‬ ‫ت��ن��م��ي��ة ف���ي ب��ي��ئ��ة س��ي��اس��ي��ة ف��ي��ه��ا ش���يء من‬ ‫معيشة املواطن قبل البدء في تنفيذ الخطة‬ ‫يتم ش��راء قطعة واح��دة بمبلغ ‪ 100‬مليون‬ ‫م��ا يجب ان ن��ؤك��د عليه ان اس��ت��م��رار قطاع‬ ‫م����ن م����م����ارس����ة أن���ش���ط���ت���ه���ا ب���ش���ك���ل ط��ب��ي��ع��ي‬ ‫يجري في السوق وبني االقتصاد الكويتي‪،‬‬ ‫ب��ه��ا ح��ق��وق امل��س��ت��ث��م��ر وواج���ب���ات���ه واض��ح��ة‬ ‫وض��ع��ا استثنائيا ج���دا‪ ،‬وس��ت��ع��ود االم���ور‬ ‫هناك من سيغامر ويقبل على االستحواذ‬ ‫االم��ور االخ��رى التي تحتاج ال��ى امكانيات‬
‫ع�ل�اق���ة ف���ي ح��ق��ي��ق��ة االم�����ر ب��خ��ط��ة ال��ت��ن��م��ي��ة‪.‬‬ ‫يمكن ان ن��ص��در أح��ك��ام��ا مسبقة‪ ،‬ولكنني‬ ‫ال��دي��م��ق��راط��ي��ة‪ ،‬الن����ه ع�����ادة خ��ط��ط ال��ت��ن��م��ي��ة‬ ‫وكيف اصبح االن‪ ،‬واال فان هذا الكالم كالم‬ ‫دي���ن���ار‪ ،‬ي��ت��م دف��ع��ه��ا ب��ش��ي��ك واح�����د‪ ،‬وي��ك��ون‬ ‫االستثمار على ما هو عليه االن امر خطير‬ ‫والب����د ان ي��ك��ون ال���ج���واب م���ح���ددا ب��ن��ع��م او‬ ‫فاالقتصاد الكويتي ليس بورصة الكويت‬ ‫ت���م���ام���ا‪ ،‬وه�����ذا ه���و االه�����م ول���ي���س االس�����واق‬ ‫ال���ى طبيعتها وت��ن��ش��ط ه���ذه االس��ت��ث��م��ارات‬ ‫على اص��ول في مصر النخفاض قيمة هذه‬ ‫اقتصادية كبيرة ووقت طويل‪.‬‬
‫ف��ب��ع��ض االخ�����وة م���ن اع���ض���اء م��ج��ل��س االم���ة‬ ‫انتهز هذه الفرصة واق��ول اتمنى ان تنجح‬ ‫الصارمة ال تنفذ اال في بيئة عمليا معدومة‬ ‫مرسل وال اهمية له‪ ،‬وعندما يقولون ايضا‬ ‫االس���م ه��و إن��ف��اق تنموي وال يستفيد منه‬ ‫جدا‪ ،‬فالقطاع االستثماري يحتاج الى اعادة‬ ‫ال‪ ،‬ف��ل��ي��س ه���ن���اك م���ج���ال ل�ل�اج���اب���ة " ب��ن��ع��م‪..‬‬ ‫وال س���وق ال��ع��ق��ار ف��ه��ذه س��اح��ة االس��ت��ث��م��ار‬ ‫ال��ت��ي تعطي م��زاي��ا ع���دي���دة‪ ،‬وان���ا شخصيا‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫األص�������ول‪ ،‬ب��اع��ت��ب��ار ان ال���وض���ع م��ض��ط��رب‪،‬‬ ‫وي�������رى امل����وس����ى ان ال����وض����ع ال��س��ي��اس��ي‬
‫النهم معجبون بالفكرة يريدون ان تنجح‬ ‫هيئة سوق املال‪ ،‬واتمنى ان تبني لها مكانة‬ ‫الديمقراطية تعتمد على كلمة واحدة‪ ،‬النه‬ ‫ان "ال��خ��ط��ة ه��دف��ه��ا تحسني ال��ت��ع��ل��ي��م" فهذا‬ ‫ال��س��وق او ال��ق��ط��اع ال���خ���اص‪ ،‬وال ن��م��ل��ك في‬ ‫صياغة وهيكلة جذرية‪ ،‬الن االستمرار على‬ ‫ولكن" ف��اذا كانت هذه الشركات غير قادرة‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة للمستثمرين ال��ك��وي��ت��ي�ين وليس‬ ‫لي موقف مبني على ان ال��دول التي تعطى‬ ‫وهو ما سيدفع البعض الي تسييل أصول‪،‬‬ ‫واالقتصادي في مصر جزء من املشكلة التي‬
‫ه��ذه ال��ش��رك��ات بكل وسيلة حتى ل��و كانت‬ ‫ب��ال��ت��دري��ج وب��ش��ك��ل ت��ص��اع��دي‪ ،‬وأن تنجح‬ ‫من الصعب جدا ان تنفذ خطة التنمية في‬ ‫ش��ع��ار جميل‪ ،‬لكن يجب ان ي��وض��ح��وا أين‬ ‫الوقت الحالي اال االنتظار‪ ،‬ولكن انطباعي‬ ‫ه��ذا الوضع خطير‪ ،‬فما يحدث ال يمكن ان‬ ‫ع��ل��ى م��م��ارس��ة اع��م��ال��ه��ا بشكل طبيعي في‬ ‫االق��ت��ص��اد ال��ك��وي��ت��ي‪ ،‬ف��االق��ت��ص��اد الكويتي‬ ‫امتيازات كبيرة للمستثمر االجنبي يكون‬ ‫االقتصاد الكويتي‬ ‫ومن ثم هذه االصول ستجد بالضرورة من‬ ‫ت��ع��ان��ي منها اق��ت��ص��ادي��ات امل��ن��ط��ق��ة حاليا‪،‬‬
‫غير مجدية وهذا ما اثار موضوع التمويل‪،‬‬ ‫ف��ي امل��ه��ام املوكلة اليها‪ ،‬ألن كثيرين كانوا‬ ‫بيئة فيها بعض الديمقراطية‪ ،‬النه سيكون‬ ‫كان مستوى التعليم واين وصل االن‪ ،‬وفي‬ ‫الشخصي انه الى االن لم يحدث أي تغيير‪.‬‬ ‫يكون مقبوال باي حال من االح��وال‪ ،‬وليس‬ ‫ه��ذه ال��ح��ال��ة الب��د م��ن إب��ع��اده��ا ع��ن ال��س��وق‪،‬‬ ‫ب��خ��ي��ر ول���م ي��ت��أث��ر ب���االزم���ة امل��ال��ي��ة ال��ع��امل��ي��ة‪،‬‬ ‫االس��ت��ث��م��ار ف��ي��ه��ا م��ق��ل��ق��ا‪ ،‬ف��ع��ل��ى امل��س��ت��ث��م��ر‬ ‫• ك�ي��ف يمكن ان تحمي ال�ك��وي��ت اقتصادها‬ ‫يستحوذ عليها‪ ،‬واالستفادة من اسعارها‬ ‫وه���ذا ال��وض��ع س��ي��ك��ون ج���زءا م��ن ال��ح��ل في‬
‫وي��ج��ب ان نشير ال���ى ان ه���ذه ال��ش��رك��ات اذا‬ ‫يطالبون ب��وج��ود الهيئة واالن ال��ك��ل يأمل‬ ‫هناك تباين في وجهات النظر‪ ،‬وستشهد‬ ‫اي شق تحقق التقدم‪ ،‬فالبد ان يكون الكالم‬ ‫املهم االن بحث اسباب حدوث االزم��ة‪ ،‬فهذا‬ ‫االم�����ر االخ�����ر أن ه���ن���اك ش���رك���ات ل���م تخسر‬ ‫م���س���ت���درك���ا ب����ال����ق����ول (ه��������ذا م�����ن س������وء ح��ظ‬ ‫األجنبي العاقل اال يستثمر فيها فضمانة‬ ‫عندما تحدث ه��زات خارجية س��واء سياسية أو‬ ‫امل���ت���راج���ع���ة‪ ،‬ول���ك���ن ه�����ذه ال����ف����رص م��رت��ب��ط��ة‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬فتصحيح االوضاع في مصر‬
‫ك��ان��ت م��ج��دي��ة فليس ه��ن��اك اي مشكلة في‬ ‫االمر البد ان يترك للتاريخ يكتب فيه‪ ،‬لكن‬ ‫لكنها الب��د ان ت��خ��رج م��ن ال��س��وق‪ ،‬الن هذه‬ ‫املستثمرين)‪ ،‬مشيرا الى ان القطاع الخاص‬ ‫املستثمراالجنبي ان يعامل مثل املستثمر‬ ‫اقتصادية؟‬ ‫بمجموعة كبيرة م��ن امل��خ��اط��ر اهمها عدم‬ ‫سينعكس على اقتصاديات املنطقة الن دور‬
‫تمويلها م��ن قبل ال��ب��ن��وك‪ ،‬لكن املشكلة اذا‬ ‫م��ا نطالب ب��ه االن ه��و النظر ال��ى مستقبل‬ ‫الشركات ستنفق ما لديها من اص��ول فقط‬ ‫ب��ال��ك��اد يملك ‪ 25‬ال���ى ‪ % 30‬م��ن االق��ت��ص��اد‪،‬‬ ‫امل��واط��ن وه���ذا اف��ض��ل م��ن االم��ت��ي��ازات التي‬ ‫‪-‬ما يحدث في الوطن العربي وخصوصا‬ ‫ال���ت���اك���د م��م��ا ه���و ق������ادم‪ ،‬وع�����دم االس���ت���ق���رار‪،‬‬ ‫مصر وت��أث��ي��ره��ا االقليمي وح��ت��ى العاملي‪،‬‬
‫كانت هذه الشركات غير مجدية و"فاشلة"‬ ‫هذه الشركات الن "املاضي اصبح تاريخا"‪،‬‬ ‫ك��م��ص��اري��ف ل��ت��ع��دي��ل اوض��اع��ه��ا دون عائد‬ ‫وه����ذا ال���ج���زء ه���و ال����ذي ت��أث��ر وه���و ال��س��اح��ة‬ ‫يمكن ان يحصل عليها املستثمر‪ ،‬وما دون‬ ‫م���ص���ر أم�����ر ك��ب��ي��ر ج������دا‪ ،‬ف���ه���ن���اك ت��غ��ي��ي��ر ب���دأ‬ ‫وه��ذان العامالن هما اكبر عدو لالستثمار‬ ‫ف��دول��ة مثل مصر لها مكانتها التاريخية‬
‫فهذا معناه ان الضرر لن يتوقف عند اموال‬ ‫ولكن االه��م هو املستقبل‪ .‬وحتي الشركات‬ ‫"وه������ذا ح������رام" الن امل��س��ت��ث��م��ر امل���س���اه���م هو‬ ‫االستثمارية للقطاع الخاص‪ ،‬ومما ال شك‬ ‫ذل���ك ف���إن امل��س��ت��ث��م��ر ي��ض��ع ن��ف��س��ه ف��ي وض��ع‬ ‫وس��وف يستمر وال اح��د يعرف اي��ن اتجاهه‬ ‫ال���ع���ق�ل�ان���ي وامل������������دروس‪ ،‬ام������ا م����ن ي���ق���وم���ون‬ ‫وال���ح���ض���اري���ة‪ ،‬وم����ا ي���ح���دث ف���ي م��ص��ر الب��د‬
‫الدولة ومساهمتها في هذه الشركات‪ ،‬ولكن‬ ‫ال���ت���ي ل���م ت��ت��ع��ث��ر ال ي��م��ك��ن اس��ت��ث��ن��اؤه��ا من‬ ‫اول���ى ب��ه��ذه االم�����وال‪ ،‬وت��ن��ظ��ي��ف ال��س��وق من‬ ‫فيه ان تأثير األزمة املالية العاملية على هذه‬ ‫خ���ط���ر‪ ،‬ف�����اذا ت��م��ي��ز امل��س��ت��ث��م��ر االج��ن��ب��ي عن‬ ‫واالس�����ت�����ث�����م�����ارات ال���ك���وي���ت���ي���ة ه�����ي ج������زء م��ن‬ ‫باملغامرة وانتهاز مثل هذه الفرص فهؤالء‬ ‫ان ي��ك��ون ل��ه ص��دى على املنطقة‪ ،‬الف��ت��ا الى‬
‫ال��ض��ررس��ي��م��ت��د ال����ى ام�����وال ال��ب��ن��وك اي��ض��ا‪،‬‬ ‫الهيكلة واع���ادة الصياغة‪ ،‬فانا ال استثني‬ ‫ال��ش��رك��ات يحتاج ال��ى ام��ري��ن‪ ،‬اول��ه��م��ا‪ ،‬ق��رار‬ ‫الساحة كان كبيرا‪ ،‬أما الحكومة فتملك ‪% 70‬‬ ‫امل��س��ت��ث��م��ر امل���واط���ن‪ ،‬ف��ان��ه م���ع اي ت��غ��ي��ر في‬ ‫استثمارات عاملية في مصر‪ ،‬فالكويت ليس‬ ‫استثماراتهم غير عقالنية ومغامرة اكثر‬ ‫ان االم��ر يتعدى قضية وج��ود استثمارات‬
‫م��ض��اف��ا ال��ي��ه��ا ام�����وال امل��س��اه��م�ين‪ ،‬وه����ذا ال‬ ‫ش��رك��ة اس��ت��ث��م��ار واح�����دة ب��م��ا ف��ي��ه��م ش��رك��ة‬ ‫سياسي‪ ،‬والثاني تشجيع املساهمني علي‬ ‫او اكثر من االقتصاد الكويتي وتديره "وما‬ ‫الوضع السياسي سنجد هذا املستثمر في‬ ‫ال���دول���ة ال��وح��ي��دة ال��ت��ي تستثمر ف���ي م��ص��ر‪،‬‬ ‫منها استثمار الن البلد مقدم على تحوالت‬ ‫كويتية في مصر فهذه االستثمارات‪ ،‬يمكن‬
‫يجوز فالحماس الي مشروع ومهما كانت‬ ‫مجموعة االوراق امل��ال��ي��ة‪ ،‬والب���د م��ن اع���ادة‬ ‫املطالبة ومباشرة حقوقهم‪ ،‬الن ما يحدث‬ ‫شاء الله مالية حكومة الكويت وايد زينة"‪،‬‬ ‫املحاكم ومحاسبته على االمتيازات الزائدة‬ ‫ونظرا لترابط املصالح بني دول املنطقة‪ ،‬ال‬ ‫كبيرة بعد التحول السياسي الكبير الذي‬ ‫اال تتأثر بشكل كبير‪ ،‬ولكن القضية االهم‬
‫االه��داف نبيلة ال يعطينا الحق في انجاح‬ ‫ن��ظ��ر ج���ذري���ة ف���ي ه����ذا ال���ق���ط���اع‪ ،‬ل��ك��ي ن��ق��وم‬ ‫غ��ي��ر ص��ح��ي��ح الن ه���ذه االم������وال ه���ي ام���وال‬ ‫وهذا يفسر لنا ملاذا الحكومة لم تكن متأثرة‬ ‫التي حصل عليها‪ ،‬وال��س��وق الصحيح هو‬ ‫يمكن عزل الكويت من التأثيرات التي يمكن‬ ‫تم‪ ،‬وال احد يستطيع التكهن بهذه التغيرات‬ ‫ه��ي الحفاظ على ه��ذا الكيان الكبير وه��ذا‬
‫مشروع فاشل (مكررا انه لن ينجح مرتني)‪.‬‬ ‫بذلك نحتاج الى سياسة عامة تشجع على‬ ‫املساهمني وليست ام���وال االدارة‪ ،‬ف���إدارات‬ ‫ول��ي��س��ت متحمسة ج���دا مل��ع��ال��ج��ة ت��داع��ي��ات‬ ‫ال���ذي ي��ع��ام��ل املستثمر االج��ن��ب��ي ك��امل��واط��ن‬ ‫ان تحدث ف��ي املنطقة العربية‪ ،‬ولكن يمكن‬ ‫لكن حتما وبنسبه ‪ %100‬الحكومة املصرية‬ ‫الدولة‪.‬‬
‫وخير مثال على ذل��ك الخطوط الجوية‬ ‫الهيكلة ال��ج��ذري��ة‪ .‬ول�لأس��ف ه��ذه السياسة‬ ‫ال���ش���رك���ات م���ؤت���م���ن���ون ع���ل���ى ه�����ذه االم�������وال‪،‬‬ ‫االزم����ة ع��ل��ى ال��ك��وي��ت‪ ،‬وذل���ك ع��ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫فالحماية االف��ض��ل للمستثمر ه��ي سيادة‬ ‫القول إن ج��زءا كبيرا من ه��ذه االستثمارات‬ ‫ال��ح��ال��ي��ة وامل��ق��ب��ل��ة س����وف ت��ت��ب��ع س��ي��اس��ات‬ ‫وب�ي�ن ان امل��رح��ل��ة ال��ح��ال��ي��ة ت��م��ث��ل مرحلة‬
‫ال��ك��وي��ت��ي��ة وه����ي ش��رك��ة م��م��ل��وك��ة للحكومة‬ ‫غ��ي��ر م���وج���ودة االن ف��ن��ح��ن ال���ي���وم ال ن���دري‬ ‫وللعلم انا لست من املطالبني باالنتقام من‬ ‫ت��أث��ر ع���دد ك��ب��ي��ر م���ن امل��واط��ن�ين وال��ش��رك��ات‬ ‫ال��ق��ان��ون ول��ي��س االم���ت���ي���ازات "ح��ق��ك ت��اخ��ذه‬ ‫مؤمن عليه ضد املخاطر‪ ،‬حيث ان مؤسسة‬ ‫اق��ت��ص��ادي��ة مختلفة وأول��وي��ات��ه��ا ستكون‬ ‫ق��ل��ق الي مستثمر ف��ي م��ص��ر‪ ،‬ل��ع��دم معرفة‬
‫ان���ظ���ر ال����ى امل��ص��ي��ب��ة ال���ت���ي ن��ح��ن ف��ي��ه��ا االن‬ ‫"وي��ن راسنا من رجولنا" فالبورصة تقول‬ ‫هذه الشركات‪ ،‬ولكن املهم االن هو تنظيف‬ ‫ب��ت��داع��ي��ات األزم����ة امل��ال��ي��ة‪ ،‬وع��ن��دم��ا يصرح‬ ‫وواجبك تدفعه"‪.‬‬ ‫ض����م����ان االس�����ت�����ث�����م�����ارات ت����ؤم����ن ع����ل����ى ه����ذه‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫التوجهات االقتصادية للحكومة الحالية‬
‫الن ال���خ���ط���وط ال���ج���وي���ة ال��ك��وي��ت��ي��ة ات��ج��ه��ت‬ ‫لنا كالما‪ ،‬وننتظر هيئة سوق املال تكلمنا‪،‬‬ ‫السوق واملحاولة قدراملستطاع اعادة الثقة‬ ‫امل���س���ؤول���ون ان االق���ت���ص���اد ال��ك��وي��ت��ي بخير‬ ‫االستثمارات خوفا عليها من املخاطر غير‬ ‫او ال��ح��ك��وم��ة ال���ق���ادم���ة ب��ع��د ان��ت��ه��اء ال��ف��ت��رة‬
‫ال����ى ات���ج���اه���ات ادت ال����ى ف��ش��ل��ه��ا ك��م��ش��روع‬ ‫وال��ب��ن��ك امل���رك���زي ي���ق���ول ل��ن��ا ك�ل�ام���ا ووزارة‬ ‫الي املستثمرين واملساهمني‪.‬‬ ‫فهم ال يكذبون‪ ،‬فدخل الكويت جيد والنمو‬ ‫سيولة مالية‬ ‫التجارية والتي تتمثل في تقلبات االوضاع‬ ‫األوضاع السياسية‬ ‫االنتقالية‪ ،‬مشيرا الى ان الحكومات القادمة‬
‫اق��ت��ص��ادي‪ ،‬ول��ن��ا ان نتخيل ل��و ك��ان��ت ه��ذه‬ ‫التجارة تقول لنا كالما‪ ،‬وك��ل واح��د يسير‬ ‫االق����ت����ص����ادي ال ب�����أس ب����ه واالس����ت����ه��ل�اك ل��م‬ ‫• هل تملك "مجموعة األوراق" في الوقت الحالي‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة او اخ���ت�ل�ال األم�����ن‪ ،‬ام����ا امل��خ��اط��ر‬ ‫• ه��ل اس�ت�ث�م��ارات "مجموعه االوراق" تأثرت‬ ‫ف����ي م���ص���ر م����ن امل����ؤك����د س��ت��ت��ب��ع س���ي���اس���ات‬
‫الشركة مملوكة من املواطنني‪ ،‬وان البنوك‬ ‫ف��ي ات��ج��اه وي��ت��خ��ذ ق���رارات���ه ب��م��ف��رده‪ ،‬وه��ذا‬ ‫إعادة الثقة‬ ‫يتأثر ألن الحكومة مستمرة في استهالكها‬ ‫سيولة مالية كافية تمكنها م��ن اق�ت�ن��اص فرص‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ف��ه��ي ع�����ادة ل��ي��س ع��ل��ي��ه��ا ت��أم�ين‪،‬‬ ‫باألوضاع السياسية في الوطن العربي؟‬ ‫اق���ت���ص���ادي���ة م��خ��ت��ل��ف��ة ع����ن ال���ت���ي ك���ان���ت ف��ي‬
‫ه����ي ال���ت���ي م��ول��ت��ه��ا ك�����ان االم������ر ت���ح���ول ال���ى‬ ‫وض����ع غ��ي��ر م���ق���ب���ول‪ ،‬ف���االم���ر اخ���ط���ر م���ن ان‬ ‫• ه��ل ال �ج �ه��ات امل �س��ؤول��ة ق � ��ادرة ع �ل��ى ات �خ��اذ‬ ‫واستمرت مجازا فيما يمكن ان نسميه خلق‬ ‫استثمارية‪ ،‬خصوصا في ظل معاناة الشركات‬ ‫واعتقد اننا ال ننظر الستثماراتنا في مصر‬ ‫‪-‬م����ج����م����وع����ة االوراق امل����ال����ي����ة ال ت��م��ل��ك‬ ‫املاضي‪ ،‬وفي الوقت الحالي ال احد يستطيع‬
‫مصيبة‪ ،‬فخلق كيانات ب��وض��ع استثنائي‬ ‫يعالج بهذا األسلوب‪.‬‬ ‫خطوة تنظيف السوق من هذه الشركات‪ ،‬وكيف‬ ‫ف��رص عمل للمواطنني‪ ،‬وه���ذا كله م��ا جعل‬ ‫من أزمة سيولة منذ األزمة املالية العاملية؟‬ ‫م��ن ه��ذه ال��زاوي��ة‪ ،‬فنحن ف��ي الكويت الب��د ان‬ ‫اس���ت���ث���م���ارات ف���ي م���ص���ر‪ ،‬وم����ن ث���م ال ي��وج��د‬ ‫التكهن بهذه السياسات‪ ،‬وال نملك حاليا‬
‫ل���ي���س ص��ح��ي��ح��ا‪ ،‬ث����م ان�����ه م����ن امل����ف����روض ان‬ ‫نعيد ثقة املستثمر في شركات االستثمار؟‬ ‫ال��ح��ك��وم��ة غ��ي��ر م��ت��ح��م��س��ة ل��ع�لاج االوض����اع‬ ‫‪-‬ل��دي��ن��ا س��ي��ول��ة م��ال��ي��ة ك��اف��ي��ة الق��ت��ن��اص‬ ‫تكون نظرتنا أبعد ألننا يهمنا جدا استقرار‬ ‫تأثير‪ ،‬حيث لم تسنح لنا الفرصة املناسبة‬ ‫سوى االنتظار الستكشاف هذه السياسات‪،‬‬
‫تتعامل هذه الشركات في السوق وتنافس‬ ‫خطة التنمية‬ ‫‪-‬األم��ور تتفاقم في الفترة الحالية بشكل‬ ‫التي اصابت الساحة االستثمارية الداخلية‪.‬‬ ‫الفرص املناسبة املتوافر فيها الشروط التي‬ ‫االوض������اع ف���ي م���ص���ر‪ .‬وان ت��س��ت��م��ر التنمية‬ ‫ل��ل�اس����ت����ث����م����ار ف������ي م�����ص�����ر‪ ،‬ول����ك����ن����ن����ا ن��م��ل��ك‬ ‫وب��ت��ق��دي��ري الب���د م���ن ت��وج��ه��ات اق��ت��ص��ادي��ة‬
‫وت���ق���ت���رض ول����و ان ه����ذه ال���ش���رك���ات م��ج��دي��ة‬ ‫• بعد مضي نحو عام على خطة التنمية هل‬ ‫كبير وكل يوم نسمع عن نزاعات وخالفات‬ ‫نسير عليها ف��ي سياستنا االس��ت��ث��م��اري��ة‪،‬‬ ‫والتطور املصري‪ ،‬الن هناك مصالح مترابطة‬ ‫اس��ت��ث��م��ارات ف��ي ت��ون��س‪ ،‬ل��ك��ن م��ن الناحية‬ ‫ج���دي���دة ف���ي م���ص���ر‪ ،‬الن ت���ده���ور االق��ت��ص��اد‬
‫وص���ح���ي���ح���ة ف���ان���ن���ا س���ن���ج���د ال����ك����ل ي��ت��ك��ال��ب‬ ‫استفاد القطاع الخاص بالفعل من هذه الخطة‪ ،‬ام‬ ‫في شركات ومطالبات مختلفة ألطراف عدة‬ ‫• كيف يمكن تنظيف ال�س��وق م��ن الشركات‬ ‫فمجموعة األوراق امل��ال��ي��ة نسبة االق���راض‬ ‫ب�ين ال��ك��وي��ت وم��ص��ر‪ ،‬وم���ن امل��ؤل��م ان يحدث‬ ‫االخرى الكويت تملك استثمارات كبيرة في‬ ‫ك���ان اح���د اس��ب��اب تفجر ال��وض��ع ف��ي مصر‪،‬‬
‫ع��ل��ي��ه��ا‪ ،‬وخ���ص���وص���ا ال���ب���ن���وك ال���ت���ي تبحث‬ ‫ان ما يعلن هو أرقام على الورق فقط؟‬ ‫بني تصفية وزيادة رأس مال او استمرار‪.‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ث��رت م��ال�ي��ا وأص �ب �ح��ت ت�م�ث��ل ع�ب�ئ��ا علي‬ ‫لديها متدنية جدا‪ ،‬ومازالنا نملك تسهيالت‬ ‫شيء في استثمارات الكويت في مصر‪ ،‬ولكن‬ ‫مصر‪ ،‬وبالتأكيد هذه االستثمارات تأثرت‪،‬‬ ‫مؤكدا ان الكثير من املشكالت التي يطالب‬
‫االن ع��ن (ال���زب���ون) امل��م��ت��از ف��ال��ب��ن��وك وج��دت‬ ‫‪-‬ه���ذا ال��س��ؤال صعب االج��اب��ة عليه‪ ،‬النه‬ ‫السوق؟‬ ‫غير مستغلة‪ ،‬باالضافة الى ذلك نملك نسبة‬ ‫االكثر أملا ان يحدث أمر سيئ في مصر الن‬ ‫ونحن كشركة كويتية نتأثر على املستوى‬ ‫ب��ه��ا ال��ش��ع��ب امل��ص��ري م��ن امل��م��ك��ن تحقيقها‬
‫لكي تقرض والسيولة املالية متوافرة فيها‬ ‫دون توفر أرقام تكون االجابة صعبة‪ ،‬انما‬ ‫ص ‪13‬‬ ‫‪-‬احد اكبر االضرار التي تحققت لشركات‬ ‫استثمارات جيدة يمكن تسييلها‪ ،‬باالضافة‬ ‫األمر يتعدى قصة االستثمارات‪.‬‬ ‫ال��ن��ف��س��ي واالق���ت���ص���ادي ل��ل��ت��اث��ي��ر ال����ذي وق��ع‬ ‫ف��ي ف��ت��رة قصيرة نسبيا وبتكاليف مالية‬
‫وه��ن��اك س��ي��ول��ة ك��اف��ي��ة‪ ،‬ول��ك��ن املشكلة التي‬ ‫ك��ان��ط��ب��اع و"ح����ط خ��ط�ين ت��ح��ت ان��ط��ب��اع" لم‬
‫نعاني منها ف��ي ه��ذا البلد ان��ه ليس لدينا‬
‫ع����دد ك����اف م���ن (ال���زب���ائ���ن امل���م���ت���ازي���ن ال��ذي��ن‬
‫عندما يستلفون يرجعون الفلوس)‪ .‬فقضية‬
‫أملس االنتعاش في القطاع الخاص نتيجة‬
‫خطة التنمية‪ ،‬ونحن بانتظار االحصائيات‬
‫واالرق������ام‪ ،‬وح��ت��ى ن��ق��ي��س اس��ت��ف��ادة ال��ق��ط��اع‬
‫■ فقدان الثقة في السوق ومديري االستثمار‪ ..‬أهم األضرار‬
‫تمويل شركات خطة التنمية ألصقت بخطة‬
‫ال���ت���ن���م���ي���ة وه������ي ل���ي���س���ت م��ش��ك��ل��ة ف����ي خ��ط��ة‬
‫التنمية انما املشكلة في الفكرة نفسها‪.‬‬ ‫حضور قليل في قاعة التداول‪ ..‬البورصة في حاجة إلى قرار سياسي ينهض بها ‬
‫ال���خ���اص م���ن ه����ذه ال��خ��ط��ة ي��ج��ب ان ن��ع��رف‬
‫كم املال الذي‬ ‫عدة امور‪ ،‬منها معرفة ما هو ّ‬
‫أنفق بالفعل في الخطة‪ ،‬والشكل الذي أنفق‬
‫التي لحقت بالشركات االستثمارية جراء األزمة املالية‬
‫أرباح مرحلة بـ ‪ 30‬مليون دينار عززت موقف {األوراق} في األزمة املالية‬ ‫أهم أسس‬ ‫التجميل مرفوض‬ ‫غموض األسواق‬
‫يفرض ترتيب األولويات‬
‫املبالغ فيه كان من املؤكد انه لن يستمر‪ ،‬ولذلك تصرفنا علي هذا‬ ‫الرقم اكثر من رأس مال الشركة‪ ،‬وهذا ما اعطى مجاال كبيرا للشركة‬ ‫في حواره مع "املستقبل" أكد علي املوسى‪ ،‬ان االزمة املالية العاملية‬ ‫االستثمارات الجيدة‬ ‫واألرقام أصدق‬
‫االساس‪.‬‬ ‫الستيعاب اي خسائر قد تتحقق سواء نتيجه ازمات او اي اسباب‬ ‫اثرت على أصول الشركة مثل باقي الشركات الكويتية‪ ،‬وانخفضت‬ ‫يؤكد املوسى أن مجموعة األوراق املالية‪ ،‬استثماراتها قليلة‬
‫ي��ش��ي��ر امل��وس��ى إل���ى أرب��ع��ة ع��وام��ل‬ ‫بسؤال املوسى عن التوقعات املالية للعام الحالي لشركة‬ ‫في الدول األجنبية مثل بريطانيا وفرنسا‪ :‬ألننا ال نملك الخبرة‬
‫وردا ع��ل��ى س�����ؤال ح����ول وج�����ود ت���خ���ارج مل��ج��م��وع��ة األوراق من‬ ‫اخ���رى‪ ،‬الفتا ال��ى ان الشركة ف��ي ال��ع��ام ‪ 2008‬حققت خسائر بنحو‬ ‫أص��ول تملكها خ�لال ه��ذه االزم���ة‪ ،‬كما تراجعت قيم بعض االسهم‬ ‫م��ه��م��ة ي��ج��ب أن ت��ت��واف��ر ف���ي ال��س��وق‬ ‫مجموعة األوراق املالية رفض اإلجابة‪ ،‬مؤكدا انه يسير على‬ ‫الكافية فيها‪ ،‬فنحن خبرتنا بالدرجة األولى في السوق الكويتي‬
‫اس��ت��ث��م��ارات‪ ،‬ق����ال‪ :‬ن��ع��م ت��خ��ارج��ن��ا م��ن ب��ع��ض االس��ت��ث��م��ارات‪ ،‬وه��ذا‬ ‫‪ 8‬ماليني دينار‪ ،‬ونظرا للمالءة املالية الجيدة للشركة حققنا هذه‬ ‫اململوكة للشركة‪ ،‬وكذلك انخفضت قيم أسهم تملكها في شركات‬ ‫ال��ج��ي��د ح��ت��ى ي��م��ك��ن االس��ت��ث��م��ار فيه‬ ‫مبدأ محدد ف��ي ه��ذه املسالة‪ ،‬وه��و ايضا املطلوب قانونا‪،‬‬ ‫وبعده دول مجلس التعاون الخليجي ثم الدول العربية‪ ،‬حتى‬
‫االمر نقوم به كثيرا سواء من اجل تحقيق ارباح او لالقتناع بعدم‬ ‫الخسائر وتم شطبها وانتهى هذا االم��ر‪ ،‬ومن هنا نحن ال نخشى‬ ‫اخ���رى‪ ،‬حيث إن ال��ش��رك��ة تستثمر ف��ي بعض م��ن ال��ش��رك��ات‪ ،‬ومنها‬ ‫وهي‬ ‫ألن����ه ال ي���ج���وز ألي ش��خ��ص أن ي���زي���ن ص����ورت����ه‪ ،‬م���ؤك���دا أن‬ ‫ب��ع��ض ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ال ن��م��ل��ك خ��ب��رة ك��اف��ي��ة ف��ي��ه��ا‪ ،‬وال نملك‬
‫الجدوى من هذا االستثمار‪ ،‬حتي تظهر فرص استثمارية جديدة‬ ‫هذه الخسائر في املستقبل سواء ارتفعت االسعار ام ال فنحن نعمل‬ ‫شركات عقارية‪ ،‬الفتا الى انه بالرغم من هذا التأثر‪ ،‬اال ان الشركة‬ ‫‪ .1‬سياده القانون‬ ‫أفضل وأحسن من يتكلم عن الشركة ميزانيتها‪ ،‬مبينا أن‬ ‫معلومات وافية عنها‪ ،‬وك��ان هذا هو ترتيب استثماراتنا في‬
‫مناسبة اكثر م��ن القائمة‪ ،‬واف��ض��ل م��ن التي نستثمر فيها‪ ،‬فنحن‬ ‫ف��ي س��وق استثماري وم��ع��روف ع��ن االس����واق االستثمارية ان��ه��ا ال‬ ‫كانت واقعية في تعاملها مع هذه االنخفاضات‪ ،‬ولم ترحل اي خسائر‬ ‫‪ .2‬وضوح الواجبات والحقوق‬ ‫الشركة أصدرت ميزانيتها حتى ‪ 31‬ديسمبر‪ 2010‬وهي اآلن‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬أم���ا اآلن وم���ع تغير ال��وض��ع ي��ج��ب أن يعيد الجميع‬
‫ليس لدينا والء او عشق او غرام الي استثمار‪ ،‬فاذا كان االستثمار‬ ‫تسير بشكل منتظم‪ ،‬ولذلك دائما نأخذ االم��ور بنوع من الحيطة‬ ‫مثلما فعلت الكثيرمن الشركات‪ ،‬بل قامت بتحقيق هذه الخسائر‪:‬‬ ‫‪ .3‬حريه نقل األموال‬ ‫م��وج��ودة في ال��س��وق‪ ،‬ويمكن للجميع ان يتداولها ويطلع‬ ‫ترتيب سلم أولوياتهم االستثمارية‪ ،‬ألن األسواق حاليا ال أحد‬
‫مستمرا ويحقق االه���داف م��ن وراء اقتنائه فإننا نستمر فيه واذا‬ ‫وال���ح���ذر‪ ،‬ول��ق��د ش��ع��رن��ا ق��ب��ل االزم����ة امل��ال��ي��ة ب��ن��وع م��ن ال��ق��ل��ق‪ ،‬حيث‬ ‫وقد ساعدنا في ذلك االمكانيات املالية الجيدة التي نملكها والتي‬ ‫‪ .4‬م���ع���ام���ل���ة امل���س���ت���ث���م���ر األج���ن���ب���ي‬
‫على ما بها من أرقام قائال‪" :‬ال يليق أن أجمل شكل الشركة‬ ‫يستطيع أن يعرف إلى أين تسير ويكتنفها الغموض‪ ،‬مؤكدا أن‬
‫ك��ان ه��ذا االستثمار ال يعطينا العوائد املطلوبة‪ ،‬فإننا م��ن املؤكد‬ ‫الحظنا ارتفاع االس��واق بشكل غير طبيعي‪ ،‬وبالتالي كان البد أن‬ ‫استفدنا كثيرا منها وقت االزم��ة املالية‪ ،‬حيث كانت الشركة تملك‬ ‫كاملستثمر املواطن‪.‬‬
‫فالحكم لألرقام"‪.‬‬ ‫الشركة تتحرك على حسب إملامها باألسواق‪.‬‬
‫ننسحب منه‪.‬‬ ‫نأخذ من الحيطة ما يكفي ألن املستقبل كان مبهما‪ ،‬وهذا االرتفاع‬ ‫اك��ث��ر م��ن ‪ 30‬مليون دي��ن��ار ارب���اح مرحلة وق��ت االزم���ة امل��ال��ي��ة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫(تصوير‪ :‬حمدي شوقي)‬ ‫املوسى متحدثًا إلى الزميل إيهاب عثمان ‬
‫اقتصاد‬ ‫اقتصاد‬

‫‪13‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫لقاء‬ ‫مشكلة التمويل في الكويت ‪ ..‬السيولة لدى البنوك وفيرة لكن عدد الشركات‬
‫التي تعيد ما تقترضه قليل‬ ‫‪12‬‬
‫األحد ‪ 17‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪31‬‬
‫لقاء‬ ‫حجم اإلنفاق على املشاريع وليس املدفوعات التحويلية هو ما يحدد مدى نجاح‬
‫خطة التنمية في إنعاش االقتصاد الكويتي‬

‫‪ ..‬واستمراره على وضعه الراهن أمر خطير‬ ‫القطاع االستثماري يحتاج إلى إعادة هيكلة جذرية‬
‫الشركات املتعثرة يحتاج إلى قرار سياسي‬ ‫علي املوسى لـ {}‪ :‬تنظيف السوق من‬
‫إيهاب عثمان‬
‫■ جزء كبير من استثمارات الكويت مؤمن عليه ضد مخاطر تقلبات‬ ‫مراقب لتطورات االوضاع االقتصادية في املنطقة في الوقت الحالي‪،‬‬
‫وع��ل��ي س��ب��ي��ل امل��ث��ال ال ي��م��ك��ن ال��ي��وم ت��ج��اه��ل م��ا ي��ج��ري ف��ي املنطقة‬
‫العربية من تحوالت سياسية‪ ،‬وخصوصا مصر‪ ،‬مشيرا الى ان ما‬ ‫ال��درام��ا السياسية املتالحقة في املنطقة التي ال يعرف متى تكون‬
‫األوضاع السياسية واختالل األمن‬ ‫ي��ج��ري ف��ي مصر م���ازال ف��ي ب��داي��ت��ه‪ ،‬فنحن ل��م نصل بعد ال��ى نهاية‬
‫املطاف‪ ،‬ولكننا يمكن ان نستشف من هذه االحداث ان هناك تبعات‬
‫آخر حلقاتها تمثل هاجسا كبيرا لرأس املال‪ ،‬الذي يعاني عادة من‬
‫حساسية مفرطة تجاه االضطرابات‪ ،‬وفي حوار مع "املستقبل" حول‬

‫■ االستقرار السياسي وسيادة القانون ووضوح حقوق املستثمر‬ ‫على مستوى املنطقة‪ ،‬وذل��ك راج��ع ال��ى االرت��ب��اط االقليمي وتشابك‬
‫املصالح بني ه��ذه ال���دول‪ ،‬س��واء على املستوى االستثماري او على‬
‫هذا الشأن‪ ،‬يؤكد رئيس مجلس االدارة والعضو املنتدب في شركة‬
‫مجموعة االوراق املالية علي املوسى‪ ،‬ان هناك عالقة قوية بني مجمل‬
‫االوضاع السياسية وتطوراتها على املستوى االقليمي على الوضع‬
‫وواجباته معيار اختيار {األوراق} ألسواق االستثمار‬ ‫مستوى التبادل التجاري‪ ،‬وعلى مجمل العالقات االقتصادية التي‬
‫تربط بني هذه الدول في املنطقة‪.‬‬ ‫االقتصادي في دول املنطقة‪ ،‬وه��ذا االم��ر واض��ح ج��دا ألي متابع او‬

‫السوق الصحيح هو الذي يعامل املستثمر األجنبي كاملواطن ‪ ..‬الحماية األفضل هي سيادة القانون وليست االمتيازات‬ ‫تسييل األصول في مصر اآلن يخلق فرصًا للمستثمرين املغامرين‬
‫الوفرة املالية وسالمة اقتصاد الدولة تجعالن الحكومة غير متحمسة لعالج تداعيات األزمة على القطاع الخاص‬ ‫الحكومات القادمة في مصر ستتبع سياسات اقتصادية مختلفة عن املاضي‬
‫السيولة لدى {مجموعة األوراق} كافية القتناص الفرص دون التخلي عن الحذر‬ ‫استمرار التنمية والتطور في مصر مهم للكويت‪ ..‬مصالح البلدين مترابطة‬
‫كثيرا م��ن الهيئة حتى رب��م��ا بما ه��و فوق‬ ‫الخطة ش��دا وج��ذب��ا وت��ك��ون االم���ور اصعب‬ ‫م���ح���ددا ب���االرق���ام وال ي��ك��ون ك�لام��ا م��رس�لا‪،‬‬ ‫•هل التنمية تقتصر على اقامة منشآت وطرق‬ ‫به هذا املال‪ ،‬هل أنفق على مشاريع ام أنفق‬ ‫وه�������������ذا االم�������������ر ي����ت����ك����رر‬ ‫ص ‪12‬‬ ‫االس��ت��ث��م��ار ج����راء االزم����ة امل��ال��ي��ة ه��و ف��ق��دان‬ ‫ال����ى ذل����ك ت��م��ت��ل��ك ال��ش��رك��ة اس��ت��ث��م��ارات بها‬ ‫• م ��ا األس� � ��س واالع � �ت � �ب� ��ارات ال� �ت ��ي ت�ض�ع�ه��ا‬ ‫ع���ل���ى ه������ذه االس�����ت�����ث�����م�����ارات‪ ،‬ك���م���ا ان ت���أث���ر‬ ‫غ��ي��ر ك���ب���ي���رة‪ ،‬وه���ن���اك م��ط��ال��ب ت��ح��ت��اج إل��ى‬ ‫ي��ق��ول ع��ل��ي امل��وس��ى ان جميع ال����دول في‬
‫طاقتها‪ ،‬ولكن "هذه لهفة العطشان"‪.‬‬ ‫ون��أم��ل ‪-‬ب��ف��ض��ل ال��ل��ه‪ -‬ان تنفذ ه���ذه الخطة‬ ‫النه يضعف مكانة الخطة في قلوب الناس‬ ‫وكباري‪ ،‬ام هي تنمية لالنسان؟‬ ‫ع���ل���ى م���دف���وع���ات ت��ح��وي��ل��ي��ة‪ ،‬ف��ن��ح��ن دائ���م���ا‬ ‫ي��وم��ي��ا ل���ذا الب���د م��ن تحديد‬ ‫املستثمر الثقة ف��ي ال��س��وق وف��ي الشركات‬ ‫سيولة مالية عالية ومتنوعة داخل الكويت‬ ‫مجموعة األوراق في الحسبان عند التفكير في‬ ‫ه���ذه االس��ت��ث��م��ارات س��ي��ؤث��ر ع��ل��ى االوض���اع‬ ‫الكثير من املصادر االقتصادية ومزيد من‬ ‫امل��ن��ط��ق��ه ت��ت��أث��ر ب��ب��ع��ض��ه��ا ال��ب��ع��ض‪ ،‬مبينا‬
‫‪-‬وإن ش����اء ال���ل���ه‪ -‬ت���أت���ي خ��ط��ة ث��ان��ي��ة ت��ك��ون‬ ‫وتوجهاتها‪.‬‬ ‫‪-‬التنمية بطبيعتها عمل شمولي وهناك‬ ‫نطالب بما يسمى اإلنفاق االستثماري وهو‬ ‫االم���ور بشكل جيد ووضعها ف��ي النصاب‬ ‫االستثمارية ك��م��دراء استثمار‪ ،‬وه��ذه اكبر‬ ‫وخارجها يمكن تسييلها في اي وقت‪ ،‬فاذا‬ ‫الدخول الى سوق استثماري؟‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة‪ ،‬وه����ذا م��ا ش��ه��دن��اه‬ ‫الوقت‪ ،‬مؤكدا ان تطلعات الشعب املصري‬ ‫ان ان���ت���ه���اء االزم������ة االق���ت���ص���ادي���ة ف���ي مصر‬
‫آلية التمويل‬ ‫اف��ض��ل‪ ،‬وتتالفى سلبيات االول���ى ملزيد من‬ ‫ل��ك��ن ف���ي ك���ل األح������وال الب���د م���ن تشجيع‬ ‫ف��رق ب�ين التنمية وال��ن��م��و‪ ،‬فالتنمية متفق‬ ‫يختلف تماما عن املدفوعات التحويلية او‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح‪ ،‬وان�����ا ل��ي��س��ت ل����دي امل���ق���درة على‬ ‫خ����س����ارة ل���ن���ا ك���ش���رك���ات اس���ت���ث���م���ار واخ���ط���ر‬ ‫وجدنا استثمارا جيدا يعطينا عائدا افضل‬ ‫‪-‬م����ن أه����م األس����س ال��ت��ي ن��ظ��ر ال��ي��ه��ا عند‬ ‫بالفعل خالل الفتر